Skip to main content

Full text of "anoralmbeenshr"

See other formats




"سهد كاج " 0-0 [ 
ىر 22 


ضع وكام 


7 


0 
2-آ 
إلفات 





: الشَي‎ ٠. : 5 





أ ©5.12ع2001 5112 
رابط بديل > غ2.12:6 11112 








القن الود 4 
لنور المبين في شرح زيارة الآ 
لمبين في شرح زيارة الاربعين 





الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين. 
حبيب قلوب الصادقين أبي القاسم محمد يني . وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين 
المعصومين. ولعنة الله على أعدائهم أجمعين من الآن إلى قيام يوم الدين. 

وبعد : فهذا الكتاب الذي بين يديك -أيها القارئ الكريم- هو شرح مختصر 
لزيارة سيد شباب أهل الجنة : الامام الحسين نيه الخاصّة بيوم الأربعين!". 

وهذه الزيارة -كسائر الزيارات- تحتوي على مضامين عالية ونقاط سامية 
يجدر بكل المؤمنين الموالين معرفتها والانتباه إليها ... لأن فيها دروساً وعِبّر نافعة 
9 يدي غنها المومتون. 30 

وفى هذا المجال أرى من المناسب أن أشير إلى عدّة نقاط : 

الأولن » انتيازة الارشى هد من بقخصا نص الإشام ادر 01 بيت 
ليوك انتسباته زئازة اجدر مق الأقياء والاوهياء والأولاء فى ينو الأر معن 
بعد.وفاته أورقتهادتددودبيتمًا ور التصن :فى امتحباب:زيازة الاماء الحسين كه 
في يوه الأريسيى كلها مقي اللشنوهذا عن حتضائضة (عتلراك الا عليه ) بوينا 
أكثر خصائص الإمام الحسين نيه ؟!! 


)١(‏ المقصود من يوم الأربعين هو اليوم العشرون من شهر صفر حيث يصادف مرور أربعين يوماً على 
فاجعه طاغوراء الذائنة ميوم انقضياة زعالة رول 01 الكيام المسيل كك والكوكة الطاهرة مع 
أل عدو أ صكانه الارزا عل ددس قدرى امن + تساف انا ومو ل يسان اهن البيت إل 
كربلاء في أول زيارة هم للإمام الحسين .ئة بعد فاجعة كربلاء . 


0 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


نعم .. ما أكثر خصائصه (صلوات الله عليه) من قبل ولادته ويوم ولادته 
وخلال حياته الكريمة ويوم شهادته وبعدها. وإلى يومنا هذا. 

الثانية :ان بعض علمائنا (رضوان ن الله عليهم ) قد وثّقهم الله تعالى لشرح بعض 
زيارات الإمام الحسين نية كزيارة عاشوراء... إلا إنني ل اعد احكذا بدن 
استقرائي الناقص - قد تعرّض لشرح زيارة الأربعين... مع العلم أن فيها معان 
مامه ومعارف كقنة. 

وهذا ممّا شجّعني أكثر على القيام بشرح هذه الزيارة... 

وعلى كل حال... فإنني اتقرّب إلى الله تعالى بهذا العمل المتواضع. واساله 
سبحانه ان يتفضّل على بالقبول وان يكون لى صدقة جارية وذخيرة باقية للدار 
الأكودي إنهة و النطل الك 1 

هذا وقد احببتٌ أن أهدي كتابى هذا إلى سيدنا ومولانا صاحب العصر والزمان 
الإمام الثاني عشر المهدي المنتظر (عجّل الله تعالى فَرَجِه الشريف). 

فإليك يا بقية الله في أرضه وحُجَّته على خلقه. 

خا اد رصباءه. 

أيها المنتقم لدم جدك الحسين 2ه . 

إليك أهدي هذه الصفحات المتعلقة بجدّك الإمام الحسين نظ ة. فتقبّل مني هذه 
البضاعة المزجاة. وتصدّق علينا ان الله يجزي المتصدقين. 

عجّل الله تعالى فَرَجَكَ وسهّل الله مَحْدَجَكَ وجعلنا من أنضارك وأغعوائك 
والمجاهدين نين يدبك امين :رت العالمين: 


مهدي تاج الدين 
٠‏ / صفر ١ه‏ 





معنى المعرفة في زيارة الإمام الحسين اق 0ه 


معنى المعرفة فى زيارة الإمام الحسين يه 


زار الله فى عرشه»'''. وفى حديث أخر «... كتبه الله فى أعلى عليين»'". 

كما ورد أيضاً في زيارة الإمام الرزكا كه دو غير هن الأتمة كدت نهف نزاره 
غارفا يقد وعيت :له الحنة: 

والسؤال الآن : ما معنى المعرفة هنا حيث تكون للزائر هذه الدرجة الرفيعة؟ 

قبل الجواب لابد أن نعرف معنى المعرفة : 

المعرفة من العرفان في مقابل العلم. والفرق بين العلم بالمعنى الأعم والمعرفة 
هو أن المعرفة عبارة عن إدراك الجزئيّات. والعلم عبارة عن إدراك الكليّات, 
وقيل أن المعرفة تصور. والعلم تصديق. 

ولذا يقال : كل عالم عارف وليس كل عارف عالم. فالعلم يهتم بالكليّات, 
والمعرفة تهتم بالجزئيّات. فيُطلق على الله تعالى عالم ولا يطلق عليه عارف لأن 
المعرفة أخصٌ من العلم. فالعلم احاطة بالكليّات والجزئيّات. والله تعالى محيط 
بالكليات والجزئيّات. فيطلق عليه عالم ولا يطلق عليه عارف. فالمعرفة كلى 


تمكك (اسبفراقي طولة وعرضية اى نقهوفة كلن ينظبق على ضاديى أذات 


)001 مستدرك الوسائل 306:٠‏ . 
)0( تواف الأغبال الصدوى:؛ 60 


0000 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


مراتب متعدّدة. والكلي التشكيكي ما يتفاوت في التقدم والتأخر والضعف 
ولاو لوي ويقابله الكلي المتواطي كالانسان. ولهذا قال مولى الموحّدين 9 : 
« تكلموا عرفأ ٠‏ فان الإنسان مخبوء تحت طني لسانه» , وجاد ايها : 
« تكلّموا يرحمكم الله فبالكلام يُعرف قدركم » فالمعرفة إذن هى أَسَ الكمال لكل 
ابل" لها لأك المدوقة محتسه من لد نولت وو واي 7 

والمعرفة على ثلاثة أنحاء : جلالية وجمالية وكمالية. ونذكر مثالا لتقريب 
المعنى : فإنك لو رأيت جبلاً عن بُعَدٍ فإنك ستعرفه بحدوده. وإنه ليس شجراً ولا 
حيواناً ولا إنساناً وإنما هو جبل. فهذه المعرفة يقال لها معرفة جلالية. ولكن لو 
اريت نه وراك ت جماله وصلابته وشموخه فهده معرفة جمالية. وعندما تصعد 
عليه وترى كنهه وواقعه فهذه معرفة كمالية. وهكذا معرفتنا نحن للأئمة 
الأطهار نيه . 

وقد ورد في الزيارة الجامعة : «ما من وضيع ولا شريف ولا عالم ولا جاهل 
إلا عرف جلالة قدركم» أي حتى عدوّهم يشهد بفضلهم لأنه يعرفهم معرفة 
وي يعرف امي النؤفتين والإمام الحمصن ل ممدرفة عصبالة: 
فلذلك استحق سلمان أن يكون من أهل البيت نيك فقالوا في حقه «سلمان من 
أهل البيت» فتراه 0 لأمين المومتية دكة : فكلما ومن الأمسحات السيحد 
وجدوًا سلمان: بعوار ,ولاه ورت مق حعة الضافققاتفقوا على أن سيفوا 

سلمان إلى أمير المؤمنين نية. فبكروا بالمجيء وفعلاً لم يجدوا في الطريق إلا 

اثار أقدام الإمام نيه ففرحوا بذلك كء ولكن عندما وضلوا المبحد وعدوا سلمان 
جالساً عند أمير المؤمنين :آة فتفاجوًا ققالوا : يا سلمان من أين أتيت؟ انزلت من 
الماك ا حرست ين الارضن؟ 


)١(‏ هج البلاغة . قصار الكلمات. 


معنى المعرفة فى زيارة الامام الحسين نيه م 


فقال سلمان : إنما جئت من حيث جئتم. 

فقالوا : فأين اثار أقدامك؟ 

فقال : إني لمّا رأيت أقدام أمير المؤمنين ني وضعت أقدامي عليها لأني أعلم 
انه لا يضع قدماً ولا يرفعها إلا بحكمة وعلم . 

هكذا يعرف سلمان مولاه وهكذا يقتفي اثره. فمعرفة سلمان بالإمام معرفة 
جمالية . 

وهناك معرفة أخرى لأمير المؤمنين والإمام الحسين نيه وهي المعرفة 
الكمالية. وهذه منحصرة باللّه تعالى ورسوله حيث صرّح بذلك النبي يَثة بقوله 
«ديا على ما عرفك الا الله وانا». 

والسبب :واضخ وهو أنه لذ يعرف حقيقة الولى والحجة وباطن آمير المؤمنين إلا 
من كان محيطأ بذلك تمام الاحاطة. 

فعلى هذا الكلام تكون معرفتنا نحن بالآئمة بيه معرفة جماليّة لا كماليّة. 
فكلّما ازدادت معرفتنا بهم زاد حيّنا لهم بوذا زؤنا خا وذنا اذا موسق ختلذل 
الأدب والحب نزداد علماً ونوراً في ساحتهم وروضتهم ٠‏ لآ ن العلم ليس بكثرة 
التعلم وإنما هو نور يقذفه اله فى قلب من يشاء . 

وقال النبي عيسى ني : ليس العلم في السماء حتى ينزل إليكم ولا في الأرض 
فيخرج لكم وإنما هو في قلوبكم. فتخلقوا باخلاق الرّوحانيين يظهر لكم». 

وهو نظير قول النبي يةِ : «من اخلص لله أربعين يوم تنفجر ينابيع الحكمة 
في قلبه ». 

فلابد للإنسان الذي يريد الترقّي في سُلّم الكمال من المعرفة فإن الفضل 
بالمعرفة «افضلكم افضلكم معرفة» وهى التى تقود إلى العبادة الحقة الخالصة. 
وى غكا نهنا نون الماك أخحل من قناء الحاعل لا كيه لضان بالمعوقة: 


4 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


ولهذا فالواجب على شيعة أهل البيت حْيَةٍ أن يزدادوا معرفة بأهل البيت عه 
ومعرفة كلامهم وأدعيتهم وزياراتهم. لأن الزيادة في معرفتهم نت تمنح الإنسان 
الأدب والخضوع والخشوع والمودّة والاطاعة. ومن نّم ينال الإنسان القرب من 
الله ويفوز بسعادة الدارين 

ومن هذا المنطلق 000 أربعين الإمام الحسين '#ة خطوةً في طريق 
معرفة ائمة أهل البيت نه . 

فبهذه المعرفة يزداد الإنسان عملاً فقد جاء فى الحديث الشريف : «المعرفة 
تدل الإنسان على العمل والعمل على المعرفة» وعن الإمام الصادق ي#ة قال : 
لا يقبل الله عملاً الا بمعرفة ولا معرفة إلا بعمل فمن عرف دلته المعرفة 
على العمل .٠''»‏ 

فعلى هذا القول يتضح لنا أن هناك ارتباطاً وثيقاً بين معرفة الإنسان وبين عمله 
فالمعرفة الجلالية هي المعرفة التي يعرفها الوضيع والشريف والجاهل والعالم. 
تجد الجميع عندما يدخل حرم الإمام الحسين نه يعظّمه ويحترمه حتى ولو كان 
إنساناً غير متأدب بالآداب الدينية. فتراه يُقيّل الضريح والباب حبّاً وتعظيماً ولكن 
هذه الزيارة السطحيّة غير كافية في أن تمنع هذا الانسان من المعصية. لأنها بنيت 
على معرفة جلالية لا جمالية. 

ولذلك تجد ذلك الرجل المسيحي'" عندما يكتب عن أمير المؤمنين -وغيره 
الذين كتبوا عن الحسين نية ‏ ويعرف أن ن علياً يي رجل عظيم شديد العدل ٠‏ ولشدة 
عدله تل ذ في المحراب لكنه لا يترك مسيحيّته ولم يتمسّك بنهج علي نيه مع أنه 


)001 الكافي 55:١‏ 
لقي جورج جرداق كتابه صوت العدالة الانسانية. 


يعترف بعظمة الإمام علي وسموّه وجلاله. لأن معرفته بالإمام معرفة جلالية. فلا 
يوالي أمير المؤمنين :ة في عقيدته ولا يقتدي في سلوكه وأفعاله. فهذا دليل على 
أنّ معرفته لم تصل إلى رتبة المعرفة الجمالية التي لها الأثر الكبير في علاقة 
العارف بأهل البيت نيه . 

فهكذا معرفة البعض بالاإمام الحسين :1# فإنه يعرفه حق المعرفة بأن له 
الذور الكبين فى الحنا الس واحه اشن رسجو ل اله قيعي يكذ ينا لذحة 
لكدن الدين زهد ابه الكشوية بن 

ولكن مع ذلك لا يتورّع عن النظر إلى المرأة الأجنبية وهو في حرم الإمام 
الحسين نيه . فهذا دليل على أنه لا يرى للحرم حُرمة ولا يراه شريفاً وإلا كيف 
يجرء على المعصية. فهذا ينطبق على كل عارف بالإمام الحسين 9 معرفة 
جلالية. فإنها غير كافية عن منعه عن ارتكاب المعصية . 

أمَا الشيعي الحقيقي العارف بحقّه معرفة جمالية فإنّه يقدّس الحرم والمدفون 
في الحرم غاية التقديس والتعظيم. فتراه يدخل الحرم الشريف خاشعاً متأدباً 
باداب الزيارة والمكان. 

فبالمعرفة يكتسب المؤمن أدباً وخضوعاً وحباً. لأن الإمام الحسين ؛#ة هو 
باب اللهالذي منه يؤتى ووسيلته التي إليه ترجى ونوره في أرضه. 

نحن نعلم أن الذي يقف أمام نور حِسّي سيتكوّن خلفه ظلّ وظلمة. ويتصاغر 
هذا لكلل وسدحر هذه الطئنة كلنا (سزب من النووء فنا ععفه الأشنان فين 
الجهل الذي خُلِقَ من الظّلمة وجُّعل له وهى الصفات الذميمة وكلّها ظلمانية 
كما كلق العقل فق النوان :وحمل انه له حقيداً نورانية. كما في حديث العقل 
في كتاب الكافي . 





3 ير النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


فالظلمات التي يعيشها الإنسان هي السبب في هذا البعد عن الحقّ والحقيقة. 
فلابد من علاج ولا نرى علاجاً ناجعاً إلا ا إلى أهل بيت الطهر والطهارة... 
إلى الإمام الحسين نية والأئمة الأطهار من أهل البيت :ته ومعرفتهم حق المعرفة 
والتزوّد منهم. لآن القلب لو وه واظلمٌ بشيء من قاذورات المعاصي فإنه يطهر 
بدخوله إلى حرم الإمام الحسين نيه وزيارته نثة بخشوع. ويخرج منها طاهراً. 
لأن الحسين :نآ يطهر القلب والروح كما يطهر الماء البدن. ولا قياس لأنهم هم 
أهل بيت الطهر والطهارة كما قال تعالى : -«( إِنَّمَا يُرِيدُ الله لِيُدْهِبَ عَنْكُمْ الرَجْس أَهْل 
القدق 32 11 يُطْهّرَ كم تطهيراً» وجاء في الحديث عن النبي 2 : « إن من وقف قرب 
بائع العطر يصيبه شيء من ذلك لعزي وهكذا الذي يدخل إلى العطر المعنوي 

إذن : فلنعرف الحسين بي ولنزره بمعرفة حَقَّه. وأن لا تُعدم الثواب في زيارته. 
فبزيارته تتغير جواهر القلوب وترتفع الحجب الظلمانية . 

وقد ورد في الدعاء عن الامام الصادق نيه : 

«أللَهُمَ ا 0 0 
عَرُفْنى رَسُولَكَ فَإِنّكَ إن لَمْ تُعَرَفْنى رَسُولَكَ لَمْ أغرف حُجَتَكَ. آللَّهُمَ عَرَفْنى حُجَّدَ 
ا ان 





الحكمة من زيارة الإمام الحسين يه 0 ١‏ 


الحكمة من زيارة الإمام الحسين :#: 


إذا شئت النجاة فزر حسينا لكى تلقى الإله قرير عين 
فإن النار ليس تمس جسماً عليه غبار زوار الحسين 


وقال بعض الأدباء : 
فإن عَدَّت فقد سعدث وإلا فقد فازت بتكثير السواد 

لا يخفى على من له إلمام واطلاع بالأحاديث الشريفة المرويّة حول زيارة 
الامام الحسين (سلام الله عليه) ان هذا الأمر قد نال اهتمام أهل البيت نه 
الى دوضة كبيرة عدا ...وهيف أن زيارقده حازت: الكذاره :فى ازيارة رامين 
المعصومين أجمعين (عليهم الصلاة والسلام). 

ولا غرابة في هذا الأمر... ذلك لأن الإمام الحسين 'ية هو رمز التشيّع وهو سر 
بقاء الإسلام إلى هذا اليوم. وباسمه تقام ألوف بل ملايين المجالس والمحافل 
والاجعفاعات الدشة فى شرق الارضن وغرنها:وناضمه تؤشين النؤشيبات 
نفو سهم وقلويهم باندفاع قويّ نحو الإمام الحسين نيّة بالذات وشعائره المقدسة . 





لا ش النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


وتراهم يَعَدَوْن الرخال:ويقطتون الوق الأمبال ويتشكلون مقباق السفر 
وعناء الطريق قاصدين مدينة كربلاء المقدّسة _بالعراق ‏ ليتشرّفوا بزيارة 
مرقد الامام الحسين نيه . 

لماذا؟ 

ما هو الدافع الذي يدفعهم نحو ذلك؟ 

وما هو هدفهم من ذلك ؟ 

الجواب : أولاً : رغبة منهم في الحصول على الثواب الجزيل الذي أعدّه الله 
تعالى لزائر قبر الإمام الحسين :ة في الآخرة. 

ذلك الثواب الذي صرحت به عشرات الأحاديث الصحيحة المعتبرة التى لا 
شك فيها ولا ريب. ' 

وبإمكانك أيها القارئ الكريم أن تقوم بمراجعة كتاب كامل الزيارات 
-للمحدّث الجليل الثقة : ابن قولويه ‏ لتقف على جانب من تلك الأحاديث 
الشريفة المروية فى هذا المجال. 

انياً : رغبة منهم فى نيل البركات والآثار الدنيويّة التى يتفضّل الله تعالى على 
رار شين الاماء الحيين 6 من سفة الرزق بوطتول الأكمر بوقعاء اليدلاتكة له 
وغيرها من البركات التي نطقت بها الأحاديث والروايات الصحيحة المعتبرة. 

تالثاً : لأن زيارة الإمام الحسين :#ة شأنها شأن العبادات الأخرى التي يتقوب 
الإنسان بها الى الله تعالى . فزيارته « خير موضوع فمن شاء استقلٌ ومن شاء 
استكثر » كما قال الإمام الصادق إل . 

رابعاً : ان العقل يحكم برجحان زيارته اثه . 

وضع لد : أن تقديس العظماء وتمجيد الأبطال بعد موتهم نزعة فطرية 
وسّنّة عقلائية سائدة في كاقة أنحاء العالم وبين جميع الأمم والشعوب العالمية. 
والحضارات الانسانية منذ أقدم العصور والى يومنا هدا. 





الحكمة من زيارة الامام الحسين ك3 © 


ليام ويه د و او ب 
كاري صرل العام المجهول ) يرمزون به عملى التضحية 0 والفداء 

٠‏ يعانص بس يعر ورك ابسدنا مق لسر قولة رار أذ و ا و 
عي في الشرق أو في الغرب إلا وكان في برامج زيارته موعد خاص لزيارة ضربح 
عظيم تلك الدولة او موْسّسها او محرّرها. او زيارة النصب التذكارى فيها 
للجندي المجهول. فيضع على ذلك الضريح أو ذلك النصب اكليلاً من الزهور 

ولذلك ترى الشعوب غير المسلمة تنحت الصور وتقيم التماثيل لرجالها 
المصلخين في الساحات العامة والمواقع الحساسة من مدنها. .. لماذا يصنعون 
ذلك ؟ لا شك أنك تعرف أنهم يفعلون ذلك تكزينا لذكراهم وشكراً لتضحياتهم 
وتلقينا 7 وعملهم إلى ال الشباب 0 والأجيال الفادفه” 
ل يم لأجل تكريم 0 
لأجل الاعراب عن شكرنا لهم. ولأجل تلقين أجيالنا الطالعة سيرتهم ومبادءهم 
إلا زيارة قبورهم والوقوف امام مراقدهم خاشعين مستوحين منها ذكريات 
التضحية والفداء فى سبيل المصلحة العامة 

هذا منطق الشيعة وفلسفتهم لهذه الظاهرة وهو كما تراه منطق العقل في كل 
زمان ومكان. 

وعليه فإن زيارة قبور الأبطالٍ ومراقد العظماء وأطترعة القهواء سيره عقادئية 
وشة الفنائية لذ يخ فوما ااه اوتظائقة ٠‏ فلماذا يلام الشيعة على زيارة 





دا / النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


مرقد الإمام الحسين '#ة بكربلاء. وهو سيد الشهداء الأحرار. وقدوة القادة 
الأبطال. والمثل الأعلى لرجال الاصلاح والفداء في العالم. الذي أنقذ أمته من 
خطر المحو والزوال. ودفع بها نحو الأمام والسير على الطريق المستقيم بعد أن 
كلفه ذلك جميع ما ملك في هذه الحياة؟! 

إن في زيارة قبر الإمام الحسين ني من المكاسب الروحية والفوائد الفكرية 
والأخلاقية ما ليس مثلها في زيارة أي مرقد وضريح آخر. وسوف نشير إلى ذلك 
من خلال الروايات التي وردت عن رسول الله يي وعن أئمة أهل البيت نيه في 
خصوص فضل زيارة قبر الحسين نيه . 

وفي الختام إليك نبذة من كتاب (أبو الشهداء) للعقاد حول هذا الموضوع 
قال فى ص ١55‏ : 

وشاءت المصادفات أن يساق ركب الحسين يه إلى كربلاء بعد أن حيل بينه 
وبين كل وجهة أخرى. فاقترن تاريخها مند ذلك اليوم بتاريخ الإسلام كله . ومن 
حقه ان يقترن بتاريخ بني الإنسان حيثما عرفت لهذا الإنسان فضيلة يستحق بها 
التنويه والتخليد. فهي أي كربلاء - اليوم حرم يووزه المستلمون العبرة والذكروق 
ويزوره غير المسلمين للنظر والمشاهدة ولكنها داف كربلاء ‏ لو أعطيت حقها من 
التنويه والتخليد لحق لها أن تصبح مزاراً لكل آدمي يعرف لبني نوعه نصيباً من 
القداسة وحظاً من الفضيلة. لأننا لا نذكر بقعة من بقاع هذه الأرض يقترن اسمها 
بجملة من الفضائل والمناقب أسمى وألزم لنوع الإنسان من تلك التي اقترنت 
باسم كربلاء بعد مصرع الحسين نه فيها. 

فكل صفة من تلك الصفات العلوية التي بها الإنسان إنسان وبغيرها لا يحسب 
إلا ضرباً من الحيوان السائم فهي مقرونة في الذاكرة بأيام الحسين :# في تلك 
البقعة الجرداء. انتهى محل الشاهد من كلام العقاد. 





الحكمة من زيارة الإمام الحسين ا 1 ١‏ 


نعم أيها القارئ الكريم : لقد التزم أهل البيت نيك وشيعتهم بالحفاظ على زيارة 
الحسين :ني في ظروف صعبة وشاقة. وقد كلفتهم تضحيات غالية. ففي عصر 
المتوكل العباسى مثلاً فرضت ضريبة مالية قدرها ألف دينار من ذهب على كلّ 
شخص ورد كزيلاة لزيازة اقب لحيو يفا رولخا رأت الملطات الفياسية أن هذه 
الضريبة الباهظة لم تمنع الناس من زيارة الحسين نه أضافوا إلبها ضريبة دموية. 
فكانوا يقطعون الأيدي ويسملون الأعين وغير ذلك من الأذى. 

وكان ائفة اهل ابي كه يعلمون ذلك كلدولغ :حتتتهوا النناس من ويازة 
الحسين نية لما فيها من مكاسب روحية واجتماعية وسياسية للمؤمنين. بل 
يحتّونهم على الاستمرار في زيارة قبر الإمام الحسين ني رغم كل الصعاب 
والعقبات. ويقولون لهم : إن لزائر قبر الحسين :#ة بكل خطوة يخطوها حسنة 
عند الله سبحانه . 

مواسم زيارة الإمام الحسين إإة : 

سبق وأن ذكرنا أن عشرات الأحاديث الصحيحة المعتبرة تصرّح باستحباب 
زيارة مرقد الامام الحسين ييه . 

وهذه الأحاديث تنقسم إلى قسمين : 

الأول : التي تذكر استحباب زيارة الإمام الحسين:#* بصورة مطلقة. من دون 
ذكر وقت معيّن أو يوم معيّن... فهى عامّة لأيام السّنة كلها. 

الثاني : التي تؤكّد على استحباب زيارته يه في أيام شريفة وأوقات خاصّة 
لها مزيّة عند الله سبحانه . 

وفيما يلى نشير إلى بعض تلك المناسبات الخاصة -فى استعراض خاطف. 
ومن أراد التفصيل فليراجع الكتب المفصّلة في هذا المجال كالمجلّد الخاص 
بزيارته /ئة في موسوعة بحار الأنوار للشيخ العلامة المجلسي (طاب ثراه) 
وعيل9” 


١-كل‏ ليلة جمعة. 

"يوم عاشوراء. 

'- يوم الأربعين . 

ات الليلة الآولى شن 'شهر برخت :واليوم الأول امنهة. 

6 -النصف من شهر رجب . 

1 _ليلة النصف من شهر شعبان. 

٠١‏ -ليالى القدر من شهر رمضان المبارك. 

4- 6 الفطر ويوم العيد. 

١‏ ليلة عرفة ويوم عرفة. 

٠د‏ يوم عيد الاضحى. 

١‏ -وفي كل يوم. 

وَغْيْرَها من المواسم المسشتحتة: 

ولدلك تجد الشيعة الإماميّة أتباع أهل البيت ة يتوافدون من مختلف بلاد 
العالم إلى كربلاء المقدسة -وخاصّة في هذه المناسبات المذكورة وتمتلا بهم 
مدينة كربلاء بشوارعها وفنادقها وأسواقها وطرقاتها .... 

وقد قدّر عدد الزوّار فى إحدى المناسبات الخاصّة _بعد سقوط نظام الطاغية 
صدام ‏ بثمان ملايين ... 59 عدد كبير جداً. 

والجدير بالذكر أن قدوم هذا العدد الهائل من الزوّار إلى مدينة كربلاء لا يؤدّي 
إلى حدوث أزمة في المأكل والمشرب والموادٌ الغذائية وغيرها... أبداً بالرغم من 
عدم تعاون الحكومة على توفير وسائل الراحة للزوّار. 

وفي الحقيقة ... نحن لا نعرف تفسيراً لهذه الظاهرة سوى أنها من بركات الإمام 
الحسين إثة الذي شاء الله تعالى الرفعة والسموّ والعظمة والتحدّي... على مرور 
الأعوام والقرون. 





الحكمة من زيارة الامام الحسين نل 0 ”30 


وظاهرة توافد الشيعة على كربلاء المقدّسة لزيارة مرقد الإمام الحسين يه 
ليست جديدة... بل إنها بدأت من تاريخ استشهاد الإمام الحسين :#ة -ومنذ سنة 
إحدى وستين هجرية ‏ وحتى الآن. 

وقد حافظ الشيعة على هذا الأمر العظيم وبذلوا مختلف امكانياتهم وجهودهم 
في سبيل ذلك. وواجهوا مختلف التحديات المناوئة بكل صمود ومقاومة. وقدّموا 
التضحيات الجسيمة من أموالهم والقمهة: وخاصة فى العهدين المشؤمين : 
الأفوض والعنا سس ْ 





0038 0 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


آثار وفضل زيارة الإمام الحسين :ف 


أيا زائراً قبرأأعلى العرش قد علا تضمّن سبط المصطفى خيرة الملا 
هل دمعك القاني وقل متمثلاً ‏ أيقتل عطشاناً حسين بكربلا 
وف يكل عضو من أنامله بحر 

مَن زاره :2 ماشياً : 

عن الإمام الصادق نيّة قال : إن الرجل ليخرج إلى قبر الحسين نه فله إذا خرج 
من أهله بأوَل خطوة مغفرة ذنوبه. ثم لم يزل يقدس بكل خطوة حمّى يأتيه. فإذا 
أتاه ناجاه الله تعالى فقال : عبدي سلنى اعطك. ادعنى اجبك. اطلب منى اعطك, 
لت حانية انها لك قال وقال أبو عيق ان لله + وسق على :انه أن يعن ميا 
ا 

وأيضاً عن عبد الله بن هلال. عن أبى عبد الله :#ة قال : قلت له : جعلت فداك 
ما أدنى مالزائر قبر الحسين .نه فقال 8 

يا عبد الله إنّ أدنى ما يكون له أن يحفظه فى نفسه وأهله حبّى يردّه إلى أهله. 
فإذا كان يوم القيامة كان اله الحافظ له" 2 


0١1)‏ كامل الزيارات لابن قولويه القمى : 507, الحديث , الباب التاسع والاأريعون. 
(0) حار الأنوار١ 78:١‏ 





آثار وفضل زيارة الإمام الحسين 356 800 


كرامة الله لزوّار الحسين ؤة : 

عن عبد الله الطحان. عن أبي عبد الله ني قال : سمعته وهو يقول : ما من أحد 
يوم القيامة إلا وهو يتمنى أنّه من زوّار الحسين لما يرى مما يصنع بزوّار 
الحسين ني من كرامتهم على الله تعالى". 

وعنه نيه أيضاً قال : مَن سرّه أن يكون على موائد النور يوم القيامة فليكن من 
زوّار الحسين بن على ه'". 

أيام زائرى الحسين .إة لا تعد من أعمارهم : 

عن الإمام الرضا نئة عن أببه قال : قال أبو عبد الله جعفر الصادق نيه : إن أيام 
زائري الحسين يه لا تحسب.من أعمارهه :ولا تعد.من أجالهي 3 

إن زائر الحسين ا يكون فى جوار رسول الله عند : وعلى وفاطمة نزننه : 

عن أبِي خالد ذي الشامة. قال : حدثني أبو اسامة قال : سمعتٌ أبا عبد الله ييه 
يقول : مَن أراد أن ن يكون في جوار نبيه 2 وجوار علي وفاطمة فلا يدع زيارة 
الحسين بن علي :يه' *". 

إن زائر الحسين :زه يدخل الجنّة قبل الناس : 

ل ال ل ل 
علي 2 يوم القيامة فضلاً على الناس, ة قلت : وما فضلهم ؟ قال : يدخلون الجنّة 
قبل الناس بأربعين عاماً وسائر الناس في الحساب والموقف” 


.555 : ١5 الوسائل للحر العاملى‎ )١( 

0( بحار الأتوار 2١١‏ : 75 

وذ التبذيب للشيخ الطوسبي 71:7. 

(:) كامل الزيارات لابن قولويه القمى: ١.7٠‏ الحديث 73807. 
(0) حار الأنوار .55:56٠١١‏ ْ 





٠ 0‏ النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


مَن زار الحسين :#:كمن زار الله في عرشه : 

عن زيد الشحام. قال : قلت لابي عبد الله نية : ما لمَن زار قبر الحسين ييه 
قال : كان كمّن زار الله في عرشه'". 

مَن زار الحسين #اكتب في أعلى عليّين : 

عن أبي عبد الله بي قال : : مَنْ افق الحسسين كا عارفاً بحقه كتبه الله في 
أعلى عليّين”". 

إن زيارة الحسين :#ة تزيد فى العمر والرزق : 

عن الامام الباقرية قال : مروا شيعتنا بزيارة قبر الحسين ذه . فإنّ إتيانه يُزيد 
في الرزق ويمد في العمر ويدفع مدافع السوء. وإتيانه مفترض على كل مؤمن يقرّ 
للحسين بالامامة من الّها". 

إن زيارة الحسين 9 تحط الذنوب : 

عن الإمام الصادق نإ قال.: 

من أراة أن ن يكون في كرامة مة الله بوم القيامة وفي شفاعة محمد يل فليكن 

للحسين: زائرا ينال من الله الفضل والكرامة وحسن الثواب. ولا نسالة:فن ذنن 
عمله في حياة الدنيا. ولو كانت ذنويه عدد رمل عالج وجبال تهامة وزيد البحر. 
إنّ الحسين :#ة تل مظلوماً مضطهداً نفسه عطشاناً هو وأهل بيته وأصحابه!. 
إنْ زيارة الحسين 2 تعدل عمرة وتعدل حجّة : 

عن أحمد بن محمد بن أبي نصر. قال ة شال تعض اضسحاننا آنا التحين 
الرضا ل . عَمن أتى قبر الحسين :#ة. قال : تعدل عمرة!“. 


.١١6:٠١ المستدرك الوسائل‎ )١( 

٠١ : ثواب الأعمال للشيخ الصدوق‎ )١( 

(©) حار الانوار ٠٠١١‏ :”. 

(:) بحار الأنوار ٠١١‏ :/507. (6) ثواب الأعبال للصدوق : ١١‏ 





آثار وفضل زيارة الإمام الحسين ا ا ل 


وو اتحمة بق ,تان قال سفت آنا الحين الرضاتكة قزل مانن تبر 

إنّ زيارة الحسين :,: تعدل عتق الرقاب : 

عن أبي سعيد المدائني. قال : قلت لأبي عبد الله .ية فقلت : 

جعلت فداك أتي قبر ابن رسول الله ءئه قال :اتغيريا أباتسعيد :انث قير ان 
رسول الله ين اطيب الطيبين واطهر الأطهرين وابر الأبرار. فاذا زرته كتب الله لك 
عتق خمسة وعشرين رقية!". 

إن دوا 3 000 : 
قبل أهل عرقات ويفعضىي ا ويغفر ذنوبهم ري 
بأهل عرفات فيفعل بهم ذلك'". 

إن زيارة الحسين : يُنفس بها الكرب وتقضى بها الحوائج : 

عن الامام الصادق ليه : قال : إنّ إلى جانبكم لقبراً ما أتاه مكروب إلا نفس الله 
0 

0 الصادق ذية أنه قال : من زار الحسين :#ة أول يوم من رجب 
غفر الله له البتة. 


.187 كامل الزيارات لابن قولويه القمى : 5914 الحديث‎ )١( 
.518: ١4 (؟) الوسائل للحر العاملي‎ 
.557 : إفية مصباح المتهجد للشيخ الطوسى‎ 


(:) بحار الأنوار ٠٠١١‏ : 80. 





قدا / النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


روي عن الإمام جعفر بن محمد الصادق بيه قال : من زار قبر الحسين بي 
ا ا 1 
ألف عمرة مع رسول الله يي . وعتق ألف نسمة وحملان ألف فرس في سبيل الله . 
وسماه الله عرّ وجل عبدي الصديق امن بوعدي. وقالت الملائكة فلان صديق 
زكاه للّه من فوق عرشه. وسمى في الأرض وينادي منادي هذا من زوار الحسين 
ابن علي نيه شوقاً إليه فلا يبقى أحد في القيامة إلا تمنى يومئذ أنه كان من زوار 
الإمام الحسين ة'"'. 

إن الله تعالى يبدأ بالنظر إلى زوار قبر الحسين #ة عشية عرفة قبل أن ينظر 
إلى أهل الموقف. وأن يوم عرفة له من الفضل. وقد وردت أخبار كثيرة عن 
أهل البيت مه منها ما رواه بشير الدهان عن الإمام الصادق نل وذلك حين سأله 
وقال له : سيدي ربما فاتني الوقوف بعرفات فأعرّف عند قبر الحسين اذه 
فقال له الإمام أحسنت يا بشير أيما مؤمناً أتى قبر الحسين نإة عارفاً بحقه في 
غير عيد يوم عرفة كتب له عشرون حجة وعشرون عمرة مبرورات متقبلات 
وعشرون غزوة مع نبي مرسل أو إمام عادل . 

روي عن الإمام الباقر:#* انه قال : اربعة الاف ملك شعث غبر ييكون 
الحسين ني إلى أن تقوم الساعة فلا يأتيه أحد إلا استقبلوه ولا يرجع أحد إلا 
شيّعوه ولا يمرض إلا عادوه ولا يموت إلا شيّعوه'". 

وفي كامل الزيارات روي عن الإمام الصادق فة قال : كان الحسين بن 
على نيه ذات يوم في حجر النبي 6 يلاعبه ويضاحكه فقالت عائشة : 


.5١8: من مجالس عاشوراء للشيخ كاظم الاحساني النجفي‎ )١( 
نفس المصدر.‎ )"»( 





أثار وفضل زيارة الإمام الحسين :يه 277 


يا رسول الله ما أشد إعجابك بهذا الصبي ؟! فقال لها : ويلك وكيف لا أحبه ولا 
مجه ين وهو تقر كؤادي روقز فاضي » أمانإن. امت تحتكله فمن زاز هيفك .فاته 
كتب الله له حجة من حججي . فقالت : يا رسول الله حجة من حججك. قال : نعم . 
وأربعة. قال : ولم تزل تزاده وهوكية يزيد ويضعف حتى بلغ تسعين حجة من 
حجج رسول الله بأعمارها. 

وأيضاً في الكامل عن يونس عن الرضافية قال: من زار الحسين يه 
فقد حج واعتمر. قلت : يطرح عنه حجة الإسلام قال : لا هى حجة الضعيف 
حتى يقوى ويحج إلى بيت الله الحرام. أما علمت أن البيت يطوف به كل 
يوة:شبعون آلف ملك حتى إذا أذركهم الليل ضعدوا وتزل غيرهم :قطافوا 
بالبيت حتى الصباح. وإن الحسين ني لأكرم إلى الله من البيت. وإنه في وقت 
كل صلاة لينزل عليه سبعون ألف ملك شعث غبر لا يقع عليهم النوبة إلى 
يوم القيامة . 

وزو أت أمراء كال ايا ا نادمه وهنلة العراة ا اهل التاق 
وقد ذهبت إلى زيارة الشهداء في المدينة في زمان الإمام الصادق ني قالت : 
فجئت إلى الصادق :#ة فدخلت عليه فجاءت الجارية فقالت : قد جئتك بالدابة 
فقال ثة : با ديد اق شيء هذه الدابة انو دن ترضي قلت ارود 
قبور الشهداء ؛ فقال: : ما أعجبكم يا أهل العراق تأتون الشهداء من سفر 
بعد وأتركوة سيد الشهداء الأاتائونة قالت »فتلت له :من سعية النتهداء؟ 
فقال.ة : هو الإمام الحسين نيه بن علي بن أبي طالب #6 تقول : فقلت له : 
إني امرأة. فقال : لا بأس لمن مثلك أن تذهب إليه وتزوره. فقلت : أي شيء لنا 
في زيارته. قال : كعدل حجة وعمرة واعتكاف شهرين في المسجد الحرام 





قم | النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وصيامها وخير منها قالت : وبسط يده وضمها ثلاث مرات. ثم قال ييه : 
ياصع ورين فر اللسسي اله ولحه نم قال ادرينا ام تسعد روزي 
فإنّ زيارته واجبة على الرجال والنساء"'. 

وفي البحار عن حنان بن سدير عن أبيه قال : قال أبو عبد الله بيه : يا سدير 
تزور قبر الحسين في كل يوم. قلت : لا. فقال : ما أجفاكم فتزوره في كل شهر 
قلت : لا. قال : أفتزوره في كل سنة. قلت : قد يكون ذلك. قال : يا سدير ما 
أفجاكم بالحسين نثة, أما علمت أن لله ألف ألف ملك شعث غير يبكون فيزورون 
لا يكرون»:وغليك .يا سدين ان تزور قبر الحسين في الجمعة خمس مرات وفي 
كل يوم مرة. قلت : جعلت فداك بيننا وبينه فراسخ كثيرة. قال لى : إصعد فوق 
سطحك ثم تلفت يمنة وبسرة ثم ترفع رأسك إلى السماء ثم تنحو نحو القبر 
وتقول : «السلام عليك يا أبا عبد الله. السلام عليك ورحمة الله وبركاته » يكتب 
لك بكل زيارة حجة وعمرة. 

روي عن محمد بن مسلم عن أبي جعفرئية قال : لو يعلم الناس ما في زيارة 
الحسين نيه من الفضل لماتوا شوقاً إليه وتقطعت أنفاسهم عليه حسرات . 

وقالككة + مع أتاه متشواقاً كتب الله له الك ححة تقيلة :وال عمرة ميرورة: 
واحن الف تتهيد. فى شهداءيدر»:واجن ال اضات وثوات الك ته مقيولة: 
داك لشي ل اه ل محفوظاً سنة من كل آفة. وإن مات 
فى سنته حضرته الملائكة وهم ملائكة الرحمة. يحضرون غسله واكفانه 
والاستغفار له . ويشيّعونه إلى قبره بالاستغفار له. ويفسح له في قبره. ويؤمنه الله 


.32١ : نفس المصدر‎ )١( 





اثار وفضل زيارة الامام الحسين م 1 زع 


من ضغطة القبر. ومن منكر ونكير أن يروعاه. ويفتح له باب إلى الجنة. ويعطى 
كتابه بيمينه ويعطى يوم القيامة نوراً ليضيء لنوره ما بين المشرق. والمغرب 
كاف هذاامى وار دن الشبوي رن على يه فقول الزقا ريه إذا لق 
الزائر من ماء الفرات تساقظت عنه ذنوبه كيوم ولدته أمهل'ا. 


.7١8 نفس المصدر:‎ )١( 





00 ش النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


في معنى الزيارة ووظائفها 


قال في مجمع البحرين. زاره يزوره زيارة : قصده. . إلى أ ن قال : والزيارة في 
القرف:::قصضق المزوواكز اما له.وتعظيما له.واسكتاسا يد: 

وقيل : الزيارة هي الحضور عند المزور وقيل : هي التشرف بمحضر الإمام له 
ولاا ريب في أن المعنى الأول يعم الزيارة من قريب أو بعيد فإن القصد عام وإن 
كان يتبادر منه قصد الزيارة من قريب. 

وكيف كان فأكثر مصاديقها يلاحظ فيها المعنى العرفى. فهى إذا لوحظت 
بالبسية إلى الفرقف قمضادزقيا ظاهزة ته برواذا لوحطت بالنسية إلى الانام نه 
حياً كان أو ميتاً فلها شرائط خاصّة زائدة على معناها اللغوي والعرفى سنشير 
إليها. ٠‏ 

ثم على معنى أن حقيقة الزيارة هو الحضور عند المزور فتحقق هذا المعنى من 
الزائر لهم جيل مشكل جداً إلا إذا عمل بوظائف الزيارة وهي على قسمين : 

الأول : الوظائف التى تجب مراعاتها ظاهراً . 

الثاني : التي تجب مراعاتها باطناً. 
ما الأول : ففيه أمور : 

الأمر الأول : قال الله تعالى : < قَاخاغ تَعْلَيْكَ إِنَكَ بِالْوَادِي |١‏ لَمُقَدَسِ طُوىّ »7 


.١؟:هطةروس‎ )١( 





فى معنى الزيارة ووظائفها ظ ياس 


وَقَأنَ تعاى : ذاه آمو لاوا أض واكم هق صَْبٍ الي وا فد 
َه بِالْقَرْلَِجَهرِ بَعْضِكُمْ لِبَغضٍ أن 3+ تخبط أعْمَالَكم وَأَلْكُمْ لا تا تَشْعْرُونَ» إن الَّذِينَ 
يَعْضُونَ أَضْو اتَهُمْ عِنْدَ رَسُولٍ الله أَوْلَئِكَ الَذِينَ امْتَحَنَ تَحَنَ الله لوبهم للتَقْوَى لَهُمْ مَغْفِرَ ره 
وَأَجْد عَظِيهه. 

دلت هذه الآيات على لزوم إكرام الروضات المقدسة. وخلع النعلين بعيداً عنها 
ولاسننا فى الطك:والغرى لمنااروى. أن القجرة كانك :قن كربلا وان القرى قطدة 
وى التلرن نوها انحل الدى أمر موسى ينا كلل اذاي كينا ذلك هده الأ نانك 
على لزوم خفض الصوت عند قبر النبي 2 لواحي الطرك وارريا رو 
بغيرها إلا بالنحو المتعارف الذي يكون مصداقاً للصوت. 

ولما روي. كما عن المجلسي بي : إن حرمتهم بعد موتهم كحر متهم في حياتهم . 

وكذا عند قبور الأئمة يي لما ورد : أن حرمتهم كحرمة النبى يي . 

فلك أله لاد من ]زالقاسا يكنات اعخرانهى ولخد من خش العنودك عنقم 
الآمر الثانى : أن يكون متطهّراًمن الحدث والخبث 

نال الشهيد ماق الدروس بالاد ناراف ادا أخدها #الفبمل قبل شوك 
المسحد: والكوة على طهارة . فلو أحدث أعاد الغسل. قاله المفيد ي. وإتيانه 
بخضوع وخشوع في ثياب طاهرة نظيفة جدد. 

فعن أبي عبد الله به في قوله تعالى : <خَُذُوا زِيتَتَكمْ عِنْدَكَل مَسْجِدِ»'". 
قال نية : الغسل عند لقاء كل إمام. 


)051 طورة اللجراك 10 و 
)0 و عراف .7”١:‏ 





0 ش النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


مضافاً إلى ما روي في البحار”' عن قرب الأسناد عن أبي سعد . عن الأزدي 
قال : خرجنا من المدينة نريد منزل أبي عبد الله :يه فلحقنا أبو بصير خارجاً من 
زقاق من أزقة المدينة وهو جنب. ونحن لا علم لنا حتى دخلنا على أبي عبد 
اله ل فسلمنا عليه فرفع رأسه إلى أبي بصير فقال له : يا أبا بصير أما تعلم إنه لا 
ينبغى للجنب ان يدخل بيوت الانبياء . فرجع ابو بصير ودخلنا. 

وعن كتاب فرحة الغري'" عن أبي عبد اله الصادق نيه قال : إذا أردت زيارة 
قبر أمير المؤمنين :8 فتوضاأً واغتسل وامش على هيئتك وقل. الخبر. 

والأخبار الدالة عليه كثيرة في مطاوي أحاديث الزيارات. إلا أنه وقع الكلام 
في وقت غسل الزيارة. وأنه لابد من اتصاله بالزيارة. أو يكفي غسل اليوم إلى 
الليل. وغسل الليل إلى طلوع الفجر وإن نام وأحدث. 

ففي البحار عن التهذيب عن عمر بن يزيد عن أبي عبد الله ني قال : من اغتسل 
بعد طلوع الفجر كفاه غسله إلى الليل في كل موضع يجب فيه الغسل. ومن 
اغتسل ليلاً كفاه غسله إلى طلوع الفجر. 

قال المجلسى ذة : الظاهر أن المراد بالوجوب هنا اللزوم والاستحباب المؤكّد. 

وقتدصن السرائره تسيل عو سين الخرامياى كين احدهنعا 40 أنه تمه 
يقول : غسل يومك يجزيك لليلتك. وغسل ليلتك يجزيك ليومك. 

قال # : هذا الخبر الذي أخرجه ابن إدريس من كتاب جميل. الذي أجمعت 
افص جعي تسح + يصح عنه. ٠‏ تدل على ما هو أوسع من الخبر المتقدم. وأنه 
إذا اغتسل في أول اليوم يجزيه إلى آخر الليل وبالعكس. 


2.١75: بحار الأنوار‎ )١( 
371:٠١ بحار الأنوار‎ )١( 





فى معنى الزيارة ووظائفها 0 4" 


الأمر الثالث : الطواف بمراقد النبى والأئمة ذه : 

قد اشتهر فى أنه هل يجوز الطواف بمراقد النبى والأئمة نه أم لا؟ فقيل 
بالثاني استناداً إلى ما عن علل الشرائع كما في البحار”' بإسناده عن أبي 
عبد الله ني قال : لا تشرب وأنت قائم ولا تطف بقبر. ولا تبل في ماء نقيع فإنه 
من فعل ذلك فأصابه شيء فلا يلومنّ إلا نفسه. ومن فعل شيئاً من ذلك لم يكن 
يفارقه الا ما شاء الله . 

قال صاحب الأنوار الساطعة فيه" : ما لا يخفى من المنع توضيحه : قال في 
المجمع : والطواف الغائط ومنه الخبر : لا يصل أحدكم وهو يدافع الطواف. ومنه 
الحديث : لا تبل في مستنقع ولا تطف بقبر. 

فعلم أن المراد من قوله : ولا تطف بقبر. وهو النهي عن التغوط . 

ويؤيده ما قاله في النهاية : الطوف. الحدث من الطعام. ومنه الحديث نهى عن 
متحدثين على طوفهما أي عند الغائط . 

وا لعو اعد أخر من اللأحاديث على أن المراد منه هو التغوط . ففى حديئين 
وردا عن راو واحد بسياق واحد في بيان موجبات تسرّع الشيطان إلى الإنسان 
وهي أمور: منها التخلي عند قبر وذكر في الآخر ولا تطف بقبر مكانه فيعطى الظن 
القوي بأن المراد من قوله لا تطف بقبر هو النهي عن التخلي عند قبر. وتوضيحه 
فى محله على أنه يمكن النهى عنه بعنوان طواف البيت من حيث العدد المخصوص. 
«مضافاً إلى إنه :وراد فى الرنارة اللجامغة لأتلة المتلمين بيكة إلا أن تطوف يحون 
مشاهدكم. وفي بعض الروايات : قبّل جوانب القبر. 


2.175: بحار الأنوار‎ )١( 


(') في شرح زيارة الجامعة للشيخ جواد الكربلاني .518:١‏ 


اي النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وفي الكافي بإسناده عن محمد بن أبي العلاء قال: سمعت يحيى بن أكثم 
قاضي سامراء بعد ما جهدت به وناظرته وحاورته. وواصلته وسألته عن علوم آل 
محمد 6 قال : بينا أنا ذات يوم دخلت أطوف بقبر رسول الله 3 فرأيت محمد 
ابن على الرضاءة يطوف به فناظرته فى مسائل عندي فأخرجها إلىّ. الخبر. 

فق انها الخين ضري بأقة كان تلوف بالقزن الخريك» 1 

نعم الأحوط أن لا يطو ف إلا للإتيان بالأدعية والأعمال المأثورة لما حول القبر. 

والحاصل : أن المشى حول القبر مطلقاً بقصد تقبيل جوانب القبر. أو ذكر 
الأدعية الواردة اليين طوافا كطواف البيك وان أطلق غليه لظ الطواف نيل 
الظاهر أن المشى حول البيت بدون قصد المأمور به ليس الطواف الشرعي الذي 
هو من أعمال الحج والعمرة. نعم هو طواف لغوي كالطواف حول القبور. 

فالظاهر أنه لا إشكال في الطواف بهذا المعنى حول قبور الأئمة ته . 

هذا مع أنه يمكن تخصيص المنع بقبر غير المعصوم جمعاً وبين ما دلّ على 
عمل المعصوم الطواف به كما تقدم. 

الأمر الرابع : تقبيل القبور : 

فالظاهر أنه مما لا خلاف فيه بين الامامية فى جوازه بل استحبابه . 

ويدل عليه ما فى مطاوي أحاديث الزيارات من قوله يه : قبّل جوانب القبر 
وغيره. وقد نقل الشهيد ب في الدروس بوجود نص على التقبيل . 

نعم. هل يجوز تقبيل العتبة أم لا؟ قولان. أقواهما الأول. قال الشهيد فى 
الذزوين+ ولا كراهة فى تقبيل الطترائج بل .هو سة ختدانا :ولو كان شيناك جنقية 
فتركه أولى . 

وأما تقبيل الأعتاب فلم نقف فيه على نص يعتد به. ولكن عليه الإمامية. 
ولو سجد الزائر ونوى بالسجدة الشكر لله تعالى على بلوغه تلك البقعة كان أولى . 





فى معنى الزيارة ووظائفها 0 م 


قال صاحب الأنوار الساطعة : لم نعلم كون الهوي لتقبيل العتبة من السجدة 
حتى يقصد بها سجدة الشكر. وإلا لكان مطلق الهوي لتقبيل زوجته النائمة 
سجدة. وهو كما ترى بل المتراءى من العوام أن القصد من الهوي هو التعظيم 
له نيه بتقبيل العتبة. على أن الكلام في هذا الهوي المطلق. وإِلّا فلا ريب في عدم 
جواز السجدة لغير الله تعالى حتى يقال في المقام بأولوية قصد سجدة الشكر 
فرارا عع الأسحدة لغيرة تمان نل لقو واعب شيعل دام[ ا 

وعلى أيّ حال تقبيل العتبة لا إشكال فيه. ولو لم يقصد السجدة تمسكاً 

نعم قد يقال : إن المنصرف من العتبة هو الخشبة الرافعة في أطراف الباب لا 
الملتصقة بالأرض: وفيه ما لا يخفى من البعد ومنع الانصراف . 

وفي المجمع : والعتبة أسكفّة الباب والجمع عتب. وهو كما ترى مطلق يشمل 
الخشبة الملتصقة بالأرض. 

الأمر الخامس : فى وقت الزيارة ومحلّها : 

فال عماجي الأنؤان المناطفة كي عترع زنارةالسامية انا أهتليا قمر ناز 
الإتيان بها في الماثور في الزيارات أو الاإتيان بها رجاءً . 

وأما وقتها : قال الشهيد ب في الدروس : ومن دخل المسجد والإمام يصلي بدأ 
بالصلاة قبل الزيارة. وكذلك لو كان حضر وقتها وإلَا فالبدءة بالزيارة أولى؛ لأنها 
مقصده. إلى أن قال: وينبغي مع كثرة الزائرين أن يخفف السابقون إلى الضريح 
الزيارة وينصرفوا؛ ليحضر من بعدهم فيفوزوا من القرب إلى الضريح بمافاز أولئك. 


)١(‏ وجه التأمل أنه لعل المراد من قوله ذْيْ ولو سجد الزائر الخ انه يسجد لله تعالى عوض اهوى للتقبيل لا 
ان الطوى للتقبيل يكون سجدة مطلقاً فيكون الأولى قصد سجدة الشكر فتديّرٌ. 





لاا ش النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


وقال في مكان الزيارة : وثالثها من الاداب : الوقوف على الضريح ملاصقاً 
له او غير ملاصق. وتوهم ان البعد ادب وهم فقد نص على الاتكاء على الضريح 
وتقبيله . 
وأما محل صلاة الزيارة. قال فيه © : سادسها : صلاة ركعتين للزيارة عند 
الفراغ . فإن كان زائراً للنبي ين ففي الروضة. وإن كان لأحد الأئمة نظ فعند 
راسد ولو صلاهما بمسجد المكان جاز. ورويت رخصة في صلاتهما إلى القبر 
ولو استدبر القبلة وصلّى جاز. وإن كان غير مستحسن إلا مع البعد. 

فعن الاحتجاج : كتب الحميري إلى الناحية المقدسة يسال عن الرجل يزور 
قبور الأئمة :: هل يجوز أن يسجد على القبر أم لا؟ وهل يجوز لمن صلّى عند 
بعض قبورهم ميلا أن يقوم وراء القبر ويجعل القبر قبلة. أم يقوم عند .راسية أو 
رجليه ؟ وهل يجوز أن يتقدم القبر ويصلي ويجعل القبر خلفه أم لا؟ 

فأجاب (صلوات الله عليه) : أما السجود على القبر فلا يجوز في نافلة ولا 
فريضة ولا زيارة. والذي عليه العمل أن يضع خدّه الأيمن على القبر. وأما الصلاة 
فإنها خلفه. ويجعل القبر أمامه. ولا يجوز أن يصلي بين يديه ولا عن يمينه ولا 
عن يساره. لأن الإمام 'ة لا يتقدم عليه ولا يساوى. 

وفيه عن علل الشرائع بإسناده عن زرارة عن أبي جعفر نية قال: قلت له : 
الصلاة بين القبور؟ قال : صل بين خلالها ولا تتخذ شيئاً منها قبلة. فإن رسول 
لله يني نهى عن ذلك, وقال : لا تتخذوا قبري قبلة ولا مسجداً. فإن الله عرّ وجل 
لعن الذين اتخذوا قبور أنبيائهم قبلة . 

