Skip to main content

Full text of "نادي القراءة"

See other formats


"الم فج 1 
الحمد للهء والشكر لله. ولا حول و لا قوة إلا بالل 


وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه 


فإن من المشاريع والأفكار الاجتماعية والثقافية 
الهامةء فكرة (نادي القراءة) الذي تحتاج إليه 
المجتعات العربية والمسلمةء للنهوض من تخلفها 
وهوانها وضعفها واستبدادهاء لاسيما وقد عمها 
اللهوء وسادتها الفوضىء وهان عندها شأن العلم» 
وبات الكتاب مهجوراً في المكتبات» حتى لدى النخبة 
المثقفة من علماء وأساتذة ومفكرين, إلا بقايا من 


أهل الكتاب» والله المستعان. 


20000 الاوك اتقاي 


وهذا حال لا يسر المسلم الواعي بدينه. وبخطاب ربه 
تعالى: (اقرأً باسنم ربك الذي خلّق) (العلق:١).‏ 

ونعتقد أن نهوض المجتمعات» وتقدمها إنما يكون 
بالعلم» الذي يبني العقول» ويحيي الإنسان» ويشعل 
الهمم والطاقات» ولذلك كان من الضروري تأسيس 
أندية للقراءة» والفهم والوعي. تقوم على نشر 
الكتاب» وبث الاهتمام بالقراءة والتصعيد من شان 
القراءة» وحب المعرفة والثقافة» لأن الأجيال قد طفح 
بها اللهو. واستغنت عن الكتب. وصار كل همها 
(مطعم وملهى) وتناست الخطاب القرآني» والحض 
على العلم» وسير السلف الكرام في السفر للعلم وجمع 


الكتب» وإيثار الفوائد العلمية على الملايين والتحف 


لادی اتقاي 


والجواهر!! يقول القاضي الجرجاني الشافعي رحمه 


الله: 


ما تطعمت لذة العيش حتى : 


ليس شيءٌ عندي أعز من 
العلم 

تما اذل فى دة 
ا[ اس 


صرت للبيت والكتاب جليسا 


: فما أبتغفي سواه أنيسا 


: فدعهموعش عزيز 


بس ل ا 
ر 


4 


إن نادي القراءة إذا وجه في المسار الصحيح› يوشك 
بإذن الله أن يصنع جيل النهضة. الذي يؤثر العلوم 


للتغيير› فضلاً عن الإصلاح والتجديد. 


لا فضل لقراءة إذا لم تعل شأن العلم» وحب الجديد. 


والتطلع للاستكشاف والإحساس بالرغبة للبناء 


والنماء. 


22000 لاو اتقاي 


إن العقل يكبر وينمو بالقراءةء فكيف لايتفاعل مع 
جلاسه ومجتمعه وحياته؟! ومن هنا جاء وجوب تبليغ 
العلم» وحرمة كتمانهء لعظم التأثير المتعدي» القاضي 
بالإصلاح والتغييرء وكتمانه يعني حرمان الآخرين. 
ركف فكلة التغير. 

ولذلك إذا عم الوعيء كانت نتيجة التفاعل عجيبة 
ومثيرة» كما قال صل الله عليه وسلم: (رب مبلغ 
أوعى من سامع) فأنت تفتح الخيرء أو تدل عليهء أو 
تلمح به» فيأتيك المتأثرون» ويتسامع بك الراغون. 
فينتفعون بهديك ودلالتك وفي الحديث قال صلى الله 
عليه وسلم: (الدال على الخير كفاعله). 

وتأسيس ناد للقراءة» وسيلة سهلة وميسورة» متى 
صح العزم» وتوافرت الهمة؛ وتيسرت الوسائل. 


بم " بم 


لادی اتقاي 


وأعتقد أن الوعي المجتمعيء الكائن من ثورة 
الاتصالات والفضائيات وصيرورة العالم كقرية واحدة. 
أو حجرة واحدةء يكفينا للاقتناع بهذه الفكرة. 
والمضي قدما إلى تفعيلها وإنجاحهاء لأن الكتاب لا 
يزال يحظى بشعبيته. رغم ضعف القراءةء والتفاف 
الجل على الالة» فالكتاب له رونقه وجماله» ورمزيته 
الاسرة. المحببة إلى كثير من النفوس. حتى مستوى 
شرائه لم يهبط ذلك الهبوط المدمر! 

بل لا يزال يباع ويشترى رغم الثورة التقنية. ولا 
تزال المطابع تتحرك به على قدم وساق. وهذا كله 
يؤكد لنا صدق الفكرةء وما سيعقبها من نجاحات بإذن 
الله تعالى. 


السبت ٠٤۳۲/۹/۱۳‏ ه 
۳ م 


202020202020000 للدهالتهاظا 
)١(‏ تنشيط المعجور 


يوجد في غالب المحافظات والمدن؛ مكتبات عامة. 
تتبع لإدارات التعليم أو الأندية الأدبية والثقافية:ء أو 
بعض المساجد الكبرى» وهي في الحقيقة ضعيفة 
الرواد أو al‏ الزوارء والهجر أحيانا يجعلها في 


E E 


r7, 
ê وجدث‎ | 
۰ اي‎ | 


4 #6 
ار ا 

ES > £ 
n 


ويتحسن الأداع ويحس المسئول بأهمية اليقظة 
والانتباه. 


أما ما يتعلق بالمساجد فمكتباتها أكثر رحابةء وبعيدة 


عن كثير من القيود الوظيفية» لاسيما إذا كانت 


لادی القایة 


معزولة عن المسجد. فهذه إذا عمرت بالمراجع 
المختلفة والمصنفات الرائقة» فهي فرصة لإذكاء روح 
القراءة في أذهان الشباب وأهل الحيء. وتستطيع الثلة 
المثقفة أن تلتقي فيهاء وتعد مسابقات قرآنية وبحثية. 
لاسيما مواسم الخيرء كرمضان وعشر ذي الحجة. 


وإبان الدورات العلمية. 