لا إشكال فى جعل القبر أمامه فى الصلاة. وأما السجود عليه فلا. وأما التقدم 
أو التساوي على القبر ففتاوى العلماء مختلفة والأغلب عدم الجواز. كلّ ذلك بلا 
فرق بين الصلاة الواجبة أو المستحبة بأقسامها. 


فى معنى الزيارة ووظائفها ارس 


وهناك امور ا لابد من ملاحظتها. فعن الشهيد يةة إنه ذكز امور في النازروتين 
تق بنضها: 

منها : استقبال وجه المزور واستدبار القبلة حال الزيارة هذا فى زيارة 
الإناء 6ه اما غيرة:فال مر بالسكون كنا 3 كر: النحدت التمن . 1 

ومنها : الزيارات المأثورة للنهي عن الزيارات والأدعية المخترعة . 

روى الكلينى يْة عن عبد الرحيم القصير قال : دخلت على الصادق نة فقلت : 
عملت كزاك كد اعترمت وقا دعن تنس فهال حت دسي الشتر اعلفه اذا 
عركياك نجاكة فلك برميو ل الققة بوه بركعتى :والهدهما اليه الشتين.: 

ونقها«الذغات تضوف :بين الصلزة. 

ومنها : التصدق بشيء على السدنة والحفظة للمشهد الشريف. 

ومنها : تعجيل الخروج عند قضاء الوطر من الزيارة لتعظم الحرمة. ويشتد 
الشوق كما علمت من قوله جين 550 تزود حيّاً. 

ومنها : إن الخارج يمسي القهقري حنى يتوارى كما روي. 

ومنها : تلاوة القران عند المزور وإهدائه له فإن ذلك تعظيم للمزور. 

ومنها : إذا دخل قدّم رجله اليمنى وإذا خرج فباليسرى كالمسجد. 

ومنها :أن يلبس ثيابا طاهرة نظيفة ويحسن أن تكون بيضاء. 

ومنها وخر خطاء اتروع إلى الروضة المقدسة لما له من ثواب حج 
وعمرة لكل خطوة كما روي وأن يسير وعليه السكيئة والوقار بحال الحو 
والخضوع مطاطأً ا غير ملتفت إلى الجوانب. ومع هذا يكون لشأنه مشتغلاً 
بالتكبير والتسبيح والتهليل والتمجيد والصلاة على محمد واله. وأن يزور الاإمام 
قائماً على قدميه إلا إذا استولى عليه الضعف ونحوه من الأعذار. 

ومنها : التطيب بالطيب فيما عدا زيارة الحسين ني فإن زيارته له ادب خاص . 


قا النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


ففي كامل الزيارات بإسناده عن كرام بن عمرو قال : قال أبو عبد الله بيه 
لكرام:: إذا أرقت أنث: قير الحمنيق بكة فورة.وازت كتيب حورن شعف معي فسان 
الحسين نية قتل وهو كئيب حزين شعث مغيّر جائع عطشان. 
وأمَا الثاني الع الى اقانك العو تجب مراعاتها باطناً 

قال الشهيد ب . فى الآداب : وثانيها : الوقوف على بابه والدعاء والاستيذان 
بالمأثور. فإن وجد حقواً ورقة ة دخل وإلا فالأفضل له تحرى زمان الرقّة. لأن 
الغرض الأهم حضور القلب ليلقى الرحمة النازلة من الرب. 

وقال : وتاسعها : إحضار القلب في جميع أحواله مهما استطاع. والتوبة من 
الذنب والاستغفار والإقلاع (أي البناء على ترك العود إلى الذنب بنية صادقة 
حازمة ). 

فا ن المستفاد من الأحاديث هو لزوم تحصيل حضور القلب في الزيارة. 
خصوصاً عند الاستيذان وقبل الزيارة وهي د : منها التفكر في عظمة صاحب 
القبر. وأنه يرى مقامه ومع كاده ويرد سلامه. والتدبر في لطفهم وحبهم 
لشيعتهم وزائريهم. والتأمل في فساد حاله وجفائه لهم نيه بالتقصير عن أداء 
حقوقهم وحقوق شيعتهم. والعمل بوظائفه بالنسبة إلى دينه وشرعه. وأن يتمثل 
نفسه بحالاات توجب له البكاء والرقة والحنين. 





السر فى عدد الأربعين 0 هم 


السر فى عدد الأربعين 


لاا يعرف أحد السرٌ الدفين في عدد « الأربعين » وفلسفته الوجوديّة. وامتيازه 
على :الأعداك لخر ى والأرقام الثانية. حيث نواجه في الأحاديث المأثورة عن 
رسول الله يي وأهل بيته الكرام. تركيزاً كثيراً في شسْبَّى المجالات والمواضيع على 
هذا العدد : «الأربعين » بالذات. ممّا يسترعى الانتباه والوقوف امام هذه الظاهرة 
القرنيةة :ين الأعداد والأرقاء كما ى القران الكرن عن سر الضصن عضن 
الأنبياء العظام يومىء إلى دور هذا العدد فى حياة النبى يي . 

زاليك نضى التتول لما الها اليدمن القزا بن الكد يم والنضة القرينة«وقى: 

تحدّث القران الحرم عن جوم فوس وتعيير هم على ها كازرا بين الكهر 
والضلال عندما تأخر عنهم موسى :ا أربعين ليلة قنائلا وَإِذْوَاعَدْنًا مُوسَى 
أرْبَعِينَ لَيلَهَ تم انَحَذْثُمْ العخل مِنْ بَعْدِه وَأنْشُم ظَالِمُونَ74". 

كما وأن القرآن الكريم قد جاء على ذكر قوم موسى يي . وما تلقّوا من العذاب 
في الدنيا بعد أن رفضوا الانصياع له عليه الصلاة والسلام. متحدثاً : 

وال َإِنَّا محرّمَةٌ لهم أرْبَعِينَ سَنَةيتُِونَ ني الأزض فَلَا تأس عَلَى الْقَوم 
الْقَاسِقِينَ»'' بعد أن هو موسى .يذ قومه الول فى الأرض المقدسة 0ظظ 


)01( البقرة 6٠:‏ 
(؟) المائدة :53 


د( النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


ما يحكي القرآن ن الكريم ‏ يَا قَْم ادْخُلُوا الأْض الْمُقَدّسَةَ َه الَّتِيكتَب الف لَكُمْوَلَا 
تَرْتَدُوا عا ى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ» . ولكن قومه تعنتوا وتمرّدوا و< قَالُوا يا 
مُوسَى إِنا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدأَمَا دَامُوا فِيهَا فَاذْمَبْ أَنْتَ وَرَئُكَ فَقَاتِكَا إن هَاُنا قَاعِدُونَ» 
فتاهوا أربعين سنة في البيداء. 

وفي مجال ثالث يربط القرآن الكريم بين بلوغ الأشدّ وكمال العقل لدى 
الانسان من جهة وبين البلوغ للعام الأربعين من جهة أخرى حيث يقول عرّ من 
قائل : «حَتَّى إِذَا بَلَعَ َشْدَهُ وَبَلَعَ أَرْبَعِينَ سَنَه قال رَبَ ب أَوْزْعْنِي أن أَشْكْرَ ِعْمَتَكَ > ”ا 
ففي هذه الموارد الثلاثة يؤكد القران الكريم على عدد «الأربعين». 

وأما الأحاديث التي جاءت على ذكر عدد الأربعين في مجالات مختلفة 
فكثيرة : 

منها : إستحياب شهادة أربعين مؤمناً بالخير والإيمان للمؤمن الذي رحل 
من الدانيا. 

عن أبي عبد الله ذثة إنه قال : «إذا مات المؤمن فحضر جنازته أربعون رجلاً 

من المؤمنين فقالوا اللهم إنا لا نعلم منه إلا خيرأ وأنت ل 
وتعالى قد أجزت شهادتكم وغفرت له ما علمت مما لا تعلمون»!" 

ومنها : إستحباب اجتماع أربعين شخصاً في الدعاء والمسألة من الله سبحانه. 

عن أبي خالد قال : قال أبو عبد الله نئة «ما من رهط أربعين رجلاً اجتمعوا 
فدعوا الله عرّ وجل في أمر إلا استجاب لهم»'". 
)١(‏ الأحقاف :16. 


(؟) وسائل الشيعة ؟ : 470. الباب 5١‏ من أيواب الدفنء, الحديث .١‏ 
(*) وسائل الشيعة ؛ : .١١87‏ الباب 78 من أبواب الدعاء . الحديث .١‏ 


السر فى عدد الأربعين لهم 


ونيا :«اتضعبات :دعاء الاتنان لا رين صا من الم مين قبل وعائة لنفتية. 
لنفسه استجيب له»". 

ومنها : تأكد إستحباب زيارة الحسين نيه يوم الأربعين من مقتله وهو يوم 
العشرين من سفر . 

عن أنى تعمد العسن :بن علق التشكرى يه إندافال +وغلذنات المؤمن 
خمس : صلاة الخمسين. وزيارة اللأريغيت: والتختم تاليمين: وتعفير الجبين. 
والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم»'". ٍ 2 

ومنها : إستحباب رش القبر بالماء بعد الدفن وتكراره اربعين شهرا او اربعين 
يوما وفي كل يوم مرّة واحدة. 

عن محمد بن الوليد إن صاحب المقبرة ساله عن قبر يونس بن يعقوب وقال : 
قبره اربعين شهرا او اربعين يوما فى كل يوم مرة»'". 

ومنها : إن اثار الإخلاص لله تتفجر لدى المؤمن إذا استمر عليه لمدة 
اويعيوق كوه ” 

عن أبى جعفر ل#ة قال : «ما أخلص عبد الايمان باللّه أربعين يوماً أو قال ما 
أجمل عبد ذكر الله 00 ونا إل زهده الله فى الدنيا.ء وبصره دائها ودوائها. 
وأثبت الحكمة فى قلبه وأنطق بها لسانه ...»0. 


.6 وسائل الشيعة ج ؛. الباب 0: من أبواب الدعاء , الحديث‎ )١( 
. الباب 01 من ابواب المزار وما يناسبه‎ .٠١ (؟) وسائل الشيعة ج‎ 
.3 الباب >”” من ابواب الدفن. الحديث‎ 86٠ : ” وسائل الشيعة‎ )7( 
.8 554؟. الحديث‎ ٠ :,/٠١ بحار الأنوار‎ ):( 


ا ' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


ومنها : احتباس الوحي عن النبي سوس كذ ارجسة مانا روان هد 
ملك داود نية كانت اربعين سنة'" وان الوحى قد احتبس عن النبى محمد يد 
ايفين بويا ' 

كما قيل إن الله سبحانه وتعالى قد جعل إنتقال الانسان فى أصل الخلقة من 
غال الى حال فى أرسين نوما كالاتقال من النطفة ان العلقة. :وين القلقة إن 
لضفه بقن المعفة الى النظام متها الى اكتساء اللي ا 

وأو المحقق الخبير الشيخ آقا بزرك الطهراني في «الذريعة»” إثنا عشر 
كتاباً لعلمائنا الكبار القدامى باسم «الأربعون» مثل «الأربعون مسألة» للشيخ 
جمال الدين حسن بن يوسف بن المطهر الحلى المتوفى عام (1-7ه) الموافق 
غام!(:518غ )لبو الأرقون مسألة» الع اسمن الدرن محمد يق :مك الشتهيد 
عام (187ه) الموافق سنة (1713م). 

كما أن جمعاً من علمائنا العظام رضوان الله تعالى عليهم وضعوا كتباً اسموها 
ب« الأربعينيات » لاستقصاء ما ورد ذكر الأربعين فيها. مثل «الأربعو نيّات» للشيخ 
حبيب الله بن شيخ الحكماء . و«الاربعونيات» للعلامة النوري قدس الله نفسه . 

فنستظهر من الآيات الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة. واهتمام العلماء 
بعدد الأربعين في تصانيفهم القيّمة. أن لهذا العدد شأناً قد لا يتوفر في الأعداد 
والارقام الاآخرى. 


.4 بحار الأنوار 17 :58 الحديث‎ )١( 
.37 الحديث‎ ,.١6 : ١5 (؟) بحار الأنوار‎ 
.785- 15 حار الأنوار‎ )5( 
.583١17٠١ بحار الأنوار‎ ):( 


(6) الذريعة ١‏ : 474: دار الأضواء _بيروت. 


السرفى عدد الأربعين 0 54 


ومن جملة تلك الروايات المأثورة عن أهل البيت ني واهتمامات علمائنا 
رادل حاديك المف ونه اللاتهورة افد ابت و 

عن أبى عبد الله الصادق :#ة قال : « من حفظ من شيعتنا أربعين حديثاً بعثه الله 
5 د القيامة عالماً فقنهاً ولم يعوو كان 

وعن أنس قال : قال رسول الله عدي 


: «امن حفظ عني من أمتي أربعين حديثاً 
في اهن ينه ريك نية.وحنة ادعة وخل والذان الآخرة بحته انه يوم القيامة فقيهاً 
عالماً»”". 

وغير ذلك فين الاخياز المنقولة عن المعصومين : بيذ التي تفوق حد اللإحصاء . 
لالتعا : : «هذا المضمون مشهور مستفيض بين الخاصّة والعامّة بل قيل 
انه متواتر »'" 

وذكر الباحث المدقق الطهراني في «الذريعة»'؟) سبع ولسيعين ككانا يناس 
(الاربعون حديثا ) للعلماء والفقهاء والمحدثين ابتداءا من القرن الرابع الهجري 
حسب إحصائه إلى القرن الرابع عشر الهجري. ونجد بان هذه الكتب مختلفة فيما 
بينها من ناحية الموصوع والمضمون .رغم اتفاق جميع هذه الكتب في أسم واحد 
هو : «أربعون حديثاً» إذ أن : قسماً منها في مناقب الفقراء خاصة وقسماً آخر في 
خصوص الامامة. وقسنا ثالثاً في فضائل افر الدفكتين قينا رابعاً في الأحكام 
والأخلاق وخامساً في فضيلة العلم وسادساً في الطب وسابعاً في الأخلاق. 


.١ الحديث‎ . ١87 : بحار الأنوار ؟‎ )١( 
.6 الحديث‎ .١04 : (؟) بحار الأنوار ؟‎ 
.0 الحديث‎ . ١167: بحار الأنوار ؟‎ )( 
.5١٠9:١ (غ) الذريعة‎ 


0 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


متن زيارة أربعين الإمام الحسين :: 


رواها 0 في التهذيب”" والمصباح عن صفوان الجمّال قال. قال لي مولاي 
الصادق ني في زيارة الأربعين ٠‏ تزول عند ارتفاع النهار وتقول : 

لسَّلامُ عَلى وَلِىٌ الله وَحَبِيبِهِ . ألسَّلامُ عَلى خَلِيلٍ الله وَنَجِيبِهِ. ألسَّلام عَلى صَفِيّ 
لله وَابْنِ صَفِيّهِ, آلسَّلامُ عَلىَ الْحْسَيْنِ الْمَظْلُوم الشَّهِيدٍ آلسَّلامُ على آسير الْكُرْباتِ ‏ 
قتيلٍ الْعَبَراتٍ آَللَّهُمَ إني أَشْهَدُ أَنَهُ وَلِيّكَ وَابْنُ وَلِيّكَ. وَصَفِيكَ وَائِنُ صَفِيِكَ ‏ 
الفآيرُ ِكَرامَتِكَ, أَكْرَمْتَهُ بالشّهادَة. وَحَبَوْتَهُ بِالسّعادَة . وَأَجْتَبَيْتَهُ بطيب الولادة, 
وَجَعَلْتَهُ سَيّدأً مِنَ السَادَةٍ د تعونت 
الأثبيآء وَجَعَلْتَهُ حُجََةَ عَلى خَلْقِكَ مِنَ الْأوْصيآء فََعْدْرَ في الدّعاء وَمَنَحَ النْضْحَ, 
وَبَذَلَّ مُهْجَنَهُ فيكَء لِيَسْتَنْقِرَ عبادَكَ مِنَ الْجَهالَّة وَحَيْرَةِ الضَّلالّة . وَقَدْ تَوارَّرَ عَلَيْهِ 


مَنْ عَدَئْهُ الدّنياء وَباعَ َخَكلَّهُ بالأزدلٍ الأذنئ. وَشَرئ آخِرَتَهُ بالثَّمَن الأؤكس, 


)١(‏ عن التهذيب قال : اخبرنا جماعة من أصحابنا عن أبى محمد هارون بن موسى بن أحمد التلعكبري, 
قال : حدثنا محمد بن على بن معمر . قال : حد ثنى أبو الحسن على بن محمد بن مسعدة والحسن بن على 
بن فضال عن سعدان بن مسلم عن صفوان بن مهران الجمال . وعن وسائل الشيعة باب تأكّد استحباب 
زيارة الحسين .6 في يوم الأربعين من مقتله وهو يوم العشرين من صفر. قال روي عن بي محمد 
الحسن العسكري ني أنه قال : علامات المؤمن خمس : صلاة إحدى والنمسين وزيارة الأربعين 
الك د الت وتعفي ا لمببدروا لجو شط الله الرحمن الرحيم . 





متن زيارة الأربعين ١‏ 


0 
_- ًَ 6 2 


ن وَأطاع مِن عِبادِكَ أهل 

الشّقاق والتفاق , وَحمدة الأَوْرَارٍ الْمُسْتَوْجبِينَ 0 ده صابراً مُحْتّسِباً 

حَتَّى سّفِكَ فى طاعَتِكَ دَمّه وَاسِْيحَ حَريمُهُ آللَهُمَ فَالْعنِهُمْ َغناً وَبيلاً. وَعَذَيْهُم 
عَذاباً آليماً آلسّلام عَلَيْكَ يَا بْنَ رَسُولٍ الله. آلسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ سَيّدٍ الْأَوْصِيَاءِ آشْهَدُ 


-_ 7 
”” و5 6 بم 


َنّكَ مين الله وَابْنُ أمينِه. عِشْتَ سَعيداً وَمَضَيْتَ حَميداً وَمْثَّ فُقيداً مَظْلُوماً شّهِيد 
وَآَشْهَدُ آنَ الله مُنْجِرٌ ما وَعَدَكَء وَمُهْلِكُ مَنْ خَذَلَكَ وَمُعَذْبٌ مَنْ قَتَلَكَ ا 
وَقِيْتَ بِعَهْدٍ الله وَجِامَدْتَ فى سَبِيلِهِ حَتَى آتيك الْيَقيِنٌ, فَلَعَنَ اللْهُ مَنْ قَتََكَ وَلَعَنَ اللَهُ 
عن ظْلمَكَ لعن انه امد سَمِعَتْ بِذَلِكَ فَرَضِيَتْ بِهء آللََهُمَ إنّى أَشهدُكَ أنّى وَلِنٌّ لِمَنْ 
5570070000 لخ زول الل الوذ اك كلت تتورا 
في الأضلاب الشَامِحَةٍ وَالأَرْحام الْمُطَهَرَقَ لَمْ تَجَسْكَ الْجَاهِلِيّهُ بأَنْجاسِهاء وَلَمْ 
تُلْبِسْك الْمدْلَهِمَاتُ مِنْ ثيابهاء وَأَشْهَدُ آنَكَ مِنْ دَعَائِمٍ آلدّبنٍ وآزكان الْمُسْلِمِينَ, 
وَمَعْقِلِ الْمُؤْمِنِينَ منَ» وَآَشْهَدُ آَنَكَ الأماء الْبدُ الت الْدَضِئٌ الكيٌ الهادى الْمَهْدِئٌ. 
وَآشْهَدَ آنَّ الأَيِمّة عو ا ب يي وَالْحْجَهُ 
0 - وَأَشْهَدُ آنّي بكم مُؤْمِنٌ وَبابِابِكُمْ مُوقِنٌء شايع دينى وَخَوَاتيم 
بى لِقَلْبِكُمْ سِلَمَ وَآمْري لِأمْرِكُمْ مُتَبعْ عاسو اي 


كد ع عَدُوْكُوْ صَلَوَاتٌ الله عَلَيْكُمْ وَعلى أَرْواحِكُم وَأَجْسادِكم, 
وَشْاهِدِكم وَعْائِبِكُمْ وَظاهِرِكُمْ وَبِاطِنِكُمْ. آمينَ رَبَالْعْالَمِينَ 





17 0 
: مار ل ا ا ا 
1 اساي اا اي اضيا ع ير 


3 
0 
7 
: 


2 


1م 


اه 


- 


لشسحتهم ]+ 


20 


7 
0 


7 
4 
ابي 
0 











الشلامُ غلى 0 60 
السّلامُ على 

مر الكلام في بيان ما يلزم لزائر الامام الحسين نية وفضل زيارته وأما الكلام 
في شرح متن الزيارة فنقول قول الإمام الصادق يه : 

َلسَّلامُ : نوع من التحيّة وإنّها تحيّة الإسلام والمسلمين. وكان قبل الإسلام 
يحيّون بقولهم : «أهلا ومرحباً » وغيرهما. وبعد الإسلام والشّرع إختص بقول : 
«سلام عليكم» ا ا 0 
ويدلٌ على أنّ المراد به التحيّة قوله تعالى : < تَحيّتّهُمْ يوم يْقَونَهُ سَلَامْ»” وقو : 
تعالى : (دَعْوَاهُمْ فِيهًا سُبْحَانَكَ اللّهُدَوَ ونه تَحَِّتَهُمْ فِيهَا سَلام»'". وقد وردعن 
النب يي : ابدوا ا ا بالكلام قبل السّلام فلا تجيبوها " 
5 الباقر يي : إن الله يحب إفشاء السّلام'*. ولذا نرى الشريعة المقدّسة أكّدت 
وعدا وجعلت ردّ السّلام واجباً كفائاً وأمّا البادئ بها فله فق الجر 
كما ورد عن النبىَّ يد : من قال السَّلام عليكم كتب له عشر حسنات. ومن قال 
السّلام عليكم ورحمة اله كنب له عشرون خسفة: ومن :قال الشلام عليكم 
ورحمة الله ويركاته كتب له ثلاثون حسنة'. 

وجاء في تفسير السّلام : أنه مأخوذ من سلم الآفات سلامة أي سلمت من 
المكاره والآفات واليه يرجع ما قيل من انه دعاء بالسلامة لصاحبه من افات 
اليا وعذاب الآخرة وضعه الشارع موضع التحيّة والبشرى بالسلامة'”. 


ا 
(6) سورة يونس : 

)ع سي 8 . (:) نفس المصدر. 

(0) جمع البيان 7 :م6٠‏ ط. ببيروت. (1) لسان العرب 787:5, ط . يبروت. 


1 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وقد ورد في تفسير وتأييد هذا المعنى ما روي عن داود بن كثير الرقي قال. 
قلت : ما معنى السّلام على الله وعلى رسوله يَةِ ؟ فقال : إنّ الله لمَا خلق نبيّه 
ووصيّه وإبنيه وإبنته وجميع الأئمّة وبلق تمفتيم اخ عدلهج التاق وان 
يصيروا ويصابروا وأن يتّقوا للّه. ووعدهم أن يسلم لهم الأرض المباركة والحرم 
الآمن. وأن ينزل لهم البيت المعمور ويظهر لهم السقف المرفوع وينجّيهم من 
عدوّهم والأرض التي يبدّلها من دار السلم ويسلّم ما فيها لهم ولا شبهة فيها ولا 
خصومة فيها لعدوّهم وأن يكون لهم فيها ما يحبّون. وأخذ رسول الله عي على 
الأئمة وشيعتهم الميئاق بذلك. وإنّما عليه أن يذكر ه نفس الميثاق وتجديد له على 
الله لعلّه أن يعجله ويعجل المسلم لهم بجميع ما فيها'". 

انه فاخو من الكلاء الاق شحو اسم فين اسماء اله كما قال: «السَّلَامْ 
الْمَدْفِنُة البوقال 0 فمعنى السَّلام عليك يعني الله عليك دآئ 
حافظ لأسرارك وعلومك من أن تنالها أيدي الجهلة وعاصم لك من الرجس 
والسهو والخطاء ومن كل 0 

أو مأخوذ من السلم وهو الصلح كما قال تعالى : ( وَإِنْ 0 يلغا 
وقال : إِنْي سلم لمن سالمكم ا ومصالح لمن 
صالحتم. وقيل غير ذلك. 


.40١ : ١ جنة الحوادث في شرح زيارة وارث : > عن الكافي‎ )١( 
.”7: (؟) سورة الحشر‎ 
7017 : سورة الأنعام‎ )'( 
.3١ : سورة الأْفال‎ ):( 


واذافل: اليس :فى عحة اكلا عناة وحضون العساى عليه وده رت 
وكزه للشسلء والاماء جه قد فارق الحياة فكيف التوفيق فى ذلك فى هذه الزيارة. 

الجواب : انّ ذلك متحقّق بالنّسبة إلى أهل البيت سلام الله غلم ا جيشة فإنهم 
احراء عند رهم في بساط القرب ويرزقون بموائد العلم والمعرفة. ويسقون من 
كأس المقرّبين يرون مقام شيعتهم ويسمعون كلامهم. ويردّون سلامهم. كما ورد 
في إحدى زيارات الإمام الرّضا ؛ئه : «أَشْهَدُ بالله أنَْكَ تَشْهَدُ مَقامي. وَتَسْمَعْ 
كلامي. وَتَرّدٌ سَلامِي وَأَنْتَ حَىٌّ عِنْدَ رَبْكَ مَرْزوق ...». ويدل عليه من العقل 
والهين :متاظفة وهق النقل اعبار كر لحئضة فول لاقل رذ كرها تداك مقا بن 
ورد في خطبة أمير المؤمنين :9 : «يا سلمان انّ ميتنا إذا مات لم يمت, ومقتولنا 
إذا قتل لم يقل . وغائبنا إذاغاب لم يغب .ولا نلد ولا نولد ولا في البطون ولا يقاس 
بنا أحد من النّاس»'". 

وعن أبي الحسن قال : سأل عن قول الله عرّ وجل : و اغعْمَّلُوا فَسَيَرَى الله 
عَمَلَكُمْ وَرَسُولّهُوَالْمُؤْسِئُونَ» قال : إِنّ أعمال العباد تعرض على رسول الله كل 
صباح وأبرارها وفجارها فاحذروا. 

وعن أبي جعفر ييه : تغرض كل خنميس على رسول الله ك8 وعلى أمدير 
المؤمنين :#ة ومن المعلوم والواضح لو لم يكونوائية أحياء ما تعرض عليهم 
أعمال العباد. وعرض الأعمال من شأن الأحياء لا الأموات. 


. 351 : ضياء الصّالحين‎ )١( 
(؟) مشارق أنوار اليقين . لرجب البرسى : 07؟, ط . بيروت.‎ 


ل" النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وعرة الباقريكة قال+ قال رسيول:اناعنه لأحيطاءة حياتي خير لكم تحدّثون 
ونحدّث لكم. ومماتي خير لكم تعرض علي أعمالكم. فإن رأيتٌ حسناً جميلاً 
حمدت الله على ذلك ٠‏ وان ربت غير ذلك استحفرية الله لكم'"'. 

قال السيد حسين الهمداني في كتابه الشسموس الطالعة من مشارق زيارة 
العامة + 

انما سمّى تبارك وتعالى نفسه السلام مبالغة لهذه الصّفة فيه تعالى 4لا نه لبن 
شيء في عالم من العوالم إلا وهو بتسليم من الله تعالى إلى خلقه . امه 
سلاماً مبالغة. فقوله .يه : «السّلام عليكم» إشارة إلى أن د تسليمه الكلّي من دون 
تقييد بشيء مقصور عليكم أهل البيت ؛ لأن جدكم محمّداً عثظ هو الصّادر الأول 
الذي ليس شىء فى عالم الوجود من الخير والبركة والنّعمة إلا وهو ذرّات ما 
ار عن لأندافى طالم الوجود قاف قوسن أو أذل فشكا الم تعالن يلت 
جميع عالدافن العوالم يعد باديية إناءاحسق التاد يي نم توصي الله امر دينه. كمأ 
هو مفاد غير واحد من الروايات المرويّة فى «الكافى»'" والخذ ميثاق نيوّته 
وولايته من تمام ذوي الأروات مفة متاق بر بويك انمدع إلهاقالن كفيك 
سلطا ن حيّاه بإيكال أمور مملكته وسياسة رعيّته إليه. مع الإشارة إليه في كل 
جزء من جزئيَات أموره وتأبيده فيها شيئا وحن مسكد ونا عه فراعة ل انا 
بعد آن. ورغب رعاياه على طاعته. وحدّرهم عن معصيته. تعظيماً وإجلالاً لذلك 
الضيف ثم ورّث ذلك أهل بيته. فجعل الإيمان بهم إيمانا به والكفر بهم كفرا به 
وطاعتهم طاعته وعصيانهم عصيانه ومعرفتهم معرفته وجهلهم جهله. 


. بصائر الدرجات ؛ : 554. ط. المرعش‎ )١( 
.550 ١ أصول الكانى‎ )١( 


© © # © © اه« اه ه© ها ه© ها اه هه © ا ه© ا © © © © هه #© ه05 © ه06 © © © © © © هس © © ه© © © © ه ا © هد هه هد هس اه هوه ها وهاه هد هاه 


هذا ان أريد به السّلام من الله تعالى وأمَا إذا ميدي الا رمن الزائر فمعناه : 
أنّه مسلّم نفسه وماله ومطلق ما يتعلّق به من بدأ وجوده إلى الأبد إلى الامام 
بحيث لا يرغب بشيء ممّا يتعلّق بعالم وجوده عنه نيه ووطّن نفسه بإفنائها في 
إرادته ووقفها عليه بيه . 

وهذا هو المراد بما ورد فى الزيارات من قوله : «عَلَيْحُمْ مِنَى سَلامُ الله دما 
بَقيت وبقىّ اللَيْلُ وَالتَّهارٌ » لأن المراد يالله هو اسم أللّه الدى ا الله تعالى فى 
مندأه بد ايخاد» وانغائد لذ انه المسمن كارك وهال فكون ذلك إقزاراً سند 
بالرقيّة لهم من اعلى مراتبه إلى ادناها. لا دعاءً ومسألةَ لهم من الله تعالى. فمعنى 
السّلام من العبد هو تسليم جميع ما له من تمام عوالم وجوده إلى الإمام ني 
وقصرها عليه ؛ لا نه هو الدي يستاهل لاسترقاقه وولايته عليه دون غيره'". 


(0١1)‏ ص : الخو 





بي النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


الول والتولق: لها معان ستعرّؤة''" فالولانةلقة كيس الوا سفت الأامارة 
والتولية والسلطان. وبالفتح بمعنى المحبة. 

وأمّا بحسب الاصطلاح فهي حقيقة كلية وصفة إلهية ومن شؤونه الذاتية التي 
تقتضي الظهور ١‏ وَهُوَ الْوَِنُ الْحَمِيدٌ» وحيث إنها كانت في خفاء عن الظهور 
فاحبت الذات المقدّسة ان تعرف فخلق الخلق أي الأشياء لكي تظهر تلك الصفات 
فتعرف بها. 

والولاية تسري حكمها في جميع الأشياء فهي رفيقة الوجود تدور معه حيثما 
دار فكما ان الوجود بحسب الظهور له درجات متشتتة ومراتب متفاوتة بالكمال 
والنقص والشدّة والضعف ويحمل عليها بالتشكيك. فكذلك الولاية إذا أخذناها 
بعتن القرّبٍ ليا دوخات مععاوتة.وسراتي:مسختلفة بالكمال والتقص والسسدة 
والضعف تحمل عليها بالتشكيك. 

ثم أن الولاية الثابتة للعبد التي بمعنى القرب تتحقق بالقرب الإإيماني والمعنوي 
بالنسبة إليه تعالى على أقسام : 

منها تنقسم إلى المطلقة والمقيدة : 

لأنها من حيث هى هى صفة إلهيّة مطلقة ثابتة للذات الربوبية المقدسة بمقتضى 
03د القدية كنا علفت تعااسدة ولكفها سن سيك اناده الى الأسماء 
والأولياء كل على حسب قريهم منه تعالى تكون مقيّدة. ومعلوم ان المقيد متقوم 
بالمطلق. والمطلق ظاهر في المقيّد. فالولاية الثابتة للأنبياء والأولياء جزئيات 
الولاية المطلقة الإلهيّة فالأنبياء والأولياء (أي الأئمة نئة ) لهم القرب إلى الأشياء 


0١)‏ وقد أنهاها بعضهم إلى سبعة وعشر ين معنى فهو من الألفاظ المشتركة تعرف بحسب قرينة معينة حالية 
أو مقالية. الغدير .419:١‏ 





وَلَىّ 07 ١ه‏ 


بالولاية الالهية حيث إن ولايتهم مظاهر الولاية الإلهية وجزئيات للولاية الإلهية 
فلها من الآثار من السلطنة والتولية ما للولاية الإلهية منها كما لا يخفى وإليه يشير 
ما فى بصائر الدرجات من قوله نية : «ولايتنا ولاية الله تعالى وهذا نظير ما قيل 
من 5 نبوة الأنبياء جزئيات النبوة المطلقة المحمّدية ». 

وتنقسم الولاية إلى الخاصة والعامة : 

فالعامة : تعم المؤمنين باصنافهم وتشمل كل من امن بالله تعالى وعمل 

والخاصة : تختص بالسالكين عند فنائهم في الله تعالى وهى تحصل بالتوجه 
انناف الى عضر البق مال :١ق‏ بيذ التوسه يقرى اليه الحقف والحيشية الاليية 
وبهذا تشير الايات والاحاديث الدلاة على لزوم اللاخلاص فى العبادة ولزوم 
الكوغية اله راف لا يكل القية نمق رية يما د كره علماء البو والملوك عق زوه 
المراقبة والمواظبة وامثالهما كلها ترجع إلى هذا التوجه التام وقد مثّلوا لكون 
الوطم البد :موسي قافر عن الس والناء بالرت. القطفةتمى اللعديدة الجا ورة 
للدار:أقانها نسب المحاوزة والاستعداد لقبول لفاك النارقةوالتا نلية المسمة 
فيها. فإنها تتسخن قليلاً قليلاً إلى أن يحصل منها ما يحصل من النار من الإحراق 
والأضاءة وظيره اوقل ذلك كان «ظلمة كدر :بولة يقد أن هذا التمقيل فج .بات 
يق يفال التعبير وقد العنارة: الواقنة :ينان المراذ» 

ومنها تنقسم الولاية إلى ولاية تكوينية وتشريعية : 

وتعني الاولى ولاية التصرف في التكوين ابداعاً وتبديلاً من حقية إلى اخرى 
أو من صورة إلى غيرها. بغير أسباب طبيعية متعارفة وهي من شأنه تعالى حيث 
لا مؤثر في الوجوه إلى الله . 





0 ا النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


نعم قد يظهر على أيدي بعض أوليائه المقربين بعض التصرف في التكوين 
ويسمى بالاعجاز الخارق كالذي ظهر على أيدي الأنبياء دليلاً على نبوتهم 
واية على صلتهم بعالم الغيب وهل يمكن ظهوره على يد غير الأنبياء من عباد الله 
الصالحين . 

الجواب : نعم . مثل قضية اصف بن برخيا حجة قاطعة على امكان الوقوع 
وديا الحا ال يَرْتَدَ إِلَنِكَ طَرْفُكَ »". 

وان هذا المقام أيضاً ثابتاً للأئمة المعصومين بيه خلفاء الرسول وقد تظافرة 

الروايات في ذلك . قال الإمام الباقر :يه في قوله تعالى : ذف لْكَفَى بالله شَهِي دا بَيْنِى 
وَبَْنَكُمْ وَمَنْعِنْدهعِلَمٌالْكِتَابٍ» هو علي بن أبيطالب!". ْ 

ووو جابر عن أبي - جعفر الباقرئية قال : «إنّ اسم الله الأعظم على ثلاث 
وسهو نكر فا بوانها كان عند اعقو منيا حرفو واعد داك لقال بو قدو هونا 
عن الااقي لقاو وسسيعون حرفا ونحر ف انا دز اموه بولا سو رولا قوة الكدينات 
العلى العظيم »'". 

ففي تفسير البرهان: السيد الرضي في الخصائص قال: روي أن أمير المؤمنين :#* 
كان جالسا فى المسجد. اذ دخل عليه رجلان فاختصما اليه. وكان احدهما من 
الخوارج. فيوجه الحكم على الخارجي . فحكم عليه أمير المؤمنين :#ة. فقال له 
الخارجى : واللّه ما حكمت بالسويّة. ولا عدلت فى القضية. وما قضيتك عند الله 
فرق فقال له أمين المؤسين ولد اخيا عدو ال فاتشحال كلا 


الكاتسيرة السدر مه 
(؟) بصائر الدرجات : .5١5‏ 
في نفس المصدر .35١8:‏ 





وَل بيد 


فقال من حضره : فو الله لقد رأينا ثيابه تطاير عنه في الهواء. فجعل يبصّص 
لأمير المؤمنين :#ة. ودمعت عيناه في وجهه. ورأينا أمير المؤمنين :8# وقد رقّ له. 
فلحظ السّماء. وحرّك شفتيه بكلام لم نسمعه. فو الله لقد رايناه وقد عاد إلى حال 
الانسانية .وتراجعت ثيابه من الهواء حتى سقطت على كتفيه ٠فرايناه‏ وقد خرج من 
المسجد. وأن رجليه لتضطربان. فبهتنا ننظر إلى أمير المؤمنين نية فقال له : ما لكم 
0 ناهين الدوافقن كردن ل تسح وقد عانندة ب حتت ؟ 

فقال : أما تعلمون أ ن آصف بن برخيا وصيّ سليمان بن داود :© : قد صنع ما 
هو قريب من هذا الأمر. فقصّ الله جل إسمه قصته حيث يقول : <أَيكُمْ تبي 
بِعَرْشِهَا قبل أَنْ يَأُتُونِي مُسْلِمِينَ * قَالَ عِفْريتٌ مِنْ الجن أَنا آتِكَ به قَبْلَ أن تقوم مِنْ 
مَقَا مك وني عََهِ قي أمِِنَ © قال الَّذِي عِنْدَهُ عِلْم مِنْ الْكِتَاب نا آتِيكَ به قَبْلَ أنْ 
ير يَدْتَدَ إِلَئِكَ طَرْفْكَ فَلَمَا رَآَهُ مُ: ا اي 
ل د ؟ فقالوا : بل نبينا أكرم يا 

قال : فوصي نبيكم أكرم من وصي سليمان نية. وإنّما كان عند وصي سليمان 
من إسم الله الأعظم حرف واحد. سأل الله جل إسمه فخسف له الأرض. ما بينه 
و سرير بلقيس, فتناوله في أقل من طرف العين. وعندنا من إسم الله الأعظم 
إثنان وسبعون حرفا. وحرف عند الله تعالى إستاثر به دون خلقه. فقالوا : يا أمير 
المؤمنين فإذا كان هذا عندك فما حاجتك إلى الأنصار فى قتال معاوية وغيره 
واستنصارك الناس إلى حربه ثانية ؟ ْ 

فقال : بل عباد مكرمون لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون إنما ادعو هؤلاء 
القوم إلى قتاله ليثبت الحجة وكمال المحنة. ولولا اذن في اهلاكه لما تأخر. 





ل ' النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


لكن الله تعالى يمتحن خلقه بما شاء. قالوا: فنهضنا من حوله ونحن نعظم 
مااتى به علم السّلام''". 

بل يدوين عابر وغيل الرياره الجابيه الخبير» إن #اللائنة المعصومن مقاما 
شامخاً ٠‏ ومنزلة رفيعة عند الله لا يمائلها أي منزلة أخرى. تقول : « بكم قَتَمَ الله 
بكم يَخْتِم وب مْيترلَ الْعَيتَء وَبكُمْ يْْيِكُ السّمآء أن تقعَعَلَى الأض الأ اذه 
وَبكُم يُنَفْسُ الْهَم وَيَكْشِفُ الضَرّ وَعِنْدَكُمْ ما نَرَلَتْ به رُسُلَْهُ وَهَبَطَتْ بِهِ مَلائِكْتُهُ 
ذال انتقو لت وَاشونت اومن بتُوركم. وَفارَ الْفَآئِرُونَ بولأيَيِكُمْ .6 

فالجملتا و الأشيرحات: كين الأول حتهها لين مقام ولايتهم التكوينية : «رهم 
رامد ثبات هذا الكون ومصادر ازدهار هذه الحياة » < وَأَدْ شْرَقَتْ الأزض بنُور 
رَيّهَا ه'". والثانية تشير إلى ولايتهم التشريعية : « بموالاتكم علمنا الله معالم ديننا 
وأصلح ما كان فسد من دنياناء وبموالاتكم تمت الكلمة وعظمت النعمة وائتلفت 
الفوده وبعوالاتك عل الطلعه السفررضه », 

وفي الزيارة الأولى من الزيارات السبع المطلقة لأبي عبد الله الحسين :# التي 
رواها ابن قولويه ا ا الصادق ١‏ # ما هو أعظم : «وَبِكُم 
يُباعِد الله ف الرّمانَ الكَلِبَ'" وَبَكُمْ تح لله , 4 ويم يَخْتِمٌ اله وَكُمْ يَمْحُو الله ما يَشَاء 
وبككم ب بت وك َك لين رقاها. وبكم براق جره “ول عؤيي نطقي 
بك تنيت الأَرْضٌ أشْجارها. وَبِكُمْ تُخْرِجُ الْأَرْضٌ أَيُمارها. وَبِكُمْ تُنْزِلّ التّمآء 


.506 : تفسير البرهان‎ )١( 
.19 : سورةالزمر‎ )"( 

(*) أي الشديد ‏ على وزان خشن . 

(8) على وزان عدة من الوتر بمعنى الانتقام . 





م 00 


قَطْرَها وَرِرْقَها. وَبِكُمْ يَحْشِفُ الل الْكَرْبء وَبِكُمْ يُتَرّلُ الله الْعَيْتَ, وَبِكُمْ تُسَبْحٌ 
الأضٌ التي تخيل اَبْدانَكُمْ , وَتَسْتَقِةٌ جبالّها عَنْ مَراسيها. إرادَةٌ ارب في مَقادِيرٍ 
امؤرة تقبط الك وت رسن تقو يكو ا 

والجمله الأخيرة هي هي التي تستلفت النظر وهي حديره بالعناية والتدقيق . وهي 
إشارة إلى أنهم ني وسائط فيضه تعالى على الاطلاق'!". 

أما الولاية التشريعية بمعنى أن لهم الآمرية والناهوية الشرعية فزمام أمر 
الى ادر واو والبا ب وتعر امور مالي نوم ادالعم ار 
فعبارة عن وجوب طاعتهم . وامتثال أوامسرقب: ومتابعتهم فى شؤون الحياة 
الدينية. الإدارية والسياسية والااجتماعية. 

«قل إِنْكنثم تُحِبُونَ الله َانيعُونِي >'". 00 
حَسَبَةٌ »!غا ؤ يا أَيُهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا الله وأطيئرا الامسول :زو اذلسي'ا 
00 

هى الولاية التشريعية العامة الثابتة للإ[مام المعصوم بنص القران ن الحكيم 

ال 


.!04 الباب‎ 25٠٠١ : كامل الزيارات‎ )١( 

)١(‏ وهو بحث مذيل يمس اساس المذهب عند الخواصض 
(") سورة ال عمران 5١:‏ 

40) فور لساب 

(0) سورة النساء : 09. 

)03( الأنوار الساطعة للشيخ جواد الكربلائي .مع تصرف. 





٠ 011‏ النور المبين في شرح زيارة الأربعين 
الله 


لقد مرّ شرح كلمة «الولي» وأما كلمة «اللّه» : 

فهو عَلَمٌ للذات الواجب الوجود المستجمع لجميع صفات الكمال (الجلالية 
والجحالية) والأسهنا الحبية ا 

وفي الحديث : سأل عن معنى الله فقال : استولى على ما دق وجل . فالله معنى 
يدل عليها بهذه الأسماء وكلها غيره. 

وهي أشمل أسماء رب العالمين من الراحمية والرازقية والمالكية و... الخ. 
فكل اسم ورد لله تعالى فى القران الكريم أو غيره من الأدعية والأخبار يشير 
الممشات سنن ينات ان ولكن الاسم الوحيد الجامع لكل الصفات 
والكمالات الإلهية هو (الله ) تعالى. 

ولذلك اعتبرت بقية الأسماء صفات لكلمة (اللّه ) مثل (الغفور) و(الرحيم) 
و(العليم) وغيرها. 

فكلمة (الله) تعالى هي وحدها الجامعة. ومن هنا اتخذت هذه الكلمة 
صفات عديدة في آية كريمة واحدة. حيث يقول تعالى : هو انه الَّذِي يا 
ِلَهَ إلا هْرَ الْمَِكُ الْقُدوسُ يسنو الْمْهَئِمِنُ الْعَزِيرُ الْجَبَارٌ الْمُتَكَبدي ”ا 
وإن أحد شواهد جامعية هذا الاسم ان الايمان والتوحيد لا يمكن اعلانه إلا 
بعبارة «لا إله الا الله » دون يريو بد يايد وا 
ولهذا السبب يشار في الأديان الأخرق إلى معبوه المسسلميق اسه الل )فانها 
خاضة"المسلمن» 


+ سَورة الحمتسر‎ )١( 





الله لان 
إلهأ إذ لا مألوه. أي لم تحصل العبادة بعد ولم يخرج وصف العبودية من القوة إلى 


الفقل شعن نيه بالآله قبل انفده أحد من الغيات: 
وقوله انه مشتق لا ينافى الأعلمية (علماً) فإن المراد الاشتقاق المعنوي أي 


معنى الله يقتضي مالوها"' وإلا فهو عَلَمُ. 


. شرح زيارة الجامعة للشيخ جواد الكربلاني‎ ,١١7 : الانوار الساطعة‎ )١( 





00 ا النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


ةس م 


وحسيية 


الحبُّ : نقيض البُغض . والحُبٌ : الوداد والمحبّة. وقال تعالى : « فَإِنَ الله لا يحب 
الْكَافِرِينَ» أي لا يغفر لهم وقوله تعالى : « يُحِيُّهُمْ وَيُجِبُونَهُ 4 قيل محبة الله للعباد 
إنعامه عليهم وأن يوفقهم لطاعته ويهديهم لدينه الذى ارتضاه. وحب العباد لله ان 
يطيعوه ولا يعصوه. 

وقيل : محبة الله صفة من صفات فعله. فهي إحسان مخصوص يليق بالعبد. 
وآما محلة:النيد ل عالق :فتعالة رجدها قن قلنه يخصل »ميا التتنظيم لدبو باز 
رضاه والكتساس لذكره. ْ 

وعن بعض المحققين : محبة الله للعبد كشف الحجاب عن قلبه وتمكينه من أن 
يطا على بساط قربه. فإن ما يوصف به سبحانه إنما يؤخذ باعتبار الغايات لا 
المبادئ. وعلامة حبه للعبد توفيقه للتجافي عن دار الغرور والترقي إلى عالم 
النور والانس باللّه والوحشة ممن سواه وصيرورة جميع هماً الهموم واحداً. 

وفي الحديث : «إذا أحببتٌ عبدي كنت سمعه الذي يسمع به. ..» سيا تي ذ كره. 

قال في الكاشف : وعن الحسن زعم أقوام على عهد رسول الله © أنه موز 
الله فأراد أن يجعل لقولهم تصديقاً من عمل ٠‏ فمن ادعى محبته وخالف سنة رسول 
الله بيت فهو كذاب وكتاب لله يكيو . 

قول الامام الصادق ذية: فى هذه الزيارة «السلام على ولى الله وحبيبه » 
يدل على أن الإمام لمن تقد وعل من الثرب الالنى بخيث ضاز قير 
حب الله تعالى وهذا الكمال التام حاصل للإمام الحسين :#: وكذلك لجميع 
الأئمة نك . حيث انهم تامون في ذواتهم وصفاتهم. وفي أعمالهم وفي أفعالهم 


7٠١: " مجمع البحرين‎ )١( 





وهذا الكمال الحاصل لهم إنما هو لاجل كونهم متصفين بكمال المحبة لله تعالى 

فعن أصول الكافى بإسناده عن ابى عبد الله ني فى حديث ... إلى أن قال يه : 

وذلك قول اللّه عرٍّ وجل : ( إن اله فَالِقَ الْحَبّ وَالتَوَى 4 فالحبٌ طينة المؤمنين 
التى القى الله عليها محبته والنوى طينة الكافرين الذين ناوا عن كل خير. وانما 

بع اللؤيين اجل إنداناى عن كل حير و باعل من 

وفيه عن تفسير العياشي عن المفضل ٠‏ قال : سألت أبا عبد الله بئ: عن قوله : 
قال الْحبٍ وَالتّوَى » قال لا ا 0 قوله : ( وَأَلْقَيْتٌ عَلَيِْكَ مَحَتَدَ 

فالااستشهاد منه عه بهذه الاية لكنار: ن المصداق من ان المؤمن من القيت عليه 
المحبة منه تعالى. فهم ع لا محل لمحبته تعالى وهم تامون في تلك المحبة. كما 
ورد فى زيارة الجامعة «وَالتَّامِينَ فى مَحبَةَ مَحَبّةِ الله» أي لا يكون منهم ما ليس فى 
المحبة. بل أفعالهم وذواتهم وصفاتهم متصفة بالمحبة ومن آثارها وليس للمحبة 

ثم نهم نَيَةٍ -كما هو ثابت فى محله علة الإيجاد. علة فاعلية. ومادية. 
وصورية. وغائية. 

بيانه :أنه م ا ل ا 
اعراقة متهي العله النقاق كما لعا ره تعالى : < وَمَا خَلَفْتُ الْجنّ 
وَالانسٌ إِلَا لِيَعْبُدُونِ 4" وعن الإمام الحسين :ة كما تقدم : «أيها الناس إنَّالله 


.05: سورة الذاريات‎ )١( 


0 النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


٠» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» © ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» ©» © ©» ©» ©» ©» ©» © ©» ©» © © © © »© ©‏ »© »© ه ه© هه هه 


ما خلق الخاق إلا ليعرفوه . فإذا عرفوه عبدوه . وإذا عبدوه استغنوا بعبادته عن عبادة 
غيره. قيل : يابن رسول الله ما معرفة الله ؟ قال : معرفة أهل كل زمان إمامهم الذي 
جب عليه طاعت) الحديث. 

فعلم منه : أ ن الغاية للخلق هو المعرفة التي تترتب ب عليها العبادة. التي ينبغي أن 
بعر يعبد الله تعالى بها. فالغاية هو المعرفة والعبادة عن معرفة. وهذه المعرفة بصريح 
قوله ية ليست إلا معرفة الامام :يه وذللك كما تقدم لحي إل لاجل انه 1ه محال 
المعارف الإلهية. بل هم نفسها كما علمت. فيعلم من المجموع أنهم نئل متعلق 
الحب الإلهى ومظاهره. لما هم عين معارفه عنيت انهو بكلا غين أسمائة الحمتى 
التي عرف اله تعالى بهاء فهم نئة المحبوبون له تعالى ومظاهر الحب له تعالى 
ومعنى أنهم مظاهر حبّه أن المحبة التي هي العلة الذاتية للخلق. فإن المعرفة وإن 
كانت هي العلة إلا أنها بما هي محبوبة له تعالى تكون علة والا فلا كما يدي 

وكيف كان إن المحبة بحقيقتها هي العلة للخلق ولا ريب في أن وجود أي 
موجود يعوم بالعلة الفاعلية والمادية والصورية والغائية كما حقق في محله. 
فمعنى كون المحبة علة للخلق بأقسامها أن العلة الفاعلية ليست إلا مظهراً للمحبة 
وهكذا البقية. 

وحينئذٍ نقول : فهم 4 بما هم حقيقة المحبة له تعالى. ومظهرها العلة الفاعلية 
للخلق. بمعنى أن كل موجود وجدت بالمشية والمشية ظرفها قلوبهم نت وهي 
شان من شؤون المحبة. فالمحبة الإلهية اقتضت المشية القائمة بنفوسهم :ْيّ . 

فالمشية وان كانت علة فاعلية بمظاهرها الا انها بالدقة تكون شانا للمحبة. 
فالمحبة هي العلة الفاعلية في الحقيقة. وهي ليست إلا قلوبهم المطهّرة فهم ييه 
العلة الفاعلية للخلق . غاية الامر باذن الله تعالى حيث أنهم جه بجميع شؤونهم 





لا يفعلون إلا ما يشاء اللّه. وما أمرهم الله تعالى في الأفعال الجزئي والكلي 
كما لا يخفى. وأيضاً هم نيةٍ العلة المادية. أما بالنسبة إلى أرواح الشيعة 
فقد علمت انها خلقت من فاضل طينتهم النوارنية المتقدم شرحها. واما بالنسبة 
إلى أبدانهم وكذلك بالنسبة إلى ساير المخلوقين بل وساير الموجودين في الكون. 
فلأجل أن جميع الموجودات خلقت من أنوار وجودهم حيث إنهم الأسماء 
الحنضى له هال 

مان الخت غبارة يعن الميل إلى الى الحلدة وكتالها كان العلد أقتوئ 
في اللذاذة كان الميل أقوى إلى أن يصل حدّ الافراط فيسمى عشقاً. ولذا قيل 
ان الافراط في كل شيء مذموم إلا في الحب وهذا الميل إنما يحصل بعد المعرفة 
بذلك الشيء الملذ الجميل. وهذه المعرفة إما بالحواس الظاهرة أو بالعقل. 
وكلما كان الدرك والمعرفة أقوى كان الحب أقوى والبصيرة الباطنة أقوى 
من البصر الظاهري لأن القلب أشد إدراكاً من العين كما لا يخفى ولذا كانت 
المعانى الجميلة المدركة بالعقل أعظم من جمال الصور الظاهرة فلا محالة تكون 
لذ#القلوق .يما تدركه مك الأمور الشريفة الجميلة الالهية التي تجل عن ان تدركها 
الغواسن :ان وأبلغ ولذا نرى أن الطباع السليمة والعقول سي أكثر ميلا إلى 
مدركات العقل . 

وإذا علمت هذا فاعلم أن أجل اللذات وأعلاها معرفة الله تعالى والنظر إلى 
وجهه الكريم فمن شاهد جمال وجهه وجلال عظمته وادركها بعقله وشاهدهما 
ببصيرته القلبية لا تكاد تؤثر عليه لذة أخرى إلا من حرّم هذه اللذة ولذلك ورد 
في الأحاديث والآيات الحث على معرفة الله تعالى وحبّه. 





بلطا ' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


أما الآيات فقوله تعالى : < وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُ حُبََْهِ + وقال تعالى : < قل إِنْكَانَ 
آبَاوْكُمْ وَأَْتَاوُكُمْ وَإِحْوَانْكُمْ» إلى قوله : <أَحَبٌ إِلَيِْكُمْ مِنْ اللَهوَرَسُولِهِ»”". 
وهكذا غيرها. 

وأما الأحاديثك»: فكقيرة جِدا تذكر بعشفها فمتها “هنا عننه كه قدلا يوم 
أحدكم حتى يكون اله ورسوله أحبٌ إليه مما سواهما». وقاليَمِيةِ فى دعائه : 
«اللهم ارزقنى حبّك وحبّ من يحبّك. وحبّ ما يقربنى إلى ختاني اسل حتاف 
اع إلىّ من الماء لابه ». 1 

وفي الخبر المشهور : أن إبراهيم :#* قال لملك الموت إذ جاء لقبض روحه : 
شل را هالا بدية خلال :خا رسئ أن النه وهل براوق مها يكم قاء 
حبيبه ؟ فقال : يا ملك الموت الآن فاقبض». 

وفي مناجاة موسى : «يابن عمران كذب من زعم أنه يحبني. فإذا جنّه الليل 
نام عني الى كر مستيعب خار ا تجبيية اذا بان عمران مد مني 
أحبائي. إذا جنّهم الليل حولت أبصارهم إلىّ من قلوبهم. ومثئلت عقوبتي بين 
عي ١‏ مقاطو لي طن لماه وز ادن خا موود 520170 
ونس كبك لحمو ٠‏ ومن بدنك الخضوع. ومن عينك الدموع في ظلم الليل 
فانك تجدني قريباً ». 

وزوق أن عسي ب مك بقلانة نقر قن تندلت أيدانهم».وتغترت الو انهم فقأ 
لهم : «ما الذي بلغ بكم ما أرى؟ 

تالو + الخوف من الثان. 


)01( سورة التوية : :2" 


وخبيته 76 


فال حك علن ان أن رمن ناتك انع مماروف إلى تلان اخرى ب فآذاانوه 
أشدّ نحولاً وتغيّراً فقال : ما الذي بلغ بكم ما أرى ؟ 

قالوا : الشوق إلى الجنة . ' 

قال : حقٌ على الله أن يعطيكم ما ترجون. ثم جاوزهم إلى ثلاثة أخرى. 
فإذا هم أشدّ نحولاً وتغيّراً. كأن على وجوههم المرايا من النور فقال : ما الذي 
بلغ بكم ما أرى؟ 

قالوا : حبٌ الله عرّ وجل . 

فقال : أنتم المقربون أنتم المقربون». 

وعن علل الشرايع . عن نبينا يي : «إن شعيباً ية بكى من حب الله عزّ وجل 
حتى عمي. فردٌ لله عليه بصره. ثم بكى حتى عمي. فردٌّ الله عليه بصره. ثم بكى 
حتى عمي. فردّ الله عليه بصره. فلما كانت الرابعة أوحى الله إليه : يا شعيب إلى 
نكو ييكون :ذا أيذا نتك؟ إن ركه هذا كوه م اناد شن احويك وان دكن 
شوقاً إلى الجنة فقد أبحتك. فقال : إلهي وسيدي أنت تعلم أني ما بكيت خوفاً من 
نارك. ولا شوقاً إلى جنتك. ولكن عقد حبّك على قلبى فلست أصبر أو أراك, 
فأوحى الله جلّ جلاله : أما إذا كان هذا هكذا فمن أجل هذا سأخدمك كليمي 
موسى بن عمران نه ». 

وقال أمير المؤمنين نيه في دعاء كميل : «فهبني يا إلهي وسيدي ومولاي وربّي 
صريررة ظلى ذا ران لكات ا على 70 1 

وعن الحسين ني فى دعاء عرفة : «أنت الذي أزلت الأغيار عن قلوب 
اناه يحض له سحيو افيواك بولك لجاو! إلى غير للسدوقال افق اذا أجاءة 
لزه الموانسنة فقا فو اسه يني سعد ل 


تلد ' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وفى المناجاة الانجيلية المنسوبة إلى السجاد نيه : «وعدّتك لقد أحببتك محبة 
استقرت في قلبي حلاوتها وآنست ببشارتها. ومحال في عدل أقضيتك أن يسدّ 

وفي المناجاة الثانية عشره للسجاد ثلا : « إلهي فاجعلنا من الدرين ترسخت 
أشجار الشوق إليك في حدائق صدورهم. وأخذت لوعة محبتك بمجامع 
قلوبهم ». الدعاء . 





الشلامُ غلى خُليل لله ؤنجيبه 277 
لسَلامعَلى ليل افو وجيب 

قد مر شرح كلمة السَّلام سابقاً وأما معنى الخليل فهو من الخُلّ بالضم وهي 
المودّة الجتاحة فى اخلا جربو القند اه كما فى المح مادة ( خل) والدليل على 
كون الإمام الحسين :يه خليل الله قوله تعالى : < واد تَحَذَ الله إبْرَاهِيم خَلِيلة» ”ا ول 
يخفى أن ن ابرا هيم الخليل نة ما ألبسه الله تاج الخلة إلا لكونه من شيعة أمير 
المؤمنين كما قال : : <وَإِنَّ مِنْ شيعته لَإبْرَاهِيم »7 وكفاه ذلك فخراً وشرفاً ٠وروي‏ 
عن الإمام الصادق نيه في قوله : < وَإِنَمِنْ شِيعَتِهِ لَإبْرَاهِيم4 أي إن إبراهيم ني من 
شيعة علي :يه . ويؤيّد هذا ما رواه السيد شرف الدين الاسترابادي من علماء 
القرن العاشر في كتابه تأويل الآيات الظاهرة ص 484 عن أبي بصير قال : سأل 
جابر بن يزيد الجعفي من الاامام الصادق ة عن تفسير هذه الاية فقال : ان الله 
سبحانه لما خلق إبراهيم كشف له عن بصره فنظر فرأى نوراً إلى جنب العرش 
فقال : إلهي ما هذا النور؟ فقيل له : هذا نور محمد يلي صفوتي من خلقي. ورأى 
توراً إلى جتبيه ‏ فقال : إلهى وما هذا النور؟ فقيل له : هذا نور على بن أبى طالب 
اضر دين بتوراى إلى جنيع خلاتة أنوار فقال: الفى :ونا ويا 0 
هذا نور فاطمة فطمت محبيها من النار. ونور ولديها الحسن والحسين نيه 
إلهي وأرى تسعة أنوار قد احدقوا بهم. قيل : يا إبراهيم 0 
وفاطمة فقال إبراهيم : بحق هؤلاء الخمسة إلا عرفتني من التسعة؟ قيل : يا 
إبراهيم أولهم على بن الحسين وابنه محمد وابنه جعفر وابنه موسى وابنه علي 
وابنه محمد وابنه على وابنه الحسن والحجة القائم (عجّل) ابنه. فقال إبراهيم : 


)01( سورة النساء ١50:‏ 
)9 سوره الصافات الى 


01 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


إلهي وسيدي أرى أنواراً قد احدقوا بهم لا يحصى عددهم إلا أنت قيل : يا إبراهيم 
هؤلاء شيعتهم شيعة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب #. فقال إبراهيم : وبما 
تعرف شيعته ؟ قال : بصلاة إحدى وخمسين والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم. 
والقنوت قبل الركوع والتختم في اليمين. فعند ذلك قال إبراهيم : اللهم اجعلني من 
شيعة أمير المؤمنين. قال : فاخبر الله تعالى في كتابه فقال : ( وَإِنَّ مِنْ شِيعَتَهِ 
َإِبْرَاهِيم» . 

ثم إن الخُلّةَ مقام فوق مقام الرسالة فليس كُلّ رسول يصل إلى مستوى أن 
يكون خليلاً لله تعالى وإبراهيم خرج من كل الامتحانات بنجاح ولم تعاون مكنة 
حتى ما يسمى بترك الأولى على ما يبدوا من قوله تعالى : ( وَإِذْ ابْتَلَى إِيْرَاهِيمَ رَّهُ 
كَلِمَاتٍ فأتمهُنَّه وفي الأخبار | ن لله انغذ إياهيم عبدا قبل أن يتغذه يا وني 
قبل أن يتخذه رسولاً ورسولاً قبل أن يتخذه خليلاً وخليلاً قبل أن يتخذه إماماً 
فلما جمع له هذه الأشياء. قال « إِنَي جَاعِدّكَ لِلِنَّاسٍ إِمَاماّه وهذا يدل على أن 
الخُلّة أرفع من مقام الرسالة وقد اتصف بها أبو عبد الله الحسين نيه في هذه الزيارة 
حيث يقول الإمام الصادق نية : ألسَّلامُ عَى خَلِيلٍ الله وَنَحِيبِهِ . 

وأما قوله :2 وَنّجِيبِه : ْ 

قال في مجمع البحرين : النجيب الفاضل من كل حيوان وقد جب ينجب 
نجابة إذا كان فاضلاً نقياً في نوعه والجمع : النجباء... إلى أن قال : وانتجبه اختاره 
واصطفاه والمنتجب : المختار. 

أقول : ففى المقام يراد منه أن الإمام الحسين ني وصل إلى درجة من القرب 
الإلهي بحيث كشف الله تعالى عنه جميع الحجب بينه تعالى وبين الحسين فظة 


الشلامُ غلى خليل الله ونجيبه 8 


كما تحمل لحدهتوسوال انه كد يثك وضل 22 الى فاك فوسين أو'اذن يذقوا 
واقتراب من الله تعالى. 

وقد ورد في زيارة الجامعة «وَالْتَجَبَكُنْ بنوره » أى اجتباكم وأوجدكم من نوره 
أو اجتباكم متلبسين بنوره كما روي عن الإمام الصادق 8# قال : إن الله خلقنا من 
نور عظمته ثم صوّر خلقنا من طينة مخزونة مكنونة من تحت العرش فأسكن 
ذلك النور فيه لل ااي يض 
خلقهم منه نصيباً “وخلق أرواخ ون أبذاننا وابوانهه سن عليكة مدروه 
مكنونة أسفل من ذلك الطينة لط 0 مثل ذلك الدي خلقهم منه 
تيبا الأ الأنياء:والمرمئليق: قلذ لك غير نا 'نتكن.وهو الناس وسائر التاين هججا 
فى النار والى النار"'". 


)01( 4 0 اج 0 باب بدء < خلقهم وطينتهم وأرواحهم ليل . وبصائر الدرجات تج كء ٠الباب ٠‏ 


0000 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
السَّلامُ عَلى صَفِىٌ الله وَايْنِ صَفِيَ 

الصفوة : هو خلوص الشيء من الشوائب. يقال : صفاء الماء إذا خلص من 
الكدر وان من ألقاب النبي آدم أنه صفوة الله لكونه أول الأصفياء بحسب الظاهر 
وإلا فجميع الأنبياء أصفياء الله ا ا 
الخلق واصطفاهم من خلقه. وفي بعض الأخبار أ ن ادم صار صفى الله ء لأنه تعالى 
جعل شدكله الشريق: مظيرا لأنوار محمد والة. ولذا ارس كان الت سول 
تفظيماً واكراماً لهذه الاتوار. 

وتأتي بمعنى الاصطفاء فإن الله تعالى اصطفى الحسين نة وآل محمد تي 
واجتباهم واختارهم على العالمين فإن طينتهم كذلك من طينة لم يجعل الله لأحد 

من الخلق فيهن نصيباً فهم في جميع المراتب صفوة الله وصفوة المرسلين وصفوة 
جميع الخلق . 

ثم إن الاصطفاء الإلهي لآل محمد يي على أربعة مراحل : 

أ اصطفاء في مرحلة الروح : فأرواحهم بيه توزانية: أو متليسة بنور الله عر 
وجل كما فى زيارة الجامعة «واجتباكم بنوره». 

باد أقفاء فى مرحلة الأبدان : فأبدانهم فيها خصوصيات لا توجد في غيرها 
فمثلاً لا يغسل المعو إلا معصوم وفي الزيارة : « أَشْهّدُ آَنّكَ طَّهْدٌ طاهد . مِنْ 
طَهْرٍ طاهر . طَهرْتَ وَطَهْرَتْ بكَ البلادُ» وكان المسلمون الأوائل يتبركون 
ويستشفون ببصاق النبي يَي . 

ج - إصطفاء فى مرحلة الافعال: فافعالهم وسلوكهم عبارة عن تحرك الصفات 
الحسنة فإن أعمالهم وأفعالهم على وفق إرادته تعالى لا إرادتهم. بل ليس لهم 
إرادة إلا إرادته تعالى وإرادتهم إرادته تعالى وكما ورد في زيارة الجامعة 


« العاملون بإرادته .٠”»‏ 
ويكيفك فى بيان اصطفاء نور الحسين لي وأنوار محمد وآله يي ما رواه فى 
وكاس التكان »عن حابر بن عبد أنه :قال فلك ارول ا أول شيء خلقه 
الله ما هو؟ فقال : « نور نبيك يا جابر خلقه الله م احلو ينه كل تخين» ثم أقامه 
سن ينه في متام امرك سااجاء ان تعالى: . تم جعله أقساماً : فخلق العرش من 
قسم. والكرسي من قسم وحملة العرش وخزنة الكرسي من قسم ؛ وأقام القسم 
الرابع في مقام الحبّ ما شاء الله. ثم جعله أقساماً . فخلق القلم من قسم. واللوح 
من قسم. والجنة من قسم. وأقام القسم الرابع في مقام الخوف ما شاء اللّه. ثم 
جعله أجزاء : فخلق الملائكة من جزء والشمس من جزء والقمر من جزء 
والكواكب من جزء. وأقام القسم الرابع في مقام الرجاء ما شاء الله ثم جعله 
أجزاء : فجعل العقل من جزء والعلم والحلم والعصمة والتوفيق من جزء. وأقام 
القسم الرابع في مقام الحياء ما شاء اللّه. ثم نظر إليه بعين الهيبة. فرشح ذلك الوق 
وقطر منه مائة الف قطرة واربعة وعشرين الف قطرة. فخلق الله من كل قطرة روح 
لبق ورسول» ام تتفسك روا الأبناء فخلق الله هن أتفاسها أرواح الأولياء 
والشهداء والصالحين»'". 
ونظير هذا الحديث كثير كما فى البحار. فإذا تأملنا فى هذا الحديث الشريف 
يتضح لنا صفاء نور الإمام الحسين نه وأهل بيت النبوة بالنسبة إلى سائر الأنوار 
لأن لأن نورهم واحد. وإلى ذلك أشار الإمام الصادق ني في هذه الزيارة : «آلسَّلامُ 
على 2 صَفِىٌ الله وَابْنِ صَفِيّهِ ». 


. الانوار اللامعة في شرح زيارة الجامعة للعلامة سيد عبد الله شبر ذه‎ )١( 
. (؟) بحار الأنوار : ج 04ءط . دار احياء التراث‎ 





دا ٠‏ النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
َلسَّلامٌ عَلىَ الْحْسَيْنِ الْمَظْلُومِ الشَّهِيدٍ 

من هو الإمام الحسين .2 ؟ 

الحسين :4ة هو أشرف إنسان فى الدنيا من حيث النسب فهو الإمام ابن الإمام 
أخو الإناء أبن الأئمة متلوات استعليه ا حسفيق» 

أبوه الإمام أمير المؤمنين علي بن أبيطالب نئة . أخوه الإمام الحسن الزكي نيه 
سيك سات أهل الجنة . وابنه الاإمام على السجاد زين العابدين 'ية ومن ذريته 
كوا اها عضو د 

أما آم اقيق #اقلجة ا لزعرا ننه شيم محمد الزعيطائى: كلا مبيوة انان اليو 
وجلزه اميد هو شيخ البطحاء وكافل رسول الله وناصر الإسلام أبو طالب ييه . 

وأفا جََذه لأمه فهو خاتم الأتيناء والمرسلين وحبيب اله العالمين محمد بن 
عبد الله يي . هذا نسب الإمام الحسين ايه فأي إنسان في العالم جمع نسباً ونا 
كهذا النسب الشريف. أضف إلى هذا النسب الشريف مقامه الراقي عند الله تعالى 
ومنزلته العليا في الإسلام فهو ييه : 

أولة : ثالث أئمة أهل البيت الاثئني عشر الذين عناهم الله تعالى بقوله : 
وَجَعَلْتَاهُمْ أَئِتَةَ يَهْدُونَ بأَمِْنا وََوْحَيْنَ ِلَبِهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَةٍ الصَّلَاةِ وَإِيِتَاءَ 
الرَّكَاةٍ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ»4”. وثالث أولي الأمر الذين أمر نا الله تعالى باطاعتهم 
فقال ١‏ أيّهَا اين آمَنُوا أَطيعُوا الله ف وأطِيمُوا الأول ولي الأ مِدكُم» وفي 


إمامان قاما أو قعدا...» 


)01( بعووة اسداء :7 





الشلامُ على ل الحشيّن الْمَظلوم الشّهِيد ظ ش اا 


ثانياً : فهو :: أحد أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً 
كما هو صريح اية التطهير. أي أنه ني خامس المعصومين الأربعة عشر جيه . 
محمد وعلى وفاطمة والحسن والحسين والأئمة التسعة من ذرية الحسين صلوات 
000 

ثالثاً : هو ني أحد العترة الذين قرنهم رسول الله بكتاب الله العزيز وأحد الثقلين 
اللذين خلفهما في هذه الأمة حيث قال إني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي 
أهل بيتي . 

رابعاً : انه نثة أحد الأربعة الذين باهل بهم النبي ب إن نصارى نجران وهو سر 
المتينن: قو للد تال وابناتتا نوايا نكو 

وهكذا إلى غير ذلك مما لا يسع المقام إحصائه من فضائله ومناقبه ييه . 

يقول الأستاذ عباس العقاد فى كتابه « أبو الشهداء» ما نصه : 

وقد خافن ل ا ا ا 
فلم يعبه أحد منهم بمعابة ولم يملك أحد منهم أن ينكر ما ذاع من فضله ... ويقول 
أيضأً في مقام آخر : 

فكان الحسين نه ملء العين والقلب في خَلق وخُلق وفي أدب وسيرة وكانت 
فيه مشابه من جده وأبيه . 

أولاد الحسين إ9ة : 

فالذكور منهم أربعة وهم علي الأكبر بي الشهيد. وعلي السجاد الإمام زين 
العابدين نه . وعلي الأصغر وهو طفل رضيع ٠‏ وعبد الله وهو طفل رضيع أيضاً 
وهؤلاء الأربعة لأمهات شتى لا لأم واحدة . فعلي الأكبر'ئة أمه ليلى بنت مرة بن 
ضتعوة النقفى ..وعلكى السجاد الاماة امدةاشاه زتان. بنك الملك جرد بن اردشين 





00 / النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


ابن كسرى ملك الفرس وعبد الله أمه الرباب بنت امرء القيس الكلبى. وقد قتلوا 
حدما بودطا عورا بناهدا لزنام وبع الفابقي و الى فسا دين مره بودفا 

وأما الانات منهم فأربعة أيضاً وهن سكينة. وفاطمة الكبرى. وفاطمة 
الصغرى. ورقية. وكلهن كانوا مع الحسين يه في كربلاء ما عدا فاطمة الكبرى 
فإن الإمام الحسين :8# تركها في المدينة لمرضها. 

اخوة الإمام الحسين ©: : 

7 اخوء الأمام الخسيق © كثيرون عين أن وللدين كانوا معه فى كربلا عو شت 
فقط وهم العباس بن علي نيه وأشقاؤه الثلاثة : جعفر وعبد الله وعثمان 6 أمهم 
فاطمة بنت حزام بن خالد الكلابية المكناة بام البنين ننية . ثم محمد بن علي قيل 
اسمه عبد الله ييه وكان ن يكتّى بأبي بكر . وأمه ليلى بنت مسعود بن خالد التميمي . 
ثم عمر بن علي :© وأمه غير مشخصة في التاريخ نم. وقيل أنه كان ن أيضاً مع 
الحسين أخ له يسمى محمد الأصغر وأمه أم ولد. 

قهز لخ ييه او تق بقن الخو الإماع الخسن © المجحهدوا فين بدي يوم 
عاشوراء وكان أفضلهم وأَجلّهم أبوالفضل العباس :29 وهو أكبر الهاشميين سنا 
يوع كرولاة ها عدا اتسين 1 «حيث كان غمره اريعا وثلاتينربهة لذ الهازة 
الامام الحسين :8ه حاملاً لرايته العظمى. وعبر عنه بكبش الكتيبة. وكان يثة وسيماً 
جسيماً طويل القامة. وجهه كفلقة قمر ومن هنا كان يلقب بقمر الهاشميين وهو 
آخر من قتل قبل الحسين نه يوم عاشوراء. وكان لقتله صدمة عنيفة فى نفس 
الإمام الحسين نيه عبر عنها بقوله حين وقف على مصرعه : «الآن انكسر ظهري 
وقلت حيلتي وشمت بي عدوي» وبان الانكسار في وجهه :9 وبكى عليه اه . 





الشَلامُ عَلى الْحُْشَئِن المظطلو ِ الشهيد ٠‏ 01 


للامام الحسين نيه ألقاب كثير منها : الرشيد: والطيب. والوف :والسيدء 
والزكى. والمبارك. والتابع لمرضاة اللّه. والدليل على ذات الله. والسبط"' وبعد 
شهادته اشتهر بالمظلوم والشهيد وغيرها. 

من هو المظلوم ومّن هو الظالم : 
عظيم. لجعله موضع التوحيد عند المشركين . 

وعرفاً هو : بخس الحق. والاعتداء على الغير قولاً او عملاً كالسباب 
والاغتياب. ومصادرة المال. واجترام الضرب أو القنل . ونحو ذلك مر صور 
الظلامات المادية والمعنوية والظلم من السجايا الراسخة فى أغلب النفوس. وقد 
عانت منه البشرية فى تاريخها المديد ألوان المآسى والأهوال. مما جهّم الحياة. 
ووسمها بطابع كئيب رهيب . 

وللظلم أنواع : 
تعالى وعدم تقويمها بالخلق الحسن والسلوك المرضي . 
وجفاء اقرابه وخذلانهم فى الشدائد والأزمات. 
كرامتها. وابتزاز أموالها. ولذلك كان ظلم الحكام أسوأ أنواع الظلم وأشدها نكراً . 


. محسى الأمين‎ ٠١ : ١ المجالس السنية‎ )١( 


لا النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


قال الإمام الصادق :5ه : « إن الله تعالى أوحى إلى نبي من الأنبياء . في مملكة جبار 
من الجبابرة :إن إئت هذا الجبار فقل له : إنى لم استعملك على سفك الدماء . واتخاذ 
الأموال . وإنما استعملتك لتكفّ عنى اصوات المظلومين. فإنى لن أدع ظلامتهم 
وإنكانواكفاراً»". ْ ْ 

ولذلك كانت نصرة المظلوم. وحمايته من الجائرين من أفضل الطاعات 
وأعظم القربات إلى الله تعالى والآثار الوضعية في حياة الإنسان الماديّة 
والروحيّة. 

أقول : إنه لم يحدث ظلم من يوم خاق الله الدنيا وإلى أن تقوم القيامة 
ظلم وجرم ببشاعة حادثة كربلاء وظلم ال بيت رسول اله ين في الطف ولذلك 
ورد في الحديث عن النبي يَدةْ : « لاا يوم كيومك يا ابا عبد الله ». حيث اجتمعت 
طائفة من اه جده يريدون ان يتقربوا إلى الله تعالى بسفك دمه. وتيتم اولاده 
واسرهم. وكلّ يريد شفاعة جده رسول الله لا أنالهم الله شفاعته. ولذلك لم يبقى 
فى السماوات ملك لم ينزل إلى رسول الله ينيد يعزيه فى ولده الحسين ني 
ور بثواب الله إياه. ويحمل إليه تربته مصروعاً 056 منذيوخا شهيدا: 
فلو تامل المتامل وذو البصيرة لما راى مصيبة اعظم من مصيبة الإمام 
الحسين :8 . ولم يجد أمة قتلت ابن بنت نبيها وأصحابه وأهل بيته في يوم واحد 
أفك هورة» تإنااشروانا اله راجعو مين ,مهيلة ا أعايها رن وو مهيار 
حيث قال : 

يعظمون له أعواد منبرهء وتحت ارجلهم أولاده وضعوا 


)١ (‏ الوانى ” : ١77‏ عن الكانى. 





الشلام غلى الْحْسَئِن الْمَظلوم الشّهِيد هب 


وقوله نية في الزيارة الشهيد : 
الشهادة : فى الموتا فى يبيل ان تعالى والسويد الكل فى عمل ات 
قال تعالى : (وَلاء تَقُولُوا لِمَنْ يُقتَلُ فِى سَبِيلٍ الله أهوَات بَلْ أخيًا د وَلَكن لا 


)حل 


تَشعْرُونَ» 

قال رسول الله يي : «أشرف الموت قتلّ الشهادة». 

عنه يبي : فوق كل ذي برٌ بر حتى يقتل الرجل في سبيل الله فإذا قتل في 
سبيل الله فليس فوقه بر. وعن الإمام زين العابدين يه : ما من قطرة أحب إلى الله 
عرٍّ وجل من قطرتين. قطرة دم في سبيل اللّه. وقطرة دمعة في سواد الليل لا يريد 
بها العبد إلا الله عرّ وجل . 

اليه قال : والذي نفسي بيده لوددت إني أقتل في سبيل الله ثم 

ثم اقتل ثم أحيا : ثم أقتل . 

3 أمير المؤمنين ليا لحرا 01 تموتوا وار ايه 

قال رسول له د : «الشهادة تكثّر كل شىء إلا الّين». 

قال رسول الله يييِ : «ما من أحد يدخل الجنة يحب أن يرجع إلى الدنيا. وإن 
له ما على الأرض من شيء غير الشهيد. فإنّه يتمنى أن يرجع فيقتل عشر مرات. 
لما يرى من الكرامة وفضل الشهادة ». 

ولذلك الإمام لحسين نل فى مسيره إلى كربلاء قال : إنى لا أرى الموت إلا 
سعادة ولا الحياة مع الظالمن إلا برما. 


.١05 : سورة البقرة‎ )١( 





د" النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


ثم إن النية لها أثر فى الشهادة حتى ولو لم يستشهد يرزق ثواب الشهادة. 

فنعو وسيول 21 قالع وك نكن أعنابه الملاع ادن يعهين ولا خضده ركه 
ممن قد مات على فراشه حتف انفه عند الله صديق شهيد»٠.‏ 

والخلاصة أقول : إن الإمام الحسين :9 هو أبرز مصداق لهذه الأحاديث 
الشريفة فهو سيد الشهداء قاطبة من الأولين والآخرين. حيث لم يعطى نفسه لله 
عالق قحسي ل اعطلى يحمم جنا بلك واهل ينع و أولادوواشويت را صيهانة 
واطفاله في سبيل الله تعالى . 

قال الشاعر : 

اعطى الذي ملكت يداه إلهه حتى الجنين فداه كل جنين 

فالإمام الحسين :يه هو سيد شهداء الأولين والآخرين وقد أخبر النبي ين 
بشهادته وبكى عليه مراراً قبل استشهاده بل وبكى حتى في يوم ولادة الإمام 
الحسين لآ . نذكر بعض ما أخبر به النبي يي عن شهادته نئة. فعن أبي عبد الله 
الصادق ني قال : كان النبي يد في بيت أم سلمة. فقال لها : لا يدخل علي أحد: 
فجاء الحسين :9ة وهو طفل فمنعته فوثب حتى دخل الدّار على النبي يَن . 
فدخلت أم سلمة على أثره. فإذا الحسين لية على صدره. وإذا النبي 36 
يبكي وبيده شيء يقبله. فقال النبي ين : يا أَمَ سلمة إن هذا جبرائيل يخبرني 
أو هذا مقتوال.وهذه العرنة التى يقدن عناها .تتشي عمد كك قاذ ا :سارت :دما 
فقد قتل حبيبي. فقالت أم سلمة : يا رسول لله سل لله أن يدفع ذلك عنه. قال : 
قد فعلت فأوحى الله تعالى إلىّ أن له درجة لا ينالها أحد من المخلوقين. 


. ميزان الحكنة :ج 0. باب الشهادة‎ )١١ 


الشَلامٌ على الخ الحشَيّن الْمظلوم الشّهِيد لاا 


وأن له شيعة يشفعون فيشفعون. وأن المهدي (عج) من ولده فطوبى لمن كان من 
الحسين :يه وشيعته. هم واللّه الفائزون يوم القيامة”". 

ومنها : ما روي عن أبي جعفر #ة قال: كان رسول الله يي إذا دخل 
اللعمبين :له اللخدذيه لاقت تقول الأمير التؤتنتين كه أشسكه افيسيكه قله وييكي 
فيقول : يا أبة لم تبكي ؟ فقال : يا بتي أقبل مواضع السيوف منك وأبكي. قال : يا 
أبة وأنا أقتل؟ قال : أي واللّه وأبوك وأخوك. قال : يا أبة فمصارعنا شتّى ؟ قال : 
نعم يا يُنى. قال : فمن يزورنا من أمتك ؟ قال : لا يزورنى ولا يزور أباك وأخاك 
3-7 ال الصد قوق نمق امت ْ 1 

ومن أختارة بشتهادمه عن عبد .امه بن عبان أنه لما اشعة برسيول الله 12 مرفي 
الذدى مات فيه. وقد ضم الحسين #ة إلى صدره يسيل من عرقه عليه وهو يجود 
بنفسه. ويقول : مالي وليزيد لا بارك الله فيه . اللهمّ العن يزيد ثم غشي عليه طويلاً 
وأفاق وجعل يقبل الحسين :يه وعيناه تذرفان ويقول : أما أن لى ولقاتلك مقاماً 
من دق اسع وج ان] ٌ 


. 7914 : معابى السبطين‎ )١( 
.١95 : نفس المصدر‎ )١( 


د" النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
0 9 تير 
السسلام على اسير الكرّباتِ 


الأسير : من قبض عليه وأخذ ومنها اسرى الحرب"". 

الكروب : جمع الكرب : الحزن والمشقة. والكرابة والكريبة : الداهية الشديدة. 
المكروب : المهموم'". 
المحكمة الشّد. في حبل الدلو. ثم اطلقت بعد ذلك على الغم والهم والحزن 
الشديد الذي يقلب قلب الإنسان ويثقل عليه كالعقد. 

قال تعالى : < قل الله يُنَجِيكمْ مِنْهَا وَمِنْ كل كزب ثُمَ أنْثُمْ تُشْرِكونَ»'". 

وقال تعالى : ( فَاسْتَجَبْنا لَه فَتَجَيْنَاه وَأَهْلَهُ مِنْ الب العَظِيم 4!. 

أي استجاب الله تعالى دعاء نوح نيه اد ينجّيه من أذى قومه وشكهه'". 

أيها القارئ الكريم : بعد أن علمت معنى الأسير. وهو من قبض عليه وأخذ 
برقعة: ومتها اشير الحرتف وغلمت مغ الكزت وهو الحون والفشقة:والداهيية 
العظيمة الشدية والهموم. تعلم معنى قوله نيه : «آَلسَّلامُ على آسير الْكُرْباتِ ». فإن 
الإمام الحسين نيه واهل بيته نظ قد تعوّضوا للبلاء والمحن الشديدة وصاروااسير 
الكربات أي الدواهى الشديدة فى دار الدنيا. 

ولذا قيل ان مصيبة الحسين نة أعظم المصائب ولا يوم كيومه كما ورد 
ذلك عن الإمام علي أمير المؤمنين والإمام الحسن المجتبى والإمام 


و3 اوماد او 
(*) سورة العام 54 
(4) شورة اناه 05 
(6) الأمثل 5 .55١:‏ 


الام على أسير الْكَرْبات ا ف 


زين العابدين عت - ولعظم المصيبة كان الله تعالى هو المتكفل بأخذ ثار 
الحسين نيه من جميع الخلائق كما ورد في زيارته : أشهد أنك ثار الله في أرضه 

والجدير بالذكر أن الأنبياء والأوصياء والمصلحين -طوال التاريخ ‏ كانوا 
يتعضوان للشدائد والمحن والكربات... ويقعون في أسر الظالمين والطغاة 
والفراعنة والجبابرة. ولكنهم كانوا يواجهون تلك الأزمات والكربات بروح قويّة 
ومغتويات:غالية ملؤها الصّمود والصّبر والتحدّي... وكان النصر حليفهم في 
النهاية. والعاقبة للمتقين. 

فأين الفراعنة اليوم؟ 

أين قبورهم ! 

اين تراثهم ؟ 

اين اثارهم؟ 

ولكن تعال وانظر إلى الصرح المشيّد لسيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين نكة 
الشهيد ( صلوات الله عليه ). 

تعال وانظر إلى ملايين الناس الذين يتوافدون من مختلف انحاء العالم لزيارة 
مرقده الشريف والوقوف أمام ضريحه المقدس. 

تعالى وانظر إلى تراث الامام الحسين ني ورسالته الخالدة وكلماته المنيرة 
الحكيمة ... فعندها تعرف معنى العظمة الإلهية التي منحها لهذا الإمام العظيم . 





0 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
وَقتيل الْعَبَاتِ 
القتبل بالعالعد في البثل وكدتحدك ولك لاد بحيت لم اسع فى التاريع ان 0 
أحداً قتل وارتكبت معه جريمة كما ارتكبت في حق أبي عبد الله الحسين به 
وأهل بيته إلى درجة بكاه كل ما فى الوجود. بل وحتى الله تعالى يذكر مصيبته 
لأساة من قوق عرش :مها نما انشاطي كانده فوس ون عتمر ادق قناناةً “نبي 
موسى لو تراهم صغيرهم يميته العطش وكبيرهم قلبه منكمش ». 
القبرة؟ الدففة والحدى يل كا وعر عر كر وبيالك عسوت ودضوعة 
وفي الحديث عن الإمام الحسين ب : أنا قتيل العبرة وصريع الدمعة”. 
فكأن العبرة والدمعة أُعْدت له نيه . ولذا قال الإمام الصادق ؛ة : كل الجزع 

والبكاء مكروه سوى الجزع والبكاء على الحسين إقة”". ' 

وعن الإمام الصادق نيه قال : «قال الإمام الحسين بن علي #4 : أنا قتيل العبرة 
قُتلثُ مكروباً وحقيق على الله ان ن لا يأتيني مكروب قط إلا ردّه الله وأقلبه إلى 


ا 


أهله مسرواً» 

وفي الحديث نظر أمير ير المؤمنين ني إلى الحسين فقال : يا عبرة كل موّمن. 
فقال : أنا يا أيتاه قال نعم يا بنرع'8. 

وفي الحديث أنا قتيل العبرة لا يذكرني مؤمن إِلَّا استعبر. 

قال المرشوع التحاح ميم سملن الرشتى فى اللتضائض »140+ الي ان الرقة 
والغرخ والنكاء على مصانب اهل البتع يه مخداق وعقي طلى افيا 


. المنجد مادة عبر‎ )١( 

(؟) معائى السبطين للشيخ محمد مهدي المازندراني . 
(*) كامل الزيارات : ٠١5‏ وعقاب الأعمال : 18 . 
(:) و(6) كامل الزيارات .٠١8:‏ 





تيل الْعببَراتِ كز 


الأول : منها بكاء القلب وهي عباة عن الهم والغم على ما جرى عليهم من 
الأعذاء هق اول المراقك: ور مها لهو توابة مر انه ان قط يكل "فتن وات 
تسبيح للّه كما قال الصادق ذآة : نفس المهموم لظلمنا تسبيح. وهمه لنا عبادة. 
وكتمان سرنا جهاد في سبيل الله . 
كثر همه وغمه لمصائب أهل البيت يتألم من ذلك حتى يوجع قلبه. فإذا عرض 
عليه ذلك كان له من الأجر ما قال الصادق ني لمسمع : وأن الموجع قلبه لنا ليفرح 
قلبه يوم يرانا عند موته... الحديث'". 


)01 معاني السبطين : ١87‏ عن بحار الأنوار 45 : 58 والحديث هو عن مسمع قال : قال لى أبو عبد الله 
الصادق نيه : يا مسمع انت من اهل العراق اما تاتى قبر الحسين ني . قلت : لا انا رجل مشمهور من 
أهل البصيرة وعندنا من يتبع هوى هذا الخليفة وأعداؤنا كثيرة من أهل القبائل من النصاب وغيرهم 
ولست آمنهم أن يرفعوا حاني عند ولد سلهان فيميلون علي"؛ قال ني بي : أفا تذكر ما صنع به . قلت : 
بلى » قال : فتجزع. قلت : أي والله وأستعبر لذلك حتى يرى أهلي أثر ذلك على فامتنع من الطعام حتى 
يستبين ذلك في وجهي . قال ني : رحم الله دمععتك أما أنك من الذين يعدون من أهل الجزع لنا والذين 
يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا ويخافون لخوفنا ويأمئون إذا أمنا أما أنك سترى عند موتك حضور 
آباني لك ووصيتهم ملك الموت بك وما يلقونك به من البشارة ما تقر به عينك قبل الموت فلك الموت 
ار لاك وا محوعه لفاس اذم العدفة عل اده فال ع اليكو وانص وك مند :نه لا انمد ذه 
الذي فضلنا على خلقه بالرحمة وخصنا أهل البيت بالكرامة لنا يا مسمع :ان الأرض والسماء لتبكيان 
منذقتل أمير المؤمنين ثلا رمة لناومابكى نامن لملائكة أكثر ومارقأت 
دموع الملائكة منذ قتلنا وما بكى أحد رحمة لنا ولما لقينا إِلّا رحمه الله قبل أن تخرج الدمعة 
من عينه فإذا سالت دموعه على خده فلو أن قطرة من دموعه سقطت في جهم لأطفنت 
حرها حتى لا يوجد لها حر وأن الموجع قلبه لنا ليفرح يوم يرانا عند موته فرحة لا تزال 


-»ه 





08 / النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


والقسم الثالث : دوران «الدقع فى الخدقة باد جروج ينها وده مره وق 
مرتبة وجع القلب وله من الأجر أيضاً فوق ذلك . كما قال جعفر بن محمد ذْرة : 
لمسمع يا مسمع وما بكى أحد رحمة لنا.... 

والقسم الرابع : من البكاء خروج الدمع من العين ولو بقدر جناح بعوضة وهذا 
هو الذي قاله الصادق :#ة من ذكرنا أو دُكرنا عنده فخرج من عينه دمع مثل جناح 
البعوضة غفر الله له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر. وفى خبر اخر قال #ة : من 
ذكر الحسين عنده فخرج من عينيه من الدموع مقدار ناح ذباب كان ثوابه على 
لله (عرّ وجل) ولم يرض له دون الجنة. 

والقسم الخامس :روج الدمعة مع التقاطر ولها خواص ومنافع منها قال 
الصادق لمسمع فلوا ان قطرة من دموعه... 

والسادس : سيلان الدمعة على الوجه والصدر واللحية وهذا هو بكاء 
الأئمة مي ولها من الأجر فوق أن تحصى. منها ما قال الرضا ييه لريان بن شبيب : 
إن بكيت على الحسين حتى تسيل . 


9 تلك الفرحة في قلبه حتى يرد علينا المحوض وأن الكوثر ليفرح بمحبنا إذا ورد عليه حتى 
أنه ليذيقه من ضدروب الطعام ما لا يشتهي أن يصدر عنه يا مسمع من شرب منه شربة لم يظما بعدها أبدأ 
ولم يش ق بعددها أبداً وهو في يرد الكافور وربح المسك وطعم الزنجبيل أحلى 
من العسل وألين من الزبد وأصنى من الدمع وأزكى من العنبر بخرج من تسنم وير بأنهار الجنان يجري 
بحر رحوات الووو ماوت تود يدن ليون الاين تسرد عمو الا 
يوجدربحهمن مسيرة ألف عام قدحانه من الذهب والفضة وألوان ن الجواهر يفوح في 
وعدااخاري ب كر واه جد دول لكا ري ناد الو ترك اما * لا أبغي بهذا بدلا 
ولا عنه حولا أما أنك يا مسمع ممن تروي منه وما من عين بكت لنا إلا نعمت بالنظر 
إلى الكوثر؟ قال : وان الشارب منه ليعطى من اللذة والطعم والشهوة له اكثر مما يعطاه 
من هو دونه في حبنا وإن على الكوثر أمير المؤمنين اظة وفي يده عصى من عوسج بحطم بها أعدائنا. 


© © © © © © #©ه © © © ه00 ه06 #©ه © ه© ا ها © ها ها اه © ها هاه © © ها اه هه ه00 © © © هس © © © له ها © ها هه هه © اه هه هه هاه وهاه ه 


لها طقال وين العاودين 4ك ايها موين دعت كنا دنا حش تسمل بعلن 
خده لأذى مسنا من عدونا في الدنيا ٠‏ بوأه الله مبواً صدق في الجنة ؛ وأيما مؤمن 

ننه الى فنا فددة عا حكى مسال دناه عالق بيه من مف ع يها ردك 
فينا. صرف الله عن وجهه الأذى وأمنه يوم القيامة من سخط النار. أيما مؤمن 
دمعت عيناه لقتل الحسين بن على :ي دمعة حتى تسيل على خده. بوأه الله بها في 
الجنة غرفاً يسكنها أحقابا . 

وبقيت مرتبة أخرى وهي أعلى من تلك المراتب وأفضلها وهنيئاً لمن عمل بها 
وهي البكاء مع تقاطر الدمعة وسيلانها على الخد واللحية مع الصراخ والنحيب 
والشهقة. وكفى له من الأجر والثواب دعاء الإمام الصادق ذل له بقوله : اللهم 
ارحم تلك الصرخة التي كانت لأجلنا. وهذا بكاء الزهراء نئة في كل يوم كما ورد 
في الخبر : أنها تنظر إلى قميص ولدها الحسين :9 وتشهق شهقة حتى يسكتها 
أبوها ولم يزل هذا القميص مع الزهراء ولا ينفك عنها إلى أن ترد المحشر. وهي 
اخذة بذلك القميص المتلطخ بالدم وقد تعلقت بقسائم العرش. وتقول: رب 
احكم بيني وبين قاتل ولدي الحسين كيه . 

0520 يداها بساق العرش والدمع اذرت 

وفى حجرها ثوب الحسين مضرجاً وعنها جميع العالمين بحسرة 

تقول يا عدل اقض بينى وبين من202 تعدى على ابنى بين قهر وقسوة 

أجالوا عليه بالصوارم والقنا وكمجال فيهم من سنان وشفرة 


عد ونه عيع 
بريه يه ان 


تلق ' النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


وقال الآخر : 
لابد أن ترد القيامة فاطم 2 وقميصها بدم الحسين ملطخ 
ويل لمن شفعاؤه خصماؤه 2 والصور فى يوم القيامة ينفخ 
فى البحار'" قال رسول الله يده : يمثل لفاطمة فى يوم القيامة رأس الحسين نه 
55 بدمه فتصيح وا ولداه وا ثمرة فؤاداه. 0 الملائكة لصيحة فاطمة 
وينادي أهل القيامة : قتل الله قاتل ولدك يا فاطمة. فيقول الله تعالى ذلك أفعل به 
وبشيعته اث وأتباعه .... 
في الخصال عن أمير المؤمنين نية : إن الله اطلع على الأرض فاختارنا واختار 
لنا جيه ينصروننا ويفرحون لفرحنا ويحزنون لحزنناء ويبدلون أموالهم وأنفسهم 
فينا أولئك منا وإلينا. وقال الصادق ني : رحم الله شيعتنا إنهم اوذوا فينا ولم نؤذ 
فيهم: شيعتنا متا قف خلقوا من فاضل ‏ طيتتنا وعجِنوا بنور ولايتنا رضوا بنا آئمة 
ورضينا بهم شيعة يصيبهم مصابنا ويبكيهم مصابنا ويحزنهم حزننا ويسرهم 
عورا وهو اها نتألم لألمهم ونطلع على أحوالهم. فهم معنا لا يفارقونا ولا 
نفارقهم. لأن مرجع العبد إلى سيده ومعوله على مولاه فهم يهجرون من عادانا 
ويمدحون من والانا ويباعدون من اذانا. اللهم احي شيعتنا في دولتنا وابقهم في 
ملكنا وملكتنا. اللهم إن شيعتنا منا ومضافون إلينا فمن ذكر مصابنا وبكى لأجلنا 
استحى الله أن يعذبه. وقال الصادق نية رحم الله شيعتنا لقد شاركونا في المصيبة 
بطول الحزن والحسرة على مصاب الحسين نيه . 


. 577: 27 بحار الأنوار‎ )١( 





قتي الْعبَراتِ مم 


قال المرحوم شيخنا التستري : اعلم أن مجرد الحضور والجلوس في هذه 
المجالس التى انعقدت لأجل التذكر والتذكار لمناقب أهل البيت والبكاء والتباكى 
ا م ا والأكرة: 
رجا يماي ومن ذكر سصاينا فبكى وأبكى لم نباك عينه ينوم تيكي 
منها : انها و ولأوصيائه كما يظهر من كلاء © 
لفضيل يا فضيل تجلسون وتحدثون (وتتحدثون خ ل) قال : نعم جعلت فداك. 
قال : إن تلك المجالس لأحبها فأحيوا أمرناء يا فضيل فرحم الله من أحبى أمرنا. 
يا فضيل من ذكرنا أو ذُكرنا عنده فخرج من عينه مثل جناح بعضوة (الذباب خ 
ل) غفر الله له ذنوبه ولو كانت أكثر من زبد البحر. فإذا كانت هذه المجالس 
منها : إها منظورة للحسين 9 لأنه في , الت ا 
فسا ل اناه أن يستغفروا له ويقول : لو يعلم الباكي على ما أعد الله له لكان 
فرحه أكثر من جزعه. 
منها : إنه مادام جالسا فى المجلس جليس مع الملائكة لأن المجلس محل 
عفان حين دخل عليه فقربه وأدناه ثم قال : يا جعفر . قال : لبيك جعلني الله فداك, 
قال : بلغني أنك تقول الشعر ذ فى الحسين نيْة وتجيد قال : نعم جعلني الله فداك. 





000845 النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


قال : قل فأنشدته نية فبكى ومن حوله حتى صارت على وجهه ولحيته ثم قال : 
يا جعفر والله لقد شهدت ملائكة الله المقربون هاهنا يسمعون قولك في 
الحسين :#ة ولقد بكوا كما بكينا وأكثر ولقد أوجب الله تعالى لك يا جعفر فى 
ساعته الجنة بأسرها وغفر الله لك فقال : يا جعفر ألا أزيدك ؟ قال : نعم يا سيدي. 
قال ة : ما من أحد قال فى الحسين نية شعراً فبكى وأبكى به إلا أوجب اله له 
الحقة قفر لد و السادى د علي كانه عزاء اين لحيوا لكا و خلية وزلن 
كلما دخل عليه أحد من الراثين على الحسين ني فيأمره بالرثاء فيرئي. قال : 
أبوهارون المكفوف : دخلت على أبى عبد الله الصادق :#ه فقال لى أنشدنى فى 
أمرر على جدث الحسين ١‏ فقل لأعظمه الزكية 
قال فلما بكى أمسكت أنا قال : مر. فمررت : 
ياأعظماًلازلت من وطفاء ساكبةروية 
وإذا مررت بقبره فأطل به 2١‏ وقف المطية 
فابك المطهر للمطهر والمطهرة التقية 
كتبكاء معز لة أثة نوما "الواتنتها التتة 
ثم قال. زدني. فأنشدته : 
يا مريم قومى واندبي مولاك وعلى الحسين فاسعدي ببكاك 
قال فبكى وتهايج النساء فلما أن سكتن قال : يا أبا هارون من أنشد في 
الحسين نية فابكى عشرة فله الجنة. ثم جعل ينتقص واحدا واحدا حتى بلغ 
الواحد فقال : من أنشد في الحسين وأبكى واحداً فله الجنة. ثم قال : من ذكره 
فبكى فله الجنة. 





الى 


وفي الخبر ما ذكر الحسين بن علي : ا لخد ناما افونا يبوم ااار ني 
أبو عبد الله نه متبسماً في ذلك اليوم إلى الليل. وكان يقول نيه : الحسين عبرة كل 
مؤمن ومؤمنة كما أن علياً 'ية كلما رأى الحسين :ني يبكي ويقول : يا عبرة كل 
مؤمن ومؤمنة, وقال الحسين أنا يا أبتاه يقول نعم يا بني وما قال الحسين ني هو 
أحرق لقلوت الشتيعة قال: آنا قفتن القبر ها د كرت عند مؤن :ول مؤفنة اللأآايكا 
واغتما لمصابى”"!. 


.1507 : معاي السبطين‎ )١( 


د" النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
اللَّهُمَ إني اشْهَدْ انه وَلِيّكَ وَابْنُ وَِيّكَ وَصَفِيُكَ وَاْنُ صَفِيّكَ 

آَللَّهُّمَ: اصلها يا الله حذف ياء المنادى وابدلت مكانها الميم فى اخرها فصارت 
اللهم. فهي في الأصل منادى. وقد مر الكلام في كلمه الله جل جلاله فراجع . 

ان الشهادة قد يراد منها الاقرار فى الظاهر بأن الإمام الحسين نيه ولى الله تعالى 
وآنة :ولنه وهذا تابت+ 7الادلة- التقلية والفقلئة ودلت غليه الآثار والسة ات وه 
أحسنها دلالة القران الذي هو معجز مستقل فى إثباته وشاهد حاضر فى مرأى 

وقد يراد بالشهادة هى الشهادة المشهودة لأصحاب الكشف والشهود خاصة 
من أهل الب والعلم والمعرفة . 

والحاصل : ان من عرف الله. وعرف صفاته وافعاله وآثار افعاله وأوليائه 
بالأدلة العقلية والنقلية. ظهر له بالضرورة ان الإمام الحسين نيه انه ولي الله وابن 
وليه. خصوصاً إذا كان ممن عرف أسرار هذا الدين والمذهب الحق الجعفري 
بظاهره وباطنه من المعارف التى عجزت عن مثلها الالبّاء وعقلاء العالم. وأيضاً 
عرف واحاط علماً بسيرة الإمام الحسين :#* وأهل البيت سلام الله عليهم أجمعين 
وأخلاقهم وادابهم حصل له القطع بان هذه السيرة قد صدرت عن حكمة رباينة لا 
يمكن مثلها من الخلق. وإن بلغ في الكمال ما بلغ. فنرى أن أقوالهم يصدق بعضها 
بعضاً وكذا أفعالهم تصدق أقوالهم من دون معارضه كما لا يخفى على البصير 
الناقدالساير فى سيرهم وأفعالهم مِْيَةِ فإن هذا النظام لا يكون إلا عن مصلحة إلهية 
ووحي إلهي . 


. راجع بحث الولاية‎ )١( 





الفهْخ أني مهد آنه ولك وَائِنُ وليك . وَصَفِدكَ وَائِنُ َفيك كم 


وبعبارة أخرى : إن الشهادة بولايتهم وإمامتهم لامك مين أن تكنون تعد 
الشهادتين. أما عقيدة فهي واجبة وأما الاقرار اللساني فهو مستحب. 

وكيف كان فالتصريح بالنبوة يستلزم التصريح بولايتهم وامامتهم فالامام 
الحسين نْب هو ركن من اركان الولاية الربانية فلذلك لابد التصريح في زيارته إلى 
هذه الولاية الحقة والاقرار بها قلباً ولساناً له وللأئمة المعصومين :2ه . 
ووجوب الاطاعة لهم في جميع الأمور والاقرار بفضلهم لأن مقامهم مقام 
النبي يت في وجوب الطاعة ولانهم كالنبي في كونهم حملوا حمولة الرب وهذا 
هو السر في كونهم كالنبي يَييْ في تلك الشؤون. 

قال ابو جعفر :ظة : ولا يستكمل عبد الإيمان حتى يعرف انه يجري لآخرهم ما 
يجري لأولهم في الحجة والطاعة والحلال والحرام سواء ولمحمد وأمير المؤمنين 
فصلهما"!. 

وعن اكمال الدين باسناده عن الثمالى عن أبى جعفر عن أبيه عن جده 
العسيو هه قال :ولت ناوا حى طلن عدف ارسول:اثاقا علس مان قبددة 
واخلنى اشى اللكين على نخد الاخرد اعلنا وقال:#«بانى: انها من سافن 
طرف اكتاركسا الم بوسق اسكها ومن امكنا واحكان مو ملك اتسين 
تدده أل اندي قاكقوب كليم قن التقيل بوالمغكلة بيو اءإعله انه بعال كار 


وقد مر شرح الصفي في عبارة السّلام على صفي الله وابن صفيه. فراجع . 


.507 : 6 بحار الأنوار‎ )١( 


(؟) بحار الأنوار 56 :883. 


ا 0 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
1 ع 2 72 مه 2 2 0 
الفائز بكرامتك, اكرّمته بالشهادة 


الفائز : من الفوز : الظفر. أي نال ما أراد من النعيم المقيم . 
هو سخاء النفس بما تحب. وهو ليس صفة خاصّة بل هو صفة لكل حسن 
مر ضى فاضل في جنسه. كما يقال كتاب كريم. مقام كريم. زوج كريم. رسول 
كريم, وإنه لقران كريم. 

وعليه فان ن الإمام الحسين :ية فاز بكرامة الله تعالى وهي الشهادة غاية الفوز. 
0 ا 0 لس 
ل ا بال 0 وجلاله وغير ذلك 5000-0 
بما لم يفز به أحد من الخلق ٠‏ وظفروا بما طلبوا من الكرامة لديه ٠‏ ووصلوا الى 
المقام الأعلى والمكان الرقع وكما ورد في الرباره ولاك العام بات احدمن 
د ( 3 «عِبَاد 0 يَسْبِقُونَهُ اقول وهم ابأمره يعون 0 
الحقيقة لمحمد ينث وآ الطاهرين ا 
حول حماها انسان. بل كل ما سواهم من سائر الخلق والموجودات والملائكة 
والأنبياء واليقين:: فالكرافة والتكرمة:الثى'تكون لسائر الختلق تكون بالتبعية 
والمعلولية لها كل واحد منها بنسبته. وإلا المصداق لتلك التكرمات بالنحو الآتم 
الأكمل هو لمحمد واهل بيته عليهم أفضل الصلاة والسلام. 

وفي الحديث أنزلوهم أحسن منازل القرآن. 


)01( عور الشناة لي 





الفآئزٌ بكَرامَتِك . أكْرَمْتَهُ بالشَّهادَة 1 


وقيل المراد بالكرامة هو : الكريم من الأعمال. يعني أ أنه اموجهالاناء 
الحسين نيه من الأعمال وبالأخص الشهادة فى سبيل الله فإنها كرامة من الله تعالى 
زهى أجودهاء لأن المأمون بالأعمال إنما يؤمر:بقدرقابليقه:وارتفاع مرفيعة» أ 
عدم ارتفاعها. 

ولما كانت ميادئ امام الحسين نية ومبادئ أهل البيت مد ني أكرم الميادئ 
فلابد من أن يكون ما أمروا به شيئاً يليق بذلك المبدأً إلى منتهى غاياته. 

فهذه الفقرة ناظرة إلى عمل وفعل الإمام الحسين نة وبالأخص منزلة الشهادة 
التي نالها في سبيل احياء دين الله تعالى بحيث أكرمه الله تعالى بها وجعل سفينته 
اسرع سفن الهداية'"". 

بالشهادة : وقد مر البحث سابقا عنها في مقام الشهيد في فقرة (المظلوم 
الشهيد) من الزيارة فراجع 


. الشموس الطالعة في مشارق زيارة الجامعة للسيّد حسين الطمدانىي مع تصرف‎ )١( 





اا النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
وَحَمَوا د نَهُ بِالسَّعادَةٍ 


الحبوة : يقال حبوت الرجل حباءً : اعطيته الشىء بغير عوض. وفى الحديث 
أن أول حبائك الجنة أي عطاؤك . ْ ١‏ 

وفى الحديث صلاة الحبوة وهي صلاة جعفر بن أبي طالب المعروفة بصلاة 
حعقر الطيازة المقتهوزة بق الفرقيةشميت بذلك لأنها خناء مسن الرسو ل 2ه 
ومنحة منه وعطية من الله تفضل بها على جعفر الطيار نه .٠”‏ 
وعن لسان العرب الحباء : العطاء بلا مَنَّ ولا جزاء . 

السعادة : خلاف الشقاء . 

وعن الإمام الصادق نيه : السعادة سبب خير تمسّك به السعيد فيجرّه إلى النجاة 
والشقاوة سبب خذلان تمسّك به الشقى فجرّه إلى الهلكة وكل بعلم اللّه تعالى'". 

زقال اممو العو يني #3 اليعاذ ما أقشية إل التتووموفال التسد من 
اخلص الطاعة 

وعنه نيه : من أجهد نفسه في اصلاحها سعد. ومن أهمل نفسه في لذاتها شقى 
وبُعد. وعنه ية ثلاث من حافظ عليها سعد : إذا ظهرت عليك نعمة فاحمد الله 
وإذا ابطأ عنك الرزق فاستغفر الله. وإذا اصابئك شدّة فاكثر من قول : لا حول 
ولا قوة الا بالله . 

وغثهافنة «اسفك الناين هزم عراك فكلا واتقوت: الى الله :ينا واخلصن ينا عمل 
بما الله ندبناء وانتهى عما عنه نهينا فذاك منا وهو في دار المُقامة معنا'". 


.594:١ مجمع البحرين‎ )١( 
:شما‎ ٠١ بحار الأنوار‎ 0) 
. ف ميزان الحكمة ؛ : حرف السان‎ 


أقول : فكيف كان فإن الله تعالى أعطى الإمام الحسين 2ه السعادة فى الدنيا 
حيث رفع أسمه ونصبت له المأتم في كل مكان وإلى قيام القانةررغي اسهد 
الذي صدر من اعدائه في طمس ذكره. ولكن الله تعالى رفع ذكره هذا في هذه 
النشأة. وناهيك ما أعدّ له تعالى في النشأة الآخرة ويكفيك في ذلك أن حساب 
الخلائق قبل يوم القيامة بيده ؛:#ة كما فى الخبر. 

بل أكثر من ذلك فإن السعادة الني حباها الله تعالى إياه لم تختص به بل تشمل 
كل من والاه ووالا أهل البيت نظ وعاد أعدائه وأعداء أهل البيت ييه . لأ 
بولائهم للحسين نه تكفر عنهم عظائم الدنوت لأن المحب والموالي لهم يُوفْق 
للصواب فى اعتقاداته. وعلومه. وأفعاله. وأقواله. وأعماله. وهذا بخلاف غيرهم 
كما نرى ذلك منهم . 