الاد الاي 


(۲) رهط المبادرة 
وهو عبارة عن مجموعة قليلة لا تتجاوز 
التسعة أو العشرة أشخاص» تتبنى دعم مكتبة خيرية 
لعموم المسلمين» سواء بإمكاناتها المالية أو عن 
طريق جمعيات ترعاهاء أو منزل فسيح» يطل ببوابة 
مكتبية فاتحة للناس. ومن خلالها يتم العمل الدعائي 
والتثقيفي للجيل» بأهمية العلم وشرف الكتابة» وتنمية 


العقل» ومحبة التأليف. وضرورة التغيير» وتصحيح 
الأهداف» وامتطاء النهوض» والحاجة إلى المعرفة. 
بكافة فنونها المختلفة والمفيدة. 


دم ى ١‏ نم 


02000 لاو اتقاي 


والمحصل أن رهط المبادرة عليه (العبء الأولي) 
والتأسيسي لهذا النادي عبر المكتبة المتبرع بهاء 
والمتعوب عليها شخصيا أو خيرياً. عن طريق 
رجالات الأعمال؛ ثم عمل دعاية وحلقات بحث. 
والحضور إلى أن يتم الوعي بهاء وبأهميتها كما قد 
قلنا شبه ذلك في رسالة (وميض ثقافي) عن 
المنتديات الثقافية وصالونات الفكر والأدب. 

إنه لابد من لبنة مؤسسها تصبرء وتضحي» وتحتسب. 
ولن يذهب تعبها هدراء بإذن الله بل ستشع النور 
والفتح والانطلاق» معتمدة على الارشاد النبوي 
(من سلك طريقا يلتمس فيه علماء سهل الله له به 
طريقا إلى الجنة)» إنهم سيعلمون أنفسهم. ويفتحون 
طرق العلم لآخرين. 


للاي القایة 
(؟) الحلقة النقاشية 
إذا نجحت فكرة نادي القراءة. يستحسن 
استقطاب المزيد من الأجيال حضور النقاشات العلميةء 
والأوراق الفكرية, المقدمة من بعض النخبةء لتزيد 


من الإهتمام الثقافي؛ و ا ليا ولد والحضور. 


وهذه الحلقة نتا 


المرحلة الأوااتع 


لاسيما و الاد قبل 2 اعيات والمنتديات 
اتا الإجمامية. لكننا هنا نشجع على 
ودة» ولكنها 
تضطلع بهم كبيرء وجهد بليغ» من أجل حماية 
الأجيال» وتثقيف الشباب» وصناعة الجيل الزاهر 


بالعلم والوعي وعشق المعرفة. 


لادی القباة _ 
(5) الحركة التنافسية 
ونقصد بها أن تتم عملية تحريكية للنادي بعد 
تأسيس» وذلك عبر المسابقات الثقافية» أو إعداد 
البحوث» أو تلخيصات كتب محددة: أو ما شابه ذلك. 


المهم أن رهط المبادرة ربما يتحمل مع عبء 


التأسيس» عبء الدعاية والثورة التنافسية» التي 


لادی اتقاي 


تشعل عزائم الجيل نحو القراءةء وإعداد 
البحوث والمساجلات الشعرية والثقافية» لتبيت دعاية 
حسناء بنادي القراءةء ويجعله يتراد في أذهان الناس 


کبارا وضقاراء.: 


للدي التهاهة | 
(0) الجاذبية الواقعية 


إذا امتن الله برجالات الأعمال الداعمين» لمثل 


هذه المشاريع الخيرية والثقافية قد يكون من 
الضروري جدا تفهم غياب الأجيال الحديثةء التي تكره 
الصرامة القديمةء في العلوم وتحصيلهاء والتعامل مع 
الكتب والأساتذةء!! وتميل إلى الليونة الغالبة. 


لادی اتقاي 


والمرونة الجميلة» من نحو تحديث النادي القرائي 
وسائل المعرفة الجديدة من نحو: الكمبيوترات أو 
الفاكس والطابعة والنت وماشابه ذلك. وإذا تيسر 
المقر الواسع الذي يحوي الجانب الترفيهي الإجمامي 
لدى الشباب كان حسناً وجيداً . 

بحيث يتطور الوضع إلى أن يصير (ناديا ترفيهيا) 
يحوي المكتبة والملعب والمقهى الشبابي الذي تبرمج 
له البرامج المخصوصة برعاية الأساتذة الأمناء حتى 
لا يصبح الأمر ضائعا منفلتاً!! كل ذلك جوانب ترفيهية 
قد لاتكون أصيلة في الهدف والفكرةء ولكنها تدعم 
من تجذير الفكرة الرئيسية وهي القراءةء ولكن ما 
يتناسب مع نفسيات الشباب» حيث ربما سياسية 
الحزم المطلق قد لا تكون مجدية مع أجيال النت 


للاي اتقاي 


والفضائيات» وكما قال أمير المؤمين عمر رضي الله 
عنه» في حكمته المشهورة (الناس بأزمانهم أشبه 
منهم بآبائهم) والإنسان ابن بيئته وعصره كما يقال 
فلا يمكن أن يستورد له منهج تربوي قديم أو حديث. 


غير مناسب لحالته الراهنة. 


(1) التدرج التثقيفي 
مشاريع القراءة والكتب والتنوير 


بها. ليست مخيفة للوهلة الأولى» ولذلك 


ولا يظنون أنهم من السنة الأولى قد 


صنعوا قطار التغيير» بل لابد من الأناة 


لادی اقا 
والتدرج» وعدم استعجال قطف الثمارء بل 
يكرس الجهد الأولي» حتى ترسخ القاعدة 
الأصلية لمثل تلك المشاريع الفكرية. 
والتدرج أسلوب نبوي ودعوي 
أصيل» يرتسمه الحكماء دائماء لاسيما 
والناس أخياف ولديهم مشاغيل ومعاذير. 
ولديهم قناعات سابقة وعقائد إجتماعية 
جامدة» ولايمكن بلع الأمر من الأيام 
الأولى» بل لا بد من الصبر والتريث. 


ونشر الأنوار مرة» مرة. وغباء غباء حتى 


20202020200000 | للادهالقاهة ا 

تبلغ الرسالة أهدافهاء وفي حديث أشج عبد 

القيس (إن فيك لخصلتين يحبهما الله: 

الحلم الأناة ) خرجه مسلم في صحيحه . 

وربما كانت الثقافة أولا بلسان الحالء لا 

المقال» فتأسيس نادي القراءة » وتنشيطه 
الكترونيا وجوالياء والبدء بدعاية 
متواضعة. قد يكون ذلك دعوة مؤثرة. 

وبدون جلبة وصراخ. 