وثانياً : يبصره الله عيوب نفسه . فيشتغل باصلاحها وينصرف عن عيوب غيره 
لما يرى من عيوبه ماقتاً لنفسه ا ل ل 
ل تعالى لمحب الحسين وأهل البيت يه 

وثالثاً : أن الله تعالى يرزقه الحياة الطيبة المشار إليها بقوله ١‏ فَلُِيتهحبَة 
طَيّبَة''' المفسرة ة بالقنوع والقناعة . 

ففي «الفقيه » عن أمير مر المؤمنين :4 فى حديث : «ولقد سمعت حبيبى رسول 
اله يي يقول : لو أن المؤمن خرج من الدنيا وعليه مثل ذنوب أهل الأرض. لكان 
الموت كفارة لتلك الذنوب. ثم قال : من قال لا إله إلا الله باخلاص فهو برىء 
من الشرك. ومن خرج من الدنيا لا يشرك باللّه شيئاً دخل الجنة ثم تلا هذه الآية 


)١(‏ سورة النحل : /ا9. 


لد ' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


إِنَّافهلا يَغْفِرٌ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاهُه'' من شيعتك ومحبيك 
يا علي. قال أمير المؤمنين :2 فقلت يا رسول الله هذا لشيعتي؟ قال : أي وربي 
إنه لشيعتك »'". 

وقد ورد في الحديث أن الموالي للحسين يه ولأهل البيت هو يختار الموت 
باختياره ورضاه ليكون محبا للقاء الله تعالى والأحاديث فى ذلك كثيرة منها'". 

عن ابن فضال عن علي بن عقبة عن عقبة بن خالد قال : دخلنا على أبي عبد 
الله أنا ومعلى بن خنيس فقال : «يا عقبة لا يقبل أله عن العباد يوم القيامة مة إلا 
هذا الذي أنتم عليه وما بين أحدكم وبين أن يرى ما تقرّ به عينه إلا أن تبلغ نفسه 
هذةء وأوماً ببذه إلى الوريد: قال : ند اتكا وغمز إلى المعلى أن سله فقلت : يابق 
رسول الله إذا بلغت نفسه هذه فأيّ شىء يرى؟ فردد عليه بضع عشرة مرّة «أي 
شيء يرى» فقال في كلها : يرى. لا يزيد عليهاء ثمّ جلس في آخرها فقال : يا 
عقبة . قلت : لبيك وسعديك. 

فقال : أبيت إلا أن تعلم؟ فقلت : نعم يابن رسول الله إِنْما دينى مع دمى. فإذا 
م 0 0 
ا ا 1 


)01( سورة النساء :8مغ8. 
(") الفقيه 5:: 5955. 
(7) محاسن البرتى : ١76‏ . رقم .٠١8‏ 





وَحَبَوْتَهُ بالشعادة م4 


فداك ؟ فقال : نعم. يدخلان جميعاً على المؤمن فيجلس رسول الله ييه عند 
راسه وعلى نية عند عند رجليه فيكبّ عليه رسول اله ينيد فيقول : يا ولي اللّه أبشر أنا 
مول 1ن الى كين حتفا كردس الدنا. 

ثم ينهض رسول الله يد فيقدم عليه على ( صلوات الله عليه) حتى يكب عليه 
فيقول : يا ولي الله أبشر أنا على بن أبى طالب الذي كنت تحبّنى أما لأنفعتك. ثم 
قال أبوعيد انه أما إن هذا فى كتات الدع وجل قلت أبن هذا امات 
فذالة.هن كتان:الن؟ قال.ة ف سووة بوتمن .فول هتمارك وجدالى هافن : 
ِالّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يتَقُونَ* لَهُمْ الْبُشْرَى فِى الْحََاةٍ الدّْيَا وَفِى الْآخِرَة لا تَبدِيل 
لِكَلِمَاتٍ الله دَلِكَ هُوَالْقَوْرُالْعَظِيوة2. 2 ١‏ 

ونظير هذه الأحاديث كثيرة جدّاً. فيظهر منها أنّه تعالى قد خصٌّ شيعة الإمام 
التصين اله والافاء على وغباذه الكالعين بالشغاةة الناتتيوية والا كرو يمينا 
ذكرواابا نه تعالى لا نقبطن :رؤحه الآ برضاة: لتكون ساخعازة شتا للقاء أنه 
تعالى. لأنّ من كره لقاء الله كره اله لقاءه وإنّما يفعل الله تعالى به ذلك (أي يقبض َ 
روحه) برضاه مع حبّه للقاء الله تعالى. لما ثبت في محله : أن الروح في حال 
النزع إن كانت مع حبّها له تعالى كانت في نعيم مقيم وسرور وبهجة إلى أن يدخل 
الجنّة. وإن كانت مع كراهتها له تعالى كانت في عذاب وشدة وضيق. كما علمته 
من بيان موت عدو الله تعالى. 

ولعمري إن هذه السعادة هي السعادة المنجية التى لا يعدلها شيء. حيث 
يحضر عنده رسول اله يي والامام الحسين نإة والأئمة جئة وأمير المؤمنين ؛ئة 


10 )اسورة و ب 


016 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


ويبشرونه بما سمعت. وهذه السعادة إنما هي لمن والاهم وامن بسرّهم وعلانيتهم 
وأحبّهم. وأقرّ بفضلهم ومقامهم الذي رتبهم الله فيه. وجحد أعداءهم ومايدعون 
لهم من المقام. وأبغضهم كما لا يخفى. فالمقرون بولايتهم التشريعية والتكوينية 
التي مرّ بيانهما لهم هي السّعادة الأبديّة”". 

فالحمد لله ربنا على هدايته لولاية ولاة أمره ونعوذ به من موالاة أعدائهم. 
ونصبالة التراءة متهم امن ثم اميق »ريتك )يآ أريضي ال رامين : 


.5١١: 14 الأنوار الساطعة في شرح زيارة الجامعة‎ )١( 





وَاجْتبِئْتَهُ بطيب الولادة لابه 
-_ م 8 - 
وَاجْتََيَتَهُ بطيب الْولادَةٍ 


اجتبيته : لا ريب ان الاجتباء هو الاختيار والاصطفاء كما فى اللغة. وهذا 
الاجتباء له مصاديق من حيث الشدّة والضعف في الاختيار. ‏ 

وفى هذه الزيارة نسب الاجتباء إلى طيب ولادة الإمام الحسين نية مبالغة فى 
تعظيم الاجتباء له للثة. وكونه ني من صفوة الموجودات يكون مصطنيّ على 
أحسن وجه وأكمل وأتم وتنه دكن دكؤن مجتباً؛ لأن الاجتباء عنوان الفعل في 
الخارج اي يكون مصداقه ما هو موجود خارجا. ولذا جعل الاجتباء بالولادة 
التي هي السبب للفعل والعمل بخلاف سائر بعض الجمل في الزيارة فإنها عللت 
بالصفات المعنوية الثابتة قبل الفعل. ْ 

وقد ورد فى زيارة الجامعة «واجتباكم بقدرته» بمعنى أنهم لما كانوا مظهر 
قدرته كما دلت عليه الأخبار فلا أحد فى القدرة وآثارها مثلهم. فيكون الباء فى 
«بقدرته» بمعنى اللام الغائية. أي اجتباكم لغاية اظهار قدرته تعالى النافذة التي 
ليست فوقها قدرة في الوجود'"". 

بطيب الولادة : 

من النعم الكبرى التي أنعم الله بها على بعض العباد. هي نعمة طيب الولادة بل 
هي اوّل النعم على المؤمنين وبها احراز النعيم والسعادة في الدنيا والآخرة. 

ولذا:وود فق الأكبار: قح عاريية الأناء المسيع قد فى كزيللا والألوف الذين 
جشروا نراق الطفه كانوا ناسين ولدرنا ا حك وأنا تو بتي :وكدر النواء 


ولم يقاتل فهو ممن حمل به في الحيض'". 


)010( الأنوار الصاطعة وق تنرع زيار الجابعة الحتح واد الكر يللاي مخ دوقت 
ف علل الشرائع ١‏ , باب علة محبة اهل البيث . 


لا ' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وعن الإمام الصادق :© قال : كان قاتل يحبى بن زكريا ولد زناء وكان قاتل 
الحسين ني ولد زنا ولم تبكي السماء إلا عليهما"". 

وأيضأ ورد في الروايات انه لا يبغض أهل البيت ب إلا ولد زنا أو حيض 

عن ام سلمة قالك م سكنت رمتو ل اله اقول عل 9 ل ييغضكم إلا نلا 

ولد زنا ومنافق ومَّن حملت به أمه وهي حائض". 

فكيف كان فا ل 
الإمام الصادق : يه : مَن وجد برد حُبنا في كبده فليحمد الله على أول النعم. 

قال لاز لقي حملت الها ارد النعم. قال : طيب الولادة'". 

وقال أمير المؤمنين نية : احمدوا الله على ما اختصكم به من بادى النعم أعني 
طيب الولادة'*ا. 

وعن النبي يي : يا أبا ذر من احبنا أهل البيت فليحمد الله على أول النعم. 
قال : يا رسول الله وما أول النعم. قال : طيب الولادة. إنه لا يحبنا أهل البيت إلا 
من طاب مولده. 

ولادة الإمام الحسين نة : 

لقد ظهرت في ولادة الآماه الحسين فيه كزامنات وراك تعين الها حيركا 
وتيمناً بما منح الله تعالى الحسين ييه 5 لطيب ولادته. ولكن قبل ذلك لابد أن نعلم 


.5.7 55 بحار الأنوار‎ )١( 
.٠١8 : ١/4 بحار الأنوار‎ )١( 
وسائل الشيعة 9: /اغ0.‎ )( 
.١88: بحار الأنوار لا‎ )( 


أن الإمام الحسين نيه ولد فى الثالث من شهر شعبان المبارك السّنة الرابعة للهجرة 
-وولد لسئّة أشهر ولم يولد مولود لستة أشهر وعاش إلا الحسين ويحيى بن زكريا 
وكل عستوببن مرمم في المدينة المنورة وسماه رسول الله عدت حسينا كما سمّى 


لسع ساي ا ٠‏ وكان 
حتهما وأحي من بحتهما. 


إبني . فقالت 5 . فقال عن ياعمة أنت تنظقينه 0 الله 
تعالى قد نظفه وطهّره قدت وهو في خرقة بيضاء فأذّن في أذنه اليمنى وأقام 

في اليسرى. ووضع لسانه فى فيه والحسين يمصّه يغذيه اللّبن والعسل . ثم دفعه 
إليّ وهو يبكي ويقول : لعن الله قوما هم قاتلوك يا بني. قالها ثلاثا. فقلت : من 
يقتله ؟ قال : تقتله الفئة الباغية من بنى أميّة . 

ولمّا ولد نية أوحى الله إلى مالك خازن النيران : أخمد التّيران على أهلها كرامة 
ا ا أن تتزيّن كرامة 

. ثم أوحى لله إلى جبرئيل أن , هبط إلى النبي في ألف قبيل وكل قبيل 

0 

لشهر شعبان فضل لبس نحصيه إذ كان مولد سبط المصطفى فيه 

سبط النبي ونجل الطهر حيدرة من فاق جاهاً ونال السؤل راجيه 

صلى عليه إله العرش ما سجعت ورق ومال غصن في تثنيه 


. ١136 نور الأبصار:‎ )١( 





دم النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وقد قام بنفسه بتربيتهما حتى تركهما نموذجين مثالييّن ومثلين كاملين للمسلم 
القر اني الذي يريده الإسلام. فكانا بذلك القدوة العليا لكل إنسان في الدنيا وفي 
كلّ صفات الإنسانيّة وشرائطها. ومن نّم منحهما النبي يي مقام السيادة على كافة 
شباب أهل الجنّة كما هو نص الحديث الشريف المتواتر : الحسن والحسين سيّدا 
شباب أهل الجنئّة. ومعلوم أن السيّادة في عرف الإسلام تعني الأفضليّة والأكمليّة 
والتفوق في العلم والعمل الصّالح . 

ولا شك أنّ المراد بشباب الجئّة هو كل أهل الجنّة قاطبة ما عدا جدّهما 
المصطفى وأبيهما علي المرتضى اللذين خرجا من تحت هذا العموم بأدلة 
شاشه اخرى: 

فهما سيّدا أهل الجنّة جميعاً لأنّ كل من في الجنّة شباب ليس فيهم شيخ 
ولا كهل ولا عجوز حسب ما ورد في النصوص . 

وبناءً على ما سبق يكون الحسين 8 قد عاش مع جدّه رسول لَه َي ست 
سنوات وعاش بعده إحدى وخمسين سنة. فكان عمره الشريف يوم شهادته نحواً 
من سبع وخمسين سنة, وقيل : ثمانية وخمسين سنة بناء على أن ولادته كانت 
ةثلاث من الهجرة::قضاها فى عباذة اله توطاعة ترموله:وخدمة الثاين ونقتمها 
ا 0 

كان #ة أكثر الناس علماً وأفضلهم عملاً. وأسخاهم كفا وأحستهم خلقاً. 

وأوتتعهم: حلما .وا ك رقع لفسا وارقهع :فليا بواتدهه انها وفجاعة. 

هذه كلها حقائق ثابتة بالإجماع. ومتواترة بين المؤرخين وأهل السير يعترف 
له بها حتى الاعداء . 





واحتدئتة بيب الولادة اميل 


في المنتخب. قال : لما أراد الله أن يهب لفاطمة الزهراء الحسين :9 فلما وقعت 
في طلقها أوحى الله (عرّ وجل ) إلى لعيا وهي حوراء من الجنة. وأهل الجنان إذا 
أرادوا أن بنظروا إلى شيء حسن نظروا إلى لعيا ولها سبعون ألف وصيفة وسبعون 
ألف قصر وسبعون ألف مقصورة وسبعون ألف غرفة مكللة بأنواع الجواهر 
والمرجان. وقصر لعيا أعلى من تلك القصور ومن كل قصر في الجنة إذا أشرفت 
على الجنة نظرت جميع ما فيها وأضاءت الجنة من ضوء خديها وجبينها. 

فأوحى الله إليها أن اهبطي إلى دار الدنيا إلى بنت حبيبي محمد يَيةٍ فأنسي لها 
فهبطت لعيا على فاطمة نه وقالت لها : مرحباً بك يا بنت محمد. كيف حالك؟ 

قالت لها : بخير وَلْحِقَ فاطمة الحياء من لعيا لم تدر ما تفرش لها فبينما هي 
متفكرة إذ هبطت حوراء من الجنة ومعها درنوك من درانيك الجنة. فبسطته في 
منزل فاطمة فجلست عليه عيا. 

ثم إن فاطمة ولدت الحسين ني في وقت الفجر فقبلته لعيا وقطعت سرته 
ونشفته بمنديل الجنة وقبلت بين عينيه وتفلت فى فيه. وقالت له : بارك الله فيك 
فق فولوة وبارك فى والذيكه وهتأت الملاتكة خرائيل وفنا حبرائيل محمد عه 
مده اام الها 

فلما كان في اليوم السابع قال جبرائيل : يا محمد. إتينا بابنك هذا حتى نراه. 
قال : فدخل النبى يي على فاطمة فأخذ الحسين :29 وهو ملفوف بقطعة صوف 
فأتى به إلى جبرائيل فحله وقيّل بين عينيه وتفل في فيه. وقال : بارك الله فيك 
من مولود وبارك اللّه في والديك يا صريع كربلاء. ونظر إلى الحسين ب ويكى 
وبكى النبي ييدْ وبكت الملائكة. وقال له جبرائيل : اقرأ فاطمة ابنتك السلام 





اندلا" النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وقل لها تسميه الحسين فقد سماه الله جل اسمه. وإنما سمي الحسين لأنه لم يكن 
في زمانه أحسن منه وجهاً فقال رسول الله : يا جبرائيل تهنيني وتبكي ؟ قال : نعم 
يا محمد يَدةِ اجرك الله في مولودك هذا فإنه يقتل فقال : يا حبيبي جبرائيل ومن 
يله قال وير امة مق احتك. برست مشاعتك له أنالهم انه ذلك 

قال الب كله وتاي أن كلك بن وك ميلاء تان عمر ا نك + نايع كد 
خابت من رحمة الله ثم خاضت في عذاب اللّه. ودخل النبي ين على فاطمة 
فأقرأها من الله السلام وقال لها بنية سميه الحسين فقد سمّاه الله الحسين فقالت : 
من مولاي السلام وإليه يعود السلام والسلام على جبرائيل وهتأها النبي يل 
كن 

فقالت : يا أباه تهنئني وتبكي ؟ قال : نعم يا بنية أجرك الله في مولودك هذا فإنه 
يقتل. فشهقت شهقة واخذت في البكاء وساعدتها لعيا ووصائفها. وقالت : يا ابتاه 
من يقتل ولدي وقرة عيني وثمرة فوّادي ؟ 

قال : شر أمة من أمتي يرجون شفاعتي لا أنالهم الله ذلك. قالت فاطمة به : 
خابت امة قتلت ابن بنت نبيها. قالت لعيا: خابت ثم خابت من رحمة الله وخاضت 
في عذابه. يا أبتاه اقرأ جبرائيل عني السلام وقل له في أي موضع يقتل؟ 

قال : في موضع يقال له كربلاء فإذا نادى الحسين ني لم يجبه أحد منهم فعلى 
القاعد من نصرته لعنة الله والملائكة والناس أجمعين إلا أنه لن يقتل حتى يخرج 
من صلبه تسعة من الأئمة. ثم سماهم بأسمائهم إلى آخرهم وهو الذي يخرج في 
اخر الزمان مع عيسى بن مريم. فهؤلاء مصابيح الرحمن وعروة الإسلام محبهم 
يدخل الجنة ومبغضهم يدخل النار. 





وَاجْتبَئْتَهُ بطيب الولادة 559 


قال : وعرج جبرائيل وعرجت الملائكة وعرجت لعيا فلقيهم الملك صلصائيل 
في السماء الرابعة وله سبعون الف جناح قد نشرها من المشرق إلى المغرب وهو 
شاخص نحو العرش لانه ذكر فى نفسه فقال : ترى الله يعلم ما فى قرار هذا البحر 
ناغير فى للم لتيل بوطيوه لنها زير قيال انالك عافن تقلينه افا وحص الل اله 
أن أقم مكانك لا تركع ولا تسجد عقوبة لك لما فكرت. فقال صلصائيل : يا 
حبيبى جبرائيل أقامت القيامة على أهل الأرض؟ قال : لا ولكن هبطنا إلى 
الأوحن 'فينيتا ميجعد ا بولةه الستة.: 

قال : يا حبيبي جبرائيل فاهبط إلى الأرض فقل له : يا محمد يبي اشفع إلى 
ربك فى الرضا عنى فإنك صاحب الشفاعة. قال : فقام النبى ودعا بالحسين إئة 
فرفعه بكلتا يديه إلى السماء وقال : «اللهم بحق مولودي هذا عليك إلا رضيت 
على الملك. فإذا النداء من قبل العرش : يا محمد فعلت وقدرك كبير عظيم». 

قال اين عباس : والذي بعث محمداً بالحق نبياً أن صلصائيل يفتخر على 
الملائكة أنه عتيق الحسين إكة"". 





٠ 0‏ النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
5 امع يا 5 2 اس لاكممه 
وَجَعَلته سَدّدا من السادة 


السّد : الذي يفوق في الخير”' وفي مجمع البحرين السيّد : المالك ويطلق 
على الرب والفاضل والكريم والحليم والمتحمل إذى قومه والمقدم والزوج. 

ؤقال امير المويضي :كه التعد من : تمل المؤونة وهاه بالمفو ا 

وقال البعض : ان حقيقة السيادة هو المجد والشرف. وساير المعاني من لوازمها 
والمجد.غبارة عن العلو الذي لا يذركة كتهنه::والفزق بيته ونين الشرف انه بحسي 
الذات والشرف بحسب الملكات والصفات. 

ولذا جمع رسول الله يد مجد ذاته وشرف صفاته وملكاته في لفظ السيادة 
وقال : «انا سيد ولد ادم ولا فخر». 

وعن الأصبغ بن نباتة قال وأقال أمير الفؤ فتن كسمت زيول أنهي تقول 
أنا سيد ولد آدم وأنت يا على والأئمة من بعدك سادة أمتى. من أحبئا فقد أحب 
اك وف أبفضنا ننه انسفن الله ومن والكنا فقد وال امه ومن عاذانا فقد عاد امادومد 
اطاعنا فقد أطاع الله ومن عصانا فقد عصى الله'". 

والحاصل : ان الامام الحسين إظة وكذلك جميع الائمة بيد ذواتهم المقدسة في 
مقام القرب من الله تعالى والتلقى منه تعالى حق التجليات الإلهية بحيث لا يكون 
لأحد غيرهم: كنا اورف فى :زيازة العامة« أناكم الام لميؤت أخداً من الغالمين» 
نيد الباذة حتي الما د نهد الياذة سق ار مين و الأكبير هرا رين لبن 
أنهم قله لمكان ولايتهم الكلية وسيادتهم ظهرت اثارهم منهم بِيَةِ في الخلق 


)١(‏ كتاب العبن 7: ىم ؟. 
)0( ميزان الحكحة: ج ‏ . حرف السين. 
(*) أمابي الصدوق ا الثانى والسبعون. 





وَجَعَلِتَهُ شيّدا من الشادة ٠١60‏ 


وذلك من التمكن في قلوبهم. وكذلك المعجزات التي صدرت عنهم كه 
دلت على عظمتهم وسيادتهم. 

نذكر هذه الرواية للإمام الحسين ني والتى تدل على سيادته وتصرفه في الكون 
وإن كل شيء مأمور بطاعته يه : 

قفن حراونين اعيق قال و سجفنة أنا 'عمية اسدؤنة: كرت عق انه وين 
ابائه بك : «إنّ اجلا من شيعة أمير المؤمنين نه كان مريضاً شديد الحمى فعاده 
الحسين بن علي ني فلما دخل من باب الدار طارت الحمى عن الرجل. فقال : قد 
رضيت بما أوتيتم به حقاً حقاً والحمى لتهرب منكم. 

فقال له الإمام الحسين نيه : واللّه ما خلق الله شيئاً إلا وقد أمره بالطاعة لناء يا 
كبّاسة قال : فإذا نحن نسمع الصوت ولا نرى الشخص يقول : لبيك. قال : أليس 
أمرك أمير المؤمنين إلا تقربي إلا عدواً أو مذنباً. لكي يكون كفارة لذنوبه فما بال 
هذا؟ وكان الرجل المريض عبد الله بن شداد الهادي الليثي »”". 


51٠. : الأنوار الساطعة ؟‎ )١( 





دا ' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
وَقائْدا مِنَ القادة 


القائد حوس الجد رسيم 

وقوله 'بة ذ : «وقائداً مِنَ القادَة » أي ان الما الكنة قائد للأمة إلى معرفة 
ألله تعالى وطاعته في الدنيا بالهداية حيث أن سفينته أسرع سفن النجاة- وإلى 
درجات لاجنان في الآخرة بالشفاعة الكبرى والوسيلة العظمى. بل أكثر من ذلك 
فإن الامام الحسين به وأهلٍ البيك عموما كوعيت انهو تور و اعدف قاذة 
وهداة للأنبياء والأوصياء وامجهم أرقن . 

فإن الله تعالى جعل الإمام الحسين ني قائداً حيث يقود شيعته إلى طريق النجاة 
- الدرجات بل وحتى وغير شيعته من أعدائه لأنه هو أحد مصاديق الاية 

جَعَلنَا ههه يدون بأمرنا. 4 

0 عن بطرق عديدة : « يعبادتنا عبد الله . ولولا نحن ما عبد الله 
تعالى » يدل على ان الإمام الحسين نيه والأئمة الأطهار كانوا قادتهم بأنوارهم إلى 
المعارف. فمن اجاب اهل البيت حيَةٍ فيما امروهظية واجابهم فى قبول ولايتهم 
قاذوة ]لق المعرفة بد تماق والن الدرضات القلرة: 1 

فمن استجاب وعمل يما أمروه. ويقابل هذا أنهم رادون لمن لم يجبهم وأنكر 
ولم يقبل. فإنهم عه حينئذ يسوقونه بسبب انكاره وعدم قبوله إلى الخذلان. 
ولعدم الاستجابة. والطبع والرين القلبي دعّوه إلى جنهم دعًا. 

ففي الحقيقة هم المعلمون للخلق في عالم من عوالم الوجود فهم الداعون 
والهادون النجدين طريق الخير وطريق الشر. فلا يهتدي أحد إلا بهداهم ولا يظل 
ضال بخروجه عن الهدى إلا بترك ولايتهم . 

وهذا بالنسبة إلى جميع الخلق في جميع العوالم في عالم الذر والأرواح وفي 
الدنيا وفي الآخرة. وإلى هذا أشارت بعض الأحاديث نشير إليها ليتضح الحال. 





فى أمالى الطوسى”' بإسناده عن أبان بن عثمان عن أبى عبد الله الصادق ريه 
قال : «إذا كان يوم القيامة نادى مناد من بطنان العرش : أين خليفة الله في أرضه ؟ 
فيقوم داود النبى نيه فياتى النداء من عند الله عرّ وجل : لسنا إياك اردنا وإن كنت 
70 

ثم ينادي ثانية : أين خليفة الله فى أرضه ؟ فيقوم أمير المؤمنين على بن أبى 
طالب نيه فيأتي النداء من قبل الله عرّ وجل : يا معشر الخلائق هذا على بن أبي 
طالب خليفة الله في أرضه وحجته على عباده. 

فمن تعلق بحبله في دار الدنيا فليتعلق بحبله في هذا اليوم. يستضيء بنوره. 
وليتبعه إلى الدرجات العلى من الجنات. فيقوم الناس الذين قد تعلقوا بحبله في 
الدنيا فيتبعونه إلى الجنة . 

ثم يأتي النداء من عند الله جل جلاله : ألا مَن انتم بإمام في دار الدنيا فليتبعه 
إلى حيث يذهب به. 

فحينئذ < تَيَدَأ ين اشبِعُو مُوا مِنْ الَّذِينَ انَبَعُوا وَرَأَوَا الْعَدَابِ وَتَقَطَّعَتْ بهم 
الأسبَابٌُ © وَقَالَ الّذِينَ اتَبَعُوا لَوْ أن لَنَاكدَةَ فَنَتَبدََ مِنْهُمْ كَمَا تَبدَدُوا مِنَ كَذَلِكَ يُرِيهِمْ 
اله أَعْمَالَهُمْ ‏ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وما مُه بخَارِجِينَ من التَارِع'"2. 

وك اسوك الك فلي الاش غير اندي ا أل وتات ل و 
« يوم ندعوا كل أناس بامامهم » قال : إمامهم الذي بين أظهرهم 5 قائم أهل 
زمأنه . 


)010 أمائي الطوسي : 54. 
(؟) سورة البقرة .١59/١55:‏ 





د / النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


كين من هده الأ حا ديك الهم كاذه الأمى المقفاى جه الى ذونطات القلى تنزالن 
المعارف فى الدنيا والآخرة. ولا نجاة لأحد إلا باتباعهم والاقتداء بهم. 

وبعن ندا فدرى غنوي قال دسا لبوحل اناعد اذيك فقالنز اللديكة أكثر ار 
بنو ادم؟ فقال : والذي نفسي بيده لملائكة الله في السماوات أكثر من عدد التراب 
وما فى السماء موضع قدم إلا وفيه ملك يقدس له ويسبح. ولا في الأرض شجر 
ولا مثل غرزة عود إلا وفيها ملك موكل كل يوم بعملها. الله اعلم بها. وما منهم 
أحد إلا ويتقرب إلى الله في كل يوم بولايتنا أهل البيت ويستغفر لمحبينا ويلعن 
أعداءناء ويسأل الله أن يرسل عليهم من العذاب ارسالاً». 

وهناك أحاديث تشير إلى أنه تعالى ما بعث الله نبياً إلا بولاية على 'ة وانه 
تعالى أخذ ولايته اث على الكل في الميثاق وعالم الذر كما لا يخفى. ' 

هذه جملة من الروايات التي تحصّل منها. أن معنى كون الإمام الحسين نذة 
«قائداً من القادة» وكذلك أهل البيت ييه انهم قادة بمعنى أنه لا يهدي هاد إلا 
بهديهم وهذا يعم الأنبياء والمرسلين والأولياء والصالحين والملائكة المقربين لا 
يهدى احد منهم إلا بهداهم جيه . 





ؤذائدا من الذادة 5207 
- و 3 6 2 2 
ود ائدا من الذادة 


الذود : فى اللغة بمعنى الطرد. يقال : لا تذودوه عناء أي لا تطردوه. ويقال : 
حل اتن أى تطاهى: اللحقرقة فاع : 

فقول الإمام الصادق :كه في الإمام الحسين :2ه أنه «ذائداً من الذادة» أي أنه 
يذود ويطرد عن أولياءه وشيعته ما لا يحب الله تعالى من العقائد الباطلة وخطرات 
المفاسد والأعمال القبيحة وهذه الصفة اتصف بها أبو عبد الله الحسين ني وجميع 
الأمة الأطهار سلام الله عليهم أجمعين. فهم يطردون عن مواليهم وشيعتهم 
الأعمال القبيحة والأقوال الردية بل حتى المآ كل والمشارب والملابس المحرمة 
المضّرين بالبدن أو العقل. أو الداعين إلى الشهوات المحرمة. والحاصل يدودونهم 
عن كل ما يكرهه الله تعالى . 

وإذا قيل كيف إنهم نت يذودون أعداءهم أي إنهم يذودون ويطردون الأعداء 
من كل ما يحب الله تعالى وعن كلّ خير الذي أحد مصاديقه حوض الكوثر. وعن 
الاعتقادات الحقة والأعمال الصالحة سوف نذكر ذلك. 

وكيف كان فهم لي الذادة لاوليائهم عن كلّ شر في الدنيا والآخر. كما أنهم 
يذودون أعداءهم عن كلّ خير فيهما. 

وأما كيفية ذودهم الأولياء والشيعة عمّا لا يحب الله تعالى. فهو إما بالدعاء لهم 
او بالطلب منه تعالى لقبول دعاءهم كما فى الحديث : انهم مه قالوا لشيعتهم : 
تلام تورالكني بدالدعاء الذي اله مسحب قد ينارق السفاءدواقا بالفليه 
والإرشاد والهداية بل والأخذ باليد. وما يبذلون فاضل حسناتهم جه لهم 
كما ووذ أن ن المعصومين الخمسة نيَةٍ جعلوا ثواب نصف أعمالهم في ديوان شيعة 
أمير المؤمنين نية فيما رواه في معالم الزلفى"'. عن كتاب تحفة الاخوان وغيره 


555 ص‎ )١( 





0 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


قال : دخل رسول الله يي على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في فرحا 
مسروراً مستبشراً فسلم عليه فرد إية . فقال علي له : يا رسول الله ما رأيتك 
أقبلت مثل هذا اليوم. 

فقال : حبيبي وقرة عيني أتيتك ابشّرك. إعلم أن في هذه الساعة نزل علىّ 
جبرئيل الأمين وقال : الحق جلّ جلاله يقرئك السلام ويقول لك : بشّر علياً أن 
شيعته الطايع منهم والعاصي من أهل الجنة. فلما سمع مقالته خرَّللّه ساجداً. فلمًا 
رفع راسه رفع يديه إلى السماء. ثم قال : اشهدوا علي اني قد وهبت لشيعتي 

فقالت فاطمة الزهراء :يه : يا رب اشهد على فإني وهبت لشيعة علي بن أبي 

فقال الحسن نيه : يا رب اشهد عليّ أني قد وهبت لشيعة علي بن أبي 

فقال الحسين :ة : يا رب اشهد علي أني قد وهبت لشيعة علي بن أبي 
طالب نية نصف حسناتي . 

فقال النبي يَْةِ : ما أنتم بأكرم مني اشهد علىّ يا رب أني قد وهبت لشيعة على 
0 الم : : : : 

فهبط الأمين جبرائيل نكة وقال : يا محمد إن الله تعالى يقول ما أنتم بأكرم 

مني إني قد غفرت لشيعة علي بن أبي طالب نية ومحبيه ذنويهم جميعاً .ولو كانت 
مثل زبد البحر ورمل البر وورق الشجر. 

وانا تجيل الدتو كم المغفرة منه تعالى كما ورد في قوله تعالى : ( لِيَعْفِرَ لك 
الله مَا تقد َقَدّم مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تأَخَّرَه . 





ؤذائدا من الذادة ١١‏ 


ففي تفسير نور الثقلين بإسناده عن عمر بن يزيد بياع السابري قال : قلت لأبي 
عبد الله نيئة . قول الله في كتابه : < لِيَْفِرَ لك الله مَا تَقَدَمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخْرّه قال : ما 
كان له ذنب ولا همّ بذنبء ولكن الله حمّله ذنوب شيعته ثم غفرها له. الحديث. 

وفيه في حديث آخر عن المجمع. عن الصادق يه قال : سأله رجل عن هذه 
لآق فقال #واشاها كان لم.ذتب. ولك الله .سخاتة شمن أن يغقر ذتوف شيعة 
علي نه ما تقدم من ذنبهم وما تأخر. 

وفي الكافي عن موسى بن جعفر ئية ما حاصله : ان الله تعالى غضب على 
الشيعة فتحمل :يه تلك المصائب ؛ ليدفع الله تعالى غضبه عنهم. فراجع . الحديث . 

وما باستيهابهم ثتة ذنوب شيعتهم منه تعالى إما في الدنيا وإما في الآخرة كما 
لا يخفى على من راجع أحاديث الشفاعة فإنها أكثر من أن تحصى . 

وإما بتسبيب الأسباب الموصلة إلى السعادة الأبدية لهم. كما يظهر ذلك من 
معاملا تهم نيلا مع شيعتهم . 00 

وإمًا بتحبيب الإيمان فى قلوبهم يبيان اثار الطافه تعالى للمؤمنين. كما هو 
ل 
ا ند ؛ لأن اع ات 

فان المستفاد من هذه الأحاديث أ ن الشيعة متصلة بهم 1 روحاً كماهو 
صريح بعضها من قوله نيه : شيعتنا جزء منا. وفى بعضها : أنه لا فرق بيتنا نأ وبينهم 
ا 0 يوا معي كلها ان ستيب 





ا , النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


وإمَا بتنويرهم قلوب شيعتهم كما في الكافي بإسناده عن أبي خالد الكابلي 
قال : سألت أبا جعفر :#ة عن قول الله تعالى : ١‏ فَآمِنُوا بالله وَرَسُولِهِ وَالُور الذي 
أَنرَلْتَاه فقال : يا أبا خالد النور والله الأئمة يد يا أبا خالد لنور الاإمام فى قلوب 
المؤمنين أنور من الشمس المضيئة بالنهار. وهم الدين ينورون قلوب المؤمنين. 
ويحجب لله نورهم عمّن يشاء فيظلم قلوبهم ويغشاهم. الحديث. 

فعلم أنهم الذادة عن شيعتهم كل ما يكرهه الله. كل ذلك مما منحهم تتعالى 
تفضلاً لهم ولشيعتهم كما يومئ إليه أيضاً قوله تعالى : ل( وَمَاكَانَ الله ليُعَذِبَهُمْ وَأَنْتَ 
فِيهمْ» فوجوده :#: سبب لرفع العذاب عن أمته 6 .بل ربما يسري هذا الأمر إلى 
شعتهم فيدفع الله تعالى بواسطة أحد من الشيعة العذاب عن غيره من سائر الشيعة 
بل وعن غيرهم من أهل البلد. 

ففي الكافي بإسناده عن ابي جعفر ذل قال : إن الله ليدفع بالمؤمن الواحد عن 
القرية الفناء. 

وفيه بإسناده عن يونس بن ظبيان. عن أبي عبد الله نيه قال : إن الله تعالى يدفع 
بمن يصلي من شيعتنا عن لا يصلي من شيعتناء فلو اجتمعوا على ترك الصلاة 
لهلكوا. وإن الله ليدفع بمن يحج من شيعتنا عمّن لا يحج. ولو اجتمعوا على ترك 
الحج لهلكوا. وإن الله ليدفع بمن يزكى من شيعتنا عمّن لا يزكى. ولو اجتمعوا 
على ترك الزكاة لهلكواء وهو قول الله تعالى : < وَلَوْلَا دَْعُ الله اناس بَعْضَّهُمْ بِبَعْضٍ 
لَقَسَدَتْ الأزض وَلَكِنَ الله دُو قَضل عَلَى الْعَالَمِينَ4' فو الله ما نزلت إِلّا فيكم ولا 


)01( سورة البقرة : .501١‏ 





وذائدا من الْذَادة ا 


فإذا كان ن لله تعالى يدفع ببعض الشيعة عن الآخر منهم بأعماله الصالحة ,فماظنك 
بهم نت وما لهم من العبادات والأعمال المقبولة كلّها. فالله تعالى بهم وبأعمالهم 
الصالحة يدفع المكاره عن الناس خصوصاً عن الشيعة في الدنيا والآخرة. 

هذا كله بالنسبة إلى شيعتهم. وأمّا كيفية ذودهم الأعداء عما يحبه الله تعالى 
ذلك لعلة ورا مود 

أمَا العلة: فهي أن المنافق والكافر إذا مال بطبع ماهيته وسوء اختياره إلى العقيدة 
الباطلة والعمل الباطل. فلا محالة تصادم هذه الطبيعة الثانية ميل وجوده الأولى 
الذاتي الذي فطر على التوحيد إلى العمل الصالح. فكان حينئذ يحبٌ الشر للفطرة 
المغيّرة لسوء اختياره عن أصلها. وهو حسب الفطرة الثانية المغيّرة يميل إلى 
الشرّء وإن كان بحسب الفطرة الايجادية. التي هي فطرة الله قبل أن يغيّر يميل إلى 
الخير . ولكن لا يمكنه العمل به لمانع أوجده في نفسه وهو الفطرة ة الثانية المغيّرة. 
1 وإلى هذه الحالة أشير في قوله تعالى : «كلمَاأرَادُوا أن يَخْرْجُوامِنْهَا مِنْغَمْ 
أعِيدُوا فِيهًا» أي (والله العالم) كلما أرادوا أن يخرجوا بفطرتهم الايجادية 
لوعي متها اخيدو| فنا لوحوف الفط + الثانية المغيّرة. وهذه هي المانعة عنهم 
1 يخرجوا منها. 

وكيف كان فالعلة لذودهم من الأعداء عن كل الخير. هو تركهم الإيمان وقبول 
الولاية فلسوء اختيارهم يدادون عن كل خير. 

ففي الكافي” باسناده عن أبي عبد الله يه في حديث كان رسول الله عدت 
قد دعا قريشاً إلى ولايتنا فنفروا وأنكروا إلى أن قال : قلت قوله تعالى : 


.١؟0:‎ 0 الكاتى‎ )١( 





دا 1 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


١‏ ا ا 2 0 قال ا م 
الحديث. 
5 منه أنّ إمداده تعالى لهم فى ضلالتهم إِنّما هو لإنكارهم ولاية الأئمّة 
وأما سر 5 لوده برع ايوم فهي إمَا بالخذلان, فإنّهِ لما 
0 لديه وزان ا العارض له. فحبّه 
تاسوء الختبازم وتركه ولاه والكيمان. 
ها خدلانهم عه إِيَاهم. فهم فى ظرف الخذلان يميلون إلى الشرّ بميلهم الذاتي 
فباعتبار 70 ارقم 1 استناد الشد 6 6 أي إلى ا الأعداء - 
خذلهم م8 ا 
وكيف كان فبهدا الخدلان دادوهتم عبن الخير .الذي هو الحوض والجتة 
حوره 0 والأخروية . أعاذنا الله تبارك وتعالى من الخذلان بمحمّد واله 





وَأعْطَيَتَهُ مواريت الأنبياء 52 
تلم تم ده 5 
وَاعطئته مَواريث الانبياء 


الوارث : هي صفة من صفات الله عزّ وجل حيث هو الباقي الدائم الذي يرث 
الخلائق ويبقى بعد فنائهم. واللّه عرّ وجل يرث الأرض ومن عليها وهو خير 
الوارثين. أي يبقى بعد فناء الكل ويفنى مَن سواه. فيرجع ما كان ملك العباد إليه 
وحده لا شريك له"". 

والوارث فيما سواه تعالى : هو الذي يبقى بعد موت اخر مع استحقاقه لتركته 
بقيامه مقامه ونزوله منزلته فكانه هو. 

والمواريث : جمع ميراث من الارث وياؤه مقلوبة من الواو من الورث. وهو 
على الأول على ما قيل : استحقاق انسان بنسب أو سبب شيئا بالأصالة. وعلى 
الثاني : ما يستحقه بحذف الشيء'". 

فإن الله تعالى أعطى الإمام الحسين نيه مواريث الأنبياء والأوصياء كما أشارت 
الزيارة إلى ذلك فهى من الكرامات التى منحها الله تعالى لأبى عبد الله الحسين نظة 
يك حدل علل مقامة ومتزلته ضع اماق أن :ان حنم راض الأحيياء 
وآثارهم ومتروكاتهم المختصة بهم لأحد عناوين النسب من الاخوة والابوة مثلاً. 
أو المختصة للابلاغ والتعريف واقامة الدين وغيرها مما اعدوه لطاعة الله نحو 
عصا موسى وعمامة هارون والتابوت والسكينة وخاتم سليمان وغيرها مما يأتي 
ذكره. فجميعها للإمام الحسين نة بالورائة حيث هو القائم مقامهم والنازل 
منزلتهم . 


.١199 :” لسان العرب‎ )١( 
.518: مجمع البحرين ؟‎ )١( 





٠ 00‏ النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وكذلك وراثته نه لهم في العلم. أي ورث جميع ما عندهم من العلوم مما 
أدركوه من الوحي بواسطة الملك أو الالهام أو الفهم. وما فيهم من القوة التي بها 
كانوا يخاطبون الحيوانات ويعرفون بها نطق الجمادات والنباتات وهفيف الرياح 
ونان لماه 

والخلاصة : أن جميع ما فرّقه الله تعالى في جميع اتيائة و اواليائه وشلقة 
مما هو مزية إلهية وكمال معنوي قد جمعها واعطاها للإمام الحسين له . 
ويدل على ذلك ما ورد في زيارته ؛ية في النصف من رجب : «آلسَّلام عَلِيْكَ 
يا وارِث عِلْم الأَنْبِياء . آلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارثَ صَفَْةٍ الله آلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِتَ 
ُوح بي الله...». وقد اشترك بهذه الورائة جميع الأئمة نيّةٍ كما تشير إلى 
ذلك كثير من الروايات التي وردت عنهم ني في هذا المقام. نشير إلى 
بعض منها . 

ففي البحار عن بصائر الدرجات عن عبد الله بن عامر عن ابن أبي نجران قال : 

كتب أبو الحسن الرضا نيه رسالة وأقرأنيها قال : قال على بن الحسين نيه : 
«إن محمداًيَثةٍ كان أمين افق أرضد كلما قب معبد ع كنا آهل البيت 
وؤكف: يدن أمناء اللّه فى رك عندنا علم البلايا والمنايا وأنساب العرب ومولد 
الإسلام. وإنا لنعرف الرجل إذا رأيناه بحقيقة الإيمان وحقيقة النفاق . 

وإن شيعتنا لمكتوبون بأسمائهم وأسماء آبائهم. أخذ الله علينا وعليهم الميثاق. 
يردون موردنا ويدخلون تاليا تحن التساء: .و اخ اطلنا افراط الأقياءة:و تسن 
أناء الأوضباء:وتحة التخصوصوق فن كتات الله وتحن أولن الناسن نبال ونحق 
أولى الناس بكتاب الله. ونحن أولى الناس بدين اللّه. ونحن الذين شرع لنا دينه. 





وَاغطئته موازيت الالبياء اا 


فقال في كتابه'"': و شَرَعَ لَكُمْ (يا آل محمد) مِنْ الدِّينِ مَاوَصَّى بِهِ نُوحاً (فقد 
وصّانا بما وصّى به نوحاً) وَالَّذِي أوْحَبْنَا إِلَِكَايا محمد) وَمَا وَضَّْنَا بِهِإْرَاهيم 
( وإسماعيل) وَمُوسَى وَعِيِسَى ( وإسحاق ويعقوب فقد علّمنا وبلغنا ما علمنا 
واستودعنا علمهم ). 

انحن ودثةالأياء وتعن ورثةأولي الم من الرسل) أذ لينم آل 
محمد) ولا تَتقَدَقُوا فيه ( وكونوا على جماعة ) كَبْرَ عَلَى الْمُشْركِينَ (من أشرك 
بولاية علي ا ) ما تَدْعُوهُم إِلَيْهِ (من ولاية علي) الله يَجْتَبى إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ (يا 
محمد) وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُتِيبٌ» ( من يجيبك إلى ولاية علي 2ه )». 

وعن الكافي باسناده عن ابان. عن أبي عبد الله ية قال : لما حضرت رسول 
اله يت الوفاة دعا العباس بن عبد المطلب وأمير المؤمنين :#ة فقال للعباس : «يا 
عم محمد تالخد ثرات ال 0 5 فردٌ عليه فقال: يأ 
رسول الله شيخ كثير العيال قليل المال من يطيقك وأنت تباري الريح'"؟! قال : 
فأطرق رسول للم بل هنين ثم قال : يا عباس أتأخة تراث محمد وتنجز عداته 
وتقضي دينه ؟ فقال : بأبي أنت وأمي شيخ كثير العيال قليل المال وأنت 
تباري الريح !! 

قال : أما إنى سأعطيها من يأخذها بحقّها ثم قال : يا على يا أخا محمد أتنجز 
عذاةاتعنن ولتق واتد نفيك وان هال «قومالى ابت وام ذلك على 
ولي قال : فنظرت إليه حتى نزع خاتمه من إصبعه فقال : تختم بها في حياتي. 


.١7: سورة الشورى‎ )١( 
تباري الريح أي تسابقه كي به عن علو همته وتكراره ا يميه القول عليه لاتمام الحجة.‎ (0 





لد 1 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


قال : فنظرت إلى الخاتم حين وضعته في إصبعي. فتمنيت من جميع ما ترك 
الخاتم. ثم صاح يا بلال عليّ بالمغفر والدرع والراية والقميص وذي الفقار 
والسحاب والبرد والأبرقة والقصيب. 

قال : فوالله ما رأيتها قبل ساعتي تلك يعني الأبرقة. فجيء بشقة كادت تخطف 
الأبصار فإذا هي من أبرق الجنة. 

فقال: يا علي إن جبرئيل اتاني بها وقال : يا محمد اجعلها في حلقة الدرع. 
واستزفر بها مكان المنطقة. ثم دعا بزوجي نعال عربيين جميعا. إحداهما 
مخضوف والآغر غير مخصوف» والقميضينة القميض الذئى أسرى نه فيه ليله 
المعراج والقميص الذي خرج به يوم أحد. والقلانس الشلاث قلنسوة السفر 
وقلنسوة العيدين وقلنسوة كانت يلبسها ويقعد مع أصحابه. 

ثم قال : يا بلال على بالبغلتين الشهباء والدلدل. والناقتين الغضباء والقصواء. 
والفرسين العتاع كآنت عرقت يناب المسعيد الخوائه رضيول اد 22 .يفيت الرجل 
فى حاجته فيركبه فيركضه في حاجة رسول الله يليه . وحيزوم وهوالدذى كان 
يقول : اقدم يا حيزوم. والحمار عفير. فقال : اقبضها في حياتي . 
رسول الله يَديدِ فقطع خطامه. ثم مر يركض حتى اتى بئر بنى حطمة بقبا فرمى 
بنفسه فيها فكانت قبره». 

قال الفيض يذه في الوافي في تقديم ذكر أخذ التراث على قضاء الدين. وإنجاز 
لا يخفى. 





وَاعْطييهُ شوازيت الأامياء 18 


قوله : فنظرت الضمير لعلي نيه بنحو الالتفات في الحكاية. والسحاب اسم 
عمامته يد . الاستزفار شدّ الوسط بالمنطقة. الشهباء والدلدل اسمان للبغلتين. 
التسياء بالقتى المهعلة والضاد الستجنة الناقة اليشفؤفة ال دن والتضيواء بالقاف 
والصاد المهملة المقطوع طرف أَذنها وليس ناقتاهيثيةِ كذلك. ولكنهما لقبا بذلك. 
وغفير كزئيز اسم لخماره عي . والخطام بالحاء المغجمة والطاء المهملة الرقام: 
وحيزوم اسم فرس جبرئيل. فخاطب يديد فرسه بما كان خاطب جبرئيل فرسه 
بدلك يوم و 

وفي البحار'" عن السرائر باسناده عن حمران بن أعين. قال. قلت لأبي عبد 
لان دحتدك التوراة/والاتجيل والزيؤر ومااقى الصحن الأولى صيفله إبراهنيه 
وعوضى؟ قال تم فلك ]إن نهدا لهو الفلم الأ كير !ا قال نيا سمران لو لم يكن 
غير ما كان. ولكن ما يحدث بالليل والنهار علمه عندنا أعظم». 

وفيه. عنه'" باسناده عن سليمان بن خالد قال : سمعت أيا عبد الله ليه يقول : 
«إن عندنا لصحيفة طولها سبعون ذراعاً إملاء رسول الله يده وخط علي بيده. ما 
من حلال ولا حرام إلا وهو فيها حتى إرش الخدش». 


.5١8: " الانوار الساطعة في شرح زيارة الجامعة‎ )١( 
.7٠١ : 75 حار الأنوار‎ )١( 
بحار الأنوار 55 : ؟3.‎ )"( 





٠ 0‏ النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
6 2 
وَجَعَلتَهُ حْجَّة عَلى حَلْقِكَ 


الحجة : هي البرهان وقيل : الحجة الكلام المستقيم على الاطلاق. ويراد بها 
الدليل والبرهان. ثم إن البرهان قد يكون باللفظ. وقد يكون بالعمل. واليرهان 
العملي ابلغ في إثبات الدعوى لأنه لا يحتمل الخطاء . 

ومن المعلوم أن أول الدلائل في مقام الحجة هو الوجدان. وهذا بخلاف 
البرهان اللفظي فإنه لا يتجاوز إلا الادعاء على المدعى. ومن المعلوم أيضاً أن 
الأذواق والافهام مختلفة لجودة الدرك وعدمها في الأشخاص. فحينئذ لازمة 
طرّو الاشتباه في الدلالة اللفظية. ولذا يحتاج في قطعية الدلالة اللفظية إلى 
احتفافه بالقرائن اللفظية الأخرى والحالية ونحوها وهذا بخلاف البرهان العملي. 

وقد علم مما سبق أن الامام الحسين نه كما في هذه الزيارة والآأئمة 
الأطهار يتنه براهين وحجج تأمة لله تعالى في السرّ والعلانية على خلقه في عالم 
الوجود مطلقاً من عالم الدنيا والآخرة والأولى وهي عالم الأرواح والذر .كما ورد 
في زيارة الجامعة « وحجج الله على أهل الدنيا والآخرة والأولى» ذ تتعتي الأول 
أي في عالم الذر وسوف نشير إلى بعض الروايات الواردة في هذا المقام. 

وأما قوله اي «عَلى خَلّقَكَ» : 

فإن معنى الخلق : هو جميع ما سوى الله تعالى من المجردات والماديات 
والعقول والنفوس والحيوانات والنباتات... الخ. فجميع اصناف الخلق معنون 
بعنوان انه مخلق لله تعالى فهو خالق كل شيء. وعليه فالخليقة كالجنس يشمل 
جميع أنواع الموجودات» :وان قت فقن ان الشلق فساوق للابعاة والوحوة: 

قال بعض الأعلام : قد يظن ان الخالق والباري والمصوّر الفاظ مترادفة 
بمعنى الخلق والاختراع كما قال تعالى : ١‏ هُوَانَهُ الْخَالِقُ الْبَارِى: الْمُصَوَرٌ» 





وَجَعَلتهُ حُجَة غلى خَلَكَ ايا 


ولكن الأمر ليس كذلك فإن الله تعالى خالق من حيث هو مقدر وبارئ من حيث هو 
مخترح وموجد ومصور من حيث إنه رتب صور المخترعات على أحسن تر تيب. 

وبعبارة أخرى . فإن كل ما يخرج من العدم إلى الوجود مفتقر إلى تقدير اوَلاً 
وإيجاده على وفق التقدير ثانيا وإلى التصوير بعد الإيجاد ثالثا . 

وقد يقال : ان الخالق هو الموجد للكون والبارىء هو الموجد للعين والمصور 
هو الموجد للتقدير. 

وعلى أي حال فإن الله تعالى جعل الإمام الحسين نية وأهل البيت ع حججأ 
على خلقه والسر في ذلك لأنه تعالى خلقهم كاملين في العلم والمعارف اا 

علمه وأعطاهم حكمته وأتاهم مالم يؤت أحداً و العالمين دزو قن دلت ضلك. ذلك 

جملة من الروايات منها 

عن بصائر الدرجات عن الإمام الحسن بن علي المجتبى فة قال : «إن لله 
مدينتين أحداهما بالمشرق والأخرى بالمغرب عليهما سوران من حديد. وعلى 
كل مدينة ألف ألف مصراع من ذهب. وفيها سبعون ألف ألف لغة يتكلم كل لغة 
بخلاف لغة صاحبه وأنا أعرف جميع اللغات. وما فيها وما بينهما حجة غيري 
والحسين أخي». وعن ابن أبي يعفور قال. قال لي الإمام الصادق '#ة : يابن 
يعفور. إن الله تعالى واحد كه متفرد امه شالق خلا ففردهم 
لذلك اأمر فنحن هم. يابن أبي يعفور فنحن حجج الله على عباده وشهداؤه على 
خلقه وأمناؤه وخزانه على علمه والداعون إلى سبيله والقائمون بذلك فمن اطاعنا 
فقد اطاع الله . 

ففي الكافي عن الإمام الكاظم والرضائفة قالا : «إن الحجة لا تقوم لله على 
خلقه إلا بإمام حتى يعرف». 





0 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وعن الصادق نية قال : «ما زالت الأرض الا ولله فيها الحجّة يعرف الحلال 
والحرام ويدعو الناس إلى سبيل الله ». 

وعن أمير المؤمنين نئة قال : «إن الله طهّرنا وعصمنا وجعلنا شهداء على 
خلقه. وحجته في أرضه. وجعلنا مع القران. وجعل القران معنا لا نفارقه ولا 
يفارقنا ». 

فظهر ممّا ذكر أنّ الامام الحسين :#: كما أشارت إلى ذلك الرّيارة وكذلك 
الأئمة ني لأنّهم نور واحد. وأَنّهم حجج الله تعالى على جميع العوالم. أي انهم 
الحجج على جميع من في الوجود مما دون العرش إلى ما تحت الثرى ثم إنهم 
حجج الله تعالى على الكل بجميع أقسام الحجية من القول المتضمّن للبرهان 
العقلي. والعمل الدال على صدق المدعى. ٠‏ فهم ني حجج الله تعالى قولاً وفعلاً 
وصفة ؛ وأثبتوا كونهم حجة الله تعالى بالأمور القطعية الدالة عليها وأهمها كون 
قولهم مطابقاً للعقل والبرهان والمعجزات الصادرة عنهم دالة على صدق دعواهم, 
والكتب مشحونة بمعجزاتهم بنحو تبهر منه العقول كما لاا يخفى على المتتبع 
للآثار. واللّه الموفق الى طاعته والعمل له. 





الأزضباء اع 
من الاوؤصياء 


الوصي : ففي المجمع : الوصية من وصي يصي إذا وصل الشيء دغيوة لان 
الموصي يوصي تصرفه بعد الموت يما قبله وعن القاموس : اوصاه ووصّاه توصية 
عهد اليه . 

أقول : ان الله عرّ وجل أعطى الإمام للحسين يي منزلة ومقام بحيث جعله 
حجّة على جميع الخلق من الأوصياء وأوصله الله إلى نفسه تعالى وعهد إليه في 
ماله من التصرف الثابت لله تعالى من الولاية التشريعية والتكوينية وعهد إلى الإمام 
الحسين :ني بذلك الاتصال والاستنابة . 

ثم ان ثبوت الوصاية للإمام الحسين نيه بل لجميع الأئمة يت أمر ثابت بالتواتر 
من طرق العامة والخاصّة بل هو ثابت بالآيات القرانية الدالة على تبوت الوصاية 
والولاية لأمير المؤمنين وللأئمة ميد كآية التبليغ واية إنما وليكم الله واطيعوا الله 
واطيعو الرسول وأولى الأمر منكم وغيرها فإنها تعطي مقام الخلافة والوصاية لهم 
كما لا يخفى. 

ثم ان الوصيه تظلقئ على معنيين:: ٍ 

احدهما: على الوصى الذى ينوب عن المنوب عنه فيما هو شانه وعمله ومنصبه. 

وثانيهما : على الوصية بالنسبة إلى مواريث لانبياء من الكتب وساير مابه 
ثبوت نبوتهم بنقل هذه إلى من بعدهم وإن كان الموصي إليه با أو وهنا 

وعن الصادق :ب قال رسول الله ييةِ : إنا سيّد النبيين ووصى سيد الوصيين 
زأوطناق ماده الرعماف إن اعسيال معز جل أن بيحفل لذ.ومنا العا 
فأويهى الع ويكلة التادسزر ان اكرمت الأبياءبالنيوةاق ا حدرت خلق رجيلت 
خيارهم الأوصياء ...»77 الخ. ْ 


2.١/5١: ١ اكمال الدين‎ )١( 





0 / النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وفي صحيح البخاري بطريقين أولهما إلى جابر ين سمرة قال : سمعت رسول 
الله يقول يكون من بعدي اثنا عشر أميراً ثم قال كلمة لم أسمعها قال أبي قال : 
كلهم من قريش"". ورووا عن ابن عباس قال : سألت النبي يلي حين حضرته 
الوفاة وقلت إذا كان ما نعوذ بالله فإلى من ؟ فأشار بيده إلى علي وقال هذا مع 
الحق:والحق عط“ انكون افق ينه احدى عش اماما" .ورووا عن حاشة انها 
شالك ىم حلنفة :ارول أن فقالق» اشر أنه يكوه من يهذه انض عقبر 
خلينة ا" ومن النطاوع أنه لا متكع ذل هده الانكا علج انا «الخور لزناذة 
عددهم من قريش على ذلك أضعافاً مضاعفة مع أن جملة منها صريحة في 
اتصال الاتنى عشر بآخر الزمان وفي بعضها آخرهم المهدي. ورووا عنه يي أنه 
قال : أوصيائي من بعدى عدد اوضماء موسى أو حواري عيسى وكانوا إثنى 
عشر”. وعن ابن مسعود عنه يي انه قال : ان أوصيائى من يعدي عدد نقباء بنى 
إسرائيل وكانوا إثناى عشر. وروى”" علامة زمخشر هم عنه يل انه قال : فاطمة 
ثمرة فؤادي وبعلها نور بصرى والأئمة من ولدها أمناء وحىي وحبل ممدود بينه 
وبين خلقه من اعتصم بهم نجى ومن تخلف عنهم هوى" ومن مستطرفات الآثار 


)١(‏ البخاري ؛ : 2594لاء الباب ١١5/8‏ ., الحديث .5١7”5‏ ط . بيروت. 

)0( راجع إحقاق الحق : ج ١7‏ . 

(7) مسند احمد 888:١‏ 

(:) الحاكم 005:5. 

)0( سنن أبي داود وقريب منه في كنز العمال ؟١‏ : “5 الحديث 55805. 

() ويدل عليه مافي المناقب للزخشري منقولاً عن احقاق الحق : ج 1١‏ في نبذة مما ورد في فضائل أئمة 
أهل البيت. 





فنالاوضياء 260 


ما يحكى عن بعضن الأمراء انه لما عثر على هذه الأخبار من طرقهم سئل 
علمائهم عنها مورداً عليهم انه ان عنى مطلق قريش فعدد سلاطينهم فوق ذلك 
أضعافاً مضاعفة وان أراد غير ذلك فبينوه فاستمهلوه عشرة أيام فامهلهم فلما حل 
الوعد تقاضاهم الجواب فحاروا وافتقد منهم رجلاً مبرزاً فطلب الأمان فاعطاه 
الأمان فقال هذه الأخبار لا تنطبق إلا على مذهب الشيعة الاثنى عشرية ولكنها 
أخبار احاد لا توجب العمل فرضى بقوله وأنعم عليه فانطقه الله بالحق < فَاغَْرَقُوا 
بدَنْبهِمْ فَسحْقاًلَآَصْحَابٍ السَّعِيرٍ4” ولعمري أنها أخبار متواترة قد إتفق عليها 
الفريقان وحفظها في كتبهم وصحاحهم مع إقتضاء الحال إخفائها وإعدامها أدل 
دليل وأصدق شاهد على صدقها وصحتها وليتهم أتوا تير واخد يدل على قري 
خلافة امتهم وان شهد الوجدان وقام البرهان على خلافه مع انهم رووا بأسانيد 
عديدة عنه أنه قال : «من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية » وفيه ابين 
للك على قا الأنمة:لى انفضا التكرقت دواد الكرابنة رمعل (الفاين وهال 
ينطبق إلا على مذهبنا. وروي أن هذا الحديث صار سبباً لتشيع بعض المخالفين. 


)01( سورة الملك .١١:‏ 





0 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
6م يراه 00 
فاعدرٌ فى الدعاء 


أعذر فى الأمر :أي بالغ وأعذر فلان أي أبلى عذراً فلا يُلام. وفي المثل أعذر 
من أنذر يقال ذلك لمن يُحذَّر أمراً يُخاف وقد ورد فى الدعاء عند دخول شهر 
رمضان : «يا من أعذر وأنذر ثم عدت بعد الاعذار نذا ف شية 1 

وقوله تعالى : «عذراً أو نذراً» أي حجة وتخويفاً. | 

وفي حديث علي :9ه وهو ينظر إلى ابن ملجم : عذيرك من خليلك من مرادي. 
أي ف خب ره انا 

وعليه فالإمام الحسين :يه بالغ في هداية الخلق ودعاهم إلى الله تعالى بحيث 
اعذر فى الدعاء واتم الحجة عليهم. ثم ان قول الإمام الصادق ذية فى الزيارة : 
«فاعذر في لدعمو لننا كان الاح وك بد نان فلي ووه تجاه وعلي: 
ومستودع سرّه وأمناء أمره ونهيه فبلّغوا عن أمر الله تعالى ما أمرهم بتبليغه 
حتى اعلنوا دعوته. واوضحوه بتمام الوضوح بحيث لا يبقى للاحد جهل او شك 
في الحقائق الإلهية التي منها كونهم نيا حجج الله على الخلق بأمر الله تعالى 
فيجب على الخلق متابعتهم والتسليم لهم لك وحاصل قولهيية «فاعذر في 
الدعاء » ان الحسين نيه بين وأوضح إنه حجة الله على خلقه. وأتم الحجة عليهم 
وبين أن أعداءه هم أعداء الله تعالى وأعداء رسوله وهدفهم ابادة الدين والاسلام 
كما أشار إلى ذلك في كثير من خطبه وعلى أي حال فالإمام الحسين #ة بيّن 
عذره يي بخطبة في يوم عاشوراء وكذلك في قيامه بالحرب مع أعدائه التابعين 
ليزيد لعنهم الله واوضح إنه حجة الله تعالى. فله خثة العذر والحجة في قيامه ايه 





فَعْذْر فى اللعاء 17 


الحرب معهم ولا عذر ولا حجة لهم بما قاموا على قتله. فلذا قال الإمام 
الحسين ني بعد اتمام الحجة عليهم -فبم تستحلون دمى فقالوا لعنهم الله نقتلك 
يفطا تاللا سوردل على انين كد هم تعن خلقدوانهم المتملنون 
والمبيّنون للدعوات الالهية بحيث لا يبقى لاحد من مخالفيهم العذر والحجّة لما 
اعتقدوا وعملوا من ظلم أهل البيت + . 

عن الكافي فى صحيح محمد بن مسلم قال سمعت أبا جعفرة يقول : ليس 
عند أحد من الناس حق ولا صواب ولا أحد من الناس يقضي بقضاء حق إلا ما 
خرج منّا أهل البيت واذاتتعيت هن الأمور كان الخطاء منهم والصواب من 





للد ' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وَمَنَحَ النَصّح 
المنح : العطاء يقال منحته منحاً : أي أعطيته . 
ولآئمة المسلمين عامتهم. قال ابن الأثير : التصيحة كله يعبّر بها عن جملة هي 
إرادة الخير للمنصوح له . 
ونصيحة الدّسول : التتصديق بنيوّته ورسالته والاتقياد لما أمر به ونهى عنه'". 
ولأئمةالمسلمين وعامتهم. 
وعنه يي : إن أعظم الناس منزلة عند الله يوم القيامة أمشاهم في أرضه 
قال أمير المؤمنين 'آة : ما أخلص المودّة من لم ينصح. وعنه نيه : المؤمن 
وعنه نيه : لا خير في قوم ليسوا بناصحين ولا يحبّون التاصحين'". 
فإن الإمام الحسين ني منح النصح للناس وللمؤمنين سواء في السّر او العلانية 
كما ورد في زيارة الجامعة «ونصحتم له في السرّ والعلانية ». 
العلانية : يعنى معاملته مع الناس باعترافهم بالعبوديّة له تعالى . وتعليمهم سبيل 
عبوديته . 
)١(‏ لسان العرب. مادة (نصح ). 
(؟) ميزان الحكنة. حر ف النون . 





وَمْنْحَ النضح 59 


© © # ا © © © © © © © © © اه © © # ا © هي اه هن © © © © ها © © له © © © #ه   #‏ اه اه © © © هت © هت هه © © اه هه هه هاه هاه ه ه 


وا هن ١‏ كنت لا تخافون ‏ ن المعاد كرتن حرا فى ينات" 
فالامام الحسين : 0 ا بعال براحم دبيله 
والحث على نفي الأنداد والشرك في مواقف وخطب ؟ ثثيره. رانها هدايتهم 
وتحريضهم على طاعة الله عرّ وجل وطاعة رسوله كيد حق اللحظات الأختيرة 
كد كان ايها للآفةبيخطيه السساركة تي لحر ماهم السني ‏ 
جيشه الباسل ركته راخلعة وغلية اثاز رهول الله عد نه من سيفه ونعله وعمامته 
را وتقدّم ازاء القوم. فجعل ينظر إلى صفوفهم كأنها السّيل. ونظر إلى ابن 
سعد واقفا بإزاء القوم ومعه صناديد العرب وفع باعلى صوته : 
يا أيها الناس , إسمعوا قولي ولا تعجلوا حتّى أعظكم بما يحقّ لكم علىّ . وحتّى 
أعذر إليكم فإن أعطيتمونى النصف من أنفسكم كنتم بذلك أسعد ‏ وإن لم تعطونى 
عي با بع او مده او روت 
عدا وأ عليه وك سام هوم عل نيه .فلم يسمع متكلم 
لاما 9777-7 
هل يحل لكم قتلي وانتهاك حرمتي, ألست أنا إبن بنت نبيكم وابن وصيّه وابن عمّه 
او وو ا 
0 سّدا شباب أهل الجنة. فإن 0 وهو الحقّ 





والله ما تعمّدت الكذب منذ علمت أن الله يمقت عليه أهله . وإن كذّبتمونى فإنّ فيكم 
من أن سألتموه عن ذلك أخبركم . سلوا جابر بن عبد الله الأنصاري وأبا سعيد 
الخدري. وسهل بن سعد الساعدي . وزيد بن أرقم . وأنس بن مالك يخبروكم أنهم 
سمعوا هذه المقالة من رسول الله لى ولأخى . أما من هذا حاجز لكم عن سفك دمى . 

ثم قال :ية : أين عمر بن سعد. فجاء إليه . فقال يا عمر : أنت تقتلنى وتزعم انه 
يوليك الدّعى بن الدّعى بلاد الري وجرجان؟ والله لا تتهتّأ بذلك أبداً عهد معهود . 
فاصنع ما أنت صانع . فأنت لا تفرح بعدي بدنيا ولا آخرة . وكأ نّي برأسك على قصبة 
قد نصبت بالكوفة يتراماه الصبيان ويتخذونه غرضاً بينهم ٠‏ فغضب اللعين وقال : 
فامتطروة اخجلو عليه إنما هي أكلة واحدة. م الخديسهةا ورم يفت 
الحسين ني وقال : إشهدوا عند الأمير فإني او درس الحم" 

قال الراوي : فما بقى من أصحاب الحسين ؛إة أحد إلا أصابه سهم أو سهمين 
من تلك السّهام فقال الحسين لاصحابه : قوموا رحمكم الله إلى الموت الذي لابدٌ 
منه. فإنّ هذه السهام رسل القوم إليكه'". 


)01 مرا الأعواد : 533. 


اقش ايعو 0ه 





وْتَثْل مَهْحَتهُ فيك ا 


وَبَذَّلَ مُوْجَتَه يك فك 
البذل : ضد المنع وبذل بذلاً : : سمح وأعطاه وجاد به. وفي الحديث : شيعتنا 
ا ٠‏ وقول اميل الغو مقي د ب عليكم بالتواصل والتباذل. وبذل : 
ل ا 
وفي المجمع : دم القلب والروح . ومنه يقال : خرجت مهجته “أ زوك 
وفي الحديث : لو يعلم النّاس ما في طلب العلم اطلبوه ولو بسفك المهج. 
وخوض اللّجج". أن نّ أرقى درجة يصل الانسان بها إلى الله قال وك فيان 
في الله تعالى هو أن يقدم ويبذل جميع ما عنده من وجوده وحياته ومهجته في 
سبيل الله تعالى عن شوق وطيب نفس . 
كما عفدل ذلك لأ انه لعسيو ف 
اعطى الذي ملعت ياو ليد" حل اننال نين 
حيث مع كثرة المصائب التي مرّت عليه من قتل أولاده واخوته وأهل بيته 
وأعز أصحابه ولكن كان رابط الجأش مسلّم أمره لله تعالى .كما قال بعض 
الروات مانا: يت مكثوراً قط .قد قتل منه ولده وأهل بيته وأصحابه أزيظ 
حاضا ولا أمطى انا نول اخرا فقدها امن لعسيو 1 زاتما رارك قله 
ولا بعده مثله . 
قال الشاعر'" : 
فتلقى الجموع فرداً ولكن ‏ كل عضو في الروع منه جموع 
زوج السيف بالنفوس ولكن20 مهرهاالموت والخضاب النجيع 


.١جهم( مع الججبرين ماده‎ 0١) 
. السيد حيدر الحلىي‎ 0) 





0 1 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


بل أكثر من هذا أنّ النّصر رفرف على رأسه مع بقاء منزلته من الشهادة. ولكن 
رجح لقاء ريّه. كما ورد في أسرار الشهادة"': لما رأى الحسين ني وحدته وقتل 
أنصاره. ودّع عياله وأطفاله. وخرج إلى الميدان. وبقي واقفاً متحيراً. ينظر مرّة 
إلى إخوته وأولاده وبني أخيه وبني عمّه. صرعى مقتولين مجدّلين ومرّة ينظر إلى 
غربته ووحدته وإنفراده. ومرّة ينظر إلى النساء وغربتهنَ ووحدتهنّ وعطشهن. 
وما يرجعن إليه من الأسر والدّل. ومرّة ينظر إلى شماتة الأعداء وتصميمهم لقتله. 
فنادى بصوت عال حزين : 

أما'قن تاصر نتضير نا أما من حقية هاه ها من.موكةه يتاف أنه فنا اما 
من ذاب يذب عن حرم رسول اله يَِةِ . فلمًا نادى هذا النّدا تزلزلت اركان العرش 
وتلوائلة: وبكت الستناوات وشكث البلائكة ‏ واضيطريت الارضن فقالوًا 
بأجمعهم : يا ريّنا هذا حبيبك وقرّة عين حبيبك. فأذن لنا بالنّصرة. وهو في 
هذه لندالة: اذا وكيك سحينه اقل نر للق من التماء ويه الشريقة قدلا فعدها 
وتطرزنقيها إذا فى الهف الما خوة عليه بالفهانة قل حخلق علق ف هده كالدكنا: 
فلمًا نظر :ية إلى ظهر تلك الصّحيفة. فإذا هو مكتوب فيه بخطّ واضح جلي. 
ويا حسين نحن ما حتمنا عليك الموت. وما الزمنا عليك الشهادة. فلك الخيار 
ولا ينقص حظك عندناء فإن شئت أن نصرف عنك هذه البلية. فاعلم إنا قد 
جعلنا السماوات والأرضيين والملائكة والجن كلهم في حكمك فأمر فيهم 
بما تريد من إهلاك هؤلاء الكفرة الفجرة لعنهم الله ». فاذا بالملائكة قد ملووا 
ما بين السّماوات والأرض بأيديهم حراب من النّاره ينتظرون لحكم الحسين اله 


.١١: 7 أسرار الشهادة للدربندي‎ )١( 





00 اس 


وأمره فيما يأمرهم به من إعدام هؤلاء الفسقة. فلمًا عرف نية مضمون الكتاب. 
وما في تلك الصّحيفة رفعها إلى السّماء ورمى بها إليها وقال : إلهي وسيّدي وددت 
أن أقتل وأحيى سبعين ألف مرّة في طاعتك ومحبتك سيما إذا كان في قتلي نصرة 
دينك وإحياء أمرك وحفظ ناموس شرعك. ثم إِنْي قد سئمت الحياة بعد قتل 
الأحبّة. وقتل هؤلاء الفتية من آل محمد يَف . فلم يأذن للملائكة بشيء وباشر 
الحرب بنفسه الشريفة ٠‏ وزلف نحو القوم وكماقالذ في اللحظات الأخيرة 
من حياته : 
تركت الخلق طرّأًفي هواكا وأيتمت العيال لكي أراكا 
ولو قطعتنى فى الحبّ إرباً لما حي الفؤاد إلى سواكا 
فالامام الحسين 8 فدا نفسه وتحملٌ المشاق والأذى فى سبيل مرضاة 
الله تعالى . 
بذلا :أي بدون بدل وعوض وبدون طلب جزاء منه تعالى. وكما ورد 
فى زيارة الجامعة : «وبذلتم أنفسكم فى مرضاته. وصيرتم على ما أصابكم 
في جنبه ». 
فإنهم لم يبذلوا انفسهم في سبيل الله من جهة الشهادة فقط. بل بذلوا انفسهم 
حتى فى الاجتهاد فى العبادة والمداومة عليها وبإظهار الطاعات واعلاء كلمة الله 
وتشيد الدّين مع تحمّل المشاق والأذى لله تعالى لكونه أهلاً لذلك. كما في 
الخنيت : اواما تحن 'فتغبره:ختا له وكما قال امير المؤكين كه : :اما عيدتيك 
خوفاً من نارك ولا طمعاً في جنّتك بل وجدتك أهلاً للعبادة فعبدتك». 





قدا ' النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


وكيف كان فقد بذلوا أنفسهم في مرضةة الله تعالى حتّى أضرّوا بأنفسهم في 
المأكل والمشرب والمطعم والملبس. كما ورد فى أحوال ولده على بن 
السبيق كل وهات الأكنة من متحاهد انيع عاشي تويك عا ذاتية بوبكاتهم 
وخشوعهم وزهدهم وورعهم والقيام بالجهاد في سبيل الله والجهاد مع النفس 
وضدٌ الكفّار حيث ما اقتضى التكليف الالهى. 

فإنّهِم بلغوا في هذه المجاهدات بحيث ضربت بهم وبعبادتهم ومجاهدتهم به 
الأمثال. بين المؤالف والمخالف بحيث يعجز العقل من دركها. ومن الجوع من 
الصّيام. حتى ربّما بقوا ثلاثة أيام صائمين لم يفطروا إلا بالماء. وربما كانوا 
يربطون حجر المجاعة على بطونهم. وتحمّلوا من مخالفيهم في هذا المقام من 
معاداة الباغين الكافرين والمنافقين حبّى جرى عليهم القتل والشهادة والسجن 
وسائر أنواع الظلم . 





لِيِشتَنْقَذْ عبادك من الجهالة 1 
لَِسْتَنْقِذْ عبادك مِنَ الجهالة 


ان الإمام الحسين نيه ثار من أجل الحق ومن أجل انقاذ البشرية من الجهل 
والعبودية للطغاة والظلمة . وترك خطأ ساخناً للأمة أن تعيش حرّة فقد ثار تلك 
الثورة الجبارة ضد الجبابرة والطغاة ولم تكن له أي حاجة في السلطنة أو الرئاسة 
وإنما الدنيا وما فيها من السلطنة عنده كعفطة عنز إلا لاحقاق حق كما قالها أبوه 
أمير المؤمنين :#ة وإنما أراد بنهضته انقاذ البشرية واحياء الشرع الإسلامي المقدس 
من مخالب بني أمية. لأن يزيد قد ارتكب جميع المحرمات ولم يكن أحد من 
المتلفية :أن كر عليه أففاله: 
فيا ذلة الاسلام من بعد عرّه إذا كان والى المسلمين يزيد 

قال المسعودي في مروج الذهب المجلد الثاني : كان يزيد صاحب طرب 
وجوارح وكادت وقرود ومداومة على الشرب فقد مارس الرذيلة بكل أشكالها 
حتى بنو أمية فقد كانوا معلنين الفسق والفجور في جميع البلاد الإسلامية ولذا 
ورد عن النبي ييا كما في تاريخ الخلفاء للسيوطي ص ٠ ٠8‏ لا يزال أمر أمتي 
قائما بالقسيط عض يكون أل من نه بثلمه رجل من بني أمية يقال له يزيد. 

ولذلك قام الإمام الحسين ييه لاتقاذ العباد من يزيد وأمثاله. وخطب تلك الخطبة 
البليغة حيث قال : : «ألا ترون إلى الحق لا يعمل به وإلى الباطل لا يتناهى عنه 
لبرغب المؤمن في لقاء لله محقاً فإني لاأرى الموت إلا سعادة والحياة مع الضالين 
الا جرما :أنها النامن أن رسول الله يك قال : من رأى سلطان جائراً مستحلاً لحرام 
الله ناكثاً لعهد الله مخالفاً لسنة رسول اله عدن يعمل فى عباد الله بالاثم والعدوان فلم 
شو عله قعل بولا تقول كا وهنا على انان يدكله مدخله ال وان شولا لززهوا 
طاعة الشيطان وتركوا طاعة الرحمن واظهروا الفساد وعطلوا الحدود واستأثروا 
بالفيء واحلوا حرام الله وحرّموا حلاله. هذا هو صوت الحسين :9 هذا هو صوت 
الحق من سمع واعيتنا أهل البيت ولم يعنّا أكبّه الله على منخريه في النار». 





علدا ٠‏ النور المبين في شرح زيارة الأربعين 
وَحَبْرَةْ الضَلالَة 


الحير : من حار يحار حيرة أي تحيّر في أمره ولم يكن له مخرج فمضى وعاد 
إلى حاله والحَيّر : الكثير من كل الشيء”". 

الضلالة : ضد الهدى والرشاد. والضلال : الضياع . منه قوله تعالى : 9 ضَل 
سَعْيَهُمْ فِى الْحَيَاةٍ الدّنْيَا» . 

لين مالظ كيو اولان بان كن بالف بال أذ لذ يغراف حمفة اند 
تبارك وتعالى. وشاهده على عباده الذي امر اله عرّ وجل بطاعته وفرض ولايته. 

فالإمام الحسين :#ة بشهادته أراد أن يبين للأمة والأجيال القادمة! أن 
الطاعة لولى الأمر التى فرض الله تعالى ولايته على الأّمة لابد أن يكون فلضوها 
م قل الستق ان واه ككرن نهو العهة علن القباة لكل ون اكت سه الك 
ولو بالقمع والحديد أمثال يزيد وأشباهه والذي عبّر عنه الامام الحسين ذه : 
وريد فامق فاجر ماري الكس 'قناتل التفس السحترعة :نان طاعته طتاعة 
مَل كما قال امير المؤمتين ككة: اتن .ما يكو جه العبد خالا ان لا عر 
حجة الله تعالى. 

فالأناء العسيى كه تن للأنة .من ع اكه اللكور واللالة ومن النية الحيق 
والهداية الذي فرض الله تعالى متابعتهم. ورفض بل محاربه أئمة الجور والضلال 
الذين كفروا باللّه وبرسوله وضلوا ضلاً بعيداً. قال تعالى : <وَإنْ تُطِعْ أكْثَرَ مَنْ 
في الأَرْضٍ يُضِلُوكَ عَنْ سَبِيلٍ الله إن يعون إِلَّاالظَّنَ وَِنْهُمْ إلا يَخْرْصُونَ)7". 


.) جمع البحرين ولسان العرب . مادة ( حير‎ )١( 


0 سورة "١‏ لانعام ل ددم 





© © ه© هاه هاه اه اه ه همه ها هه #© هه هاه © اه © ه00 © ه©ه#00© هه © هه ه© هاه © هه © هه 0006© ها اه © ها اه همه ها اه وهاه اه هاه 


وعن أمير المؤمنين نه : إن أبغض الخلائق إلى الله رجلان : رجل وكلّه الله إلى 
نفسه فهو جائر عن قصد السبيل مشغوف بكلام بدعة ودعاء ضلالة. فهو فتنة لمن 
افتتن به ضال عن هدي من كاقبله مضل لمن اقتدى به فى حياته بعد وفاته. 
حمّال خطايا غيره رهين بخطيئته'". 





د النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
وَقَدَ تَوازَّرَ عَلَيْه من ص عََنْهُ الدَّنيا 


توازر : الوزر : الحمل ام ٠واتزر‏ الرّجل : ركب 00 الارثم 
التتقيل. وقوله تعالى : «حتّى تضع الحرب أوزارها» أي حبّى بذ يضع أهل الحرب 
الستلاح. وسمّى السلاح وزراً لآنه تحمل . 

والموازرة على العمل : المعاونة عليه يقال : وازرته. أي أعنته وقويته. ومنه 
سمي الوزير. 

غرّته : غرّته الذنيا : خدعته بزينتها. 

والغرور : ما إغترٌ به من متاع الدنياء والغرور بالضمّ : الأباطيل. وبالفتح 
الشيطان والدّنيا. ومنه قوله تعالى : < ما عَرَّكَ برَبَكَ الْكَرِيمٍ» أي : أي شيء غرّك 
بعالقاكوحدعك: وول لك الناط "مك صفهه وعالنس قال 'انن الكت 
والغرور ما رأيت له ظاهراً تحبّه وفيه باطن مكروه ومجهول”". 

الدّنيا : نقيض الآخرة. وهي إسم لهذه الحياة لبعد الآخرة عنها. قال أمير 
المؤمنين :2ه نما سميت الذّنيا دنيا لأنها أدنى من كل شيء «وسعية لكر ره 
لأنّ فيها الجزاء والتّوابِ''ا 

سَكُلّ.وسول الله 5 > له سكت الدنا نبا ؟ قال 5 + لأ الدنيا وكة خلقت:من 
دوق الآخرة . ولو خلقت مع الآخرة لم يفن أهلها كما لا يفنى أهل الآخرة ٠‏ قال 
السّائل : فاخبرني لم سمّيت الآخرة آخرة ؟ قال" : لأنها متأخّرة جيء بعد الدنيا. 
لا توصف سنينها ولا تحصى أيّامها. ولا يموت سكانها'". 


)051 مجمع البحرين , مادة (غرر ). 
(؟) و(5) ميزان الحكة . حر ف النون. 





وقد توازَز عَلَئِه مَنْ عَدَنَهُ الدنيا لوس 


إن من أهمّ الأسباب في إنزلاق الإنسان وانحرافه في هذا الدنيا هو ضعف 
النفس فى قبال شهوات الدئيا. وكما قال تعالى : ( بَلْ تُؤْيْرُونَ الْحَيَاةَ الدُنْيَا”". 
وقال تعالى : < قلا تَعَْنّكُمْ الْحَيَاة الدُنْيَا وَل يَْتتكُمْ بالله الْهَرُورُ»'". 

ولذلك وودت سمهرة من الزؤايات عن أنه اهل المت بك عدر الانسان مخ 
ان يغتر بالدنيا. 

ورد في حديث المعراج : أهل الدنيا من كثر أكله وضحكه ونومه وغضبه. 
قليل الها لا كداز الى مى أساء لبد ول" تقل معدرة من اعتدن اليه« كسللاة 
عند الطاعة. شجاع عند المعصية. أمله بعيد. وأجله قريب. لا يحاسب نفسه. 
قليل المنفعة. كثير الكلام. قليل الخوف. كثير الفرح عند الطعام. وإن أهل الدنيا لا 
يشكروق غتد'الدخاف ولا يضيروق عهد البلاء فشي الا عدف فليل: 
حمدوق الشمهم يما ل فاون ودعو ينا لسن لقم كلمو هما ساون 
ويدكرون مساوي الناس ويخفون حسناتهم. قال : يا رب. هل يكون سوى هذا 
العيب فى أهل الدنيا؟ قال: ياأحمد إن عيب أهل الدنيا كثير . فيهم الجهل والحمق. 
لذ كوا شهوق لمع كتلتورى متدحوف عند الننيم تلاق ومين القا رقي حيقار ا" 

وقال نيه : أحذرّكم هذه الدنيا الخدّاعة الغدّارة التى قد تزيّنت بحليّها وفتنت 
بغرورها. فأصبحت كالعروس المجلوّة والعيون إليها ناظرة. | | 

وقال ؛ثة : إحذروا الدنيا فانّها عدوّة أولياء الله. وعدوّة أعدائه. أمَا أولياوه 
فغمتهم. وأمًا أعداؤه فغرّتهم . 
)١(‏ سورة الأعلى : .١‏ 


(؟) سورة لقان : 77. 
(7) ميزان الححمة. حرف الدال . 





ار النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وعنه نل في صفة الدنيا : تغرّ وتضرٌ وتمرٌ ... إن أقبلت غرّت وان أدبرت فت. 

قال تعالى : (ِوَدَرٍ الَّذِينَ انَحَذُوادِيتَهُم عب ولّهُو ا وَغَرَنهُم الْحَيَاةٌ الدَّنْيَا 4" فانَ 
الآآية تأمر النبي يدي أن يدع اولك الذين ستهيتون بام دينتهم :ويتغدذون :مها 
يلهون ويلعبون به مذهباً لهم ويغترّون بالدنيا وبمتاعها الماذي. فإن الله تعالى 
يأمره أن يذرهم ويبتعد عنهم لأنهم عبيد الدنيا والمادة واغترّوا بها. وكما قال 
الإمام الحسين نيه : «إِنّ الناس عبيد الدنيا والدّين لعقا على أسنتهم يحوطونه ما 
درّت معائشهم. فإذا محصّوا بالبلاء قل الدذيانون»'". 

وقال ل : وجد لوح تحت حائط مدينة من المدائن فيه مكتوب : أنا الله لا إله 
الآ انا معد نبة: عجيت لمن اختير:الدننا كف يطبت 9 

وعن كنز العمال عن إبن عباس : في حديث قال عمر : فقلت : ادع الله يا 
رسرلاك ازوجع على امك . فقد وسّع على فارس والرّوم وهم لا يعبدون الله. 
فاستوى يت جالساً. ثمّ قال : أفي شك أنت يابن الخطاب ؟ أولئك قوم عجّلت لهم 
طتياتهم في الحياة الدنيا. 


٠٠١ : سورة الأنعام‎ )١( 
.550 : نحف العقول‎ )١( 
.١108/ 515 / ” عيون أخبار الرضا‎ )'*( 





ؤباغ خظة بِالأذلٍ الآذنى 0 1١‏ 
وبا حَظَه الال الأذنى 


الحظ : التصيب من الفضل والخير. قال تعالى إن لَدْو حَظعَظِيمٍ» أي : 
نصيب واف. وفي الحديث : من أراد بالعلم الدنيا فهو حظّه. أي نصيبه وليس له 
حظ في الآخرة. 

والأرذل: الأخمن والآجقر والناقضى قال تعاق :8 أزذل الششر 4 :فعن 
عليّ نيه : هو خمس وسبعون سنة. وفي بعض الأخبار. المائة من العمر. والرذيلة 
فير النقيلة: 

الأدنى : نفس الأرذل. أي : اللأخس .وأقل قيمة ٠‏ ويقال : وأدنى إذا عاش 
عيشأ ضيقاً بعد سعة. وقال تعالى : < أَتَسْدَبْوِلُونَ الَّذِي مُوَأَدْنَى+ أي الذَّي 
هو أخس 

فبقتلهم سيّد شباب الجنّة الحسين بن على :4 حجّةاللّه على الخلق. فقد باعوا 
آخرتهم التي هي دار الخلود. والبقاء مقابل دنيا زائلة فانية والتي عبر عنها الإمام 
الصادق نيه في الزيارة «بِالأَرذَلٍ الأذنى» فإنهم لم يخسروا الآخرة فحسب بل 
خسروا حتى الدنيا بقتلهم أبي عبد الله الحسين :ة وأهل بيته « ألا ذَلِكَ هُوَ 
الْحُسْرَانُ الْمْبِينُ». 

فأمًا الخسران فى الدنيا فإنهم لم يصلوا إلى أهدافهم الدنيوية من قتلهم سيد 
الشهداء :#ة. فذاك عمر بن سعد عليه اللعنة الذي كان هدفه من قتل الإمام نيه أن 
يصل إلى ملك الوّي وجرجان كما قال في أبيات له لما أمره إين زياد أن يخرج 
لقتال الحسين ني قال : 

فوالله ماأدرىي وإنى لحائر أفكّر فى أمري على خطرين 
أأترك ملك الرّي والرّي منيتى أمأصبح مأثوماً بقتل حسين 





1١7 


حسين بن عمّى والحوادث جمّة 
وإِنْ إله العرش يغفر زلتي 
ألا إتماالدنبالخير معجّل 
يقولونإن الله خالق جنّة 
فإن صددقوا فيما يقولون 
وإنكذبوافزنا بدنيا عظمة 


لعمري ولي في الرّي قرّة عين 
ولو كنت فيها أظلم التّقلين 
وما عاقل باع الوجود بدين 
ونار وتعذيب وغل يدين 
ني أتوب إلى الرّحمن من سّنتين 
وملك عقيم دائم الحجلين 


وإذا بنداء من السّماء قد أجابه بحيث يسمع لسوت له + 


أله أيها التنغل الذي خاب سعيه 
إذا كنت قاتلت الحسين ابن فاطم 
فلا تحسبنّ الرّي يا أخسر الورى 


وراح من الدنياببخسة عين 
وسعيك من دون الرّجال بشين 
وأنت تراه أفضل الثقلين 
مه اه إن )1١‏ 
تفور به من بعد قتل حسين 


مع ما أنّ الإمام الحسين :# نصحه وبيّن له أنه لا يصل إلى مراده وهدفه بل 
وبيّن له مصرعه على فراشه. وانه لا يتهنّا بدنيا ولا اخرة. كما مرّ الإشارة اليه فى 
فقرة «ومنح التصح » من الزيارة. راجع الصفحة. 

هذا نموذج واحد ممّن قاتل الإمام الحسين نظ «وعساره في الذنيا غيل 
الآخرة . فإنَ جميع من حضر قتال الإمام الحسين : لم يتهتأ في الذّنيا ولا في 
الآخرة 0 0 بي عبيده مني بي الم م 
اللي 


. 2099 : > . ناسخ التواريخ . في حياة الاإمام الحسين اّة‎ )١( 





وبا خف بالأزذل الآثنى 2 


ففي الحديث عن الإمام الباقر :#ة قال : « يبعث الله يوم القيامة قوماً بين أيديهم 
نور كالقباطي ثمّ يقال له كم ها قور" نم قال : اما وله هم كانوا يصومون 
ويصلّون ولكنّما كانوا إذا عرض لهم شيء من الحرام أخذوه. وإذا ذكر لهم شيء 
من فضل أمير المؤمنين نيه أنكروه»'". 

وعن ثواب الأعمال'' باسناده عن جعفر بن محمد عن آبائه كه قال : قال 
رسول الله يي : «إنّ الجنّة تشتاق لأحباء على : اي يشتد ضوؤها لأحبّاء علي وهم 
في الدنيا قبل أن يدخلوها. وإنّ النّار لتغيظ ويشتدّ زفيرها على أعداء علي : 
وهم في الدنيا قبل أن يدخلوها». ٠‏ 


.5١١: 5 الأنوار الساطة‎ )١( 
(؟) ثواب الأعبال : 4107؟.‎ 





0 ا النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
وَشرى اخِرّنَهُ بالثَمَنِ الاؤكس 


شَرَى : أي باع ومنه قوله تعالى : < وَشَرَوْه ِقَمَنِبَخْسٍ َرَاهِمَ> أي باعوه. 

وقال تعالى : ١‏ وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتَِاء مَرْضَاةِ اللى» أي يبيعها وتأتي 
بمعنى بدّل. كما قال تعالى : < اشْتَرَوْا الضَّلَالّة الْهُدَى 4'" أي بدلوا. 

الآخرة : خلاف الدنياء دار البقاء. منها قوله تعالى : د فَإِذَا جَاءَ وَعْدُالآخرَة» أي 
قيام الساعة . 

وفي الحديث عن أمير المؤمنين 9 : من حرص على الآخرة ملك ومن 
حرص على الدنيا هلك. 

بالثمن : ما تستحق به الشيء. وثمن كل شيء قيمته . 

الأوكس : النقص واتضاع الثمن في البيع ويقال وُكس فلان (على ما لم يسمى 
فاعله ) في تجارته أي خسر. وفي الحديث بيع الربا وشراؤه وكس أي نقص . 

فالإمام الصادق ني يريد أن يقول في هذه الزيارة ان الذين حضروا كربلاء 
وتوازروا على قتل الإمام الحسين .28 بما غرتهم هذه الدنيا وباعوا حظهم ونصيبهم 
من الخير مقابل دنيا زائلة وبئمن اوكس قليل. وباعوا اخرتهم وسعادتهم بلا 
مقابل. كل ذلك لانهم عبيد الدنيا وعبيد شهواتهم واهوائهم كما قال الإمام 
الحسين نيه في حقهم : «الناس عبيد الدنيا والدين لعق على ألسنتهم...». نعم 
باعوا آخرتهم بثمن قليل. قال الإمام أمير المؤمنين نيه : من ابتاع آخرته بدنياه 
ربحهما. ومن باح آخرته بدنياه خسرهماء وقال : مّن عمّر دنياه خرّب ماله من 
عمّر اخرته بلغ اماله. 


)01 مجمع البحرين . مادة (شري). 





وشرى آخرثة بِالنمَن الآأؤكس ١‏ 


© © © © هه ه# ا # ه© # ا ه© © هه © © © #© #© ها هه © هه ه05 © ه06 © © اه © © © © © © ه© © © © هاه هد هد هد اه اه هه هاه وهاه ه ها اه 


قال رسول الله يقي : يا عجباً كل العجب للمصدق بدار الحيوان وهو يسعى لدار 
الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين. آلا لعنة الله على قتلة الإمام الحسين بة 
وعلى القوم الظالمين وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين. 





05 | النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
وَتَعَطْرَسَ وَتَرَدَى في هَواهُ 

غطرس : الاعجاب بالنفس والتطاول على الاقران وقيل هو الظلم والتكبر. 

تردى : الهلاك. يقال : سقط على رأسه في قولهم : تردئ من رأس الجبل إذا 
سقط . ويقال : تردى إذا مات فسقط فى قبره. وقيل : تردى سقط فى جنهم. قال 
تعالى : < وما يُغِْي عَنْهُ ماله ذا تَرَدّى 4. إذا مات وقيل إذا تردى في النار. وقوله 
تعالى : < وَالْمُمَرَدْيَهُ وَالنّطِيحَةٌ » وهي التي تقع من جبل أو تطيح في بئر أو تسقط 
من موضع مشرف فتموت ومنه الآية : ( وَاتبَعَ هَوَاُ فَتَرْدَى » . 

الهوى : هوى النفس ارادتها وما تحبه وتميل إليه ومنه قوله تعالى : ٠‏ وَاتبَعَ 
هَوَاهُ فَتَْدَى » . 

ان من اخطر الأمراض الخلقيّة وأشدها فتكاً بالانسان. وادعاها إلى مقت 
الناس له وازدرائهم به ونفرتهم منه. هو التغطرس والاعجاب بالنفس والتطاول 
على الاقران والتكبر بالقول أو بالفعل. وهذه الصفة تجسدت فى الذين حاربوا 
الامام الحسين ني والذين حضروا كربلاء لقتال الامام الحسين :4 . فكانت نتيجة 
هذه الأمراض الخلقية وانعكاساتها وطغيانها ان يقتلوا ولي لله وحجته على أرضه 
من قوق أن تحرك لين ساكوويل أكتر سن :ذلك أن بيأخذوا بنات الوحي أسرى 
من بلد إلى بلد يتصفح وجوههن القريب والبعيد والدني والشريف ليس معهن من 
حماتهنَ حمى ولا من رجالهن ولي. ولذلك نجد أئمة أهل البيت ييه أكّدوا 
على مدمة هده الأمراض النفسية والااخلاقية واتباع هوى النفس في كثير 

000 

0 قال : «إنما أخاف عليكم اثنتين ين اتباع الهوى وطول 

1 فإنه يصدّ عن الحق وإمّا طول الأمل فينسي الآخرة»7". 


50 امول الكافي ؟ : 07؟,. باب اتباع الهوى . 





وتم تغطزمن ؤتزدئ فى هواه ظ ١‏ 


وعن الإمام الصادق ية : «احذروا اهوائكم كما تحذرون اعدائكم فليس شيء 
اعدى للرجال من اتباع اهوائهم وحصائد السنتهم»'”'". 

وقال رسول الله يه : يقول الله عرّ وجل : «وعرّتي وجلالي وعظمتي وكبريائي 
ونوري وعلوي وارتفاع مكاني لا يؤثر عبد هواه على هواي إلا شتت عليه أمره 
ولبست عليه دنياه وشغلت قلبه بها ولم أوته منها إلا ماقدرتله. وعرّتي 
وجلالي وعظمتي ونوري وعلوّي وارتفاع مكاني لا يؤثر عبد هواي على هواه 
إلا استحفظته ملائكتي وكقّلت السماوات والأرضين رزقه وكنت له من وراء 
تجارة كل تاجر واتته الدنيا وهي راغمه»'". 


لانو انق الصور: 





لد / النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
و 6ه لل و 6ه / نسنّاء 


ابحظ + اغض خلا :الرضا»واذا سد الل :اله الى يراد مت هنا موجب 
المخطظ من القوية. 
النبي يلي : سمي به لأنه انبأ من الله تعالى أي أخبر. فالنبي : هو الإنسان المخبر 
عن الله تعالى بغير واسطة بشر أعم من أن يكون له شريعة كمحمد يَةِ أو ليس له 
شريعة كيحبى 28 مّ الفرق بينه وبين الرسول. أن الرسول هو المخبر عن الله بغير 
واسطة أحد من البشر وله شريعة مبتدئة كادم ايه ذه أو اسكة كيد 12 ته ان 
النبي هو الذي يرى في منامه ويسمع الصوت ولا يعان الملك. والرسول هوالذي 
يسمع الصوت ويرى في المنام ويعاين. وأن الرسول قد يكون من الملائكة 
بخلاف النبي توعلاوشيدينة وفغيروق ألنا والعوسلوة تلاتمانة وازلاتة ع ا 
وعن الصادق ني : «الأنبياء والمرسلون على أربع طبقات : فنبي منبأ في نفسه 
ولا يعدوا غيرها. ونبي يرى في النوم ويسمع الصوت ولا يعاين في اليقظة ولم 
يبعث إلى أحد. وعليه إمام مثل ما كان إبراهيم ناث على لوط. ونبي يرى في منامه 
ويسمع الصوت ويعاني الملك. وقد أرسل إلى طائفه قلوا أو كثروا كيونس نيه . 
قال الله تعالى ليونس .يه : ( وَأَرْسَلْنَاهإلَى مِانَةِ ألفٍ أَوْ يَزِيدُونَ» قال يزيدون 
ثلاثين ألفاً وعليه إمام. والذي يرى في نومه ويسمع الصوت ويعاين في اليقظة 
وهو إمام مثل أولي العزم». 00 ٍ 
وعن الاإمام الصادق ية قال : «إن الله اتخذ إبراهيم عبدا قبل ان يتخذه نبيا. 
وان الله اتنخذه تبيا قبل أن يذه رسولا , .وان الله اتخدة زسولاً قبل أن يده 
خليلاً. وإن الله اتخذه خليلاً قبل أن يجعله إماماً. فلما جمع له الأشياء قال : 


)١(‏ جمع البحرين . مادة (نبأ). 





وَأشخطك واشخط نَبتِكَ ا 


- و 


إِنَي جَاعِلّكَ لِلنّاسٍ إِمَاماه فمن عظمها في عين إبراهيم : « قال وَمِنْ ذرَّيتَى قال لا 
يَتَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ» قال لا يكون السفيه إمام التقى. ْ 

وفى حديث اخر فق عبد افيا أزيوتنا لذ ركون اماما 

وعلى ل سمال الى تجفن ا كر نادي قر اسيكفانا اندض لى والتسيخط را اميه 
ومن يسخط اله فجزاءه جنهم وساءت مصيرا. ومن يسخط النبى بقتل فلذة كبده 
الحسين ني لا ينالون شفاعته يوم القيامة . كما قال يا : «لا أنالهم الله شفاعتي ». 

فقي اتفسير البرهان في ذيل قوله تعالى (وَإِنَ هم لَموعِدَمُمْ أَجْمَعِينَ © لا 
سَبْعَة أَبوَابٍ لكل باب مِنْهُمْ جْءُ مَقْسُو مَقَسُوم 4 باسناده عن أبي عبد الله عن أبيه عن 
جده :آذ قال : « للنار سبع أبواب باب يدخل منه فرعون وهامان وقارونء. وباب 
يدخل منه المشركون والكفار ممن لم يؤمن بالله طرفة عين. وباب يدخل منه بنو 
أمية هو لهم خاصة لا يزاحمهم فيه أحد وهو باب لظى وهو باب سقر وهو باب 
الهاوية تهوي بهم سبعين خريفاً فكلما فارت بهم فورة ذف بهم في أعلاها 
فين رين قاذ الوه هفكذا أبدا مغلديد وات موز منه مقضنا 
ومحاربونا وخاذلونا وإنه لأعظم الأبواب وأشدها حرًا». 





د ' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
وَاطاع مِن عِبادٍك 


أطاع :في التهذيب : وقد طاع له يطوع إذا انقاد له. بغير ألف. فإذا مضى لامره 
فقد اطاعه. فإذا وافقه فقد طاوعه. ولكن قال ابن السكيت لا فرق بين أطاع 
وطاع أي انقاد له. فالطاعة الانقياد. وعن أمير المؤمنين #ة : خلق الخلق حين 
خلقهم غنياً عن طاعتهم آمنأ من معصيتهم لأنه لا تضرّه معصية من عصاه ولا 
تنفعه طاعة من أطاعه. وقال :# : الطاعة تطفي غضب الرب. وقال يي : إنه لا 
يدرك ما عند الله إلا بطاعته. قال على نيه : أفضل الطاعات العزوف عن اللذات. 
وفي حديث آخر : هجر اللذات. وقال:#ة : أطع من فوقك يطيعك من دونك. 
وقال ني : من احتاج إليك كانت طاعته لك بقدر حاجته اليك . 

قال رسول اله ييةِ : من ارضى سلطاناً بما يسخط الله خرج عن دين الله عر 
وجل. وقال على زية : لا دين لمن دان بطاعة المخلوق ومعصية الخالق. 

عبادك : العبادة لغة هي غاية الخضوع والتذلل. ولذلك لا تحسن إلا له تعالى 
الذي هو مولى أعظم النعم فهو حقيق بغاية الشكر. قوله تعالى : ( إِيّاكَ نَعْبْدُ» أي 
نخصك بالعبادة وهي ضرب من الشكر وغاية فيه. وهي أقصى غاية الخضوع . 

والعبادة بحسب الاصطلاح : هي المواظية على فعل المامور به والفاعل 
عابد ثم استعمل العابد فيمن اتخذ الها غير الله. فقيل عابد الوثني وعابد الشمس 
والتعبد التنسك". 

قال المحقق الطوسي في الأخلاق الناصرية : قال الحكماء عبادة الله ثلاثة 
انواع : 

الأول :ما يجب على الأبدان كالصلاة والصيام والسعي في المواقف الشريفة 
لمناحاته . 


. ميزان الجحكمة اج . باب الطاعة‎ )١( 





ؤاطاغ مِنْ عبادك ٠60١‏ 


الثانى : ما يجب على النفوس كالاعتقادات الصحيحة من العلم بتوحيد اللّه وما 
شق مو التناء والتمحيد,والفكن فيما افاظيه لله اماك على العالد من بوحتوؤة 
وحكمته ثم الاتساع في هذه المعارف . 

الثالث :ما يجب عند مشاركات الناس في المدن. وهي في المعاملات 
والحرازغات واللشاكم :يادي الأماناك وتضع ليطن المص بضروب:التعارنات 
وعهاد الأعذاء والذى عن الحريم وحمابة الحوزة: 

وحقيقة العبودية كما في حديثٍ عنوان لثلاث أشياء : ان لا يرى العبد لنفسه 
فيما خوله الله ملكاً. لأن العبيد لا يكون لهم ملك بل يرون المال مال الله يضعونه 
حبك أمرهي مهولا مدي الغيد لنفسه تدييرا + وجهلة اعتعالة قينا امزه انه تقال 
ونهاه عنه. فإذا لم يرى العبد فيما خوله الله ملكا هان على الانفاق. وإذا فوض 
العبد تدبير نفسه إلى مدبرها هانت عليه مصائب الدنياء وإذا اشتغل العبد فيما أمره 
لله تعالى ونهاه لا يتفرغ منها إلى المراء أو المباهات مع الناس. فإذا كرم الله العبد 
بهذه الثلاثة هانت عليه الدنيا والمسيس والخلق. ولا يطلب الدنيا تفاخراً وتكاثراً 
ولا يطلب عند الناس عزاً وعلوّاً ولا يدع أيامه باطلة"!. 





كاد | النور المبين في شرح زيارة الأربعين 
تق رومن عاو 


أهل : أهل الرجل : آله. وهم أشياعه وأتباعه وأهل ملته. وأهل الاسلام 
من يدين به. 
الشّقاق :العداوة بين فريقين والخلاف بين اثنين. سمي ذلك شقاقاً لأز كل 
فريق من فرقتي العدو قصد شقا أي ناحية غير شقّ صاحبه. 
النفاق : الخلاف والكفر والمنافق : هو الذي يخفي الكفر ويظهر غيره. ماخوذة 
من النفق وهو السرب في الأرض أي يستتر بالاسلام كما يستتر في السرب”. 
وفي الحديث المنافق الذي يظهر الايمان ويتصنع بالإسلام. 
وقد اهتم القرآن بأمر المنافقين اهتماماً بالغ ويكبٌ عليهم كرّة عنيفة بذكر 
مساوي أخلاقهم . 
فالذين حضروا كربلاء وحاربوا الإمام الحسين :8 قد حملوا هذه الصفات 
الرذيلة من الشقاق والنفاق والتى ورثوها من آبائهم وأجدادهم ضد أهل 
البيت مي . وكما قالوا للإمام الحسين ة نقاتلك بغضا منا لأبيك وماصتع 
بأشياخنا يوم بدر وحنين. وهذا الكلام يدل على عدم إيمانهم بالله وبالرسول 
وبالآخرة لأنهم قدموا لأخذ ثارات بدر وحنين أي ثارات أهل الكفر والشرك . 
وقد أشار إلى هذا النفاق والكفر _بما جاء به النبي يْيةِ ‏ يزيد بن معاوية حيث 
قال ابياته المعروفة في قصره : 
ليت أشياخى ببدر شهد جزعالخزرج من وقع الأسل 
لاهلوا واستهلوا فرحا ثمقالوايا يزيد لاتشل 


.) لسان العرب. مادة ( شقق‎ )١( 





هل الشقاق والثفاق ع١‏ 


إلى أن قال البيت الذي أعلى بها عن كفره : 
لعبت هاشم بالملك فلا١02‏ خبرٌ جاء ولااوحى نزل 

وللالك اكع الثرا وى الاععاد عى هلاه الصيفات اله عله وبنالأخصن تسل 
النفاق . 

كلمة حول النفاق والمنافقين : 

اهتم القرآن بأمر المنافقين اهتماماً بالغأ. ويكرٌ عليهم كرّة عنيفة بذكر مساوى 
أخلاقهم وأكاذيبهم وخدائعهم ودسائسهم والفتن التي أقاموها على النبئ يب 
وعلى المسلمين. وقد تكرّر ذكرهم في السور القرانية كسورة البقرة وال عمران 
والنساء والمائدة والأنفال والتوبة والعنكبوت والأحزاب والفتح والحديد والحشر 
والمنافقون والتحريم. 

وقد أوعدهم الله في كلامه أشدّ الوعيد؛ ففي الدنيا بالطبع على قلوبهم. وجعل 
الغشاوة على سمعهم وعلى أبصارهم. وإذهاب نورهم وتركهم في ظلمات لا 
يبصرون. وفى الآخرة بجعلهم فى الدرك الأسفل من النار. 

لبس لك إلا ننه المعاب الى ابارت الاعلام والستلمين من اكينيق 
ومكرهم أنواع دسائسهم. فلم ينل المشركون واليهود والتصارى من دين الله ما 
نالوه. وناهيك فيهم قوله تعالى لنبيّه يي يشير إليهم : <هُمْ الْعَدُوٌ فَاخْذَرْهُمْ»”. 

وقد ظهر آثار دسائسهم ومكائدهم أوائل ما هاجر النبىَ يي إلى المدينة. فورد 
ذكرهم في سورة البقرة وقد نزلت -على ما قيل- على رأس سنّة أشهر من 
الهجرة. ثم في السور الاخرى النازلة بعد بالإشارة إلى امور من دسائسهم 


)01( سورهة المنافقون :ع 





كلد ٠‏ النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وفنون من مكائدهم. كانسلالهم من الجند الإسلاميّ يوم أحد وهم ثلثهم تقريباً. 
وعقدهم الحلف مع اليهود. واستنهاضهم على المسلمين. وبنائهم مسجد الضرار. 
وإشاعتهم ٠‏ حديث الإفك. وإثارتهم الفتنة في قصّة السّقاية وقصّة العقبة. إلى غير 
ذلك مما تشير إليه الآيات؛ حنّى بلغ أمرهم في الإفساد وتقليب الأمور على 
النبي 2 إلى حيث هدّدهم الله بمئل قوله : ١‏ لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمنَافِقُونَ وَالَّذِينَ قي 
قَلبلاً * مَلْعُونِمِنَ أَيْتَمَا تُقِقُو أَخِدُوا وقيُوا تَفتيا»”. 

وقد استفاضت الأخبار وتكاثئرت في أنّ عبد الله بن أبىّ بن سلول وأصحابه 
من المنافقين. وهم الذين كانوا يقلّبون الأمور على النبيّ بيد ويتريّصون به 
الدوائر. وكانوا معروفين عند المؤمنين يقربون من ثلث القوم. وهم الدين خدلوا 
المؤمنين يوم أحد فانمازوا منهم ورجعوا إلى المدينة قائلين : لو نعلم قتالاً 
لاتبعناكم ! وهم عبد الله بن أي وأصحابه. وهم الذين انقلبوا على أعقابهم بعد 
شهادة النبي يبي وغصبوا حق أمير المؤمنين ة من الخلافة وقتلوا الزهراء نيه 
الوا على الأمام الحسن نه ا اجتمعوا على فلذة كبد النبى يَيِانةٌ وسيد 
شباب الجنة وارتكبوا تلك الجريمة النكراء الني ليس لها مثيل في العالم 
الإسلامي وك أنيتمروا قل ذونة:رسول اللهبوائمة القدق واحدا كلو الآخن إلى أن 
غيب الله الإمام الحجة ني حتى يظهر ويأخذ بثارهم إنشاء الله تعالى. 


مه 


)01( سورهة الأحزاب : ١١_1٠‏ 





وَحَْمَلةَ الأؤزار ١٠66‏ 
وَحَمَّلة الاؤزار 


الوزر : الحمل الثقيل ويطلق على الذنب لثقله والجمع أوزار. 

فبقتلهم سيد شباب الجنة حملوا الذنب الثقيل في الدنيا والآخرة. فإما 
في الآخرة فقد استوجبوا النار كما في الزيارة «وَحَمَلَةَ الأَوَارٍ الْمُسْتَوْجِبِينَ 
التّارّ»ه وأما في الدنيا فكما ورد في كتاب كامل الزيارات : ان كل من شارك 
في قتل الإمام الحسين نية ابتلي باحد الأمراض الثلاثة : الجنون والجذام 
والبرص. 

وتقول الرواية أيضاً بأن هذه الأمراض قد انتقلت إلى ذراريهم من بعدهم رغم 
أنهم لا علاقة لهم بجريرة آبائهم. إلا أن هذا هو الذي حصل بالفعل وكان ذلك من 
عواقب قتل الإمام الحسين #6 فكما السكير تمتد اثار عمله إلى نسله فكذلك 
الحال مع الظالم وهذه مسألة تكوينية. 