والله الموفق», 


(۷) القناعة الشعبية 
ستتحول فكرة نادي القراءة من أوساط النخبة. 


إلى قناعة شعبية يُسمح لها بالدعم الأهليء والالتفاف 


بالقر اة 
أكتشف 
| الجدية 


المدني عليهاء عبر الجمعيات والهيئات واللجان غير 


الرسمية. مما يعني تضخيم شأنهاء وتكثير سوادهاء 
وارتفاع درجة الإعجاب بهالء فتصبح المحافظة 
الواحدة فيها أكثر من ناد للقراءة. لاسيما إذا كانت 


لادی اتقاي 


متسعة الأرجاءء كثيرة المدارس والمعاهد والكليات»› 
لأن بعض الجمعيات الخيرية» وهي قائمة علي 
التبرعات الأهليةء تهتم بإنشاء المكتبات الجيدة 
والكبيرة» ومقارها تيسر لها ذلك كثيراء ولا ينقصها 
إلا اللجنة الراعية أو الأمين المثقف العصامي 
البارع..! 

وسيجد الفقراء وذوو الحاجة ملاذهم في هذه الأماكن 
التي وفرت لهم الكنوزء وبلا مقابل» سوى الحضور 
والانضباط السلوكي والأخلاقي..!! وهناك من يضنون 
بالمال على الكتب والمعرفةء لكنه يبذلها في متعة 
دنيوية رخيصة. فلعلهم إذا رأوا مثل هذه الأندية 
وثبوا للحضور والمشاركةء وأدركوا حقيقة الشرف. 
ومكمن التجارة الرابحة. 


لادی اتقاي 


عند ذلك تصبح أندية القراءةء واقعأً لابد منهء وأنها 
(وجه حضاري) للمدينة وظاهرة إيجابية» يفرح بها 
من الجميع» وكل محاولات التنكيد او العرقلة ستبوء 
بالفشل. وتنتهي بالضرر!! لأن النادي القرائى» أصبح 
مطلباً شعبيا فيجب علينا مودته واحترامه» وتسهيل 


الدعم ل4. 


للاي التاق 
(۸) الارتباط النهضوي 


إذا ما بث في مضامين الرسالة التربوية هنا 


أن القراءة بوابة نهضة الأمة» ومصدر عزهاء حيث 


فتوحات العلم والتطور والابتكار › أسهم ذلك في 


ASN ا‎ 


هه چ IN‏ 


والبحوث والاكتشافات..!! لأن العلم والقراءة قطار 
للنهضة» وتحسين الفاعليةء وإذكاء للتنمية» وسمو 
للأخلاق» وقيادة للعالم...فماذا ننتظر بعد؟! 

بات العلم في كف اليدء وفي متناول الصغير» وتحت 
وسادة النائم!.. ولكننا لا نقدر هذه النعمة ». وننشغل 


لادی اتقاي 


بتصريف المتعة› وتقليب المنفعة..!! وكأن العم 
الدفاق ليس من المنافع الدنيوية والمكاسب الأخروية 
!! بل انه التجارة الرابحة › والمكانة السامية 
الراقية,, التي تبني لك مجداء وتسس عزاء عند 
الإفلاس وانعدام المال!... 
بارت همم كثيرين» وتاهوا حينما تاامت عزائمهم. 
التي صرفت الى أشياء أخر!... هل يصدق علينا 
العرب أمة لا تقرا.. : العرب مجموعات من 
المتخلفين السطحيين 
نحن من يبني بلادهم!... : الغرب من يصنع نفطهم. 
حضنوه بلا وعي!... 


لا يزالون يعيشون في : رواج الكتب عندهم يسير!... 
الماضي السحيق!... 


لادی اتقاي 


مستوى القراءة لديهم لايزال عاثرا!... أكوام من 
النقدات المتوالية..! وقد باتت مستمرأة عند كثيرين»»: 
ولا يريد تحريك الساكن» ونفض الشاجن» والسعي 
الى اشرف المعالي والأماكن!... 

هل يحتاج اهل الاسلام والعروبة» من يذكرهم بفضيلة 
العلم والقراءة والاستنارة ...؟! وان اول اية مفخرتنا 
بين الأمم (اقرأ بام ربك الذي خلّق).. 
وهي اول اصول النهضة الحضاريةء وبابة السعادة. 


والانشراح الذاتي ... 


حينما تحول فكرة القراءة. إلى مايش به المتعة 


والاستمتاع» عند الشباب› ستصبحم القناعة بنادي 
القراءة حاضرة»ء وأن الذهاب إليه ليس خاصاء أو 
شاقاء بل هو لكل الأطياف» ومن يرغب المتعة 


الفكرية..!! 


لادی التهاهة ا 
وهذا يحتم على اللجنة المؤسسة للمشروع تغذية 
المكتبة بكتب الشباب والقصص والروايات المفيدة. 
والبرامج الحاسوبية المثمرة» حتى يبيت الميدان 
ميدان طرب والتذاذ عند طلائع الشباب. 
وإذا أمكن توفير صالة ترفيهية متكاملة بما وصفنا 
سالفا فهو حسن وأبرك» المهم أن نضم تلك الطاقات. 
ونقرب لها القضية الثقافية» وأنها كالثمار المتنناثرة. 
وكالأفنان اليانعة» خلاف ما يشاع ويقال!! 
وكما أن للجسد غذاء وراحةء كذلك للروح والعقل 
غذاء وارتياح يكمن في الزخرفة المعرفية» واللؤلوة 
التنويرية» التي تسمو بعقلهء وتغيره عن الناس» قال 
الحسن البصري رحمه الله (لولا العلماء لكان الناس 
البهائم)!! 


لادی الات 
)٠١(‏ القراءة النوعية 


أو قل المتينة» التي ترتقي بالفكر. وتخرجه 


من الاطار الضيق» او البرمجة المحلية الصلبة» 
وهذا سيكون هدفا استراتيجيا مع أهداف أخرى. 
ذكرناها سابقاء إذ كثيرون يقرؤون ولكن لا يحسنون 
الانتقاءء أو السبيل الى الجيد الرصين» فتضيع 


أوقاتهم» وتبدد ساعاتهم بما لا طائل تحته!! 