وقد ورد أيضاً في كامل الزيارات : أن قتلة الإمام الحسين :9 قد قتلوا جميعاً 
ولم يمت أي منهم ميتة طبيعية . في هذا السياق يقول الإمام محمد الباقر ييه : والله 
لقد قتل قتلة الحسين يه ولم يطلب بدمه بعد والله لم يرضى بعد. لأن للإمام 
الحسين نِثة مكانة فى أعالى الذرى والانتقام الذي حل بهم وهو القتل- ليس 
كافياً ألبته. 00 

وقد ورد عن الإمام الصادق :9 مخاطباً جده الإمام الحسين نيه : أشهد أنك 
ار الله في أرضه حتى يستثير لك من جميع خلقه. فإن الله تعالى استغاث 
واستنهض بجميع الخلائق والكائنات للقيام بثار الحسين إية ثم ضمّن جميع بقاع 
الأرض وجميع بني البشر ضمنهم دم الحسين أي جعل دم الحسين ضماناً 





00 
ال ٠. 0 7 : : ١‏ 
لنور الكبين في شرج زيارة الأربحين 


فا 300006 ع 
لعفت اناو العسيى قو اله 
للأخذ بثأرا لحسين هو الله تعالى بنفسه. فالله تعالى بذاته 
9 رالحسين. والمستغاث فيها ' : يطلت السواق 
من اللوع والعدم والغر” | ْ جميع الخلق أي جميع المخلوقات ابتداءاً 
ومالا : ش والكرسي والتستفاوات والأرضية والخيدزا 0 
ا 2 الاستغاثة إلى آخر مخلوة 0 جرام وكل ما يرى 
جيدانك كار تعب حي ير لك ق وحتى اخر لحظة من حياة العالم 





الْمُشْتَؤْجِبِين الناز لاو 


| 5 انار 


انتوخب :امدق : اوحنت الرجل إذا عمل غيملا يسحدق السدنة أو التاق 
والموجبة : الكبير من الذنوب ومنه الحديث : ولا تكتب عليه السيئات إلا أن 

النار : السَمَة. 

فإن كل من خرج لحرب الامام الحسين ني استوجب النار بل استوجب نار 
الذنيا قبل :نان الآخرة »والاكتر من ذلك هو أن كل سن حشر كتريلاء سق :ول 
يقاتل عاقبه الله تعالى في الدنيا قبل يوم الآخرة. 

قال الزهري : ما بقي منهم أحد إلا وعوقب في الدنيا إما بالقتل أو العمى أو 
عواة الوه اووزوال الملك في مدّة يسيرة'". 

فقد روى الصدوق في عقاب الأعمال بإسناده إلى يعقوب بن سليمان قال : 
سهرت أنا ونفر ذات ليلة. فتذاكرنا قتل الحسين نيه فقال رجل من القوم: ما 
تليّس أحد بقتله إلا أصابه بلاء في أهله وماله ونفسه. 

فقال شيخ من القوم -فهو واللّه ممّن شهد قتله وأعان عليه فما أصابه إلى الآن 
أمر يكرهه فمقته القوم- أنا ممن حضر كربلاء وما أصابني شيءء, قال : فتغير 
السراج. وكان دهنه نفطأ فقام إليه ليصلحه فأخذت النار باصبعه فنفخها. فأخذت 
بلحيته. فخرج يبادر إلى الماء فالقى نفسه في النهر وجعلت النار ترفرف على 
رأسه فإذا أخرجه احرقته حتى مات لعنه اللّه". 


)١(‏ كشن الغمة. 
)١(‏ عقاب الأعبال. 





لد / النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وقال ابن شهر اشوب ان المختار حرق بالنار كل من سلب الحسين وغيرهم. 
فالدى سلب عمامة الحسين يه جابر بن يزيد الازدي. وقميصه اسحاق بن 
حويه. وثوبه جعونه بن حويه. وقطيفته من خرٌّ قيس بن الأشعث الكندي. 
والقوس والحلل الرحيل بن خيثمة الجعفي. وغيره ونعليه الأسود الأوسي. وسيفه 
رجل من بني نهشل من بني دارم. فاحرقهم المختار بنار الدنيا قبل نار الآخرة'". 

وروى كان الامام الحسين نه جالساً فى مسجد النبي يَدةٌ فسمع رجلاً يحدث 
أصحابه ويرفع صوته ليسمع الحسين نيه وهو يقول : إنا شاركنا آل أبي طالب في 
النبوّة حتى نلنا منها مثل ما نالوا منها من السبب والنسب. ونلنا من الخلافة ما لم 
ينالوا فبم يفتخرون علينا؟ وكرّر هذا القول ثلاثاً . 

فأقبل عليه الحسين نيه فقال له : «إني كففت عن جوابك في قولك الأول 
حلماً وفي الثاني فوا وإما في الثالث فإني مجيبك 555-07 يقول : إن 
الوحي الذي أنزله الله على محمد كأ إذا قامت القيامة الكبرى حشر اللْه بني أمية 
في صور الذّر يطاهم الناس حتى يفرغ من الحساب. ثم يوتى بهم فيحاسبوا 
ويصار بهم إلى النار» فلم يطق الأموى وان وانصرف وهو يتميّز من الغيظ'". 


. عن مناقب آل أبىي طالب‎ 6٠١ : كما تدين تدان‎ )١( 
. 36: 0 فد‎ 





فَحَاهَتَهُم فيك ١604‏ 


جاهد العدوّ : قاتله في سبيل الله . قال في المجمع : قوله تعالى : « وَجَاهِدُوا فِي 
الله حَقَّ جِهَادِهِ » أي فى عبادة الله . قيل : الجهاد بمعنى رتبة الإحسان. ومعنى رتبة 
الاحسان هوانك تعبد ربك كأنك تراه فإن لم تكن تراه. فإنه يراك. ولذلك قال : 
حق جهاده. أي جهاداً حقاً كما ينبغي بجذب النفس. وخلوصها عن شوائب 
الرياء والسمعة مع الخشوع والخضوع. والجهاد مع النفس الأمارة واللوامة في 
نصرة النفس العاقلة المطمئنة وهو الجهاد الأكبر. ولذلك ورد عن النبى يَيْةِ انه 
رجع من بعض غزواته فقال : «رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر». 

فالامام الحسين :9 جاهد فى الله تعالى وبذل النفس والمال لاعلاء كلمة 
التوحيد وإحياء دين جده رسول الله يي . لا الجهاد مع النفس لاصلاحها فإنهم بئه 
منزهون عن دناسة النفس. فأنفسهم طاهرة مطهرة كما أخبر الله تعالى بذلك فى 
آية التطهير..وإن أيبت إلا أن يراد من الجهاد الأعم منه ومن الجهاد مع النفس 
فحينئذ معنى جهادهم مع أنفسهم هو عدم اقدامهم على المكاره أو المعاصي مع 
مكتهواننها: 

ضرورة ان عضيف ذا وان اوجبت عدم صدور المعاصى عنهم إلا أنه لا بنحو 
النفين بل سد لاخدا ز, تمضدي التق انكاة دنهم على الفا :قال 
على نيه : « لولا التقى لكنت ادهى العرب» أي إنى يمكننى الدهاء إلا أن التقوى 
المعبر بها هنا بالعصمة تمنعني عنه كما لا يخفى. 0 

فجهادهم مع النفس عبارة عن عدم اقدامهم على المعاصي بعد ما كانت لهم 
المكنة عليها كما لا يخفى . إلا أن جهادهم معها لا لأجل تطهيرها عن الرذائل قال 
الإمام الحسن نثة لمعاوية ما حاصله : «إن الله تعالى قد طهرنى من الرذائل كما قد 
باك من الفضائل ». 1 





7 5 
ال 1 
عور الممسك 7 . - 
مون في سرح زيارة الاربعين 


وكيف كان فالا ٠‏ 

9 00 مام الحسين :يذ جاهد فى سبيل الله تعا 
1 وتوحيده حق - ى ا لَه تعالى وذ 

وبذل المال والزهد ة جهاد فصوي ماو ع و 00 

في حطام الدنيا والعبادات الشاقة وم سواء بالسيف 

من القيام في الليل والصيا 

يأم 


ه ال ل 
يي 4 رز ... الخ ومع ذلك كله كان جهاده 
١‏ جهاد صابر محتسب ٠.‏ 





شائرا افيا 5 
صابرا محتسبا 


الصبر : حبس النفس عن الجزع عند المكروه. وهو يمنع الباطن عن 
الاضطراب واللسان عن الشكاية والأعضاء عن الحركات غير المعتادة". 

قال المجلسي : إن الصبر على البلاء وعلى فعل الطاعة وعلى ترك المعصية 
وعلى سوء اخلاق الخلق بالفتح. 

وفي الحديث الصبر صبران : صبر على ما تكره وصبر على ما تحب. وقد ورد 

في القرآن ثمانون آية في الصبر. 

نشير إلى بعض الروايات التي وردت عن الإمام الحسين ‏ التي تحرض 

المؤمنين على الصبر وأجر الصبر عند المصيبة. 

عن فاطمة بنت الحسين عن الإمام الحسين نه قالت. قال نية : « من أصابته 
مصيبة . فقال إذا ذكرها «إنا لله وإنا اليه راجعون» جدّد الله له من اجرها مثل ما 
كان له يوم أصابته ا 

قال ية : «اصبر على ما تكره فيما يلزمك الحق واصبر عما تحب فيما يدعوك 
اليه الهوى »'". 

ومن كتاب له إلى عبد الله بن عباس حين سيّره عبد الله بن الزبير إلى اليمن”/ : 
« أما بعد . بلغني أن ن ابن الزبير سيّرك إلى الطائف فرفع لله لك بذلك ذكراً وحط به 
عَبِك وورا ٠‏ وإنما يُبتلى الصالحون. ولو لم تو جر إلا فيما تحب لقل الأجر. 0 
0١‏ اناك ماري والتخر عه المع زراصيد وارلا لبعد 
حاسداً أبداً والسلام»'غا 


٠١:8 مرأة العقول‎ )١( 
0 وات‎ 0) 





0 النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


© © #© ا #©ه © © © #© © هه © هه © ه06 هه ه اه هاه #© © هه هه © ه05 هه هه © هه هد هده هه هاه © اه © اه هاه اه © اه اه اه اه هاه ها اه ه 


الحسيب : الذي يفعل الأفعال الحسنة بماله وغير ماله. وقيل لمن ينوي بعمله 
وجه اللّه. فى الحديث : مَن مات له ولد فاحتسبه أي احتسب الأجر بصبره على 
مصيبته به. معناه : اعتد مصيبته به في جملة بلايا الله التي يئاب على الصبر عليها. 
ولخي ةا هرا عند الال 1 

وسوف نذكر كيفية جهاده :2# فى الله صابراً محتسباً فى قول الامام الصادق .ثة 
من هذه الزيارة في فقرة ت«اوخاهدت فى عبيلة4: ْ 





حت فك فى طاغتك ذمه 6 


سَفَكَ الدم : صبّه وأهرقه. ومنه قوله تعالى : ١‏ لا تَسْفِكُونَ دِمَاءَكمْ» أي 
تصبون. والسفك الاراقة والاجراء لكل مائع. وفي الدعاء «وأمطرت بقدومك 
السوافك» أي التي تصب صبا وتهرق اهراقاً. ورجل سفاك للدماء وسفاك 
للكلام : القادر على الكلام وبليغ . 

الطاعة :اسم لما يكون مصدره الاطاعة وهو الانقياد. 

فالامام الحسين :#2 سّفِكَ دمه لاجل طاعة العباد له علي وعبادته وحدف كنا 
مر في الفقرة الماضية «لِيَسْتَنْقِدْ عِبادَكَ مِنّ الْجَهالَة وَخَيْرَ رَةِ الضَّلالَة » فالامام 
الصادق :ية استخدم كلمة « عبادك ») وهي لاتخص 5 وحدهم بل جميع العباد. 

ان اللإمام الحسين نيه بسفك دمه واستشهاده قد فتح مدرسة للجميع مدرسة 
الفكر والضمير للجميع. ليقارعوا الظلم ويتحمّلوا الشدائد والمصاعب حتى يذوقوا 
طعم السعادة. 

فالامام ني أراد أن ينجي العباد من الجهالة والضلالة والتيه. فمن أراد أن 
يتقرب إليه أكثر فعليه أن يبذل ما عنده وما يملك في خدمة هذه القضية حتى 
يركك فى مقطة اى فيواة الحسين سيقي الوذاه والنفاةة كن على موت 
في ساق العرش : «الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة». 

فالامام الحسين :#ة سَفِكَ دمه من أجل ثلاثة أهداف : أصول الدين والأحكام 
الشرعية والأخلاق الاسلامية. فمن أراد أن يثيت ولائه لسيد الشهداء :#ة عليه 
أن يسعى لتحقيق هذه الأهداف الشلاثة التي استشهد من أجلها الامام نيه . 
وأن يضعها على رأس أولوياته لتقرّ عين الإمام الحسين ني والإمام المهدي 





ا" النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


وَاسْتبِيحَ حَريمُهُ 
استباحه : أي انتهبه واستأصله واستباحوهم : استأصلوهم. ومنه حديث 
الدعاء للمسلمين : لا تسلط عليهم عدواً من غيرهم فيستبيح بيضتهم ويستبيح 
ورازوية ا 1 اسعيوه و ال 
الحرمه :ما لا يحل لك انتهاكه. وجميع ما كلف الله به بهذه الصفة فمن خالف 
فقد انتهك الحرمة. وحرم الرجل نساؤه وما يحمي. المحارم : ما لا يحل 
استحلاله. 
فإوتى اضة قل امش احواكل تت نين العسيو نا بعد قتله حتى قال السيد 
بن طاووس : وتسابق القوم -بعد مقتل الإمام الحسين يي على نهب بيوت ال 
الرسول وقرة عين الزهراء البتول حتى جعلوا ينزعون ملحفة المرأة عن ظهرها. 
وخرجن بنات ال الرسول وحريمه يتساعدن على البكاء ويندبن لفراق الحماة 
والأحبة. ولله در القائل : 
ولم ير حتى عينها ظل شخصها20 إلى أن بدت في الغاضرية حسرا 
قال حميد بن مسلم : رأيت امرأة من بكر بن وائل كانت مع زوجها في عسكر 
عمر بن سعد. فلما رات القوم قد اقتحموا على نساء الحسين ؛#ة وفسطاطهن. 
وهم يسلبونهن اخذت سيفاً واقبلت نحو الفسطاط وقالت : يا آل بكر بن وائل 
اضلياشات رسيول ان لآ حك ال“شّ:بالثازات«رسول اه فادها روجها 
ووكها الى وم 
وحائرات أطار القوم أعينها رعباًغداةعليها خدرها هجموا 


. مجمع البحرين‎ )١( 
6" : معالى السبطين‎ (0) 





اللَهْح فَالْمَنْهمْ لغناً ؤبيلاً 6 


اللهم : أصلها يا الله فحذف «ديا» المنادى وعوضت عنها الميم المشدّد. لأنهما 
لا يجتمعان وذلك لأن النحوي لم يجدوا ياء مع هذه الميم في كلمة واحدة. 
ووجدوا اسم الله مستعملا بياء إذا لم يذكروا الميم فى اخر الكلمة فعلموا أن الميم 
في آخر الكلنة يضزلة الباء في أولها ..والظية الت هى فى الها هي ذه الالنيه 
المنادئ المفرد. وفتح الميم المشدّد لسكونها وسكون الميم قبلها والقاعدة تقول : 
إذا اجتمع الساكنان حرّك بالفتح وقال الفراء معنى اللهم : يا الله أمّ بخير. 

اللعن : الطرد من الرحمة. وقوله تعالى : < لَعَنَهُمْ الله كَفْرِهِمْ» أي أبعدهم 
وطردهم من الرحمة. َ ٍ 

وبيلا : قال تعالى : ٠‏ فَأَخَدْنَاهُ أخذأ وَبيلاً» أى شديداً فى العقوبة. 

ان العقل السليم يحكم ويدرك بأن كل من نصب العداء والحرب والقتل لمحمد 
واله يئة يستعق اللعنة والعداء والبراءة منهم. وإذا العقل لم يحكم بهذا الحكم فهو 
يشتكوك:بهافشتل أو ناقص :وام ما وو مث التقل فهو كتير متها نا عنهد أميد 
المؤمنين :ة لميثم التمار فى حديث مفصل قال ميثم : وجبت لعنة الله على قتلة 
الحسين نيْة كما وجبت على اليهود والنصارى والمجوس'". 

وأما ما ذكر بعض علماء العامة عن عدم جواز اللعن على قتلة الإمام الحسين 
وبالأخص يزيد بن معاوية فما هو إلا عناد بحت وتسويل شيطاني لايصغى إليه بل 
إن كثير من علمائهم المنصفون لميتوقفوا في كفر يزيد وزندقته ولعنه واجمعوا على 
لعنه . منهم سعد الدين التفتازاني في شرح العقائد النسفية : ص .١8١‏ قال: «ونحن 
لانتوقف في شأنه بل في إيمانه فلعنة الله عليه وعلى أنصاره وعلى أعوانه». 


.537:1١ علل الشرائع‎ )١( 





ككدا ٠‏ النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وقال صاحب كتاب شفاء الصدور : قد ردّ على الذين لم يجيزوا لعن يزيد 
كأبي حامد الغزالي صاحب كتاب إحياء علوم الدين فانشاء يقول : 
قل لمن لا يجيز لعن يزيد أنتان فاتنا يزيد يزيد 
زادك الله لتعنة وعذابا ولهالله ضعف ذاك يزيد 
وأما ورد عن النبي ييه في لعن قاتل الإمام الحسين نيه : ما ورد في البحار عن 
جعفر بن محمد الفزاري معنعناً عن الإمام الصادق :22 قال ييه : كان الحسين نثة مع 
أمه تحمله فأخذه النبى يَْيةٍ وقال لعن الله قاتلك ولعن الله سالبك. وأهلك الله 
البعرا زوين نابوك الله بينى وبين من أعان عليك. قالت فاطمة 
الزهراء :ة : يا أبت أي شيء قول» قالخنا بها ذكركه ما يديه بعد وبعدك 
من الأذى والظلم. الغدر والبغي. وهو يومئذ في عصبة كأنهم نجوم السماء 
يتهادون إلى القتل. وكأني انظر إلى معسكرهم وإلى موضع رحالهم وتربتهم. 
قالت : يا أبه وأين هذا الموضع الذي تصف؟ قال: موضع يقال له كربلاء 
وهي دار كرب وبلاء علينا وعلى الأمّة. يخرج عليهم شرار امن لو أت أحدهم 
شفع له من في السماوات والأرض ما شفّعوا فيه. وهم المخلدون في النار. 
قالت : يا أبه فيقتل قال نعم يا بنتاه وما قتل قتلته أحد كان قبله. ويبكيه 
السماوات والأرضون والملائكة والوحش والنباتات والبحار ولو يؤذن لها ما بقي 
على الأرض متنفس. ويأتيه قوم من محبينا ليس في الأرض أعلم بالله ولا أقوم 
بحمّنا منهم ... الحديث'". 


.5514 : 54 بحار الأنوار‎ )١( 





الهْة فَالْمَنهْحِ لعن ؤبيلاً 01 


وعن كامل الزيارات عن داود الّقى قال: كنت عند أبى عبد الله نه 
اذ اسفن العا ء ول لسري را جد قر كبري أغروررقات عوان ددموعة تقال لل + 
باقاوة لدو نان قات العسيى فى شيعه عرب الا + فذكر اعد له و قائله ل 
كتب الله له مائة ألف حسنة. وحط عنه مئة ألف سيئة. ورفع له مائة ألف درجة. 
وكأنما اعتق مائة ألف نسمة. وحشره الله يوم القيامة ثلج الفؤاد:". 


.8314 : 37 بحار الأنوار‎ )١( 





لد ' النور المبين في شرح زيارة الأربعين 
وَعَذَْبْهُم عَذاباً أليماً 

العذاب : التكال والعقوبة وعذبته تعذيباً عاقبته. وأصله في كلام العرب 
الضرب ثم استعمل في كل عقوبة بول واسهير للامون القاقة فيل المسدر قله 
ف القذايت:. 

أليم : ومنه قوله تعالى : ( وَلَهُمْ عَذَابٌ ألِيمٌ» أي مؤلم موجع. إذ لا ألم فوق ألم 
عذاب لا رجاء معه للخلاص إذ الرجاء يهون العذاب. والعذاب الاليم : الذي يبلغ 
ايجاعه غاية البلوغ فالأليم هنا معنى مؤلم, والتألم. التوجع. 

فقد ورد فى زيارة عاشوراء «اللهم فضاعف عليهم اللعن منك والعذاب 
الأليع ارافان الزماء الضادى كدعا ضري شاع الليسن ‏ العن انس لكتون 
عذابهم مثل عذاب جميع أهل النار. كما روي عن النبي لآ أنه قال : «ان قاتل 
الحسين بن علي ني في تابوت من نار عليه نصف عذاب أهل الدنيا. وقد شد 
يداه ورجلاه بسلاسل من نار منكس في النار. حتى يقع في قعر جنهم. وله ريح 
يتعوّذ أهل النار إلى ربهم من شدّه نتنه وهو فيها خالد ذائق العذاب الأليم 
مع جميع من شايع على قتله. كلما نضجت جلودهم بدل الله ععليهم الجلود 
حتى يذوقوا العذاب الأليم. لا يفتر عنهم ساعة ويسقون من حميم جنهم فالويل 
لوجر ف حداف نارم 31 

وفي رواية عنه يبيد قال : «ان في النار منزلة لم يكن يستحقها أحد من الناس 
إلا بقتل الحسين بن علي ويحيى بن زكريا»'". 


.5١4 : 56 بحار الأنوار‎ )١( 
703١: 41 (؟) بحار الأنوار‎ 





َلسَّلامُ عَلَيِكَ يَاِْنَ رَسُولِ الله 


0 ال دده من الا رات 00 أهل 
م م تفسير 
5 0 لقراح وكدلك مين د الآنات التي استدل بها اية من سورة 

ع ا 700070200 
أم ينتمون إلى أبيهم إلا أولاد فاطمة فإنى أنا أبوهه”". 

واحتجاج يحيى بن يعمر العامري وفي رواية سعيد بن جبير على الحجاج بن 
يوسف الثقفي وذلك ما رواه العلامة المجلسي'" قال : ذات يوم دخل الشعبي على 
ايا اه يقول : ان ا 
العو والأغلال وضعوه بين بديه. ٠‏ فقال ا يل بر اا 4 
كانا ولدي رسول الله يي لناتيني بحجة من القرآن وإلا لضربت عنقك. يقول 
الشعبي : نظرت إلى الشيخ وإذا هو يحيى بن يعمر فحزنت له وقلت : كيف يجد 
حجة على ذلك من القران؟ 


(80) الفيوطى قن العياة اميك :4 وغيه: 
)5 بحار لأنوار 57 :9" والفخر الرازي في تفسيره ” ١1565:‏ 





م النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


0 


فقال الشيخ : < وَوَهَبْنَالَهُ إسْحَاقَ وَيَعْقُوب كلا هدَيْنَاوَنُوحاهَدَيْنَامِنْ قَبْلُ وَصِنْ 
ُرِيتِهِ دَاوُود وَسْلَيِمَانَ وَأيُوبَ وَيُوسْفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي 
المُحْسِنِينَ * وَرْكَرِياوَيَْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلَ مِنْ الصَّالِحِينَ)7". 

فقال الشيخ : كيف يليق هنا عيسى 2# إنه من ذرية إبراهيم ولم يكن له أب 
فقال : إنه ابن ابنته مريم ني فقال الشيخ : إذا كان عيسى بن إبراهيم عن طريق 
مريم فالحسن والحسين أولى أن ينسبا إلى رسول الله يي لأنهم أقرب من عيسى 
إلى إبراهيم . فطرق الحجاج ثم أمر له بعشرة آلاف دينار فدفعه إليه. 

وفي رواية أخرى عن أبي الجارود عن أبي جعفر 'ية قال. قال لي أحو 
جعفر نيه : يا أبا الجارود ما يقولون لكم في الحسن والحسين نثه . قلت ينكرون 
علينا انهما ابناء رسول الله يييِ.. قال : فأي شيء احتججتم عليهم . قلت : احتججنا 
عليهم بقول الله عزّ وجل في عيسى بن مريم : « وَمِنْ ذَرِيَتِهِ دَاوُودَ وَسْلَيِمَانَ 
وَأيُوبِ وَيُوسْفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ تَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ‏ وَرْكَرِيًا وَيَحْيَى 
وَعِيسَى » فجعل عيسى بن مريم من ذرية نوح .ة. فقال فأي شيء قالوا لكم؟ 
قلت : قالوا قد يكون ولد الابنة من الولد ولا يكون من الصّلب قال : فأي شيء 
احججتم عليهم. قلت احججنا عليهم بقول الله تعالى لرسوله يب : < فَقلَ تَعَالَوَا 
ندع أَْتَاءَنا َأَبْنَاء كه وَنِسَاءَنًا وَتشَاة كه وَأَنْفْسَنَا وَأَنْفْسَكم ». قال:فاي شيء 
قالوا. قلت : قالوا قد يكون في كلام الغرزقيم بقاع« هد او واخيو مول انكادنا: 
قال فقال أبو جعفر يه : يا أبا جارود لاعطينكها من كتاب الله إنهما من صلب 


286-84 : سورة العام‎ )١( 





الشَلامُ عَلئِكَ يَابْنَ زول الله الال 


© © © © © © © اه © ه#© هاه ه© ه©0 هه ه ا ها اه هه © © © © اه هاه © © هه ها هاه هه هه هاه © هه هه ها اه هد هه © هه هه هاه ه ا اه هاه اه 


رسول الله ييةٍ لا يردها إلا كافر. قلت وأين ذلك جعلت فداك. قال من حيث قال 
الله تعالى : «حْرَمَت عَلَيِكُمْ انك تانكم وَأَخَوَاتُكُمْ » الآبة ٠‏ الى أ.. ن اتتهئى الى 
قوله تعالى : ٠‏ وَحَلَائلُ أَبْنَائِكُمْ الَّذِينَ مِنْ أصْلَابِكَمْ» فسلهم يا أبا جارود هل كان 

يحل لرسول الله يَةْ نكاح حليلتيهما فإن قالوا نعم : كذبوا وفجروا وإن قالوا لا. 
فهما ابناه لصلبه'"". 


)01( الكافي 8 : 17 





فد ' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
السَّلامُ عَلَيِكَ يَانْنَ سد سَيدِ الَوْصِياءٍ 


الأوصياء : جمع وصي والوصية من وصى يصي إذا وصل الشيء بغيره. لآن 
الموصي يوصل تصرفه بعد الموت بما قبله. فكون الأئمة عد نت أوصياء نبي الله 
أنه يني أوصلهم إلى نفسه يد في ماله التصرف الثابت من الله تعالى من الولاية 
الشرعية والتكوينية ومعلوم أ أن النبي ييْيةِ كسائر الأنبياء إنما كان معظم وصيته 8 
إلنفن غدة رهق الأئمة ختو أسر الو لابه المعهودة والتمسك بها وأما وضيعه 6 ا 
فترجع إلى التمسك بولآية الآئمة نك ومتابعتهم . 

وعلى أي حال فإن الإمام الحسين لي هو أحد أوصياء الله ورسوله -وقد مر 
البحث عنه في فقرة « وجعلته حجة على خلفاؤك من الأوصياء »- فراجع . 

وابن سيد الأوصياء وهو الإمام أمير المؤمنين علي بن أبيطالب نية. فإن 
الوصاية لهم بِيةِ أمر ثابت بالتواتر من طرق العامة والخاصة بل هو ثابت 
بالآيات القرانية الدالة على ثبوت الولاية والوصاية لأمير المؤمنين والآأئمة 
ااه 0 واية الاطاعة ونحوهما فإنها تعطي مقام الخلافة 
والوصاية - 

ا 900 
النبي يقول لعلي : يا علي أنت وصبي اوصيت إليك بأمر ربي وأنت خليفتي 
استخلفتك بآمر ربى. 

وعن الإمام الكاظم نية عن أبيه قال : قال علي بن أبيطالب نثة : إنه كان في 
وصية رسول الله يي في أوّلها : 

«بسم الله الرحمن ) الرحب هذا ها غير تعمد إن عبد انه وأوقض ةيو اسه 
بأمر الله إلى وصيّه على بن أبي طالب أمير المؤمنين 9 » 





الشلام علَئِكَ يَابِنَ سيد الْأَوْصِيآء 7 


وكان في اخر الوصيّة : 

«شهد جبرئيل وميكائل واسرافيل على ما أوصى به محمد يبي إلى علي بن 
أبي طالب نيه وقَبَضَّه وصيّه. وضمانه على ما فيها على ما ضَمِن يوشع بن نون 
لموسى بن عمران ني وعلى ما ضمن وادذى وصي عيسى بن مريم. وعلى ما 
ضمن الأوصياء قبلهم على أن محمد أفضل النبيين. وعلياً أفضل الوصيين. 
وأوصى محمد وسلّم إلى علي واقرٌ علي وقبض الوصيّة على ما اوصى به الأنبياء 
وسلم محمد الأمر إلى علي بن أبي طالب وهذا أمر الله وطاعته وولاه الأمر على 
أن لااثيوة لعلن :ولا لقره بط :فحن بوك :راف شهيد م130 


. 5١: بحار الأنوار 55 :١غ عن كتاب الطرف‎ )١( 





نيكدا ٠‏ النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


معاد 


اشهّدُ أنَكَ امينٌ الله وَابْنْ أمينه 


الأمين : المؤتمن على الشيء ومنه محمد يي أمين اللّه على رسالته. ورجل 
أفيق ا لشردية 0 

ان الله تعالى جعل الإمام الحسين :5 أميناً على دينه أي إنه تعالى ائتمنه على 
دينه فى حفظه من التغيير والتبديل والتحريف عن مواضعه. كما أراد يزيد 
ا لعنهم الله وأعوانهم تغيره وتحريفه. فالإمام الحسين :ية بسفك دمه وبذل 
مهجته, احبئ دين جده رسول الله وحفظه عن التغيير. ولذلك أدى الأمانة بأحسن 
ضورها انمق تعذه من الأمتاء وال ومساء: 

إذن من كون الآمام العشين عه وأمير المؤمتين :والأئتمة يك أمتاء على 
الخلق : أي مطهرون عما ينافى الأمانة من الخيانة ومبرّاون عنها لأن الله عصمهم 
من الزلل كما في زيارة الجامعة «عصمكم الله من الزلل» وفي حديث عن الإمام 
الباقر كاوااب لعي لدينه واتاهم ما لم يؤت اعذ ا مك العالة وجعلهم عماداً 
لذيقةوعطودها لمكتوق سوه وامناء على ويه 

فإن الله تعالى علم منهم الوفاء بما اشترط عليهم فهم بت مؤتمنون على أنفسهم 
فحبسوها على طاعته وحفظوها عن معصيته. ثم إن الله تعالى جعل قلوبهم محل 
مشيّة الله تعالى وارادته. وإنما جعلها محلاً لهما لما ائتمنهم عليها. وعلم تعالى انهم 
لا يشاءون ولا يريدون إلا ما شاء الله وأراد. قال تعالى في حقهم (عِبَادُ 
مَكْرَمُونَ © لا يَسْبِقُونَهُبالقَوْلٍ وَهُمْ بأَمْرِهِيَعْمَلُونَ ». 


.) مجمع البحرين , مادة (أمن‎ )١( 


(؟١)‏ كشف اليقين. 





فهم أول مصداق لأداء الأمانة حتى بالنسبة إلى الفاجر ٠‏ فهم أمناء الله أي 

مؤتمنوه في ايصال الفيض إلى الفجار أيضاً بلا صدور شائبة خلاف أبداً. 

ففى الحديث : ان على بن الحسين له قال : «لو أن قاتل أبى جعل عندي 
السيف الذي قتل به أبي آمانه لا ديته له إذا طلبه». ْ 

فهم ينظرون إلى الخلق بنظر الله إليهم حيث شملتهم الرحمة الواسعة منه تعالى 
فهم نيه بهذه الجهة والنظرة يتعاملون مع الخلق وهم أمناؤه تعالى في ذلك. ولذلك 
أمير المؤمنين يرفق بقاتله كما في الحديث : «. حالم لفك إلى ونه لجسن 6 
وقال له : ارفق يا ولدي باسيرك وارحمه واحسن البدواشقق غلية اقرع الى 
عينيه قد طارتا في أم راسه . وقلبه يرجف خوفاً ورعباً وفزعاً. فقال الحسن يه : 
يا أباه قد قتلك هذا اللعين الفاجر وافجعنا فيك... قال : نعم يا بنى نحن أهل بيت 
اويا عن الا انا إلا كرما وعتر اه والرسطة والكيقة ين دعا تين 
شيمته . بحقى عليك فاطعمه يا بُنى مما تأكله». 

فالخلاضة أن مانتغا لم .عرض والالقيب علق اقلق إلا بسنا اتتمنهم على 
جميع ما استوى به من رحمانيته على عرشه فهم نه مؤتمنون عليها وأمرهم اله 
تعالى أن يؤدوا الأمانات إلى أهلها فادوا الأمانة إلى انحاء الخلق بانحاء الأداء. 
فادوا إلى كل ذي حق حقه . 





هلد ٠‏ النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
عشت دا 5 ء مقف كدندا 


السعادة : ضد الشقاوة معناه الرخاء واليسر فى شؤونه فى الدارين الدنيا 
والأكرة م ويفارة أخرى يه النفاة اللي نيما ْ 

ولذلك الإامام الحسين نيه عاش سعيداً لأنه ادئ ما فرض اله تعالى عليه من 
الطاعة لله تعالى وهدى الأمة المرحومة إلى الصراط المستقيم. والأكثر من ذلك ان 
الذي سار على نهج الحسين ني وسار اثر مسيرته أيضاً يعيش سعيداً في الدنيا 
والآخرة ولذلك ورد في زيارة الجامعة «... سعد من والاكم. وهلك من عاداكم ... 
وفاز من تمسك بكم. وأمن من لجأ إليكم». ' 

فالامام الحسين نيه عاش سعيدا واسعد من تولاه لان السعادة في الدنيا هو ان 
يكون الإنسان على السمحة السهلة. وإذا مرّ بقليل من البلايا من النقص في 
الأموال والأنفس والأمراض. فمن كان على نهج الحسين وأهل البيت تكون 
كفارٌة لذنوبه واعلاء لدرجته ومقامه في الآخرة. 

ففى الحديث عن الامام الصادق .ف : انه ليكون للعبد منزله عند الله تعالى فما 
ينالها إلا باحدى خصلتين : إما بذهاب ماله أو بيلية في جسده”" 

وعنه ني عن عبد الله بن أبي يعفور قال : شكوت إلى أبي عبد لله يه مما القى 
من الأوساء كان تاها «فقال :الى اياعم له لولم المومج ها لدو عر 
فى البسات انض اددقرطي بالمتاريةة "ا 

والخلاصة فإن الانسان المؤمن الذي يوالي أهل البيت نئة يعيش سعيداً لأنه 
على الصراط القويم. وإما ما يمر عليه من البلايا فما هي إلا ليصلح بها حاله 
ويدفع بها ما هو أعظم منها من عذاب الآخرة أو الدنيا مع ما فيها من الأجر 


)١(‏ و١(؟)‏ الشافي عن الكاني. 





العظيم. حيث إنها تكون من أعظم نعم الله تعالى عليه. فيجب شكرها لأنه بها 
المنزلة والمقام عند الله تعالى. 

شيك شمير ا السديد م كيقات تدان معي التجيوه عن كلل ال 
وقد وردت هذه العبارة في زيارة سلمان الفارسي : اشهد انك عشت حميداً 
ومضيت سيدا ل فكت عهذا ولا حللت من الشرع عقدا”". 

واحمد الرجل قال في كتاب العين أي فعل فعلاً يُحمد عليه فالإمام الحسين بئة 
كؤان شر قاد كن عله وميظى عات كمي | قن الاثابرالاشرة. 


)١(‏ بحار الأنوار 99 : 88م؟. 





ا ٠‏ النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
ع 2 07 2 
وَّمّت فقيدا مَظلوما شهيدا 


الموت :ضد الحياة وهو خلق من خلق الله تعالى. والموت يقع على أنواع 
بحسب انواع الحياة فمنها ما هو بازاء القوة النامية الموجودة في الحيوان 
والنبات. كقوله تعالى : ( يخي الْأَرْض بَعْدَ مَوْتِهَا». ومنها زوال القوة الحسيّة. 
كقوله تعالى : (يَا لَيْنَيِي مِثّ قَبْلَ هَذَا . ومنها زوال القوّة العاقلة. وهي الجهالة. 
كقوله تعالى : ١‏ أَوَمَنْ كَانَ مَيْتافَأَخَْئئاةُ» ومنها الحزن والخوف المكدّر للحياة. 
كقوله تعالى : « يَأَتِيِهِ لْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَاهُوَ ميته ومنها المنام كقوله 
تعالى : ١‏ وَالَّتَي لَمْ تَمْتْ فِي مَنَامِهَا» وقد قيل المنام نهو الفوزت الحخفيك» والمورت 
النوم الثقيل. وقد يستعار الموت للأحوال الشاقة : كالفقر والذل والسؤال والهرم 
والمعصية. وغير ذلك ومنه الحديث : اول من مات ابليس لانه اول من عصى"'". 

وقيل للإمام الصادق ني صف ننا الموت؟ فقال : هو للمؤمن كأطيب ريح 
بشمه فينعس لطيبه. فينقطع التعب والألم كله عنهء وللكافر كلسع الأفاعي ولدغ 
العقارب واشد”'". 

والموت والحياة خلقان من اله تعالى فإذا جاء الموت فدخل الإنسان لم يدخل 
في شيء إلا وخرجت منه الحياة. 

الفقد : فقدان الشيء يقال امرءة فاقدة أي مات ولدها أو حميمها والفقيد هو 
الذي يكترث لفقده'". 


3 الناة اوت ومادة اعونت : 


(؟) مجمع البحرين . 
(*) كتاب العين . مادة (فقد ). 





وَمث فقيدا مطلوها شهيدا هاا 


مظلوماً : الظلم وضع الشيء في غير موضعه. وقد مر بحثه في فقرة « المظلوم 
الشهيد ». فراجع . 

الشهيد : من قتل مجاهداً في سبيل الله ثم اتسع فاطلق على غيره. وقال 
الأنباري : سمي الشهيد شهيداً لأن الله وملائكته شهود له بالجنة. وهو أيضاً من 
اسماء الله تعالن الأفينفى تهادكه الذى “لا شيب عن عليه كسمن + والجهية:: 
الحاضر. وقد مرَ البحث عنه مفصلاً في فقرة «المظلوم الشهيد» فراجع . 





دا النور المبين في شرح زيارة الأربعين 
وَاشْهَدُ ان الله مُنْجرٌ * ما وَعَدَكَ 


أشهد :أي و كينها سدو هاي ن الله تعالى منجز ما وعدك . 

منجز : يقال : : نجز الوعد وأنجزته أي : عجلت ووفيت به وقضيته . 

الوعد : قال الجوهري يستعمل في الخير والشر. وفي الخير الوعد والعدة. وفي 
الشبّ الايعاد والوعيد. 

وفى الحديث : يا من إذا وعد وفى وإذا توعد عفا. 

روي عن الصادق نيه في قوله : < وَقَضَيْنا إَِى بَنِي إشرائيل فِي الْكِتَابٍ لَتَفْسِدَنَ 
في الْأرْض مَرتينِ ن»> ٠‏ وقال نيه : قَنْلُ على بن أبي طالب نه وطَّعنٌ الحسن به 
( وَلَتَعْلنَ عُلوَاً كبيراً» يقال : قتل الحسين ييا < قدا جاء وعد أولاهُمَا إذا عا 
نصر دم الحسين ا بَعَْناعَلَيْكُمْ عِبَادالَناأُولِي بَأس شَّدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِيَارٍ» 
قوم يبعئهم الله قبل خروج القائم : وتم رَدَدْنَالَكُمْ الْكَرَّةَعَلَيْهِمْ» خروج 
الحسين نية في سبعين من أصحابه عليهم البيض المذهّب لكلّ بيضة وجهان 
المؤدون إلى بالنابيي !هد الحو قر شرج بتي ا رضاك المومتون فيد وانه 
ليس بدجال ولا شيطان والحجة القائم ؛ بين أظهرهم ٠‏ فاذا استقرّت المعرفة في 
تلوف التؤمتين اله سين يا : جا العكة المونة فتكوة ب ااانا العسين - 
الذي يغسله ويكفنه ويحنطه ويلحده في حفرته الحسين بن علي ولا يلي الوصي 
إلا الوصي”" 

وفي هذه الزيارة إشارة إلى كمال الإمام الحسين ني ووصوله إلى مقام مرضاة 
تعر بوخل بو اللنا باتعا نهنا وفعية ان بتعا بالتسر فى التكياروا ده 
انا في الدنيا فقد نصره بالحجج والبينات والبراهين التي ظهرت على يدهئية, 


.5١1- 8 الكاني‎ (01) 





وَأَشْهَدُ ان الله مُنْحِرٌ ما وَعَدَكَ ا الما 


وبرفع ذكره وزيارته ومحيّته. وجعل الشفاء في تربته. واستجابة الذعاء تحت 
قبّته. والالامامة من ذريته وغير ذلك. 

وامًا بالآخرة فهو الإنتقام له من الأعداء وحلول عقابه تعالى بمن خالفهم من 
الخصماء بل هوظة يلي حساب الناس. فقد روي عن الإمام الصادق لل : إن 
الذي يلى حساب النّاس قبل يوم القيامة الحسين بن على . فأمّا يوم القيامة فإنّه 
هو بعث إلى الجنّة وبعث إلى النار©. ْ 

فيكون الإمام نية حميد العاقبة بحلول دار الثواب. وقال البعض : إن النصر 
له يي في الدنيا عند قيام القائم والكرّه التي وعد بها المؤمنين كما ذكرنا ذلك في 
الحديث الدى مر عن الاإمام الصادق نيه . 


. معجم أحاديث الا'مام مهدي ؛ : 50 للكورانى‎ )١( 





د ' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


ان اللّه تعالى مهلك من خذل الإمام الحسين ني لأن الامام :ة هو حجة الله 
على الخلق فمن خذله فقد خذل الله ورسوله والدين والحق. ومن نصره فقد نصر 
لله والحق. وقد ورد فى زيارة الجامعة : « من اتبعكم فالجنة ماواه ومن خالفكم 
فالان كواة» تكوو نما مش ددا لجرل العنة ربكال نيما لذخول النارنيتنا 
قد اجمعت عليه الأخبار من الطرفين نشير إلى بعضها : 

فعن النبي يي : من سره ان يحبى حياتي ويموت ميتتي ويدخل الجنة اللني 
وعدنيها ربي ويتمسك بقضيب غَرّسه ربي يدف فلغول غتلي :سن ابت طالب 
واوطمائه كن بعد كانهم ا يايخاو بكم في بيات ظلال ولا يخرجونكم من باب 
هدى. فلا تعلموهم فإنهم اعلم منكم. وان ني سألت ربي | ن لا يفرق بينهم وبين 
الاب جنك بزدااعلة الحؤهن:.. الحديت 1 

وعن الإمام الصادق نا في ثواب الأعمال: ص كل اصب وان تعيّد 
واجتهد يصير إلى هذه الآية (عَامِلَّةٌ نَاصِبَةٌ * تَضْلَى نَارأَحَامِيَة»'". 

وفي كتاب طوالع الأنوار عن أبي سعيد الخدري قال سفعتتة زسدول الاعه 
يقول : «إذا كان يوم القيامة أمر الله ملكين يقعدان على الصراط فلا يجوز أحد إلا 
ببراءة علي بن أبي طالب نأ ومن لم يكن له برائة علي أمير المؤمنين :#ة كبّه 
على منخريه في النار. وذلك قوله تعالى : ١‏ وَقِفُوهُمْإِنّهُمْ مَسْتُولُونَ» فقلت : فداك 
أبي وأمي يا رسول الله ما معنى براءة أمير المؤمنين قال : مكتوب لا إله إلا الله 
محمداً رسول الله. وأمير المؤمنين علي بن أبي طالب وصي رسول الله ». 


)١(‏ الشافى عن الكافى. 


في سوره الغائية : 7 5. 





وَمْيْلِكُ مَنْ خْدْلْكَ وَمُعَذْثْ مَنْ تلك اعم 


وفيه أيضأ عن ابن غبانن قال قال رسول اله ان أن:قال: عن الله تعالى : 
«وإني آليت بعزتي أن لا أدخل النار أحداً تولاه (يعنى علياً:ة ) وسلم له 
للأوصياء من دده ولا ادخل الجنة من ترك ولايته والتسليم له وللأوصياء من 
بعده. وحق القول مني لأملآن جنهم واطباقها من اعدائه ولاملآن الجنة من اوليائه 


1 0 
ومن شيعته .٠''»‏ 


.5١9: 5 الانوار الساطعة في شرح زيارة الجامعة‎ )١( 





ليلد ا النور المبين في شرح زيارة الأربعين 
1 6 مي - - 8 20 م يه ل 
وَاشهد انك وَفيْت بعَهدٍ الله 


الوفاء : ضد الغدر. وفى بعهده إذا لم يغدر. والوفي الذي يعطي الحق ناخد 
الحق. قال تعالى : ٠‏ وَإِبْرَاهِيم الي وَقَى > أي بِلّعْ قال. الزجاج : وفئ إبراهيم ما 
أمر به وما أمتحن به من ذبح ولده وكل شيء بلغ تمام الكمال فقد وفى وتم". 

العهد : الأمان : والوصية والأمر يقال عهد إليه إذا أوصاه ومنه قوله تعالى : 
وَعَهدْنًا إِلَى إبْرَاهِيمَ» أي أوصيناه وأمرناه ومثله قوله تعالى : < وَلَقَدْ عَهدْنا إِلَى 
آدَمْ» أي أوصيناه بان لا يقرب الشجرة فنسي العهد ولم يتذكر الوصية. وقوله : 
ولا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ قال الزمخشري وقريء الظالمون أي من كان ظالماً 
من ذريتك (إبراهيم نئة ) لا يناله استخلافي وعهدي إليه بالامامة. وإنما ينال من 
كان عادلاً بريئاً من الظلم . 

وقالوا في هذا دليل على ان الفاسق لا يصلح للإمامة. وكيف صلح لها من لا 
يجوز حكمه وشهادته ولا تجب طاعته ولا يقبل خبره ولا يقدم للصلاة. وقوله 
تعالى : ( وَالْمُوفُونَ بِعَهدِهِمْ إذا عَاهَدُواه وقيل يدخل فيه النذور وكلما التزمه 
المكلف من الاعمال مع الله تعالى وغيره. وتأتي بمعنى النبوة كقوله تعالى : < اذْعٌ 
لَنَا رَبَكَ بِمَا عَهِدَ عِنْدَكَ > وهو النبوة أي ادع متوسلاً إليه بعهده وفي الدعاء : انا 
على عهدك ووعدك ما استطعت . 

أى انا متمينكف :كنا غهده ال هن الأمن والنهى.فوقق يما وعدت فن الوعين 
والتواتب والغاندما انتطمة ونا ملك تعلى.ما عاهدتك غليمن الإجما يك 
والاقرار بوحدانيتك. وانا منجز وعدك فى المثوبة بالأجر عليه. وهو اعتراف 
بالعدو عو القيام كمدا و سب وجرا 





وَاشْقَد آذك وَفْيِتَ بعد الله هم 


أقول : وكيف كان فإن الإمام الحسين #ة قد وفى بعهد الله تعالى وتمسك به 
لأنه يليه موقن بما وعده الله تعالى من الجر والئوات الجزيل بل اكد ذلك على 
نفسه الشريفة بالمشى على طبق ما عاهد الله تعالى عليه إلى درجة لم تحدّث 
ابد ندر ينه عا "لعن جديا لئة لبوك والفيا ق. :و اينات بإمداقيما بمنه واندن لقم 
هذا سواء فسرنا وفائه بالعهد الذي أخذه تعالى على روحه الشريفة فى عالم الذر 
بقولة ,« ألنيت 'بريكة أو النهة الذي اكه سد تلع واعلاء تدك الشوعيد 
وتبليغ الرسالة سواء عن طريق شهادته نيه أو غيرها. 

وقد ورد في تفسير نور الثقلين ؟ : ؟1 عن ابي عبد الله الصادق ني انه قال: لما 
أراد الله أن يخلق الخلق نثرهم بين يديه فقال لهم : « من ربكم»؟ فأول من نطق 
رسول الله يي وأمير المؤمنين والأئمة مي فقالوا أنت ربنا فحمّلهم العلم والدين. 
ثم قال للملائكة : هؤلاء حملة ديني وعلمي وأمنائي في خلقي وهم المسؤولون 
ثم قال لبنى آدم : اقرّوا لله بالربوبية ولهؤلاء النفر بالولاية والطاعة. فقالوا : ربنا 
اقررنا فقال الله للملائكة : اشهدوا. فقال الملائكة : شهدنا. قال علي إ#ة : إن لا 
تقولوا غداً <إِنَّاكنًا عَنْ هَذَا غَافلِينَ * أو تَقولُو|إِنّمَا أ شْرَكَ آبَاوُنَا مِنْ قبل وَكُنا دْرَيَة 
مِنْ بَْدِمِم أممْلُِنَا ما فعَلَالمُبِطِلُونَ» يا داود ولايتنا ا 

وعن أبي جعفر' وساق الحديث... إلى أن قال: ثم أمر الله تعالى ناراً فأحجّت 
فقال لأعحات التمال: ادخاوها فيايوها؛ وقال لأضحات البمين اذشاوها 
فدخلوها. فكانت عليهم برداً وسلاماً. فقال أصحاب الشمال: يا رب اقلنا فقال : 
قد اقلتكم اذهبوا فادخلوها فهابوها. فئمّ ثبتت الطاعة والولاية والمعصية. 


)01( الكاني ؟ :8. 





كد 1 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


والخلاصة : فإن الإمام الحسين نّة وفى بعهد الله تعالى من تبليغ الرسالة 
والدعاة إلى التويجيه يما ينامي مقا قريد إلى الله عالق وهوبنما اشير البنه :قن 
العديت الى رسن اقول الأقاء الصادى كه التحملوي العلم والديق وف كنتان+ 
عن المعارف الالهيّة والاشتمال بها وجداناً. فالامام الحسين ليه اكد الوفاء بالعهد 
بالثبات عليها عقيدة وصفة وعملاً في جميع أحواله وتحمل الأذى والشهادة يما لا 
مزيد عليه. وكما ورد في دعاء الندبة «فشرطوا لك ذلك وعلمت منهم الوفاء ». 





وجاهذت في شبيله لاما 
وَجاهدت فى سَبِيلِهِ 

الجهاد : لقد مرّ معنى كلمة الجهاد في فقرة «فَجاهَدَهُمْ فيكَ ضايراً مُحْتَّسِباً» 
ولكن نشير هنا إلى بحث مهم وهو الجهاد على ثلاث أنواع : الجهاد الأكبر. 
والجهاد الأصغر. والجهاد فى طاعة اللّه تعالى بمعنى الاجتهاد فى طاعته . 

فامًا الجهاد الأكبر هو الجهاد مع النفس. قال الإمام الحسين :#ة : الجهاد على 
اربعة اوجه : فجهادان فرض وجهاد سنة لا يقام إلا مع فرض. وجهاد سنة. فاما 
أحد القرضيى فجهاة الرجل تقنسة":بوقال رسول اللهعة +المخاهد من جاهد 
نفسه في الله تعالى'". وقال أمير المؤمنين يه : حاربوا هذه القلوب فإنها سريع 
العثار وعنه نثة : لاا فضيلة كالجهاد ولا جهاد كمجاهدة الهوى. 

وفي حديث المعراج في صفة أهل الخير وأهل الآخرة : يموت الناس مرة 
ويموت أحدهم في كل يوم سبعين مرّة من مجاهدة أنفسهم ومخالفة هواهم. 
والشيطان الذي يجري في عروقهم. وعن النبي يبي : جاهدوا أنفسكم بقلة الطعام 
والشراب تظلكم الملائكة ويفر عنكم الشيطان. 

وأما الجهاد الأصغر قال أمير المؤمنين :# : ان الجهاد باب من أبواب الجنة 
فتحه الله تعالى لخاصة أوليائه وهو لباس التقوى ودرع الله الحصينة وجنته 
الونيقة ا 

وعنه :ة: جاهدوا في سبيل الله بايديكم فإن لم تقدروا فجاهدوا بالسنتكم فإن 
لم تقدروا فجاهدوا بقلوبكم. وعن رسول الله يد :إنما المؤمن يجاهد بسيفهولسانه. 


.517: نحف العقول‎ )١( 
.056 :” (؟) ميزان الحكمة‎ 
نهج البلاغة . خطبة الجهاد.‎ )*( 





كد ' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 

وأما الاجتهاد فى طاعة الله قال تعالى : ١‏ وَمَنْ جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهٍ إن الله 

قال الإمام الصادق '#ة : اعطوا الله من أنفسكم الاجتهاد فى طاعته. فإن اه لا 
يدرك شىء من الخير عنده إلا بطاعته واجتناب محارمه. وقال رسول الله يت : يا 
معشر المسلمين. شمّروا فإن الأغر جِذه. وتاهبّوا فان الرحيل قريبء وتزودوا 
فإن السفر بعيد. وخففوا أتقالكم فإنّ وراءكم عقبهَ كؤوداً لا يقطعها إلا المخفّون. 
وقال الإمام الرضا خية : سبعة أشياء بغير سبعة أشياء من الاستهزاء : من استغفر 
بلسانه ولم يندم بقلبه فقد استهزا بنفسه. ومن سال الله التوفيق ولم يجتهد فقد 
يصبر على الشدائد فقد استهزأ بنفسه. ومن تعوّذ بالله من النار ولم يترك شهوات 
لتنا فقد:اممية ا تش ومن ذ كر مدو يستبق إلى لقائه فقد استهزاً بنفسه. 
وقوله تعالى : ( وَأَنفِقُوافِي سَبِيلٍ الله» أي في الجهاد. وكل ما أمر الله به من الخير 
فهو من سبيل اللّه أي من الطرق إلى اللّه. واستعمل السبيل فى الجهاد أكثر لانه 
السبيل الذي يقاتل فيه. وكل سبيل اريد به الله عزّ وجل وهو برٌ فهو داخل في 
يل ا 

قال ابن الأثير : وسبيل اللّه عام يقع على كل عمل خالص سلك به طريق 
التقرب إلى الله تعالى باداء الفرائض والنوافل وأنواع التطوعات وإذا أطلق فهو في 
الغالب واقع على الجهاد حتى صار لكثرة الاستعمال كأنه مقصور عليه. 


0 مان الفر دنادة | مير" 





ختى آنا الْبِمِينُ لمكن 


حَتَى اتاك الْيَقِينُ 


اليقين : هو إزاحة الشك وتحقيق الأمر” وحن السجيع هو احديض اليك 
والعلم نقيض الجهل. تقول علمته يقيناً. وقوله تعالى : < وَاعْبّدْ رََكَ حَتَّى يَأَتِيَكَ 
الْيَقِينُ 4 أى.نحتى :يأتيك الموت: 

وأما المراد منها في هذه الزيارة هو الموت «حتى أتاك اليقين». أي الموت 
أقيم السبب مقام المسبب فإنّ بالموت يزول الشك ويحصل العلم بما اخبر به 
النبي يي من أحوال النشأة الأخرى. وهذا بالنسبة إلى عامّة اناس آنا 
الخصيصون من العباد فهم على يقين وعلم في جميع أحوالهم كأبي عبد الله 
الحسين ني فكانهم يعاينون الجنة والنار والصراط والميزان وسائر ما اخبر به 
النبى يي . ومن هنا قال الامام أمير المؤمنين نيه : «لو كشف لى الغطاء لما 
أزقدك كفا 1 

وحمل الصوفية هذه الآية على ظاهرها فزعموا أن لا تكليف على أولياء الله 
لانهم بلغوا معارج اليقين. وفساد ما ذهبوا إليه ظاهر مسيّبين. 

وقال تعالى : ( إِنَّ هَذَا لَهْوَ حَقٌّالْيَقِينِ4'" جاء في التفسير : الحق هو العلم من 
حيث ان الخارج الواقع يطابقه. واليقين هو العلم الذي لا شك فيه ولا ريب 
فإضافة الحق إلى اليقين نحو من الاضافة البيانية حبى بها للتأكيد". 

قال المجلسي يه : ولليقين ثلاث مراتب : علم اليقين. وعين اليقين. 
وحق اليقين. قال تعالى : «كلاً لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ ‏ لَتَرَوْنَ الْجَحِيمَ * ته 
لَتَرَوْنَهَاعَيْنَ اليَّقِينِ4  .‏ إِنَّ هَذَا لَهُوَ حَقُ الْيَقِينِ 4 والفرق بينهما إنما ينكشف يمثال. 
)١(‏ كتاب العين . مادة ( يقين ). 


(؟) سورة الواقعة : 560. 


() تفسير الميزان 19 .١8٠:‏ 





ا النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


فعلم اليقين بالنار مثلاً. هو مشاهدة المرئيات بتوسط نورها. وعين اليقين 
بها هو معاينة جرمها. وحق اليقين بها الاحتراق فيها وانمحاء الهوية بها 
والضوروزة ارا حيرا .ولبسن بورك هذا غارة ولا هو :ابل للزيادة: لو كفيف 
الغطاء ما ازددت يقينا. 

قال النبي يي : إلا أن الناس لم يؤتوا في الدنيا شيئاً خيراً من اليقين والعافية 
فاسألوهما الله. وقال يي : كفى باليقين غنىء وقال أمير المؤمنين ذه : اليقين 
رأس الدين. وقال الصادق نظ : ان العمل الدائم القليل على يقين أفضل عند الله 
من العمل الكثير على غير يقين'''. 


قال :وول 401 :اننا علخنة المواق اقيق انقو اش عقا ذا من اويا 
الموت حق محذره. وايقن بان البعث حق فخاف الفضيحة. وايقن بان الجنة حق 
فاشتاق اليها. وايقن بان النار حق فظهر سعيه للنجاة منها وايقن بان الحساب حق 
تجا سين فيس 

وروي في الكافي عن اسحاق بن عمال قال : سمعت أبا عبد الله :# يقول : ان 
رسول الله يي صلّى بالناس الصبح فنظر إلى شاب في المسجد وهو يخفق ويهوي 
برأسه مصفراً لونه قد نحف جسمه وغارت عيناه في رأسه فقال له رسول الله : 
كف سحت ذا 3510 3 قال اصهت رارسو ل وكا فجي وسو ل انمق 
قوله وقال : ان لكل يقين حقيقة فما حقيقة يقينك؟ فقال : ان يقيني يا رسول الله 
هو الذي احزنني واسهر ليلي واظماً هواجري فعزفت نفسي عن الدنيا وما فيها. 
حتى كأني انظر إلى عرش ربي وقد نصب للحساب وحشر الخلائق لذلك. 


. ميزان الحكنة ( اليقين)‎ )١( 





حَتئ آنال الْيَمِينُ 0١0‏ 


وأنا فيهم وكأني انظر إلى أهل الجنة يتنعمون في الجنة ويتعارفون وعلى الأرائك 
متكئون. وكأني انظر إلى أهل النار وهم فيها معذبون مصطرخون. وكأني الآن 
اسع فين الثااد يدون فى عس افع قال رسيو 2300 اضيا سهد اخمد تور اند 
قلبه بالإيمان ثم قال له الزم ما انت عليه فقال الشاب : ادع الله لي يا رسول الله ان 
أرزق الشهادة معك. فدعا له رسول الله يني فلم يلبث ان خرج في بعض غزوات 
النبي َيِه فاستشهد بعد تسعة نفر وكان هو العاشر'". 


.08 : أصول الكاني ؟‎ )١( 





٠ 0‏ النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
فَلَعَنَ الله صَردْ : قَتَلِكَ قَتَلّكَ. وَلَءَ الله مَنْ ظلمّك 


لعن : لقد مر شرح معنى اللعن في فقرة «فَالعَنْهُمْ َغناً وَبِيلاً» من هذه الزيارة 
فراجع . 

ولكن نقول ان هذا الكلام تفريع على جميع ما تقدم من مقام أبي عبد الله 
الحسين ني من قول الإمام ني في الزيارة من أنه ولي الله وابن وليه وصفيه وابن 
صفيه الفائز بالكرامة ... الخ الزيارة . 

وجاهد فى سبيل الله تعالى لاجل نصرة الدين والحق فمضى حميدا مظلوما 
شهيداً ففي ذلك إشارة إلى أن الإنسان الذي يجمع هذه الصفات الحسنة من 
الكمالات الداخلية والخارجية. جدير ان يعظم وان يطاع لا ان يقتل ويهان 
وتسبى حريمه. فإن القاتل والظالم له مستحق للّعن من الله تعالى وهو الطرد من 
رحمته والابعاد عنها. لانهم ذئاب كما عبر عنهم الإمام الحسين :ية في خطبته 
«كأني بأوصالي تقطعها عسلان الفلوات...» فاجراهم مجرى السباع الضارية 
التي لا تفرق من آذاها بين العالم والجاهل والصالح والطالح والمؤمن والكافر. 
بل هم أظل وأقسى منها حيث ان السباع لا تجترىء على الأنبياء وذريّاتهم 
لما حرّم الله تعالى لحومهم عليها. وأكبر شاهد على ذلك قصة المرأة التي 
ادعت أنها زينب بنت فاطمة نيه . واحضر المتوكل الإمام الهادي :ئة وأمرها الإمام 
أن تدخل في بركة السباع. وقال نيه : ان لحوم ولد فاطمة نيئة محرمة على السباع 
فانزلها. فأبت وقالت يريد قتلي. ونزل هولية بأمر المتوكل فرمت بنفسها بين 
يديه تتبرك به" . 


)١(‏ راجع مديئة المعاجز للبحراني وأمثاها بالعشرات. 





فلَعَن الله مَنْ قَتَأك . وَلْعَن الله مَنْ ظلمَكَ 0 


© © #0 © © © © #© © © © هه © © هه ه#© ها ها ه00 © © #© ه©0 © هاه © © © هد هد ها اه هه © ها اه © © ها هد اه ها اه هد اها اه ها اه ها هاه 


فعلى أي حال فإن قتلة الإمام الحسين :9 قد هتكوا حرمة نبيهم بقتله وسبي 
ذراريه :واماووا المع كهم يما لم يق له متيل في التاريج مع ما اكد النبي + 
في حقهم من الوصيّة بحبهم وودهم حتى جعل ذلك اجرأ على خدماته لهم كما 
قال تعالى : < قل لا أَسأَلَكُمْ عَلَيِهِ أخراً إِلَّا الْمَوَدَّة ف فِي الْقَرْيَى 4 وفي الحديث عن 
الفاس قالوا عرزا وعول انمق تراج الذى رسيت مووتهم ؟ قال على 

فليت شعرى ماذا كانوا يصنعون لو امرهم ببغض العترة ونصب العداوة لهم 
ولنعم ما قيل : 

0 كأنما ودّهم فى الذكر بغضاء 
الام وقد دل عليه الكتاب والسثة المتوئة والاجماع ن الاماسية ودل علي 
مخاتين تزعمواأ المسلم لا بجوز نه مون يزيد واشاي من ظالمي آل 

ا ل 
أحمد بن حنبل قال : قلت لأبي : ان قوماً ينسبوننا إلى توالي يزيد؟ فقال : يا بني 
وهل يتولى يزيد احد يؤمن بالله ؛ 

فقلت : فلمَ لا نلعنه ؟ فقال : وما رأيتني لعنتٌُ شيئاً. يا بني لم لا تلعن من لعنه 
الله فى كتابه ؟ فقلت : واين لعن الله يزيد فى كتابه ؟ فقال : 


)01( سورة الشورى يفا 





65 , النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


© © © © © © © © © © هاه © اه اه ها اه هاه © اه © هاه هاه © ها هه © © هل له هه © هه اه ها © هاه © ه ا اه ها اه ها هاه ها اه اه 


قوله تعالى وتهل عَسَيعع إن توليم أن فيدوا في الأؤض وتقطِعُوا 
َرْحَامَكُمْ © أوْلَئِكَ الذِينَ لَعَنَهُمْ الله فَأَصَمَهُمْ وَأَعْمَى أَنْصَارَهْ ”ا 

عن ل ا م ل ا 
عالم بذلك أو منافق يريد أن ع ا ا يقول النبي 86 : 
«المؤمن لا يكون لعّانا» وهذا محمول على من لا يستحق اللعن. واما قاتل 
حبيب رسول الله يه وسبطه فإن لعنه من الواجبات. 

قال ابن خلدون في مقدّمته : ص 4 عند ذكر ولاية العهد «الاجماع على 
بق ردنيك وده ل ركو الها الأنا مه وهم احلة 16 التعسين كك لوف مد 
المتعيّن الخروج عليه وقعود الصحابة والتابعين عن نصرة الحسين ني لا لعدم 
و ل ا ل 1 اراقة الدماء فلا يجوز نصره يزيد 
بقتال الحسين بل قتله من فعلات يزيد المواكدة لفسقه والحسين فيها شهيد». 

وقال الذهبي في سير أعلام النبلاء : «كان يزيد بن معاوية ناصبياً فضا غليظاً 
جلفاً يتناول المسكر ويفعل المنكر. افتتح دولته بقتل الشهيد الحسين وختمها 
بوقعة الحرّة. فمفته الناس ولم يبارك في عمره». 

روي عن الإمام الصادق ب انه جاء رجل وقال: يابن رسول الله اني 
عاجز ببدني عن نصرتكم ولست املك إلا البرائة من أعدائكم واللعن عليهم. 
فكيف حالي ؟ فقال يية : حدثني أبي عن أبيه عن جده عن رسول الله يي قال : 
من ضعف عن نصرتنا أهل البيت. ولعن في خلواته أعدائنا بلغ الله صوته 


.357-5>: سورة محمد‎ )١( 





جميع الأملاك من الثرى إلى العرش. فكلما لعن هذا الرجل اعدائنا لعناً ساعدوه 
فلعنوا من يلعنه. ثم تنوه فقالوا اللهم صلى على عبدك هذا الذي قد بذل ما 
في وسعه. ولو قدر على أكثر منه لفعل. فإذا بالنداء من قبل الله قد اجبت دعائكم 
وسمعت ندائكم وصليت على روحه في الأرواح وجعلته عندي من المصطفين 
الأخيار”". 


)١(‏ نفس الامام العسكري : لا4. وبحار الأنوار يها قفا 





0 | النور المبين في شرح زيارة الأربعين 
وَلْعَنَ الله امه 2 سَمِعَتْ بذَلِك فَرَّضيَتثْ به 


اللعن : الطرد من الرحمة وقوله تعالى : ١‏ لَعَتَهُمْ الله بكَفْرِهِمْ» أي أبعدهم 
وطردهم من الرحمة . ٍ 

الأمة : الجماعة. وقيل كل جماعة يجمعهم امر . إما دين واحد أو دعوة واحدة 
أو طريقة واحدة أو زمان واحد أو مكان واحد. ومنه الحديث : يبعث عبد 
المطلب انةواهدة عليه زهاء الملر ك,ؤسسماء الاي 

وإنما استحق الراضى يي اللعن مع عدم صدور الظلم منه لان رضاه كاشف عن 
سوة امير زرقة:وكتقاوة باطنه بالنسية إلى اهل اليك فيكون عَدَوَأً لهم بحيث لواقذر 
على الظلم لكان ظالماً لهم فلا يكون مسلماً كيف !! 

وشرط الإسلام محبة الآئمة الاعلام كما دل كثير من الاخبار وشهد به سليم 
الذوق والعقل. وهذا السرّ في قتل الإمام المهدي (عج) من ذراري الأعداء ما لا 
تحصى لكونهم راضين بما فعل اباؤهم. ففي الحديث عن عبد الله بن صالح 
ل اي ود و ا 0 
روي عن الصادق ني انه قال : إذا خرج القائم قتل ذراري قتلة الحسين ني بفعا بفعا 
ايائها فقال :ية : هو كدلك فقلت : فقول اله عرّ وجل 0 
أخْرَى > ما معناه؟ فقال : صدق الله في جميع أقواله لكن ذراري قتلة الحسين 8# 
يرضون أفعال ابائهم ويفتخرون بها ومّن رضي ينا كان ن كمن أتاه ولو أن رجلا 
قتل في المشرق فرضي بقتله رجل في المغرب لكان الراضي عند الله شريك 
القاتل. وانما يقتلهم القائم عجّل الله فرجه إذا خرج لرضاهم بفعل أبائهم قال : 
فقلت له : بأي شيء يبدأ القائم فيهم إذا قام قال : يبدأ ببني شيبة ويقطع أيديهم 
لأنهم سرّاق بيت الله عرّ وجل'". 


.538:١ المجمع. مادة(أمة). (؟) علل الشرائع‎ )١( 





© © ه© هاه هاه اه اه هه ها اه ها ها اه 0686© هاه هاه © هه 0 © هاه © هاه ه ا ها ها اه © ه ا اه هاه ها اه © هاه ها اه اه هاه ها اه اه 


وهذا صريح في ان الراضي بفعل الظالم ظالم مثله. فكم من داخل مع قوم وهو 
خارج منهم كالمؤمن من ال فرعون. وكم من خارج من قوم وهو معهم لرضاه 
بفعلهم كابن عمر واحزابه. وحكايته مع يزيد معروفة ككلامه بعد ان راى العهد 
الذي كتبه ابوه إلى ابيه كما في البحار'''. وكذلك روى البلاذري قال : لما قتل 
الحسين ني : كتب عبد الله بن عمر إلى يزيد بن معاوية. إما بعد: فقد عظمت 
الرزية وجلت المصيبة وحدث في الإسلام حدث عظيم ولا يوم كيوم قتل 

فكتب إليه يزيد : اما بعد يا احمق. فانا جئنا إلى بيوت مجددة وفرش ممهدة 
ووسادة منضّدة. فقاتلنا عنها فإن يكن الحق لنا فعن حقنا قاتلنا. وإن كان الحق 
لغيرنا فأبوك أوَل من سنّ هذا واستأثر بالحق على أهله. وفي بعض الأخبار من 
رضي بفعل فقد لزمه وإن لم يفعل . 


.6095 : وعوام للسيدة النساء‎ 788: 7١ بحار الأنوار‎ )١( 





كا , النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


اللَهُمَادْ َي أَشْهِدُّكَ أنّي وَلِيٌّ لِمَنْ والاةُ, وَعَدُةٌِ لِمَنْ عاداةٌ 


اشهد : يعني إني اشهد الله تعالى على انني خاشع وخاضع لمن والاه وقيل أي 
محب وصديق وناصر ومتابع بالقلب واللسان. 

وبالجملة : إني مظهر محبتي وولايتي لمن تولاه الحسين :ة . وعدوً لمن عاداه 
بالقلب واللسان واليد انكرهم واتبرء منه. 

والسر في ذلك لأن الله تعالى هو الآمر بموالاتهم ومحبتهم والاعتصام 
بهم وبمن والاه الحسين :يه وعدوً لمن عاداه فالموالي لهم موال له تعالى. 

فعن البحار عن أمالى الصدوق قال أمير المؤمنين #* سمعت رسول الله يلي 
تقول وناانا ميد ولد ادم وان ا على والاكنة من دك سانات امتن من اتنا 
قناعت الله و0 ابغضنا فقد ابغض الله ومن والانا فقد وال الله ومن اك انا قا 
عاد الله ومن اطاعتنا فقد اطاع الله ومن عصانا فقد عصى الله ». 

وفيه عن ابي جعفر :ئة في تفسير « وَآتَيِنَاهُم مُلْكأعَظِيماً» ان جعل فيهم ائمة 
من اطاعهم طاح لله ود داك عقن أن لي املك عط 

وفي الحديث عن الكافي : «اما لو ان رجلاً قام ليله وصام نهاره وتصدق 
بجميع ماله. وحج جميع دهره ولم يعرف ولاية ولي لله فيواليه ويكون جميع 
أعماله بدلالته إليه ما كان له على الله حق في ثوابه ولا كان من أهل الإيمان». 

وقد ورد في زيارة الجامعة : من والاكم فق واَى الله وَمَنْ عاداكه قَقَدْ عاد الله 


مَنْ أَحَبَكُمْ فَقَدْ آَحَبّ الله وَمَنْ أَنِعَضَكْمْ فَهَ فَقَدْ اَبْعْضّ الله ». 





بابي أت وَامّي يَابْنَ رول الله 149 


بابي أَنْتَ وَآمَي يَابْنَ رَسُولٍ الله 


بابى : أصله مفعول ثان لافدي المقدّر. انت : مفعول اول. والمعنى افديكم 
نأب الى والباء فيها تسمى باء التفدية. 

وهنا الغباز# تعمل البدل العبيت: والنزيل وقانة للحت والأعوء رسع قن 
العزيز والحبيب عن رعاية نفسه والمحافظة عليها في قبال الاحبة والأعزة. 

وهذا كله إذا وجدت من ظهر بصفة حسنة جليلة كصفات محمد واله 
الطاهرين ينة . بحيث قد هان عند ظهورها لك كل جليل وعزيز عندك. فحينئذ 
تقول : بأبي أنت وأمي وهم أحب الأشياء عندي وأعرّها علىّ. وهي أبي وأمي 
وأهلىي أي أفديهم وقاية لكم من كل مكروه ومحدور. 

ود كانتتو العدل سنعدلها الدرت عند الخ ف لد ممجرموة مقا 
وَيَعظمُوة أكرامه دانم الوضنه فى ابزال هذه الجتمل :ان الزاتر لعا أرافا بخظات الاماء 
الحسين نه بان يشهد نه على ما الطوئ :عليه قلي ار اكد تمن التيناة بولايتهم. 
وان الامام:ية هو المحبوب له بحيث ليس محبوب تعد تهنا جتين اراد أن 
كيد لزنا مين علتديما بذكره الرائر من الحقرارببالجمل التمائقة اللوبارة من سوه 
المعاهدة والميثاق المؤكد مع الإمام لي يما اعتقد من علوّ مقامهم. إلا أنه حيث 
كان في نفسه بعض الصفات الرذيلة فكأنه استحبى ان يطلب من الإمام ني النظر 
إلى قلبه ٠‏ فيرى مع هذه العقائد الحقة تلك الصفات الرذيلة .هذا مع أنه يعلم 
(الزائر) ان الامام مطلع على ما في القلوب من العقائد الحقة فهو (الزائر) لأجل 
قا مو قال : « بأبي أنت وأمي » ليقبل :يه منه هذه الشهادة ولا يرده عن بابه 
بل يجعله مشمولاً لالطافه الخاصة رزقنا الله ذلك بمحمد وآله الطاهر ب" 


)١١‏ الانوار الساطعة مع تصرف. 





0 ' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 
َشْهَدُنَْكَ كُنْتَ تُوراً في الْأَصْلاب الشَامِحَةٍ وَالأُْحام الْمُطَهرَةٍ 

النور : هو الظاهر بنفسه المظهر لغيره. وحقيقة انوار أهل البيت غير معلومة لنا 
لكونها فوق ادراكاتنا فلا يعرفهم غيرهم . كما قال النبي يي : يا على ما عرفني إلا 
الله وأنت وما عرفك إلا الله وأنا”'. فلا ندرك مقامهم هذا سوى الاجمال كما لا 
ندرك في مقام الحق سوى ذلك وبيانه ان العالي محيط بالسافل دون العكس . 

ورد في البحارا" عن قبيصة بن يزيد الجعفي قال : دخلت على الصادق ايا 
وعنده ابي ظبيان والقاسم الصيمري فسلمت وجلست وقلت : يابن رسول الله أين 
كننه :قبل أن يخلق الله سماء مبتية :وأرقنا مدحية أو ظلمة او تورا؟ :قال #«ركنا 
أشباح نور حول العرش نسبح الله قبل أن يخلق آدميية بخمسة عشر ألف عام. 
فلما خلق الله ادم لي فرغنا فى صلبه فلم يزل ينقلنا من صلب طاهر إلى رحم 
مور حص بعك ادا 21 1 

فقوله أين كنتم يستفاد منه إنهم كانوا وكلاقيق قن كلق السماء والارطن 
وغيرهما وكان هذا أمرأ مسلماً عند الشيعة أنذاك وإنما سؤاله عنه آة من حيث 
إنهم أين كنوا فقوله نثه : «كنا أشباح نور حول العرش» يشير إلى الخلق الأول 
وقوله : «فلما خلق آدم فرغنا في صلبه» يشير إلى الخلق الثاني . 

فالامام الصادق ريه في هذه الزيارة الاربعينية يشير إلى مقام نورانيته 
الائ يحب على كل مؤمق الأقراز .به كما قال أمرن الموشين اكه لسلمان:: 
«ديا سلمان لا يكمل المؤمن إيمانه حتى يعرفني بالنوارنيّة فإذا عرفني بذلك 
فهو مؤمن امتحن الله قلبه للإيمان. وشرح صورة للإسلام وصار عارفاً بدينه. 


.5١١١ مشارق انوار اليقين‎ )١( 


. : ٠60 بحار الأنوار‎ )١( 





اشْهَد كنت نورا في الأضلاب التَّامِخَةَ والأزحام الْمْطَهرة 5 


ومن قصّر عن ذلك فهو شاك مرتاب. يا سلمان ويا جندب : إن معرفتى بالنورانية 
عرف أن ومهوفة ال :معرنض وهيز البق الخالفى »إلى أن كال كنك 
ومحيةقة تور بيع قن السيعات ونشرق قال المخلوكات نفك اند ذلك 
اللوو ضيه : نبي مصطفى وعلياً مرتضى. فقال لله لذلك النصف. كن محمداً 
وللآخر كن علياً. ولذلك قال النبي يي : أنا من على وعلى مني»7". 

فلا ريب في كونهم أنوار مخلوقة من نور الله تعالى وكما ورد في زيارة 
الجامعة « خلقكم الله أنواراء فجغلكه بعرشه مخدقين ». 

والأخبار في هذا المجال فوق حد الاحصاء وبكونها متواترة. ففي البحار 
ورد : «يا محمد إني خلقتك وخلقت علياً ني وفاطمة والحسن والحسين والأئمة 
من ولده من سنخ نور من نوري. وفرضت ولايتكم على أهل السماوات 
والأرض. فمن قبلها كان عندي من المؤمنين. ومن جحدها كان عندي من 
الكافرين»'". 

فى الأصلاب :أي مودعاً مستقراً فى أصلاب الآباء الموحّدين الشرفاء النجباء 
وأرحاء الأنهات الموعدات البظوراك عن الخنا والتسفاح العفيقات عن الزنا 
والفساد. 

الشامخة :أي العالية يقال : شمخ بأنفه إذا ارتفع وتكتر ؛ وفي الفقرة اشاره إلى 
ما برهن عليه في محلّه من ان الأئمة بيذ لا يكون آباؤهم وأمهاتم مشركين من 
دم نيد . ولا يخالط نسبهم فساد وعهر وذمٌ ٠‏ وكيف وهم ذرية النبي 2 وعترته 


)01( هي ن خطبة الاإمام على : اي المعروفة بالنورانية . 
)0( عار ان اا : . 





0 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


ولا شك في طهارة عنصر النبي وظيب مولده من لدن آدم إلى أبيه. لأن آباء 
النبي يَبيِ كانوا موحدين ففي البحار”": «اعتقادنا في آباء النبي أنهم مسلمون من 
آدم إلى أبيه عبد الله وإن أبا طالب كان مسلماً وآمنة بنت وهب كانت مسلمة 
واتفقت الامامية على أن والدي الرسول يَةٍ وكل أجداده إلى آدم ني كانوا 
لينل كانوا من الصدّقين» وقال فخر الدين الرازي : ان قوله تعالى : ( إِنَّمَا 
الْمَشْرِكُونَ نَجَْسّ > وجب أن لا يكون أحد من أجداده يي مشركاً. وقال 6 : ما 
افترق الناس فرقتين ا ا اال 7 
حي حزان عيد جاه #واخرحت ين نكاع ولم اخرج من سفاج من ادن 
ادم حتى انتهيت إلى أبي وأمي فأنا خيركم نسباً وخيركم أبأ. 

والأرحام المطهرة 5 : فعن النبى يي قال : «خلقنى الله وأهل بيتى من نور واحد 
قل ان كلق ادم سيف لآق عاد اقم تقلنا إلى علب ادم قي تقلنا من« ايدان 
الأصلاب الطاهرين إلى ارحام الطاهرات». 


.١١97:26 بحار الأنوار‎ )١( 





لع تجسن الجاهليةُ بأنجاسها ولع تبسن الْمنلهمَات من ثيابها 27 
لَحْ تُتَجّسْكَ الجاهليّة بِأَنْجاسِها وَلَمْ تلْبِسْكَ الْمُدْلَهِمَاتُ من ثبابها 


الانجاس : جمع النَجّس بفتحتين وهو القذر. والمراد انه لم تتلوّث أذيال 
عصمته نة بارجاس الكفر وانجاس المعاصي . 

والجاهلية : على ما في المجمع. الحالة التي كانت عليها العرب قبل الإسلام 

من الجهل باللّه ورسوله وشرائع الدين والمفاخرة بالآباء والأنساب والكبرة. 
والتجبر وغير ذلك. ومنه الحديث إذا رأيتم الشيخ يُحدّث يوم الجمعة بأحاديث 
الجاهلية فارموا رأسه بالحصى . وقولهم : الجاهلية الجهلاء هو توكيد للأول يشتق 
لدتفو اشعه قاكر كد و ايعان كالول يكنا رفع كرك لوال البعفالنة 
للشرع المذمومة عند الشارع فالاضافة بيانيّة. 

وإلى ذلك أشار تعالى في منزلتهم ننه (إِنّمَا يرِيدُ الله لِيُذحِبَ عَنْكُمْ الرَجْس أ 
الْبَيْتِ وَيُطَهَرَ كم تطهيراً» . 

لم تلبسك من المدلهتات من ثيابها : أي ثياب الجاهلية وهي عبارة عن 
الاخلاق والحالات الناشئة من الكفر والضلالة فهي في مقابل لباس التقوى 
المشار إليه بقوله تعالى : ١‏ وَلِبَاسٌ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْر » . 

والمدلهمات : الظلمات يقال ادلهم الليل : أظلم وليلة مدلهمة أي مظلمة . 

والمراد ان الله تعالى أليس الحسين نية حلل العلم والمعرفة والسخاوة وسائر 
الأخلاق الحميدة والصفات الربانية. وان الجاهلية لم تلبسه لباس الجهل 
والضلالة . فإن الجهاللات والضلالات بعضها فوق بعض. والحسين ؛ة هو نور على 
نور ونور فوق كل نور وهو نور الأنوار والهادى للأخيار وحجة الجبار 
وكهف الابرار . 





5 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


قال الإمام الرضايية : الإمام كالشمس الطالعة للعالم وهي في الأفق بحيث لا 
تناله الأيدي والابصار. والإمام البدر المنير والسراج الظاهر والنور الساطع والنجم 
الهادى في غياهب الدجى والبلد القفار ولجج البحار. الإمام الماء العدب على 
الضماء والدال على الهدى والمنجي من الردى ... إلى أن قال : الإمام المطهّر من 
الذنوب المبرء من العيوب مخصوص بالعلم مرسوم بالحلم”'. وقال النبي يي : أنا 
وعلي والحسن والحسين وتسعة من ولد الحسين مطهّرون معصومون"". 


.١9٠ : ١ عيون أخبار الرضا‎ )١( 
.50 : ١ (؟) عيون أخبار الرضا‎ 





َأشْهَد آنك مِنْ ذعآئم آلدين ؤازكان الْمُسْلِمِينَ 00" 
وَأَشْهَدُ آنَكَ مِن دعائم آلدينِ وَأزكان الْمُسْلِمِينَ 

الدعائم : جمع الدعامة بكسر الدال. وهي عماد البيت الذي يقوم عليه'". 
ودعامة القوم سيدهم وكل ما يستند عليه الحائط إذا مال يمنع السقوط . وكثيراً ما 
يستعار لكل ما لا يتم شيء إلا به. وكل ما يتوقف عليه شيء بعلاقة المشابهة. 
فإنّ البيت لا يستحكم بناءه إلا بالدعامة والأساس. ومنه قوله يه : « لكل شىء 
دعامة. ودعامة الإسلام الشيعة »'". وقوله لي : «دعامة الإنسان العقل»'" لتوئّف 
تحقّق الإنسانية على العقل . 

والمراد بالدين : هو الإسلام لقوله تعالى : < إن الدّينَ عِنْد الله الإشلام)»!, 
وقوله : ( وَمَنْ يَبِتَْ غَيْرَ الإشلام ديناً فَلَنْ يُقْبَل مِنْهُ14”. و(ين) تبعيضية أي من 
جملة الائمة الذين هم دعائم الدين هو الحسين نيه . 

والأركان : جمع ركن. وهو لغة جانب البيت. وكثيراً يستعمل فى معنى 
الاسطوانة والدعامة فيستعار أيضاً فيما أشرنا إليه . 

وفي الكلام إشارة إلى أنّ الدين لا يكمل إلا بولاية الإمام. والإيمان 
لا يتحقق إلا بمحبّة ذرّية سيّد الأنام. وقد تواتر بذلك الأخبار من النبي يي 
وعترته المعصومين الكرام. ففي بعضها عن الرضا نه : «أنّ الإمامة زمام الدّين 
ونظام المسلمين. وصلاح الدنيا وعرّ المؤمنين. أنّ الإمامة أسَ الإسلام النامي 


)01 راجع المنجد فى اللغة : ١5‏ ؟. مادة (دعا). 
(0) الكاني :؟١5.‏ 

.50:1١ الكاني‎ )©( 

(:) سورة ال عمران : .١9‏ 

(6) سورة آل عمران : 80. 





011 / النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وضرعه السامي. بالاامام تمام الصلاة والزكاة والصيام والححّ والجهاد وتوفير 
الفيء والصدقات وإمضاء الحدود والأحكام»”". 

وفي بعضها يا محمد : «لو أن عبد عبدني حتى ينقطع ويصير كالشن البالي ثمّ 
اتاني جاحدا لولايتهم لم ادخله جنتي ولااظله تحت عرشي »'". 

وفى بعضها : عن أبى حمزة عن أبى جعفر :#ة قال : قلت : أصلحك اله أي 
تون اذا عمل اسكيلت طقينة الايفان ؟ 

قال تون أولياء الله محمد كذ ,وعلة وفاطلنة والحيتن والحسين وعلن بخ 
الحسين نيت ثم انتهى الأمر إلينا ثم ابني جعفر وأوماأ إلى جعفر وهو جالس فمن 
والى هؤلاء فقد والى أولياء اللّه. وكان مع الصادقين كما أمره الله »'". 

وفي بعضها : «هل الدّين إلا الحبّ»!. 

وفي بعضها عن النبي يَْهٌ في كلامه لعليّ : «لو أن عبدا عبد الله الف عام ما 
قبل الله ذلك منه إلا بولايتك وولاية الأئمة من ولدك. وأنّ ولايتك لا يقبلها الله إلا 
بالبراءة من أعدائك وأعداء الأئمة من ولدك». 

وفي الزيارة الجامعة : «... سعد من والاكم. وهلك من عاداكم. وخاب 
من جحدكم. وضلّ من فارقكم. وفاز من تمسّك بكم. وأمن من لجأ إليكم. 
وسلم من صدّقكم. وهدى من اعتصم بكم. من اتبعكم فالجنة فنا اقوفت 
خالفكم فالنار مثواه». 


)١(‏ هذا مقطع من الرواية التى أخرجها الصدوق يي في العيون ١40 : ١‏ في وصف الإمام نيه فراجع. 
)١(‏ بحار الانوار 8 : /01, الباب 791 . 

() بحار الأنوار /9” : /61. 

(؛) الكاني 79:8. 





وَمَعْمَلِ الْمُؤْمِنِِنَ 227 

المعقل : الملجأ والحصن. وفلان معقل قومه : أي يلجئون إليه إذا أضربهم أمر. 
والعقيلة : المرءة المخدرة المحبوسة في بيتها. 

عن بصائر الدرجات عن أبي جعفر'ة قال : إن رسول الله أنال في الناس 
وأنال وأثال: ونا أهل البيت معاقل العلم وأيواب الحكم وضياء الأمن. 

ومعنى الحديث إن رسول الله يَنةِ انال أي أعطى. وأفاد في النّاس العلوم 
الكثيرة. لكن عند أهل البيت معيار ذلك. والفصل بين ما هو حق أو مفترى 
وعندهم تفسير ما قاله الرّسول يني فلا ينتفع بما في أيدي الناس إلا بالوّجوع 
إليهم به . والمعاقل جمع معقل وهو : الحصن والملجأ أي : نحن حصون العلم 
وبنا يلجأ الثناس فيه وبنا يوصل إليه وبنا يضيء الأمر للثاس . 

وعن الإمام الرضاءظية : «لا شرف اعلى من الإسلام. ولا عرّا اعز من التقوى 
ولا معقل أحسن من الورع ...»” 

فالإمام الحسين ني هو حصن ومعقل وملجأ لجميع المؤمنين الذين يريدون 
الهداية والنّجاة في الدنيا والآخرة. فهو سفينة النّجاة من ركبها نجا. ومن تخلف 
عنها غرق. فعلينا ان نركب سفينة الحسين نية كي نحرز السّعادة في الدنيا والاآخرة 
كنا اخروها ابو عيذ أت الحسين كة وان تسر أثر رمسيزت وعك نيجه ويقظاه: 

المؤمنين : المؤمن : هو من امن بالله ورسوله وكتبه واليوم الآخر. وجاء 

بجميع الواجبات وانتهى ضَ جين الفدر 5-7 

قال رسول الله عل 4 : ألا أنبتكم لم سُمَى المؤمن مؤمناً؟ لإيمانه النّاس على 

أنفسهم وأموالهم. وفي الحديث : إِنّ دل حا كوو السبو يع منوضا بال م 


.8١١ 55 بحار الأنوار‎ )١( 





د / النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


يشهد أن لا إله إلا الله وأنّ محمداً عبده ورسوله ويقرٌ بالطّاعة ويعرف إمام زمانه 
فإذا فعل ذلك فهو مؤمن. 

قال الإمام أمير المؤمنين .9 في تعريف العومن يكوه في وجهة: وخرنه في 
قلبه. أوسع بشيء صدراً وأذلٌ شيء نفسا. يكره الرفعة ويشنا السمعة. طويل 
غْمّه بعيد همّه. كثر صمته. مشغول وقته. شكور صبور. مغمور بفكرتهء ظنين 
كلذ هل اللخليهة» لتق المررركة وشمة أصلة :من الخلد م وهو أذل هن العيرةة: 

وعن الإمام الصادق نيه : «إنّ الإيمان عشر درجات بمنزلة السلم يصعد منه 
ا ا ا ل لضا وَشَلعَان الفارسي 
في العاشر >" 

وقال العادى واولا سقكة مه طق الأنناة نتن تكن شه هنال 
ثلاث : الفقه في الدّين. وحسن التّقدير على المعيشة والصّبر على الرّزايا». 

وعن الإمام على نيه : «المؤمن دائم الذّكر . كثير الفكر على التّعماء شاكر . وفى 
البلاء صابر ». ْ ْ 

وعن الاإمام ذبن العابقين 2« عدمات المؤمن خمس : الورع في الخلوة. 
والصدقة في القلة. والصّبر عند المصيبة والحلم عند الغضب والصّدق عند 
الخوف». 

وعن الثَبِي يبي 3 : «المؤمن ن الذي نفسه منه في عناءٍ والناس في راحة». 

وقال عن الي يألف ويؤلف وله شير فيمن لا يالف ولاايؤلف. وخير 
التاتى أنتفهع للتانين 5 


.84/ : ١ أصول الكافى‎ )0( .537١ : 58 بحار الأتوار‎ )١( 
. كل الأحاديث من كتاب ميزان الحكمة . باب الايمان‎ )*( 





وَاشْهَد انك الأمام لبر التَمَيْ الرَضِي الرَكِنُ لهادي المَهْدِيْ ظ 0 


وَأَشْهَدُ أنَكَ الْأَمامُ ال التَّمَنُ الدَضِيٌّ الرَكِنٌ الهادي الْمَهْدِيٌ 
اشهد :اقسم واحلف. 


فهذه شهادة له بالامامة التي هي عهد الله الذي لا يناله الظالمين. كما قال : 
وَمِنْ ذْرِيتِي قَالَ لا يَتَالُ عَهْدِي الظَالِمِينَ4”". فهي الرياسة العامة من الله على 
عباده. والخلافة والنيابة من النبى يه على أمته . لد 

قال الرضاءكة : «إنَّ الامامة خصّ الله بها إبراهيم الخليل :#ة بعد النبوّة. والخلّة 
مرتبة ثالثئة. وفضيلة شرّفه بها. وأشاد بها ذكره فقال : ( إِنَى جَاعِدّكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً) . 
فقال الخليل سروراً بها : ( وَمِنْ ذُرِيّتِي قَالَ لَا يال عَهْدِي الظَالِمِينَ»”" فأبطلت 
هذه الآية إمامة كلّ ظالم إلى يوم القيامة. وصارت في الصفوة. ثم أكرمه الله عرّ 
وجلّ بآن جعلها فى ذريّته أهل الصفوة والطهارة . فقال عرّ وجل : « وَوَهَبْنَالَهُ 
إسْحَاق وَيَعْقُو بَ نَافِلَة وَكلَا جَعَلْنَا صَالِحِينَ © وَجَعَلْتَاهُْ أَئِيَدَ يَهْدُونَ بِأَمْرنا وَأَرْحَيْنَ 
إِلَبْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَةٍ مَهِ الصَّلَّاةٍ ةَ وَليَاء الرّكاةٍ وكانوا لَنَاعَابِدِينَ»'" فلم تزل في 
دريكة يرثها بعض عن بعض قرناً فقرناً حتى ورثها النبي 3 فقال الله عزّ وجل : 
وإِنَ أَوْلَى نويا لَِينَ تيعو بَعُوهُ وَهَذَا النَمِنٌ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاقْهُ وَلِيٌّ 
الْمُؤْمِنِينَ6!* فكانت له خاصة فقلّدها يي عليّاً بأمر الله عرّ وجل على رسم ما 
فرضها الله عرّ وجل : 0 أونُوا الْعِلم وَالْإِيمَانَ لَقَدْلَبمْتُمْ في كِتّاب الله إِلَى 
يَوْم البَْث 4* فهي في ولد علي نثة خاصة إلى يوم القيامة إذ لا نبي بعد محمد 2 


.١7>8 : و(5) سورة البقرة‎ )١( 
7/7 1/5 : سورة الأنبياء‎ )0( 
.18: سورة آل عمران‎ )4( 
سورةالروم:05.‎ )0( 





ا ش النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


من ان ن يختار هؤلاء الجهّال؟ إنّ الإمامة هي منزلة الأفياك: زارت الأوضيناك اه 
الإمامة خلافة الله عرّ وجل وخلافة الرسول ومقام أمير المؤمنين وميراث الحسن 
والحسين تزه »'". 

البرّ ه ووصف الإمام بالبنَ بالفتح وهو البار العطوف المحسن. لأنه كما يطق 
على القدوة للناس المنصوب من قبل الله المفترض الطاعة على العباد. كذلك قد 
يطلق على الداعى إلى الباطل الذي يقتدي به الجاهل. كما فى قول الصادق به 
لكا مع عن السفي - انكر وعمر- فقال» كانا إناقين فطلي انا تعنان 
الحقّ وماتا عليه فرحمة الله عليهما يوم القيامة. فلمًا خلى المجلس قال له بعض 
أصحابنا : كيف قلت يابن رسول اللّه؟ فقال : نعم . أمَا قولي كانا إمامين فهو 
مأخوذ من 'قوله تعالى +ووجه جَعَتَاهُم نمه يَدْعُونَ إلى الا . وأمًا قولي عادلين 
فهو مأخوذ من قوله تعالى : ١‏ تُمَ الَذِينَ كفرُوا برَبَهِمْ يَعْدِلُونَ». وأمًا قولي : كانا 
على الحقّ فالحقّ عليّ نف . وقولي ماتا عليه فالمراد به أنْهما لم يتوبا عن 
ادها علي بل سانا على ظلمهما اكاقندوأما فول «كرعنة انا مهما ببدم 
القنامة : فالمرافتيه أذ وسنول آنه يفتك لف عديما خدا مى قوله حساك ونا 

وربما يطلق على الأعمَ كما قال تعالى : < يَوْمَتَدْعُوكُلَ أَنَاسِ بِإِمَاِهِمْ)”". 

التقى : التقى والمتقى هو الذى يخاف الله ويخشاه بالغيب. ويجتنب المعاصى 
وقزقق التجرمات:سن الحتوى. والاسقاء هبو الالسسان من الردق بتاعقيات 


)01( راجع عبيون أخبار الرضا ١‏ :157. الباب ٠ءط.‏ الشريف الرضى - قم 


)0( سورة الأإسراء : 7*١‏ 





ما يدعو إليه الهوى. ويقال : وقاه يقيه إذا حفظه وعصمه وهو أيضاً لقب للإمام 
محمد الجواديه لانه اتقى الله فوقاه شر المامون لما دخل عليه بالليل وهو 
سكران فضربه بسيفه حتى ظن أنه قتله فوقاه الله شره'". 

والرضي : هو المرضي الذي ارتضاه الله من خلقه لإرشاد عباده. أو الذي 
رضى الله في سماءه ؛ والرسول في أرضه اوسن الراحسى بي وهو الذي لاا يمسخط 
بما قدر عليه وبمعنى المطيع . 

والزكي : الطاهر من الأخلاق الذميمية. والصفات الرذيلة من قولهم زكى عمله 
إذا طهر ومنه قوله : < أَقَتلْت تَفْسأ رَكِيّةٌ»'" أي طاهرة لم تجن ما يوجب قتلها. 
رتفا القب ]ذا طلىفالدراق بيه عقو لحن يق علي ان . 

والهادي : هو الدليل على الحقّ. والمرشد إلى سبيل الرشد. قال الله : (ِإنَّمَا 
نت مُنذِمٌ لكل َْمٍ اوم" عن أبي بُرزة الأسلمي : سمعت رسول اله يي يقول : 
إِنّمَاأَنْتَ مُنذِرٌ» ووضع يده على صدر نفسه. ثمّ وضعها على صدر عليّ ويقول : 
< وَلِكل قَوْمِ هَادِهِ . 

وروى القمي في تفسيره .51٠ :١‏ ط. بيروت عن الإمام الصادق يية قال : 
المنذر رسول الله يي . والهادي أمير المؤمنين نه وبعده الأئمةنكة وهو قوله: 
< وَلِكُل قَوْمٍ هَادِ أي في كلّ زمان إمام هاد مبين. 

وهذا اللقب (الهادي) عند الإطلاق ينصرف إلى علىّ بن محمد الجواد ني . 


. مجمع البحرين‎ )١( 
.75 : سورة الكهيف‎ 0 


(7') سورة الرعد : . 





0 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


والمهدي : هو الذي هداه الله إلى معارج القرب» وارشدة الى شاط الجدت: 
وعدفه المغارق اللآهوتية . وعلمه الأسراز الجبروتية ولا يكون الشخض :هادا 
حتّى يكون مهدياً مهتديا . ففي الكلام تقديم وتأخير كما في قوله : واجعله هادياً 
مهد نا بلقا كلت وهذا 'اللقنب ذا اطلق فالمراد به القائع من آل متمد 22 المبشر 
بمجيئه في آخر الزمان اللهم عجّل فرجه_ ولا ريب أنّ كلّ إمام من آل 
محمد يد هاد يهدى العباد إلى طريق الرشاد. 

وعن أبي بصير عنه لآ قال : قلت له نما أنْتَ مَُذرَ لكل قَوْمِهَاو» "٠‏ فقال : 
رسول الله المنذر. وعلئ :يه الهادي. يا أبا محمد فهل ما هاد اليوم؟ قلت : بلى 
جعلت فداك ما زال فيكم هاد من بعد هاد حتّى رفعت إليك. 

فقال:9ه : رحمك الله يا ابا محمّد لو كانت إذا نزلت اية على رجل مات ذلك 
الرجل ماتت الآية مات الكتاب. ولكنه حيّ جرى فيمن بقى كما جرى فيمن 
مضى '"". 


)01( سورة الرعد : . 
)١(‏ الكانى ١:؟9١.‏ 





وَاشهَد أن الآئة من ولْدِككلِمة النُوى . واغلامُ الهُدى . وَالْمَرْوَة الْونمى . وَالْحْجَه ... 21-1 


وَاشْهَدُ أنَ اله مه مِن وُلْدِكَ كلِمَة التُوى , وَآَعْلامُ الهُدىء وَالْعُرْوَ الُوثقى , 
وَانْحْجَةُ على أَهْل الدُّْيا 
الأئمة من ولدك : إشارة إلى ما ورد في جملة من الأخبار من | ن الله عيّ وجل 
عواضص الحسين يه من شها ونه أن جعل الأئمّة من ولده. والشفاء في تريته. 
واجابة الدعاء تحت قبّتها". 
الحسين ة »'". 
وعن سلمان ن الفارسي : «دخلتٌ على النبي © كاذ الحوين على تكدية وهو 
يكل عيبهويلتو قاه: ويقول 4 انث شد ابن سيد انك اماع ارى إماء و آنق جه 
عن المفضّل بن عمر”“ قال : قلت لأبي عبد الله ل : يابن رسول الله أخبرني 
عن قول الله : ( وَجَعَلهَاكَِمَةَبَاقِيَةَِي عَقِبِهِ 4 قال : يعني بذلك الإمامة. وجعلها اله 
في عقب الحسين إلى يوم القيامة. فقلت : يابن رسول الله أخبرني كيف صارت 
الإمامة في ولد الحسين دون الحسن وهما ولدا رسول الله #ٍ وسبطاه وسيّدا 
شياب أهل الجنة ؟ فقال : يا مفضل إن موسى وهارون نبيّان مرسلان اخوان 
فجعل الله النبوّة في صلب هارون دون صلب موسى ولم يكن لأحد أن يقول : 


. عدة الداعي لان" ن فهد اللي : 017 القسم الثاني‎ )١( 

(؟) الكانى ١‏ : 097 باب ما جاء فى الا أئمة الاثني عشر والنص عليهم . 

(") مقتل الحسين للخوارزمي ١15: ١‏ 

)05( معانى الا لأخبار للشيخ الصدوق :ا ,الحديث ١‏ ؛ طبعة بيروت الأعلمي . ٠ض‏ وكتاب تأويل 


.01٠ الآيات‎ 





نلف النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


لم فعل الله ذلك. وكذلك الإمامة وهي خلافة الله عرّ وجل وليس لأحد أن يقول : 
لمّ جعلها فى صلب الحسين دون صلب الحسن. لأنّ الله عرّ وجل حكيم في 
أفعاله : <لا يُسْأَلُ عَمَا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَي”". 

كلمةٌ التقوى : والمراد بكلمة التقوى يحتمل وجوهاً : 

ل ٠‏ لكون ولايتهم مشروطة في تحققه. 
كما في زيارة الجامعة : «وبموالاتكم تمّت الكلمة وعظمت النعمة». 

ومنها : إنه كلمة ألة لهالا الله.محمد رسول ا بولا فك أن ترتت الآثان على 
هذه الكلمة موقوف على الإقرار بإمامتهم. والإذعان بولايتهم فهذا جار مجرى 
فول أهيو المؤمنين + من خطية له : «أنا ضلاة المؤمتين: وصيامهن: وزكاتهم: 
وحجّهم0". يعني أنّ هذه الأعمال لا تقبل ولا تصمّ إلا بولايتي. وحديث 
الرضا :يه ل اخ «لا اله للّه حصني ومن دخله ان 
عذابى فقالوا: حسبنا يابن رسول الله. فلمًا رجعوا قال لهم : لكن بشروطها وأنا 
من شروطها »'". 

ومنها : إنه العهد الذي عهده الله في على 9ه وذريّته. وفي الحديث في معنى 
كلمة التقوى عن النبي يد قال : «إن عليّاً :نه راية الهدى وإمام أوليائي ونور من 
أطاعنى وهو الكلمة التى ألزمتها المتّقين. من أحبّه أحبّنى. ومن أطاعه 
7 ادل ْ 
السو اللا ا () مقنارق انوار اليف 


() راجع التوحيد للشيخ الصدوق باب ثواب الموحدين : 0". الحديث "3. 
(:) أخرجها الصدوق فى معانى الأخبار : .١177‏ الحديث ١‏ ط . بيروت الأعلمي. 





هه آنَ اله مِئْ ولد كلة التَُوى. وآغلام الهدى. والْمزؤة الومى. وَالْحْجَة... 22 


ومنها : أنّها الدعوة إلى الإسلام كما قال : < وَكَلِمَةُ الله هِىَ الْعُلْيَا»4”'' فهم كلمة 
التقوى لكونهم الدّعاة إلى شرائع الإسلام وجوامع الأحكام. 

ومنها: أنّها الحجّة كما في قوله تعالى : (ِوَيُحِقُالْحَقَبَلِمَاتِهِ 4'" أي بحججه. 
فإنهم حجج الله على الخلق وللمتّقين من عباده قال علي اي اغا نَ الله واحد تفرّد 
في وحدائيته. ' نم تكلّم بكلمة فصارت نوراً ثم خلق من ذلك النور محمّداً وخلقني 
وذريتي. ٠‏ ثمّ تكلم بكلمة فصارت روحاً فأسكن الله في ذلك النور وأسكنه في 
أبداننا فنحن روح الله وكلمته . فبنا احتج على خلقه فما زلنا في ظلّة خضراء »'". 

ومنها : إنّها الخلق البديع ما يقال لعيسى نثة أنه كلمة الله الا نفو ا مر هذ 
دون أب فشابه البدعيات. فهم نيه لما عليهم من الصفات الإلهية. وفيهم من 
العجائب الربّانية مشابهون للبدعيات. فهم كلمات اللّه التامات خلقهم الله لإرشاد 
المتقين إلى طرق التقوى والصلاح وهدايتهم إلى سبيل الفلاح والنجاح. وكيف 
كان فلعلٌ الوجه فى توحيد الكلمة أنهم كد نور واحد. ونفس واحدة كما يرشد 
إليه حديث النورانيّة وغيره. 

والأعلام : جمع العلم'. وهو لغة الجبل الذي يُعلم به الطريق وقريب منه 
المنار. وهو المرتفع الذي يوقد في أعلاه النار لهداية الضلال. والأئمة ني أعلام 
للهدى. لأنّه يهتدى بهم كما قال : «لولانا ما عُرف اللّهء ولولانا ما عُبد الله »0 . 
وفى الجامعة : ««وأعلاماً لعباده. ومناراً فى بلاده. وأدلاء على صراطه»00. 


(9):شورة التوية :42 (1) سورة الشورى : 55. 

فد راجع بخار الأنوار 171 م االحديث 0١‏ باب تفضيلهم نيا على الأنبياء . 

(5) المصباح المنير : 27 8. 

(6) راجع الكانى : ج ١‏ كتاب الحجة. باب : إن ئمة ولاة أمر الله . وقال الصادق نيا : وبعبادتنا عبد 
الله . )03 1 لأنوار اللامعة : .١١6‏ 





ا ١‏ النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وروي في قوله : : (وَعَلامَاتِ وَبَالتَجُم هميَهْتَدونَ »7 اد قال:«نحن 
العلامات. والنجم رسول الله 2 00". 

وقال الصادق ني : « نحن ولاة ا وخزنة علم الله وعيبة وحى الله وأهل 
دين الله وعلينا نزل كتاب الله. وبنا عبد الله . ولولانا ما عرف الله, ا ورثة نبيّ 
الله وعترته »'". 

وقال الباقرلية : «نحن جنب الله ونحن صفوته. ونحن خيرته. ونحن أركان 
الأيفان: ونحن 0 الإسلام ونحن من رحمة الله على خلقه. ونحن الذين بنا 
يفتخ. وبنا يختم ٠‏ ونحن أئمة الهدى. ونحن مصابيح الدجى. ونحن منار الهدى. 
ونحن 0 ونحن الآخرون. ونحن العلم المرفوع للخلق. من تمسّك بنا 
لحق. ومن تخلف عنّا غرق. ونحن قادة الغرّ المحجلين. ونحن خيرة الله. ونحن 
الطريق. وصراط الله المستقيم إلى اللّه. ونحن من نعمه على خلقه. ونحن المنهاج. 
ونحن معدن النبوّة. ونحن موضع الرسالة. ونحن الذين تختلف الملائكة. ونحن 
السراج لمن استضاء بنا. ونحن السبيل لمن اهتدئ بناء ونحن الهداة إلى الجنة »'*. 
«... ونحن عرّ الإسلام. ونحن الجسور والقناطر من مضى عليها سبق. ومن تخلّف 
عنها محق. ونحن السنام الأعظم ونحن الذين بنا تنزل الرحمة. وبنا تسقون الغيث. 


.١١1: سورة النحل‎ )١( 
عن‎ ١ كتاب الحجّة. باب : إِنّ الأئمة هم العلامات التى ذكرها الله في كتابه . الحديث‎ ١ (؟) الكاني : ج‎ 
, الرضا ني وأيضاً روي عن الإمام الصادق نظ في المصدر نفسه, الحديث ؟ قال :(إِنّ النى النجم‎ 

والعلامات الأمة تلا ) . 
(*) راجع بصائر الدرجات 7 .1١:‏ الباب الثالث؛ الحديث ”. 
(:) المصدر نفسه. الحديث .٠١‏ 





ونحن الذين بنا يصرف عتكم العذاب فمن عرفنا ونصرنا وعرف حقّنا وأخذ 
والحاصل : إنْهم أدلة الهدى. والهادون بأمر اللّه المرشدون إلى مرضاة الله . 
والعروة لغة : عروة الكود""ا معروفة. والوتقى تانيتك الاوكق: والعروة 
الوثيقة : هي العروة المستحكمة التي يستمسك بها. شبهوا مِيَةٍ بها. لأنّ المتمّتك 
بطريقتهم لا يضل. ولا ينفصم عن رحمة الله وربما تفسّر العروة الونفى 
بالإيمان كما قال تعالى : ٠‏ فَمَنْ يَكْفْر بِالطّاغُوتٍ وَيُؤْمِنْ بالله فَقَدْ اسْتَمْسَكَ 
بِالعُرْوَة الونْقَى »'". 
وفي بعض الأخبار أنْها التسليم لأهل البيت حي . وفي بعضها ان اوثئق عرى 
الإيمان الحبٌ فى اله . 
بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها فليتمسّك بولاية اخي ووصيي علىيّ بن ابي 
طالب. فإنه لا يهلك من احبّه وله ولا ينجو من ابغضه وعاداه»'". 
وعن الزمخشري في قوله : ٠‏ فَقَدْ اسْتَمْسَكَ بِالْعْرْوَةٍ الوُنْقَى» وهذا تمثيل 
للمعلوم بالنظر والاستدلال بالمشاهد المحسوس حتى يتصوّره السامع كأنّه ينظر 
إليه بعينه فيحكم اعتقاده والتيمن به'. 


)0( سورة البقرة : 505. 
(*) الشيخ الصدوق يي في معاني الأخبار : 774, الحديث .١‏ طبعة بيروت . 
(:) راجع الكشاف للزمخشري ١‏ : 4٠”عند‏ تفسيره لأآية الكرسى . 





يلد ' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


والحجّة : فى اللغة البرهان وقد مر شرحها سابقاً. وكثيراً ما يستعمل فيمن 
حب لقم قله . والاقتداء بفعله. وكونهم نيت حجج الله على خلقه ممّا لا ريب 
فيه لوجوب العمل بأوامرهم ونواهيهم. 

وعن المجلسي الأول في شرحه على زيارة الجامعة في قوله : «وحجج الله 
على أهل الدنيا والآخرة والأولى... أي يحتجٌ الله بهم ويتمَ حجّته (على أهل 
الدنيا والآخرة ) بالمعجزات الباهرات والدلائل الظاهر ا والغلافات الواضحات: 
والأخلاق النفسانية. والفضائل الملكوتية. والعلوم الربانيّة. والأسرار الإلهية. 
ويحتجٌ على أهل الآخرة في عالم البرزخ عند السؤال أو في القيامة أو الأعمّ 
منهمأ». 

والأخبار بكونهم نيه حجج الله متواترة وقد تقدّم بعضها. وفي بعضها عن أبي 
خالد عن الصادق :#ة قال : قلت له : « يابن رسول الله ما منزلتكم من ربّكم ؟ قال : 
عي على تعلقها نواه الى نلك ,متهاو ماله كل :وه اران 1 وجيف ل 
وروى الصفّار في المصدر نفسه. الحديث ١‏ عن بريد العجلي قال : : سألتٌ أبا 
جعفر :ئة عن قول الله تبارك وتعالى وَكَذَلِكَ جعَلَاكُم م مه وَسَطأً لِتَكُونُوا سهَدَاءَ 
عَلَى النَّاسٍِ وَيَكُونَ الدَسُولُ عَلَيْكُمْ شَّهِيداً» قال : نحن أمة الوسط. ونحن شهداء 
لله على خلقه. وحجّته في أرضه. 