بم 8لا نم 


الاد التب 
وعندئذ سيكون حضورهم معالجة لقصورهم وتعريفا 
بما يجب عليهم سلوكه وتفهمه. والذي يبدأ بلا قاد 
وموجه يضطرب كثيراء وتخالطه عثرات» قلما يسلم 
منها أحد . 
وهذه فئة نحرص على مساعدتهاء وفئات أخرى لا 
زالت غارقةء تحتاج من ينتشلهاء ويبصرها بواقعها 
ومستقبلها صوب العلم والقراءةء لأن أميتهم لا تزال 
طافحة. وقراة بعضهم معدومة 0 
فاذا تأملنا واقعناء وشاهدنا الإحصائيات بدا لنا كارثية 
واقعنا العلمي والثقافي. وأننا لازلنا في المؤخرة. 
وينقصنا الوعي القرائي... 
فالدراسات الدولية الأخيرة حول معدلات القراءة في 
العالم أوضحت أن معدل قراءة المواطن العربي سنويا 
ربع صفحة» في الوقت الذي تبين فيه أن معدل قراءة 


نہ م "۷ انم 


لادی اتقاي 


الأمريكي ١١‏ كتاباء والبريطاني ۷ كتب في العام'. 
وكذلك أطفالنا يقرؤون ما يقارب ستة دقائق» خارج 
المناهج التعليمية!.. 

وفي إحصائية اخرى...أفادت أن كل ٠١‏ مواطنا 
عربيًا يقرؤون كتابًا واحدًا فقط في السنةء بينما يقرأ 
كل مواطن بريطاني ۷ كتب أي ١4٠‏ ضعف ما يقرأه 
المواطن العربيء أما المواطن الأمريكي فيقراً ١١‏ 


كتابًا في السنة أي ٠١٠١‏ ضعف ما يقرأه المواطن 


وغيرها كثير وخطبر على أوضاعنا الثقافيةء وموففنا 
من الكتب والفكر والتثقيف!... 


والله الموفق والهادي الى سواء 
السعل cee:‏ 


للاي اقا 
ماذا لا يقرأ الشباب..؟! 
٠‏ تكاد تصاب بالصدمة والخجل من جراء إحصائيات 
القراءة في الوطن العربيء وأن أمة اقرأ تراجعت 
كثيرا عن (منهج ارأ) وأسارير المطالعة والاستنارة 
الثقافية» وبات همها في قيل وقال» وألعاب وانشغالء 


وقد أورث مثل ذلك التخلف الحضاري والفكري 


ودی وسو عه 2 5 +3 EE,‏ 
ا 5 . "gs.‏ 7 ال جراد 0 
والافتصاديء وتر E Aas‏ 


م 


4 
حت 1۴۰١‏ الى أذان للصشرب 


٠‏ وتقرير التنمية | لبش رچ( ا "ارهن 
'مؤسسة الفكر العربى' يشير إلى أن العربى يقرأ 
بمعدل (5 ) دقائق سنويّاء بينما يقرأ الأوروبى بمعدل 
(١ 1 :)‏ ساعة سنويا...! 


لادی اتقاي 


)٠٠١*( بحسب 'تقرير التنمية البشرية" للعام‎ ٠ 
الصادر عن اليونسكوء يقرأ المواطن العربي أقل من‎ 
كتاب بكثيرء فكل (80) شخصا يقرأون كتابا واحدا‎ 
في السنة. في المقابلء يقرأ المواطن الأوروبي نحو‎ 
)٠١( (ه") كتاباً في السنةء والمواطن الإسرائيلي‎ 
كتاباء للأسف الشديد.‎ 

٠‏ بحسب تقرير اليونسكو المذكورء أنتجت الدول 
العربية 50٠٠‏ كتاب عام ١۹١۹١‏ بالمقارنة مع 
٠‏ تاب في أمريكا الشماليةء و٠٠٠٠؛‏ 
كتاب في أمريكا اللاتينية والكاريبي. 

٠‏ وبحسب "تقرير التنمية الثقافية"' فإن عدد كتب 
الثقافة العامة التي تنشر سنويا في العالم العربي لا 
تتجاوز ال(0٠0٠50)‏ عنوان. أما في أميركاء على 


YY ~‏ يم 


لادی اتقاي 


سبيل المثال» فيصدر سنوياء حوالى )۳٠١(‏ ألف 
كقاب. 

2)5١١١( موسسة الفكر العربي في تقريرها لعام‎ ٠ 
اقات : أن الظفل الغريى يقرا نحو :ريع صفحة خارج‎ 
منهاجه الدراسي سنويّاء في الوقت الذي يقرأ فيه‎ 
.)١( كتاباء والطفل البريطاني‎ )١١( الطفل الأمريكي‎ 
ويقرأ أيضاً الطفل العربي بمعدّل (ست دقائق) سنوي‎ 
مقارنة بالطفل الغربي الذي يقرأ بمعذل (؟١) ألف‎ 
دقيقة.‎ 

٠‏ ويؤلمك أن طبقة كالشباب طالهم ما طال بقية 
لفات وقد انوا المرش كيم يكفل داك العسية؛ 
وارتشاف ينابيع السعادة» وقد وعوا آثارها وحسن 
عاقبتهاء ولعل من أسباب ذلك: 


الاد اتقاي 


)١‏ الزهد العلمي: الذي ينظر للعلم والمعارف نظرة 
متواضعة أو دونيةء وإذا جاءت عن إكبار اعتقدت 
أن العام ليس لها زاتما لأخرين» ول يدرى من 
ينبتون ويظهرون..؟! 

؟) الانخداع بعدم الحاجة النفسية: وأن مشكلة الأمة 
لا تقتصر على فقدان العلوم الراقية؛ أو تزكية 
النفس بالمعرفة؛ بل لابتعادها عن نواح مادية غير 
العلم والمعرفة..! ويكتفي أولئنك بالركض وراء 
الملاذء والإيغال الاستمتاعي....! 

*) تهوين المعارف الجديدة: والعيش للدنيا 
ومطعوماتها وملاذهاء وعدم التفكير في النهوض 
الحضاري» وترسخ النظرة الدونية لديه تجاه 
القراءة والكتب وندوات المعرفة...! 


202000 الاوك اتقاي 


:) الرضا بالعقل التقليدي: وما قد يحمل من بلادة 
وسذاجة» والنظرة للحياة نظرة تخلفية سطحية. 
أشبه ما تكون بنظرة الشخصية العامية الأمية. 
والتي لا تعرف فلسفة الحياة ومقدمات الارتقاء 
بالنفس فيهاء وترى الغرب أفضل وأكثر كفاءة» وقد 
تحملوا المؤونة عنهم. فهم يخترعون ويطورون 


واستشراؤه» ينذر بوأد الإبداع وهزيمة الأجيال..! 
ه) الانشغال اليومي والمعيشي: وهذا تفرضه ظروف 

المرءء أو توجهات مخصوصاة:؛ همها تكريس 

التخلف وإشغال الناس باللقمةء لئلا تتفتح الهمة. 


ويشتعل الوعي والعزمة...! 


لادی اتقاي 


*) فقدان اللذة والشوق المعرفي: بحيث لا يجد في 
حدائق المعرفة رياحين السعادةء ولا بلاسم السرورء 
المنتهي للذاذة الروح» وسكينة القلب (أَلا بذكر الله 
تطمئن القلوب) سورة الرعد. وقد قال العلامة 
الجاحظ وهو أحد أعلام اللغة والقراءة: (والكتاب 
هو الذي إن نظرت فيه؛ أطال إمتاعك» وشحذ 
طباعك» وبسط لساتك. وجود بيانك» وفخم ألفاظك. 
وبجح نفسك-أي أفرحها- وعمّر صدرك..) 

وقال أبو اسحاق الألبيري رحمه الله: 


فلو قد ذقت من حلواه : لآثرت التعلم واجتهدتا 
' 
ولم يشغلك عنه هوى : ولا دنيا بزخرفها فتنتا. 
مط ماع 
ع 


لادی اتقاي 


۷) غلبة الملهيات: لأنها تشغل وتؤذي وتقصيء 
وتصنع في الأوطانء النفسية البطالة» الفارهة 
الفارغة» والعديمة الهدف والقيم...! وهذه تغذيها 
وسائل الإعلام الهدامة والمخترقة قيميا وفكرياء 
والتي تجعل من همها وهمتها إشغال الجيل وتلهيته 
بالتوافه والسخافات...! 

6) الولع الالكتروني: والقائم على اختصار المعلومات 
وابتسارهاء والاهتمام بالترفيهيات والمضحكات 
والنكات» وإذا وصلت لحد القراءة اكتفى بالميسور 
المحسور..! ومع أن الولع الالكتروني يمكن جعله 
فرصا للتطوير المعرفي» إلا أنه اختزل في أدنى 
الفنون» وأضعف الممارسات...! 


لادی اتقاي 


وإزاء ذلك علينا الاستيقاظ من هذا الوهنء» ودفع ذاك 
الضعف بإحياء عادة القراءة وسنة الاطلاع» وجعلها 
عادة يومية؛ وثقافة طبيعية للفرد العربي والمسلم؛ لا 
سيما وهي من صميم ديننا وثقافتناء وسبب للارتقاء. 
وأن يستشعر الفرد العادي أنها ليست نخبوية أو 
مختزلة في أسر معينة أو طبقات نخبوية. فيتنامى 
جدار العزل الثقافي» وتوأد القراءة.!! وهذا ما نخشاه 
مع مرور الأزمنة والأيام» وعلى المدارس والجامعات 
وكافة الجهات التعليمية والثقافية مسؤولية كبرىء لا 
فكاك لهم عنهاء ويستطيعون باستثمار النوافذ الحديثة 
والمسارات التعليمية أن يحببوا القراءة للنشء. 
ويصنعوا برامج حافزة في هذا السياق.. والله 
الموفق... 


8 


202020202000000 للدهالتهاظا 
رائحة الكتب ورائحة الكمبيوتر..! 


تحاول التقنية الحديثة بفتوحاتها وانكشافاتها 


المعرفية» أن تقصي الكتب والأسفار عن مجالات 
اللمس والاطلاع اليدوي والتهميشي والتعليقي 


والشرائي» وقد أفلحت كثيراء ونفع الله بهاء إذ خطفت 


دم ى ي نم 


ا لاي لقاب 
والكد البحثي. والتهميش اللاصق» والموحي بطيب 
الذكريات» وجمال الأسرار والعبرات...! 
قال الكتابُ فلا أزال أميرا : عند القلوب وسيّداً وحصورا 
لم تغن عني آلةٌ وحواسب : إني الأصيل ولا أزال قديرا 
ولذلك لابد من الجمع والإفادة بين الطريقين» فالقديمة 
أصيلة ومحتاج إليها لو تعطلت التقنية؛ والحديثة 
مسرعة للوقت › ومستوعبة للكم الكثير في وقت 
وجيزء وباتت الاجيال معلقة بهاء وظهر المدارس 
الالكترونية والجامعات › والتعلم الالكتروني والتعليم 
عن بعد...! 
ومع ذلك يمتاز الكتاب بالاتي : 


)١‏ أصالته وحلاوته؛ وتيسره في أحلك الظروف. 


لادی اتقاي 


؟) قربه الوجداني من المطالع . 

*) تنويره بالتعليقات والنكات العلمية » وقد قال أبو 
زيد اللغوي رحمه الله ( لا يضئ الكتاب حتى يظلم 
). يعني بالتعليقات . 

؛) الإحساس بالجد والإنجاز . 

ه) حضور الذهن فيهء أكثر من التقنية والمطالعة 
الالكترونية. 

*) الأمان من الشتات الفكري» فزخم الكتب والمعارف 
لا يقارن بزخم التقنية واتساع صفحاتها وآخبارهاء 
التي ينسي بعضها بعصا مصدرا وموضعا 
وتدقيقا.. ! 

وخذ على سبيل المثال : الواتسات وخدماتها الزخارة. 


فقد بات بَعضنا لا يدري موقع تلكم الفائدة في أية 


لادی القایة 


مجموعة تمت» بسبب كثرتها وتواليهاء وفي نطاق 
الموسوعات. تتزاحم النتائج المستخرجة. وقد ينسى 
الذهن ولا يضبط...! بخلاف الكتب فإنك تلامسس 
المعلومة وتشامهاء وتخطط عليهاء وقد تهمش...! 
وتبقى لها صورة روحانية في الذات. وليس معنى 
ذلك التزهيد التقني» كلاءء! بل تجلية المقارنة» وتمييز 
كل وسيلة تحصيلية» وتبقى الكتب لصيقة الفروف 
الطارئة من تعطل الكهرباء والحواسيب › وأحيانا 
انهيار جهد سنوات كاملات من البحث والكتابة. 
بفيروس وما شاكله...! والكتب أعطالها يسيرة. 
وعموما هي نعم جلى» علينا استعمالها في طاعة الله 


ومسابقة الزمان في استثمارهاء فقد ا تعود, 


لادی اتقاي 


(سأَلتمُوهُ وإن تَعْدُوا نِعْمَت الله لآ تخصوها) سورة 
إبراهيم. 

ومضة/ للكتاب أفنان زكيةء لا تستطعم في التقنية › 
وفي کل کر ..! 


ورائحة الكتاب على : تفوق حواسب القوم البعاد 
ل ؤادي 


ANY 


خريطة النخب إلي معارض الكتب ..! 
من مغانم الحياة» ومعالي مجدهاء ورؤوس أفنانهاء 
الظفر بالكتب وجمعهاء ومطالعتها بكل جد والتهاب. 


ونشوة وانطلاقء لأنها تجسيد للنداء القرآني الأولي 


الفريد (إقرأ)» وانتقال بالعقلء وتزكية للروح. 
ومغادرة الجهالةء لعوالم النضرة والسعادة...وقد قال 
جار الله الزمخشري (مجد التاجر في كيسه. ومجد 


العالم في كراريسه). 


دم هق ع نم 


لادی اتقاي 


وجربت الحياة فلم ألاق ١‏ سوى الأسفر كالخضل 


تفئ بروضها في كل وقت ‏ وتطعم منهامن طيب 
ترب ق 


فيا لله من شهدٍ ونعمى ويا لله من معنى دقيق !! 

وَمِمًا يؤكد ذلك ويثريه: 

)١‏ سعة المعارض الدولية وتنوعها وتوفر ما يغدو 
لأجله القارئ النهم. 

؟) حضور الكتاب العربي والأجنبي والموسوعي 
والقديم والمترجم . 

*) وجود التخفيض المالي أحياناء إذا توفرت الإدارة 
الصارمة على الناشرين. 

؛) مصاحبة أنشطة ثقافية بجانب المعرض» تؤسس 


وتبني وتنمي» يستظل بها المثقف للراحة. ويراوح 


لادی اتقاي 


بينها والشراء..! وقال الخطيب البغدادي رحمه الله 
في (تقييد العلم): وروي عن ابن عباس رضي الله 
عنهما في تفسير قول الله تعالى: (وكان تحته كنز 
لهما) : ما كان ذلك ذهبا ولا فضة . كان صحفا 
وعلما » علق الحسن بن صالح على ذلك وقال: 
(وأي كنز أفضل من العلم)؟! . 

وعليه لا بد من رسم خارطة للاستدلال والاستعلام 

والاقتناءء وأن لا تكون الزيارة عشوائية غير منظمة 

ولا مرتبةء والوصايا كالتالي: 

)١‏ سؤال الله تعالى العون والتسديد. وتسهيل الأمور. 
واستحضار النية الصالحة في ذلك (وقال ربكم 


اذغُونِي أمنتجب لكم) سورة البقرة . 


لادی اتقاي 


و 


؟) حمل القائمة المحددة بالشراءء والبدء بها سؤالا 
واهتماما واستشارة . 

*) التعرف على رسالة المعرض الأساسية 
وتوجيهاته. وفهرسته وكيفية الاستفادة من خدماته 
الكترونيا وورقيا. 

4) تجنب الشراء في الأيام الأولىء إلا النوادرء 
واستكشف من خلال الشاشة البحثية إذا تيسرت. 
5) اشتر الطبعات الحديثةء لا سيما للكتب المتداولة 
والمعروفة في الأوساط العلمية . 

)٦‏ لا تقتن كتابا ما لم تتعرف على مقدمته وفهارسه. 
ولا تخدع بلصق أسماء المشاهير على الغلاف. 
فثمة ابتزاز تجاري باسم المشايخ والمشاهير» مع 
تلوين للأغلفة وجاذبية. 


لادی اتقاي 


۷) يُستحسن (تطوافة سريعة) قبل الشراء» وتسجيل 
العناوين الجميلة والبراقة. من كتب ومكتبات؛ 
لتعاودها متى شئت. 

۸) ركز شراءك على تخصصك» ونوع في بقية 
الفنون» وكما قيل (خذ شيئا عن كل شيء.ء وكل 
شيع عن شي 

)٩‏ حاذر عبارات (الأكثر مبيعا) (الكتب المخفضة) 
(منقحة ومزيدة) فهي دعائية:. إذ الأول متاجرة 
رخيصة» والثاني خمسة ريال كثيرة فيهء والثالث. 
قد يكون نفس الطبعة السابقة بفرق الغلاف› 


والفحص الدقيق سيد الموقف....!! 


لمن 


)٠‏ كل كتاب (غير محقق)» أو غير مخدوم فلا 
تشتره» واعتن بالمحققات ومن أهلها المتقنين: إلا 
في أحوال نادرة...! إذ المحقق (وضاءة الكتاب) .. 
)١‏ ليس كل ما يروق شكله وحسنه يُقرأء فاقراً 
(قراءة معرضية سريعة)ء توقفك على المقدمة 
وتجول في صفحاته» وفهارسه ونتائج بحثه في 
دقائق معدودات...! توفر مالا ووقتا وتستفيد ولو 
حكمة يسيرةء وكما قال الإمام أحمد رحمه الله: 
(سمعت أن قل رجل نظر في كتاب إلا استفاد منه 
فا 

)١‏ الطالب المبتدئ ينصح بتأسيس (خزانة 


شرعية), تحوي أمهات الكتب» ويعرض عن 


دم ى هم n‏ 


لادی اتقاي 


المطولات والمستصعبات» ثم لا بأس أن يقتني في 
علوم أخرى من مرجع ومرجعين. 

٣۳‏ ) السير الانفرادي هو حصالة المعرض» فلا 
يحسن السير صحبة لئلا يشغلك أو تشغله. غير 
بعض الأبناء المراد تعليمهم أحياناءء! 

)١4‏ لا تبالغ في شراء الموسوعات والمعاجم 
المطولةء فقد لا تفتحهاء ولأنها تستهلك المال 
والمكان» وبالإمكان تحصيلها عبر النت..! 

)١5‏ فرق بين دور الكتاب الإسلامي» ودور كتب 
الروايات والسقط والعبث المعرفي. ولا تسلهم عن 


الكتب الشرعية...! 


لادی اتقاي 


5 ) الكتب ذوات الأجزاء الكثيرةء تأكد من اكتمالهاء 
لئلا تنقص» ككتب الشروح والتفاسير والفقه 
والأدب. 

)١١‏ فقراء الطلاب. إذا قل مالهم. استطاعوا استعمال 
القراءة المعرضية الاستكشافية» وتسجيل ما يراد 
حمله من فوائد» وضبط (أسماء الكتب) من العلوم 
النادرة» ويهمله جل طلاب العلم . 

) كتب لا تشترى ككتب المبتدعة والعلمانيين 
والردود العقيمة» وترف الذات المعرفي › إلا بقدر 


#4 


الحاحة . 
۹( الميل للتوسع الشرائي› خلافا لمن كره ذاك» 
لأنها (بهجة النفوس)» وصون للمال؛ وحفظ للعلم. 


وإعارة للإخوان» وفيها محاسن جمة. 


لادی اتقاي 


١‏ ) المعارض الدولية واسعة»ء فمن الفقه الرياضي 
والسلوكيء تنظيم الوقت والتحرك باعتدال» وارتداء 
حذاء مناسب» وتجنب أوقات الزحام...والله الموفق. 

ومضة / الكتب جنة من نفائس الدنياء لا يستطيبها إلا 

الجادون..! 


V۷ 


2200 الاوك اتقاي 


صاحبنا الذي ودع الثقافة..! 


سي ييه له 


حينما يشع الفضلاء والتجار أموالا باذخة؛ يشع هو 
كنوزا وجواهر فاخرة, تتقاصر أمثالهاء ويندر 
اشباهها..! 

نابغة نابه» ومتطلع شائق»» يحب العلماء 
وطروحاتهم» والمثقفين ومقالاتهم»› والشعراء 
وقصائدهم,..! لحنه كتاب» ولحظه حكمء ونسائمه فكر 


وإبداع 1 


لادی اتقاي 


يعبر عما في مكنوناته بكل وعي واطلاع..»! 
وفجأة تلحظ انزواءه. وغيابه عن المشهد..! لا تدري 
هل التفسير»: انشغال عائلي» او طموح تجاريء او 


مشكلة نفسية؛ او هروب اجتماعيءاو شللية 


سالبة,:؟!! 
نقبله ولا يققبل : ونسأل عنه ولا يسأل..!! 


فلم يعد ذاك المطالع النهم. او الخليل الاسر بكلامه. 
او المتحدث اللبق» والفصيح السيال»او الحاضر الذهن 
والمعلومة وغاب عنا معنى... 


انا من بدل بالكتب لماجد وافياًالا 
العصكيا اکتا ا..!! 


لادی اتقاي 


في واد جديد» ومع شلة جديدة..!! والهاتف الذكي 
معطل» وان شغله» انتهى الى رسائل طرائف وترفيه › 
او فوائد محدودة مقصوصة .!ويذكر ان اخر كتاب 
اقتناه كان من مدة طويلةء. وآلت أمواله في زينة 
وبهارج..»! والله المستعان».»! 


يتأسف المرءء ان ينتهي العقل النبيه الى مرتع 


لهونالعمر الله حتى : ذنوب على اثارهن ذنوب!! 


يُدعى فيعتدرء ويُخاطب فيناورء ويتقصد فيفر!! 
أقيمت عليه الحجج من كل مكان» وبات في مأزق 


الدعوات المتواليةء ولكنه يصر على هواه الجديد» 


لادی اتقاي 


ومسلكه المنزوي.»! فتركه زملوه لحاله التي 
يروم»»»! 


هون عليك ولا تبال ا يشجيك فالايام سائرة 
بحادث ا 


وبعد مدة طويلة رؤي وقد تغير شكله» وضعف فكره. 
وتلاشت ثقافته...! ولم يعد فلان الفلاني» المتحدث او 
الشاعر والخطيب والمثقف»!! 

بيعت كل إمكاناته» وتلاشى غالب مواهبه» واضحى 
شبيها بالعامة» لا رأي ولا فكر ولا عطاء..! تألمت 
حينما قابلته في مناسبة...! فتكلمنا فبان كلامه. 
وحصحص منطقه عن تغير شديد» وتحول رهيب. 
وجفوة ثقافية متلظيةء» ولا يدرى ماالذي اكتوى به 


صاحبنا الخلوق› ورفيقنا الوقور..»»!! وكلما ازددت 


لادی القباة ‏ 

نظرا له» تضاعف معي الألم» وخالطني الحزن» على 

التلاشي والضياع والانشغالءءء!! 

ولذلك احبابي»»» لا تضيعوا مواهبكم, او تقتلوا 

ابداعكم» او تنحطوا بفكركم»! احرسوا تلك المواهب 
كحراستكم الاموال والطعام؛ واهتموا بها كحرصكم 

على الملاذ والحاجات..! إذ ربما لا تعود.ء والحياة 

فرص كما يقال..! 


اذا هبت رياحك فاغتنمها : فإن لكل خافقة سكونا...! 
والفرص الثقافية تتوالد بالكتاب» وشهود الندوات» 


ومحبة الأمسيات» وتحفظ الماتع, ومصاحبة المفكرين 
وأرباب الادب» والذائقة الطروب» والتي قد تنتهي الى 


منتج ثقافي راقي» يفاخر به المجتمع»»! وان لم يكن 


لاد لقاب 
فلا اقل من صناعة وعيء او تلذذ معرفي غير 
محدود.. النهم الثقافي بوابة الى القراءة والوعي. 
وتدعيم المواهب» وحفز الطاقات. وهو مما يحفظ 
أوقات الشباب» ويصون من المجالس اللاهية 
والباهتةء! وهي للكبار زيادة في الخبرة والوعي 


واستغراق إبداعي خصيب.» ! والسلام»». 


الل 


فنون اعتياد القرادة!.. 
المنطقة العربية» وقد تراجع فيها الطوفان 


ا ب في وعم RF‏ القرانيء_ 
والاسة 11 ا دا 77 3 ۳ سال د ز! 7 / 


وشؤونه. يحب المعارف» ويلتمس الكتب» ويأنس 


بالفوائد. 


نہ ى كا بم 


لادی اتقاي 


٠‏ ومما يعين على ذلك: استشعار شرف العلاقة بالكتب 
وسحرها وحلاوتها. 

٠‏ البدء بكتب التسالي والترويح : كقصص» ونوادرء 
وألغاز» ومسابقات» وطرائف» وأشعار!... 

٠‏ وإذا اعتبرتها ( حياة الروح ) ولطفه. ودفأه 
وغذاءه. سارعت فيهاء وقاتلت من أجلها » وبات 
امتلاك الكتاب النادر والثمين» أزهى من الدراهم 
والريالات!.. 

٠‏ حلقة الاستكشاف السريعة: حيث تجمّع الكتب 
وتحلقها عليك » ' كالطوق الجميل ' وتبدأ في 
استعراضها سريعاء من أولها لآخرهاء مخططا 
بالقلم!.. 


02000 لاو اتقاي 


ه كتابْ الدقائق المعدودات : مما يسهل الحدث: 
ويهوّن الخطب على المرء فلا يستثقلء ولا يخالطه 
الملل!.. 

٠‏ تحفظ معلومة كل يوم: لا سيما من كتب المعلومات 
والثقافات العامة والتي تزخر بالنوادر والفوائد 
والنفائس ٠‏ والفرائد والجواهر!.. 

٠‏ جالس القراء: وزر العلماء. بالمعارض 
الثقافية» ولو متفرجا » أو مستطلعًا .. المهم أن 
تقدح زناد التعلم والتثقف . فهم من الندماء الذين لا 
يمل حديثهم» نسأل الله من فضله. 

ه كتاب الزميل والقراءة الجماعية: مما يعين ويشجع 
> ويحمل العاقل الراغب على الصبر والمصابرة . 
رفي زمان [ السؤكال يديا ) مستت اور : 


به ۲ہ 


لادی اتقاي 


واتصل البعداء. وبات بالإمكان التفاعل والتعلم بلا 
مشاق ومتعبة» ومن خلال منصات إلكترونية!.. 

« كنوز الكتب الصوتية: التي تغذي العقل › وتملا 
الروح بمواعظ غير مباشرة. ودون جهد عضلي 
وتمنحه لذة الاستماع والاستمتاع الثقافي .» وهي 
من منح الباري علينا هذه الأيام» حيث سسجلت 
مصنفات» وصار الأئمة والحفاظ والمفكرون في 
(النت) نعيش أقلامهم صوتا منقولا مزخرفا فلله 
الحمد والمنة!.. 

©» سناء السعادة لديك: اجعله مربوطا بالكتاب 
ومطالعته» كلحظات الجلوس مع الزملاء أو 


ساعات الشاي والقهوة › أو سهرات الترفه والنتزه 


لادی اتقاي 


› تباعد عن الكتب الطويلةء والمجلدات الضخمة‎ ٠ 
والثقلاء. ولصوص الوقت» والصوارف التقنية.‎ 

٠‏ خلط المجالس بفوائد : في وقتها ومناسبتهاء 
ولحظات الاستشهاد بهاء بحيث يشتاق الجميع» 
وتستشترف لها النفوس . وتستطعمها الأرواح!... 

ه تجعل في المتناول : لا ترمى بعيداء ولا تعلو بها 
رفَاء ولا تصعد بها سقفا » فتكون قرب أنسنا 
ورانا و أحاديكنا! ... 

ه حكمها في الحوارات : واستدع كنوزهاء واطلب 
جواهرها › بحيث تبتغى عند الاختلاف » وتلتمس 
عند النزاع » فتكون فيصلا بين المختلفين» وبرهانا 
عند المتحاورين › فتسمو قيمة العلم› وتعظم سمعته 


ومكانته!... 


20202000 لوه اتقاي 


© الاستثمار التقني اللذيذ: فكما تتلذذ بالتصفح العا 
والدردشات الرائعةء فاقرأ فوائد.» وحمل مقالات› 
واستخلص كتباء وحرر نفائسها » وعش معاني 
التعلم والتثقف. فإنما العلم بالتعلم والحلم 
بالتحلم!.. 

٠‏ ميولك الذاتية: لابد وأن لك علمًا محبيًاء أو فنا 
مطيبّاء أو بابًا مميزاء فانصب له بلا تردد» واستعد 
له بلا تراخ» وعش له دهرك الطويلء وزمنك 
الذاهب... وبعدها ستفتح لك الآفاق والأبواب 
والقصور . فقارئ اليوم» قائند الغد وسيده 
وأميره ا 

› القراءة في المجامع: وأماكن لقاءات الناس‎ ٠ 


شريطة حملان الكتاب› وجعله في الأيدي على 


لادی اتقاي 


الدوام» وحينها ستدعى إلى فتحه واستخراج 
عجائبه وفوائده!... 

٠‏ تلخيصاتك المهمة: وتعاليقك الرائعةء والتي تهز 
القلم فيها كالسيف. وتلونه كالتاجء وتنيره 
كالمصباح.. اعتمدها مهما كانت الظروف › وائتنا 
جميعًا بفوائد محبّرة» ونتائج محرّرة. قد حشيتها 
على طرة الكتيب» وملأت بها داره ومناحيه ... 
فهي لا تنسى مع مرور الأيام» ولها انطباع في 
النفوس» والله الموفق. 


نم ل نم 


لادی اتقاي 


فهرس الموضوعات الصفحة 
"المستل" 0 
)١(‏ قنشيط المغجور ا 
(۲) رهط المبادرة ا 0 
(؟) الحلقة النقاشية 00 ز 0101 
(5) الحركة التنافسية a‏ 
(0) الجاذبية الواقعية آذ ز زةز ز ز ز ز ز ز ز O‏ 
(1) القدرح التثقيفي ا 1 
(۷) القناعة الشعبية ز ز ز ز 1 0 
(۸) الارتباط النهضوي 0100000831 7 00707 
(۹) الملهى الفكري ا Vea‏ 
)٠١(‏ القراءة النوعية يز ز ز ز ز ز ز ز ز 0 0 
لماذا لا يقرأ الشباب..؟! isa‏ 01 
رائحة الكتب ورائحة الكمبيوتر..! 2 
خريطة النخب إلي معارض الكتب ..! a‏ 
صاحبنا الذي ودع الثقافة..! 0 
فنون اعتياد القرادة! از 1 ا 


~ ¥ بم