.5 راجع بصائر الدرجات ” :17. الحديث‎ )١( 





َأمْهَد آي بكم مُوُمِنُ. ؤبايابكم موقن لهت 
سيد ا م عه ب دَنانا 10 0 
واشهد ني بكم مُوْمِنُ. وبإيابكم مُوقِن 


اشهد : أي احلف والقسم. وتأتي بمعنى أعلم. كما تقول : اشهد ان لا إله إلا الله 
وقوله تعالى : شَهِدَ الله أَنَّهُ لَا لَه إلا هْوَ» أي بيّن واعلم. وقد ورد في زيارة 
واورك:(زواشهدوا الله وملاتكته واتبباء ورسله إني بكم مؤّمن» أي : أجعلهم 
شهوداً على إيماني بكم فإنهم أشهاد عدول لا ترد شهادتهم. ولا تخفى عليهم 
السرائر. ولا تغيب عنهم مطويات القلوب والضمائر. وقد وصف الله تعالى نفسه 
بكونه شهيداً وشاهداً في مواضع من كتابه. وكذا الملائكة والأنبياء بقوله : 
د وَيَقُولَ الأَشْهَادُه", وروي فى قوله : ١‏ لِتَكُونُوا شهَدَاءَ عَلَى النّاس >" إن الأمم 
نوم القنانة يسدر ملع الأنماء توكتك الأبباسالقة عن أ نوم قد يلق 
فيؤتى بأمّة محمد يلي فيشهدون لهم'". 

وروي عن علي نيه أنه قال : «إيّانا عنى فرسول الله شاهد عليناء ونحن شهداء 
لله على خلقه ا في ةن 

قوله : بكم مَؤْمِنْ » أي بحقيقة نورانيّتكم. ومراتب علومكم وانصرا ركه 
الخاصّة بكم. والإيمان التصديق والإذعان. 

وفي الجامعة : «أشهد الله وأشهدكم أنّي مؤمن بكم وبما امنتم به. كافر بعدوكم 
وبما كفرتم به». 


.١8: سورة هود‎ )١( 

(9') سورة البقرة .١837:‏ 

)ع راجع مجمع البيان للطبرسي فت ١‏ :8ط . بيروت - مؤسسة التاريخ العربي . 

(؛) شواهد التنزيل للحسكانى من اعلام القرن الخامس الهجري .47:١‏ ط . بيروت_الاعلمي» ومجمع 
البيان ١‏ :588؟. 





قد ' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


قوله : «وَبِيابِكمْ مُوقِنٌ» يحتمل أن يتعلّق بمؤمن أي مؤمن بكم وبإيابكم إلى 
الذَنيا في زمن الرجعة . روى عن الإمام الصادق :8ه في قوله تعالى ِوَإذأَخد لله 

مِيتَاقَ النَبِينَ» قال : ليؤمنن برسول الله يننا يني ولينصرن عليّاً أمير المؤمنين ليه 
ا ا ال 
إلى الدّنيا حتّى يقاتلوا بين يدي عليّ بن أبي طالب 96ة'". 

وعن الإمام الصادق نيه قال : «ما بعث لله نبيَاً من لدن آدم فهلم جرا إلا ويرجع 
إلى الدّنيا وينصر أمير المؤمنين :له وهو قوله : < لَتُؤْمِئْنَ به يعني رسول الله يي . 
< وَلَتَنْصدُنّه» كن اشير المؤمنين نظة »'". 

وتددها فى زيازة القنا يكوه إلى يكم وبإنابكع نمق المؤمتيق 7 

ويحتمل أن يتعلّق بقوله موقن أي مؤمن بكم وموقن بإيابكم. وهذا أظهر. 
وفي الكلام تصريح بثبوت رجعتهم لا إلى الدقياالحا وعدم الله من الدولة 
والنصرة. كيف وقد روي : «إنّ عمر الدَّنيا مئة ألف عام لهم ني منها ثمانون ألفاً 
يتمحض لهم الدولة والسلطة»'ذا. 

وهذه أي الرجعة من ضروريّات مذهينا معاشر الامامية وقد دلت عليها 


)01( السّد هاشم البحراني نيد في تفسير البرهان ” : 0١‏ الحديث .١6‏ 

(؟) روى القمى فى تفسيره .١١4 : ١‏ 

(7) راجع زيارة أبى الفضل العباس نيه المطلقة في كتب الزيارات. 

040 الفرجة عسي نن ستيان الحل و عتم شار الاريهات بتفارك مير 1 
ط . النجف. ٠96١م.‏ 

(0) انفردت الامامية بالاعتقاد في الرجعة . واعتمدتها كضضرورة من ضبروريّات المذهب . ونظرية مسلمة 
يجب الإقرار بها واعتقادهاء وتجديد الاعتراف بها في الأدعية والزيارات؛ وفي كل وقت كالاقرار في 


هه 





آيات كثيرة وأخبار متواترة تزيد على مئتين بل عن بعضهم وقف على ستمائة 

وفي الجامعة : «معترف بكم. مؤمن بإيابكم. مصدّق برجعتكم. منتظر 
لأمركم ٠‏ مرتقب لدولتكم». 

وفي الدعوات والزيارات الناتورة تعن المعضومين ها لا يحضن نكا يدل على 
هذا المدعى ف 
وفي بعض الأخبار عن الصادق ييه : «أيام الله ثلاثة : يوم يقوم القائم.ويوم 
الكرّة. ويوم القيامة »'"!. 

وفي بعضها عنه نثة : «إن أول من يكرّ في الرجعة الحسين بن علي :2# فيمكث 
فى الأرض أربعين سنة حتىّ يسقط حاجياه على عينيه»'". 0 

وفي بعضها عمجيل عند كاك : قلت له : قول الله «إنّا لَتَنِصٌرٌ رُسَلَنا 
وَالَِّينَ أمَنُوا ني الْحَمَاةٍ الدَّنْمًا وَيَوْمَ يقوم الْأَشْهَادم "ا قال : ذلك والله في الرجعة. 
أمآ غلمت أن أنبياء ات كتيرة لم ينضروا قن الدّنا وقتلوا:وائمة قتلوا ولم يتصروا, 
فذلك في الرجعة قلت : (وَاسْتَمعْ يَوْم يُنَاِالْمُنَادِي مِنْ مَكَانِ قَرِيبٍ* يَوْمَ 
َسْمَعُونّ الصبْحَةَ باحق ذَلِكَ يوم اْخُرُوج >0 


ج كثير من الأوقات بالتوحيد والنبوّة والامامة والمعاد. 

وفي نفس الوقت أنكروا ذلك أعلام العامّة منهم الفخر الرازي في تفسيره 50:55 -118. وابن أبي 
الحديد في شرح النهج 7 04 والزمخشري . وابن خلدون وابن الأثير. 

.١ الحديث 6. وفى معانى الأخبار : 776. الحديث‎ . ٠١8: أخرجه الصدوق فى النصال‎ )١( 

)0 أخرجه الل فى ختسر البصائز :14 00 

(*) سورة غافر .68١:‏ 

(غ:) سورة ىق .547-143١٠:‏ 





فد النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


قال : هي الرجعة "لل 

وفي بعضها عنه با أيضاً قال : قال أمبر المؤمنين :2 في قول الله : <ِويَمَا يو 
الَّذِينَكفَرُوا لَوْكَانُوا مُسْلِمِينَ4'" قال : هو إذا خرجت أنا وشيعتي وخرج عثمان 
بن عفان وشيعته ونقتل بني أميّة فعندها يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين”". 

وفي بعضها عنه نيه قال : «إنّ إبليس قال : ( أَنظِرْنِي إِلَى يَوْم يُبْعَقُونَ 4“ فأبى 
لله ذلك عليه فقال : < فَإِنَّكَ مِنْ الْمُنْظَرِينَ #إِلَى يَوْم الْوَقْتٍ الْمَعْلُومٍ4”/' فإذا كان 
يوم المعلوم ظهر إبليس في جميع أشياعه منذ خلق الله آدم إلى 175 د 
المعلوم. وهي آخر كرّة يكرّها أمير المؤمنين :8 قلت : وأنّها لكرّات؟ قال : نعم 
الات وكزات ما من يام فى قر لنويا9 عبد اوقا جر في مغرد على يدول 
الله المؤمن على الكافر... فإذا كان يوم الوقت المعلوم كرَ أمير المؤمنين ( صلوات 
الله عليه) في أصحابه. وجاء إبليس في أصحابه. ويكون ميقاتهم في أرض من 
أراضي الفرات يقال لها : الروحاء. قريب من كوفتكم. فيقتتلون قتالاً لم يقتتل 
ب ل - العالمين. فكأتّي أنظر إلى أصحاب عليّ أمير 
المؤمنين -صلوات اله عليه قد رجعوا إلى خلفهم القهقري مئة قدم. وكأنّي أنظر 
إليهم وقد وقعت بعض أرجلهم في الفرات 


2.4٠١ وغار الانوار 68 : 16.: الحديث 07ء والرجعة للاسترأبادي‎ : ١8: مختصر بضائر الدرجحات‎ )١( 
واليرهان :: ١٠٠.الحديث ؟.‎ .٠١ الحديث‎ 

(') سورةالحجر:"؟. 

(1"') مختصير بصائر الدرجات : ١7‏ . والرجعة : 8", الحديث 35. 

(:) سورة الأعراف : 15. 

(0) سورة الحجر : 3709 378. 





هد آي بكم مُْمِئُ. وبايابكع موقن للد 


فعند ذلك يهبط الجبّار -عرٌ وجل في ظلل من الغمام. والملائكة. وقضىي 
الأمرء رسول الله يَِ أمامه بيده حربة من نورء فإذا نظر إليه إبليس رجع القهقري 
ناكصاً على عقبيه ليكول لهاصحابة: ابن تر يدروفة قرت 1 كول ١١‏ إثي أي 
ما لا ترون) (إني أخاف الله رب العالمين). ذ فليحقه النبي ب ع فيطعنه طعنة بين 
كتفيه. فيكون هلاكه رهلا بعمين أجيا عط نع ذللن .رسي أل -عرٌ وجل ولا 
شرك يمينا “وتملكف أمين المؤمتين كه أريها واريفين القى سل حفن تله للرجل 
من شيعة علي ني ألف ولد من صلبه ذكراً. وعند ذلك تظهر الجدّتان المدهامّتان 
عند مسجد الكوفة وما خوله نما شناء انه . 

وفي بعضها عن الصادق نية : «ليس أحد من المؤمنين قتل إلا سيرجع حتّى 
تعزرت دولا ا حدق المر يد يموت إلا سيرجع حتّى يقتل»'". 

وفي بعضها عن أبي إبرأهيم نيه قال : « لترجعن نفوس ذهبت.». وليقنصن يوم 
يقوم وه رخزت يقتصٌ بعذابه. ومن أغيظ ( يقتص )"" بغيظه'' ويرد لهم أعداءهم 
حتّى يأخذوا بثأرهم ثم يعمرون بعدهم ثلاثين شهراً “لم يعوتون فى ليله وابحده 
قد أدركوا تأرهم. وشفوا أنفسهم ويصير عدوّهم إلى أشدّ النار عذاباً . ثم يوقفون 
بين يدي الجبّار فيؤخذ لهم بحقوقهم»'". 


.١؟ مختصر بصائر الدرجات : 55. ويحار الأتوار 687 : ؟” 5. الحديث‎ )١( 

(؟) مختصر بصائر الدرجات : 50. والبحار 87 : ٠١‏ 5. الحديث 5. والرجعة : 66. الحديث 55., 
والبرهان ” : 5١١‏ الحديث .١6‏ 

(7) في المصدر ( أغاظ ) بدل ( يقتتصّ) . 

)فى اعدو فكذا ( ومن قل افص بقئله ) والظاهر سقط هذا الذي أثبتناه. 

5 عن النضائك: فرعته العار 817 : ؛عالحديث .١١‏ والرجعة : 05. الحديث /إم 





تق / النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


7 


وفي بعضها عن الصادق ني في قول الله تعالى : «كلاً سَوْفَ تَعْلَمُونَ » تُمَكَلاً 
سَوْفَ تَْلَمُونَ "١4‏ قال : مرّة بالكرّة. وأخرى يوم القيامة'". 

وفي بعضها عن الباقريية : «وللّه ليملكنَ منّا أهل البيت رجل بعد موته 
ثلائمئة سنين وتزداد تسعاً. قلت : متى يكون ذلك؟ قال : بعد القائم :ة. قلت : 
وكم عم العادم يج فى ظالمفدة كال اصع شتير بو زج تحرج المصر إلى 
الدنيا وهو الحسين خآ فيطلب بدمه ودماء أصحابه فيقتل ويسبى حثّى يخرج 
السفاح وهو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب نه »'". 

وفي بعضها عن الصادق يه : «أوّل من تنشقّ الأرض عنه ويرجع إلى الدنيا 
الحسين بن علي ني . وإن الرجعة ليست بعامّة. وهي خاصة لاا يرجع إلا مَن 
مُحض الاإيمان محضا. او محض الشرك محضا»'". 

وفي بعضها : «إِنّ الصادق ني سئل عن اليوم الذي ذكر الله مقداره في القران 
< في يَوْمٍكَانَ مِْدَاره لف سَنَةِ4” وهي كرّة رسول الله يي فيكون ملكه في كرّته 
خمبين الستة«ويملك علك "فى كرته أريعة وأريعين كد" 


.4 -7 سورة التكائر‎ )١( 

(؟) مختصعر البصائر : .5١5‏ والبحار ”67 : .٠١‏ الحديث ١٠50‏ . والإيقاظ من الطجعة : 187, الحديث 
5ه ورواه الاسترآبادي فى تأويل الآيات : 816. 

فيه الخويحد فياف و تنه :”© الحديث 5”؟. والنعمانى فى الغيبة : ,75١‏ الحد يث ”7. ومختصر 
البصائر :508-50 والبحار ؟6: 598. الحديث .3١‏ 00 

(8) راجع مختصير البصائر : 8"ءالبحار 67 : 79, الحديث ١.ء‏ والرجعة : 07. الحديث 51. 

(0) سورة المعارج : 5. (1) في المصدر ( امير المؤمنين) بدل ( على ). 

(/) الرجعة : 77, الحديث ”. والبرهان : : 587 الحديث 3. 





وَأشْهَد آي بكم مُوْمِنُ. ؤبايابكم موقن ١‏ اليف 


وأنت خبير بأنَّ الناظر فيما ذكرناه من الأخبار وغيره مما لا يسعه هذا 
المضمار لا يرتاب في حقيّة الرجعة وثبوتها في الجملة ؛ وفي بعض الأخبار نسبة 
إنكارها إلى القدرية. وقدأجاد من قال : إِنّهِ إذا لم يكن مثل هذا متواتراً ففي أيّ 
شء يمكن دعوى التواتر . مع ما روته كاقة الشيعة خلفاً عن سلف. وظنّي أنّ من 
يشكٌ في أمثالها فهو شاكٌ في أئمّة الدّين". ولا يمكنه إظهار ذلك من بين 
المؤمنين فيحتال في تخريب الملّة القويمة بإلقاء ما يتسارع إليه عقول 
المستضعفين من استبعاد المتفلسفين. وتشكيكات الملحدين : ١‏ يُرِيدُونَ أَنْ 
يُطْفِنُوا نُورَ الله بأَْاجهم وَيَأبَى انقة إِلَّا أن يتِمنورَهوَلَوْكَرِة الْكَافرونَ7". 

والخاضل؟ أن هذا امن ممكن يكن تعلق القندرة الالينة ينوكل سرجه 
الصادقون المعصومون قطعاً ا به'". ولو من باب الفسلمم المأمور به 
بقوله تعالى : < فَإِنْ تَنارْعتم فِي شئْم فَرُدُوهُ إِلَى الله وَالدَسُول إِنْ كُنتم تُؤْمِنُونَ بالله 
وَالْيَوْم الآخِر ذَلِكَ خَيْر وَأَحْسَنٌ تأويلةً» '. 

وبجملة من الأخبار المعتبرة فلا تستمع إلى الملاحدة الذين يلقون الشبهات 
الى الضعفاء باستبعاد هذا الأمر وانكاره. وما هذا إل كاستبعاد المعاد ونحوه من 
الضروريات, وظاهر الأخبار بل صريح كثير منها أنهم نكا يرجعون إلى الدَّنيا 
بإشخاصهم واجسادهم التي كانوا عليها. فلا تلتفت إلى الجهلة الذدين يؤولون 


: روى الصدوق في من لا بحضيره الفقيه 7 : 408., الحديث 087 4؛ عن الاإمام الصادق ييه أنّه قال‎ )١( 
.» ليس منّا من لم يقل بمتعتتنا ء ويؤمن برجعتنا‎ « 

(؟) سورة التوية : ؟7. 

(*) راجع الاعتقادات لشيخنا الصدوق باب )١8(‏ الاعتقاد في الرجعة : 59, ط . قم . 

(غ:) سورة النساء : 09. 





قدا النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


هذه الأخبار إلى خلاف ظاهرها من غير برهان قاطع . متابعة لهوى أنفسهم وسوء 
ارائهم فيقولون : إن المراد رجعة حقائقهم وصفاتهم. في هياكل متجدّدة واجساد 
غير ما كانوا عليه فى الازمنة السابقة. 

نعم . اختلفت الأخبار ظاهراً في كيفيّة الرجعة. وترتيب من يرجع من 
الأئمة من ولا حاجة بنا مهمّة إلى الجمع بينهما بعد تسليم أصل الرجعة. وليعلم 
أن الرجعة لا تصدق على ظهور القائم نيه فإنه ني : حيّ موجود الآن لا شك في 
حاتم اير ود :ذلك مع فنا الها فيلا الأرضى نيط وغللا يمن ما تاق ظلياً 
وجور1. 

فإذا مضى من أَوّل ظهوره تسع وخمسون سنة خرج الحسين نية وهو صامت 
إلى أن تمضي إحدى عشرة سنة فتقتله امرأة من بني تميم لها لحية كلحية الرجل 
تسمّى (سعيدة) وهي شقيّة. فيتولى الحسين لئة تجهيزه فيقوم بالأمر بعده'". 
فالرجعة من زمن خروج الحسين فيه إلى أن يرفع مع رسول الله يي وسائر 
الأئمة بذ إلى السماء. وذلك بعد كمال دينهم وسلطنتهم كما وعدهم الله. 


. ط . شريف الرضي‎ ,53١: 1 روضة الواعظين‎ )١( 
.517 : حلية الأبرار ؟‎ )؟١(‎ 





' ' م 0 م 1-9 0 7 7 و ََ 
بشرايع ديني وخواتيم عَمَلى , وَقلبى لقلبكم سِلم وَامْري لامركم مُتَبعْ 


وقوله :آة : (بشرايع ديني) : أي متلبّساً وموقناً بشرائع ديني أي طرائقه 
وسُبله. وفيه إشارة إلى مجرّد الايمان بهم لا يكفي بل لابدٌ في ذلك من الائتمار 
بأوامرهم. والانتهاء بنواهيهم . وإطاعتهم فيما شرعوه من الأحكام. والحدود. 
والانقياد لهم فيما يامرون به. وينهون عنه فمن لم يكن كذلك فهم ءيّة منه براء 
كما :يال غليه أخبان كقيرة. 

قال الصادق يية : «إِنّما أصحابي من اشتدٌ ورعه. وعمل لخالقه ورجا ثوابه 
فيؤلاه أصكاى 1" 

وقال :4 ليس هنا وله كرامة من كان فى مصر فيه مئة ألف أو يزيدون, 
وكان في ذلك المصر أحد أورع فق 1 

وقال الباقر :2 : «أيكفي من انتحل التشّع أن يقول بحبّنا أهل البيت فوالله ما 
شيعتنا إلا من اتقى الله وأطاعه. إلى أن قال : فائّقوا الله واعملوا لما عند الله 
لني يداشو اختراة. اح العاة إلى دوا كريدم عليه اهدي ا عليه 
اعد واحها د وات ما عتدى نان إلا بالطاعة معنا دقتعن التاز بول على 
لاجد دع حنة م كان تيطعا فووا نا رةه روج كان ل حتفا فاك 
عدوً. وما تنال ولايتنا إلا بالعمل والورع. فلا تستمع إلى قوم سوّل الشيطان لهم 


أصول الكافى ؟ : 17. باب الورع . الحديث 3. 

(؟) روى الشيخ الكلينى في الكافي ؟: 14 ياب الورع عن ابي الحسسن الاول نيه 
قال : «كثيراً ماكنت أسمع أبى يقول : ليس من شيعتنا من لا تتحدث المحدّرات بورعه 
في خدورهن وليس من أوليائنا من هو في قرية فيها عشرة آلاف رجل فيهم من خلق 


الله أورع منه ». 





وقد ' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


أعمالهم فزعموا أن الرّين هو مجرّد دعوى حبٌ آل محمد يَةٍ فارتكبوا الكبائر 
ونبدوا أحكام الله وراء ظهورهم وهم لا يشعرون»7". 

والخواتيم : جمع الخاتمة. وخاتمة العمل آخره وعاقبته ممّا يختم به من خير 
أو شر أو ما يترتّب عليه من ثواب وعقاب. فإنَ ذلك نتائج الأعمال. 

قال نيه : « من حُتم له بقيام ليلة تمّ مات فله الجنّة»'". 

ويحتمل أن يراد بالعمل هنا خصوص الزيارة. أو خصوص الولاية فخاتمته 
يكون يرا وتواباً كما أنه يزان بالفدز هنا مخضوص الولا ره فحاققه ركو شرا 
وثواباً كما أنه يراد به في قوله : «اللهم إِنّي استودعك خاتمة عملي»'". 

خصوص الإيمان والتوحيد المشار اليه بقوله : « من كان ن آخر كلامه لا إله إلا 
الله وحجبت له الحنّة ذا فإنه لا معنى لاستيداع اله الشرّ من الأعمال. 

وكيف كان ن لو علقنا الجار والمجرور بموقن فلا إشكال إذ المعنى أنّي على 
يكين يشرام ديني وجام عملي ٠‏ لآ خاأله:ووسولة:والاتيه أخبروني بذلك ٠‏ ولم 
أشك في صدقهم . وأمًا على غير ذلك فلابدٌ من تقدير إذ المعنى متليّساً بشرائع 
ديني وبالإذعان بخواتيم عملى . 

قوله : (وقلبي لقلبكم سلم) : سام : أي صلح لا حرب. قال الطريحي : 
والبلمالسالن يقال : أنا سلم لمن سالمني وحرب لمن حاربني!*. 


. الحديث ”. باب الطاعة والتقوى‎ .1٠ : أخرجه الكلينى فى الكافى ؟‎ )١( 
.١181 :8 ووسائل الشيعة‎ .57 : ١ (؟) الفقيه‎ 

() الكافى ؛ : 587. والفقيه ؟ .237١:‏ 

(5) راجع الكافي ” : 6/, باب من قال لا إله إلا الله . 

(0) مجمع البحرين 5 :98. 





وفي حديث وصف الأئمة : «يطهر الله قلب عبد حنّى يسلم لنا ويكون سلماً 
لنا أي يرضى بحكمنا ولا يكون حربا علينا 1ك 

(وقلبي لكم كاد ورأبي لكم متبع )"'" والمعنيان متقاربان إذ المراد 
أنه لا اعتراض لقلبي على أفعالكم ولا عداوة فيه لكم. لأني أعلم أنُكم 
أولياء الله وعباده المكرمون الذين لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون 
وفيه إشارة إلى ما أشرنا إليه من وجوب التسليم لهم ني كما قال تعالى : 
< وَسَلِمُوا تَسْلِيِماًه'" وإلى أنّ التسليم لا يكون إلا بالقلب فلا يجدي مجرّد 
الدعوى باللسان. 

كيف وقد روي عن الصادق له أنّه قال : «بينا أمير المؤمئين :لآ في مسجد 
الكوفة إذ أتاه رجل فقال : يا أمير المؤمنين؛ إني أحبّك. قال : ما تفعل؟ قال : 
واللّه إني لأحبّك. قال : ما تفعل. قال : بلى والذي لا إله إلا هو قال : واللّه الذي 
لا إله إلا هو ما تحبّني. فقال : يا أمير المؤمنين إني أحلف بالله إِنْي أحبّك وأنت 
تحلف بللّه ما أحبّك والله كأنّك تخبرني إِنّك أعلم بما في نفسي. فغضب أمير 
المؤمنين فرفع يده إلى السماء وقال : كيف يكون ذلك وهو ربنا خلق الأرواح قبل 
الأبدان بالفي عام ثمّ عرض علينا المحبّ من المبغض فوالله ما رايتك فيمن أحبّنا 
فين دالا 


)01( الكافى ١‏ : 194 باب أن الأئمة نور الله عرّ وجل . 

(؟) هذا مقطع من الزيارة الجامعة. 

() سورة النساء :63. 

ع أخرجه الصمّار في بصائر الدرجات ؟ : 87, الحديث 4.باب ١0‏ 





ا / النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


والمراد بالقلب هو اللمعة النورانية الملكوتية التى بها يدرك حقائق الأشياء. 
ورعرف لظائك الأدرارالاانفس الح الظتوورق المووةتفيه هذه القة'الطلكويرة 
كالبصر المودع فيه القوّة الباصرة. وإن شئت قلت : إِنّه العقل الذي يعبد به 
الرحمان ويكتسب به الجنان ولذا قال : (لقلبكم). فإنّ قلوبهم يي أوعية العلوم 
الألفية:وترائق ن المعارف الربّانية فقلب الشيعة يسلّم كلّ ما يصدر من قلويهم ك3 
لإذعانه بأنّه من الله واعتقاده أنه من منبع الحقّ. فلا ينكره ولا يعترض عليه بلم 
ولا كيف. وقلوب الشيعة مخلوقة من قلوبهم كما ان اجسادهم مخلوقة من فاضل 
طينتهم . ء ' 

وفى بعض الأخبار : «إنا خلقنا من نور الله وخلق شيعتنا من دون ذلك النور 
فإذا كان يوم القيامة ألحقت السفلى بالعليا. وفيه يا مفضّل أتدري لمّ سميت 
القيعة شيعة ؟ يا فتكل تتنينا ما وحن من شيععنا اما ترك هده القتمسين ابه 
تبدو؟ قلت : من مشرق. قال : وإلى أين تعود؟ قلت : إلى مغرب. قال :#ة : هكذا 
شيعتنا. منّا بدؤوا وإلينا يعودون»”". وإِنّما أفرد القلب مع إضافته إليهم كه 
للإشارة إلى اتحادهم في الحقيقة النورية القدسية . 

قوله ( وأمري لأمركم) : يريد أنه تابع لهم في جميع أحواله وأموره. فإنّ المفرد 
المضاف مفيد للعموم على ما صرّح به جماعة. فالمراد أنّه شيعة لهم يفتخر 
بمتابعته لهم في الأوامر والنواهي . ويحدو حذوهم ويطابق فعله فعلهم حذو النعل 
بالنعل والقذة بالقذة كما هو شرط صدق هذا الاسم على ما يقتضيه كثير من 
الاخبان: 


.7١: 6 بحار الأنوار‎ )١( 





ولُشزتي لكم عد 22 

النصرة : حسن المعونة. والنصر : عون المظلوم. والاعانة والناصر هو الذاب 
(أي المدافع )”". 

بظهر :ين كتير الاحتاديت:والادغنية والزعارات: "ان تنصرة الديننى: تكوق 
على يد بعض المؤمنين من الشيعة ففي الدعاء : «واجعلني ممن تنتصر به 
لدينك ولا تستبدل بي غيري» وفي الزيارة للشهداء : «السلام عليكم يا أنصار 
دين الله ». 

وانه لولاهم لا ندرس الدين وقد امر الأئمة يه بمتابعتهم أي متابعة المؤمنين 
من الشيعة الكاملين الموصوفين بأوصاف خاصة من الايمان والتقوى وكما 
فى الحديث عن الإمام الرضاة : «... ولكن الرجل كل الرجل نعم الرجل 
هو الذي جعل هواه تبعاً لأمر الله وقوأه مبدولة في رضا الله يرى الذل مع 
الحق أقرب إلى عز الأبد من العرّ في الباطل. ويعلم ان قليل ما يحتمله من ضرّائها 
يؤدّيه إلى دوام النعيم في ذر لا تبيد ولا تنفذ وإن كثير ما يلحقه من سرائها أن اتبع 
هواه يؤديه إلى عذاب لا انقطاع له ولا يزول. فذلكم الرجل نعم الرجل فيه 
فتمسكوا وبسنته فاقتدوا وإلى ربكم به فتوسّلوا فإنه لا ترد له دعوة ولا تخيب له 
طلبته »'". 

فيعلم من هذا الحديث وأمثاله ان الشيعة هم الذين نصروا دين الله تعالى 
بتسديد أئمتهم وتعليمهم آباءهم وامدادهم لهم بأحاديثهم . 


. مجمع البحرين‎ )١( 


.84 : ” بحار الأنوار‎ )١( 





ققد النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وفي كمال الدين وتمام النعمة' '' عن أبي عبد الله ني قال : أن ن الله تبارك وتعالى 
لم يدع الأرض إلا وفيها عالم يعلم الزيادة والنقصان. فإذا زاد المؤمنون شيئاً 
ردهم وإذا نقصوا نينا اكمله لهومجولولة ذلك لالتسيت كلق الحو سين أمسووه : 
فكذلك فقهاء الشيعة فإنهم أيضاً هم الأنصار للدين بالتعليم والاشاعة والارشاد 
كما لا يخفى وكيف لا وقد اخذوا علمهم من الأئمة #ية لا غيرهم حيث علموا أن 
الحق عندهم لا عند غيرهم ؟ 

وكيف كان ا ا وك ا ا 


جل السك ورضاد لاس والتيكال كر لس 
والايمان يكون معدا نفسه لنصرة اهل البيت عه . 

بقي شيء وهو : إنه لا ريب في ان النصرة للدين من الأئمة يت تكون بالأصالة 
وبالجعل الالهي الذي منحهم به. واما بالنسبة إلى غيرهم فهو نصرة بالتبع حيث 
إنهم تابعون في العلم والأحكام والمعارف لأئمتهم مِيَةِ. ففي الحقيقة ان النصرة 
العلمية بل والعملية تكون منهم مِْيّة وما صدر من شيعتهم تكون بلحاظ متابعتهم 
للأئمة كد ٠‏ وذلك لأن قبول العمل وقبول النصرة لهم من أي أحد كان إنما يصح 
إذا كان مقرًاً بفضلهم مت ولولايتهم وتابع لامرهم في الدين فلا محالة تكون 
النصرة تبعية كذا قيل . 


51١ )1( 





تَئ يَذْنَ الله لَكمْ, فَمَعَكُم مَعَكُمْ لامَعَ عَدُوَكُمْ 


--3 : أي يأذن بظهور دينه وغليته على جميع الأديان : كما قال 
تعالى : ٠‏ لِيُظْهِرَهُ عَلَى | لدي نِكلِهِ وَلوْكرة المُشْرِكُونَ» ففي المجمع البيان عن 
الباقر ني في هذه الآية : ان ذلك يكون عند خروج المهدي من آل محمد فلا يبقى 
الخد ال اقه بمخمد 36 :وفنه أرضا قال المقداد .ين الأستوه::#سفسة رسول الل عن 
قال : «لا يبقى على وجه الأرض بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله الاسلام. إِمّا بعرّ 
عزيز أو بذل ذليل فيجعلهم اللّه من أهله فيعرّوا به وإمّا يذلهم فيدينون له». 

وعن أمير المؤمنين يه إنه قال : «... فو الذي نفسي بيده حتى لا تبقى قرية إلا 
وينادي بشهادة ان لا إله إلا الله محمد رسول الله بكرة وعشيا»'". 

فمعكم معكم : الفاء للتفريع على الجمل السابقة يعني بعد إيماني بكم قلباً 
ولمانا ع ٠‏ وبايابكم موقن وانتظاري لفرجكم وقلبي لقلبكم سلم واعدادي 
واستعدادي لنصرتكم فمعكم في حال حياتي باتباع أوامركم ونواهيكم ومعكم في 
الرجعة لنصرتكم والانتقام من أعدائكم . 

لامع عدوكم :لان أعداءهم غير معتقدين بهذه الأأمور من فقرات الزيارة 0 
مي ا ا ا د 
معهم ملازم لمحبتهم وهو يلازم | ن لا يكون مع عدوّهم ققخ خبد وني لود لا 
يمكن أن أكون معهم 

ثم انه ليس المراد من المعيّة الزمانية أو المكانية. بل المراد منها المعنوية. وهي 
الحاصل من الاقرار بتلك الجمل والفقرات السابقة والاعتقاد بها مضافا إلى أن المعية 
معهم هو المأمور بها من الله تعالى . ففي البحار”" عن جابر عن أبي عبد الله .كه 
عن ابي جعفر نيه في قوله : «كونوا مع الصادقين» قال : « مع ال محمد يَينْ ». 


.5١: 75 (؟) حار الأوار‎ .5٠ : 0١ بحار الأنوار‎ )١( 





لقا / النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


صَلَواتٌ الله عَلكُمْ. وَعلئ آزواجكم وَأَجْسادِكُمْ. وَشَاهِدِكم وَعَأئِبكم, 
وَظاهِركُم وَباطنك' آمينَ رَبَالْعَالَمِينَ 


أشار إلى أنّهم كد فى جميع أحوالهم وأطوارهم ومراتبهم ومقاماتهم وشؤونهم 
وكيفيّاتهم وظهوراتهم وتجليّاتهم وتنقلاتهم مستحقون للصلوات والتحيّات من 
خالقهم وبرائهم فإنهم في جميع هذه الحالات لا يزالون عارجين معارج القرب. 
شالكينخ :مسالك الحدت : متقةبيق الى :يتاط الديمومئد ببوسائل العبودية الكاملة 
كما قال عه 0 يوم عرفه ا 0 بحقيقيّة ا وعقد 
مجاري نور بصري ...»!'! 

فأشار بقوله : (عليكم ) إلى مقام حقيقتهم المقدّسة ومرتبة نورانيّتهم العالية 
التي لم تلد ولم تولد. ولم يعرفها غير اللّه أحد. لكونها أَوَّل ما خلق الله في عالم 
الإبداع كما قال : (نحن صنائع الله )”". وهذا هو المقام المشار هليه بقوله : 
«لولاك لما خلقت الأفلاك». 

وإلى هذا المقام أشار أمير المؤمنين يه بقوله : «أنا ذات الذوات»'" وبقوله : 
«أنا المعنى الذي لا يقع عليه اسم ولا شي 


. راجع مفاتيح الجنان للقمي : 506؟. دعاء الإمام الحسين ني يوم عرفة‎ )١( 

)0 أخرجه البرسى في مشارق أنوار اليقين : /الا. فصل ؟4. ط . الشريف الرضى - قم. عن النى #ن 
قال : « أول ما خلق الله تعالى نوري» ثم فتق منه نور علي فلم نزل نقردّد فيالنور حتى وصلنا إلى 
حجاب العظمة في ثمانين ألف سنة , ثم خلق الخلائق من نورنا فنحن صنايع الله والخلق من بعد صنايع 
لنا» . 

فد راجع مشارق أنوار اليقين للبرسي : 74. فصل 78. 

(5) اخرجه البرسى في المشارق : 7١48‏ فصل ١60١‏ وهي خطبة طويلة يعرف الاإمام ليه نفسه . 





ضلواث الله عَلَيِكُمْ . على أزواحكغ وَأجْسادكم . وَشَاهِدَكُم وَغَائبِكُم . وظاهركم... < 2-7 


قوله : (وعلى أرواحكم) يمكن أن يراد بها نفوسهم القدسية. وأن يراد بها 
عقولهم الشريفة وهم وإن اتحدوا في هذا المقام أيضاً ولكن الجمع باعتبار تعدّد 
الهياكل البشرية واختلاف المظاهر الجسمانية. وذلك لا يوجب التعدّد في أصل 
الروح كالصورة المرئية في مرايا متعدّدة. 

وما الوجه الا واحد غير أنه اذاأنت عدّدت المرايا تعدّدا 

ويحتمل أن يراد بالأرواح الأرواح الخمسة المشار إليها فى جملة من 
الأخبار”"'. مثل ما رواه جابر عن الباقر نة قال : «إنّ الله خلق الأنبياء والآائمة 
على خمسة أرواح : روح القوّة. وروح الايمان. وروح الحياة. وروح الشهوة. 
وروج القدقن» قزوح القريين "١‏ لآ يلهو ولآ لشت بولاايلمي »يزوج القدسن, عَلْموا 
يا جابر ما دون العرش إلى ما تحت الثرى »'". 

وسئل الصادق نية عن قول الله : < وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إلَيِْكَ رُوحاَمِنْ أَمْرنًا»' 
فقال : « ذلك فينا منذ أهبطه الله إلى الأرض وما يخرج إلى السماء». 

وفي جملة من الأخبار أنَّ الروح خلق أعظم من جبرئيل وميكائيل 
كان مع محمد يي يوفقه ويسدّده وهو مع الأئمة من بعده وهو من 


الملكوت. 


)01( راجع بصائر الدرجات للصفار : 6 حيث ذكر روايات كثيرة تدلّ على هذا المطلب وبعضها قد 
تقدّم . 

.) في المصدر (وروح القدس من الله وسائر هذه الأرواح يصيبها الحدثان...‎ )١( 

(1') بصائر الدرجات 9 : 4615. الحديث ؟١.‏ 





فقدا 1 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


وفي بعضها : أنه لم يكن مع أحد ممّن مضى غير محمّد وهو مع الأئمة. 

وفي بعضها : إن خلق من خلقه له بصر وقوّة وتأييد يجعله الله في قلوب 
الرمل وال 

وفى بعضها : « مثل المؤمن وبدنه كجوهرة في صندوق إذا خرجت الجوهرة 
كد طرع الفكدوق ول اسعت بده قال د الأروا زلا ساراح الندو وله كر اتقدلة 
نما هو كالكلل للبدن محيط به»'". 

وفي بعضها : عن أبي بصير عن الباقر نيه قال : سألته عن قول الله : « يُمَرَلَ 
الملايكة بالؤوح من أئر وعَلَى من يقساء مس عنتادو'© فلقال» جبركيل الذي 
نزل على الاكماء: والروح تكون معهم ومع الأوصياء لا تفارقهم تفقّههم'“ا 
وتسدّدهم من عند الله وأنّهِ لا إله إلا الله محمّد رسول اله ينيةِ وبهما عبد الله 
واستعبد الخلق. 

وعلى أجسادكم : جسم الإنسان وجسده وجثمانه هو مجموع أعضائه المؤلفة 
من العناصر. وربما يفوّق بين الجسم والجسد باختصاص الأوّل بما فيه روح أو 
تعميمه لذي الروح وغيره. واختصاص الثاني بما خلا عن الروح. ويحتمل أن 
يراد باجسامهم اشباحهم النورانيّة. لان من مراتبهم ومنازلهم مقام الاشباح. 
كما يدلّ عليه جملة من الأخبار. ففي بعضها : 


)١(‏ أخرجها الصقار فى بصائر الدرجات 5 : 408» الحديث .١15‏ الباب السادس عثم. 

)0 اقرف شار البصائر 4 437 الحديث ٠‏ عن المفضل بن عمر عن أبى عبد الله ايه . 
(") سورة النحل :". 

(4) في بعض النسخ « توفقهم » بدل « تفقههم ». 


ضَلواث الله عَليِكُمْ . وعلئ آرْواحِكم وَأجْساوَكُمْ . وَشاهِدَكُم وَعَاِِكُم . وظاهركم ... :لا" 


«إنّ ادم رأى على العرش أشباحاً بلمع نورها»"". روى الصقّار في بصائر 
الدرجات ” : .8٠١‏ الحديث ١‏ الباب الثانى عشر . عن ابى جعفر نيْة قال : «إن الله 
خلق الخلق تغاى من احطاهتا أت :وكاق احك أن يعلنة من طلية الحم 
وخلق من أبغض مما أبغض أن يخلقه من طيئة النار ثم بعئهم في الظلال قال : 
قلت : أي شيء الظلال؟ قال : ألم تر إذا ظلّل : في الشمس شيء وليس بشيء ثمّ 
بعث فيهم النييّين يدعونهم إلى الإقرار باللّه وهو قوله : ولئن سألتهم من خلقهم 
ليقولنَ اللّه. ثم دعاهم إلى الإقرار بالنبيّين فأقرٌ بعضهم وأنكر بعضهم ثم دعاهم إلى 
ولايتنا فأق والله بها من أحبب وأنكرها من أبغض وهو قوله : ٠‏ قَمَاكَانُوا لِيُؤْمِنُوا 
بمَاكَذَّبُوا مِن قَبْلٌ» ثم قال أبو جعفري#ة : كان التكذيب ثمّة». 

ويحتمل أن يراد بالأجسام الأجساد الأصلية اللطيفة التي لا تتغيّر بعضىّ 
الدهوردووروة الأفات وروبال ا جماة الأحجناة الفتصرية الرماقة التى تنقصض 
وكيك وتعتمل أنوراد ا حدهنا الأحناة الثالنة البرك 0 007 
التحسوس:فى هذا العالم :وريم يقوّق بين الجسد والبدن» بأ الأول لا يقال الا 
اد ال 0 

قوله : ((وعلى شاهدكم ... ) فيه أيضاً إقرار بشاهدهم وغائيهم كما في الزيارة 
الجامعة : (مؤمن بسرّكم وعلانييتكم وشاهدكم وغائبكم ؛ أوَلكم وآخركم). قال 
السيد عبد الله شير : في شرحه على هذه الفقرة ذ فى الأنوار اللامعة : : 136« 
(وشاهدكم) من الأئمة الأحد عشر ٠‏ (وغائيكم ) المهدي (٠‏ وأوّلكم ) على بن ابى 
طالبة ل واخرك ) القاك لا كما تقول الخامة :إمامة: ا دلكه .دوق الأختير أو الواقفة 
الذين وقفوا دون اخركم». 


.571/ : 51 بحار الأنوار‎ )١( 





قدا 1 النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


والمراد بشاهدهم يحتمل أن يكون الأئمة الأحد عشر الذين ظهروا على الناس 
في أزمنتهم وعرفوهم ولو في الجملة. فالمراد بالغائب هو الإمام الثاني عشر 
(عجل الله فرجه) وقد اختلف الناس فى وجوده وعدمه على أقوال متشيّتة 
ومذهب الإمامية إِنّه حينٌّ موجود غاب عن أنظارنا لمصالح كثيرة . 

واتحتعل أن يكون المراد بالشاهد هو الإمام الحىّ في كلّ زمان فينعكس 
الفرض فى هذا الزمان فإنّ القائم مشاهد. وهم الغيب. لأنهم مضوا وقضوا نحبهم 
فالقائم :إ« قطب هذا الزمان. ونقطة دائرة الإمكان. وهو المدبّر في أمر الخلق 
المتصرّف في العالم بإذن الله تعالى. وقد يقال : إنّ المراد حال حضورهم مع 
الخالق حال غيبتهم عمّا سوى اللّه. ويسمّى بحال الفناء والمراقبة. فإنّ لهم مع الله 

قوله : ( وعلى ظاهركم ... ) أي وعلى سكم وعلانيتكم. فالمراد بظاهرهم 
أعمالهم الظاهرة. وببطانهم عقائدهم ونيّاتهم الباطنية على ما يظهر من بعضهم فى 
تفسير قوله : « مؤمن بسرّكم وعلانيتكم ». والظاهر أنّ المراد بالظاهر مقام 
بشريتهم المشار إليه بقوله : (ِإِنَّمَا أنَابَشَرٌ مِثْلْكُمْ4”"'. وبالباطن هو مقام قربهم إلى 
الحقّ واختصاصهم بمزايا الإمامة التي لا يدركها إلا الخصيصون والعارفون. 
ويحتمل أن يزاد بظاهرهم ظهورهم في زمن محمد يَييةِ في هذه الهياكل الشريفة. 
وبباطنهم كونهم فى الأعصار السالفة مع الأنبياء السالفين كما يدل عليه حكاية 
أمير المؤمنين ني مع الجنّى الذي كان في زمن نوح. ذكر السيّد هاشمالبحراني في 


.3: سورة فصّلت‎ (0١) 


صَلْوات الله عَلَيَكُم . وعلى أَزْواجكع وَآجْسادَكُم . وشاهدكم وَغائِكْم . وظاهركم... م 


كان جالساً وعنده جنّي يسأله عن قضايا مشكلة فأقبل أمير المؤمنين :#* فتصاغر 
لجئّي حتى صار كالعصفور ثمّ قال : أجرني يا رسول الله فقال : ممّن؟ قال : من 
هذا الشاب المقبل . فقال : وما ذاك؟ فقال الجنّى : أتيثُ سفينة نوح لأغرقها يوم 
الطوفان فلمًا تناولتها ضربني هذا فقطع يدي, نم أخرج يده مقطوعة فقال له 
النبى يت : هو ذاك ». 

والجنّي الذي كان في زمن سليمان وفي المصدر نفسه : «إِنّ جنياً كان جالساً 
عند رسول الله يد فأقبل أمير المؤمنين نه فاستغاث الجنّي وقال : أجرني يا 
رسول اله يي من هذا الشاب المقبل قال : وما فعل بك؟ قال : تمرّدثٌ على 
سليمان فأرسل إل نفرأً من الجنّ وطلت عليهم فجاءني هذا الفارس فأسرني 
وجرحني وهذا مكان الضربة إلى الآن لم يندمل». 
وما ورد من أنّهِ: كان مع الأنبياء باطناً ومع محمد يل نا ظاهراً وباطناً ويرشد إليه 
نضا قولة : «أنا حملت نوحاً في السفينة أنا صاحب يونس في بطن الحوت أنا 
الذق عاوؤث موسي الح واحلكت التروة الأولق اعظية :نك الأقيناء 
والأوصياء وفصل الخطاب. وبى تمّت نبوة محمد يجيي ». 

وقوله ييه : «أنا الدي عبد ولا ألف أمة تعيبكر ا نا المذكور فى سالف 
الزمان والخارج في آخر الز 07( 1 

ويدل عليه ايضا حكايته مع امّه فاطمة بنت اسد ومع سلمان الفارسي حيث 
كاهنا بق لاسن وو الندند بحاشيس لسرا كتى سدديكة السعافة 1 131 
الحديث الالااعن الترضي قال ##درويت ككابة سلمان :وأثهالنا خرج عليه الايد 


. ط . الشريف الرضى‎ ١6١ فصل‎ 7٠٠ : أخرجه البرسى فى مشارق الأّوار‎ )١( 





000 ا النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


قال : يا فارس الحجاز أدركني فظهر إليه فارس وخلصه منه وقال للأسد : أنت 
دابته من الآن فعاد يحمل له الحطب إلى باب المدينة امتثالاً لأمر علي يه ». 

وظهوره على فرعون لمّا همّ بقتل موسى بصورة شاب لابس لباس الذهب. 
روى السيّد هاشم البحرانى فى حلية الأبرار :١‏ 724 : «إنّ فرعون لعنه اللّه لما 
عق هارون باكتدويت وكا عله وما وأرهما كله مه هذ اكتارس 
يقدمهما. ولباسه من ذهب وبيده سيف من ذهب وكان فرعون يحب الذهب 
فقال لفرعون : أجب هذين الرجلين وإلا قتلتك فانزعج فرعون لذلك وقال : 
عد على غدا. 

فلمًا خر جا دعا البوّابين وعاقبهم وقال : كيف دخل على هذا الفارس بغير إذن 
فحلفوا بعرّة فرعون أنه ما دخل إلا هذان الرجلان وكان الفارس على ني هذا 
الذي أُيّد الله تعالى به النبيتين سرّاً وأيّد به محمّداً ية جيرا إل اند كلم ان الكيرس 
التي أظهرها لأوليائه فيما شاء من الصور فينصرهم بها وبتلك الكلمة يدعون 
فيجيبهم الله وينجيهم وإليه الإشارة بقوله : < وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَاناً فا يَصِلُونَ إَِيْكْمَا 
بيَاتِنَا+. قال ابن عباس : كانت الآية الكبرى لهما هذا الفارس». وغير ذلك من 
الغرائب المعروفة. وقال : «أنا والهداة من أهل بيتي سر الله المكنون. وأولياؤه 
المقرّبون كلنا واحد. وأمرنا واحد. وسرّنا واحد فلا تفوّقوا بيننا فتهلكوا. فإنًا 
نظهر في كلّ زمان بما شاء الله فالويل كلّ الويل لمن أنكر ما قلت. ولا ينكره إلا 
أهل الغباوة ومن خُّتم على قلبه وسمعه وجعل على قلبه غشاوة)”". 


)010 أخرجه البرسى في مشارق أنوار اليقين : .7١7‏ وتقدّمت هذه الخطبة . 





ويحتمل أن يراد بظاهرهم علومهم الظاهرة من علوم الشريعة المتعلقة بالحلال 
والحرام والحدود والأحكام. وبباطنهم الأسرار المكنونة التي لا يطلع على بعضها 
سوى أهل سرهم كسلمان وكميل وغيرهما. وفي هذا المقام قال : « لو علم أبو ذرٌ 
ما في قلب سلمان لكقّره أو لقتله»”". 

وقال ييه : 

(إِنّي لأكتم من علمي جواهره كيلا يرى الحقّ ذوجهل فيفتننا)” 

إل آخر الأبيات. ١‏ 

وقال نيه : «إنّ أمرنا صعب مستصعب. لا يحتمله إلا ملك مقرب. أو نبي 
مرسل» أو مؤمن امتحن الله قلبه للإيمان 1" ش 

وأمثال هذه الكلمات منهم كثيرة لا تحصى. ويحتمل أن يراد بظاهرهم 
الإمامة والخلافة. ويباطنهم حقيقتهم النورانية المجرّدة التى لا ينال إلى إدراكها 
أنذق العقؤل كماافال» «ظاهري إمامة وناطى غيب لا مدرك »1 وقنال: 


)01( ذكره السيّد المرحوم عبدالله شبر في مصابيح الأنوار في حل مشكلات الأخبار 
١‏ الحديث الثالث والمخمسون نقلاً عن الكافى. واحتمل فيه سنّة احتالات 
منها وهو النامس : «أن يكون المعنى لو علم أبو ذر ما في قلب سلان من العلم لقتله, 
لأنّ أبا ذر يعلم أنّ فى قلب سلبان علماً ويعلم أنّه لا يجوز له إظهاره تقيّة ع ذلك 
إذا أظهر سلان مافى قلبه لأبى ذر وم ينّق منه لقتله لعدم جواز إظهاره لذلك العلم 
ولا يخ بعده». 

(؟) هذه الأيات منسوبة للامام رين العابد ين نظ 1 

0 راجع بحار الأنوار 768 ١:‏ 1, الحديث 78, الباب الرابع . 





حكدا' النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


« نحن في الحقيقة نور اللّه الذي لا يزول ولا يتغيّر»”. ويحتمل أن يراد بظاهرهم 
الناطق منهم وبباطنهم الصامت. فإنْ الحسن والحسين ته كانا صامتين فى زمن 
علي لي . كما أنّ الحسين كان صامتاً فى زمن الحسن نيه . وهكدًا سائر الأئمة 
وهذا لا ينافي إنافة السامك كنا لا يكن بواليه الانشا رن يقو لقه با ناما فآ 3 
قعدا»”". وسأل يعقوب السرّاج أبا عبد الله يه فقال : «متى يمضي الإمام حتّى 
يؤدّي علمه إلى من يقوم مقامه من بعده؟ قال ا اي م 
إلى من انتجبه لله. ولكن يكون صامتاً معه فإذا مضى ولي العلم نطق به من 
بعده »' ". وفسّر في الأخبار (البئر المعطلة والقصر المشيد) في قوله : (وَبِئْرٍ 
مُعَطَلَِ وَقَصْرِ مَشِدٍ»!* بالإمام الصامت والناطق. 1 | 

ويحتمل أن يراد بظاهرهم شاهدهم وبباطنهم غائبهم فيكون العطف للتفسير 
والتأكيد فيجري فيهما ما تقدّم فيهما. 

ولذا قال في الخطبة النورانية : «إِنّ غائبنا إذا غاب لم يغب». ومن هنا ينتكشف 
بره حويف: اله تومو غروة ]ل أحراته والنسر دوعن ال شهر ا توي نان 
القوم لما انهزموا يوم الأحزاب انقسموا سبعين فرقة في كل فرقة ترى وراءها معها 
علي بن ابي طالب »'*'وعن الإمام الصادق ني قال: جاء الناس إلى الحسن بن علي 


)01 مشارق أنوار اليقين : .7١7‏ ط . الشريف الرضي - قم . 
(0) بحار الأنوار ١5‏ 5.07. 

(*) بحار الأنوار 5> : 46. 

(5) سورة الحج : 56. 

(0) مدينة المعاجز ” :؟7١.‏ 





فقالوا : أرنا عجائب أبيك التى كان يريناها؟ فقال: أتؤمنون بذلك؟ قالوا: 
نعم نؤمن بذلك. قال : اليس تعرفون أبي ؟ قالوا جميعا : بلى نعرفه. فرفع لهم 
جانب الستره فإذا أمير المؤمنين ني قاعد. فقال : تعرفونه؟ قالوا بأجمعهم : 
هذا أممر المؤمنين :ا ونشهد أنَك 3 كنا : 0 ع و أريتنا 
ا ١‏ 

(وقد أرى أمير المؤمنين أبا بكر رسول اله بعد وفاته في مسجد قيا). كما 
لقي أبا بكر فاحتج عليه ثمّ قال له : اما ترضى يرسول الله 26 يبني وبينك ؟ قال : 
فكيف لي به؟ فأخذ بيده وأتى مسجد قبا فإذا رسول الله يمن فيه فقضى على 
أبي بكر فرجع أبو بكر مذعوراً فلقي عمر فأخبره فقال : مالك أما علمتَ سحر 
بنى هاشم»'" 
م 

ويصدكه قول ابه : « ولا تَحْسَبَنَ ينَ قُتَنُوا فِى سَبِيلٍ الله أمْواتا بَلْ أَحْيَاءُ عِنْد 
رَبَهِمْ يُوْرَّقُونَ م !“ا : 


)١(‏ بصائر الدرجات 976:5؟. 
(') نفس المصدر. 
(:) سورة آل عمران : .١59‏ 





56 , النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


والحمد لله ربٌ العالمين والصلاة والسلام على محمد يِب واله الطاهرين نه . 
ونستغفر الله تعالى من الزيادة والنقصان. والسهو والغلط والنسيان. انه غفور 
مئان واللّه عالم بعواقب الأمو ر ومصالح العباد والسلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته. 


تم بعون الله 
٠‏ / صفر / 57١1م‏ 
قم المقدسة 





الفهردت 2207 


الفهرست 


معنى المعرفة فى زيارة الامام الحسين نه ل 
الحكمة من زيارة الامام الحسين إظكة 8[ [ز[ز[ز[ز ز[ [ز [ [ [ 0 

مواسم زيارة الامام الحسين نيه وبي يز ولو ونيا السو مدو و و ع ا د ١‏ 
آأثار وفضل زيارة الامام الحسين ايه 001[ ك0 
فى معنى الزيارة ووظائفها ل 0 
500 الأربعين ا 000 ا 
متن ز يارة أربعين الامام الحسين نيه 00000000 111111011131012 
شرح متن زيارة الاربعين ولك يفي وانت فا لاو وابم بأ ندج لاسو اط و 1 5 
السَّلام على ا د دب 01001-1‏ ا 
وَل افج نفج و تت وان الف ادا قي وجا هن اد أ و جع فقت واد مويه سي 0 
لله ا 
وَحَبيبه ا العامة 
آَلسَّلامُ عَلى خَليل الله وتجيبه 00 
آلسَّلام عَلى صَفِنَ الله وَابْنِ صَفِيّه و ا د و ل ا 
لسّلامٌ عَلىَ الْحْسَيْنِ الْمَظلُوم الشّهِيدٍ 0و لاسو انه و طن وم وج بي 4 
آلسَّلامٌ علئ آسير ير الْكُدباتِ 0001 اا 00 


ه. ان 


آللّهُمٌ إني أسْهَد انه وَلِيِّكَ وَابْنُ وَليِكَ ٠‏ وَصَفِيّكَ وَابْنُ صَفِيّكَ وام وف ام مخ اد م 





قدا 


وَآَجْتَيتَهُ بطيب الولادة 0 


0-8 ٠. 
ل الات #اس 58 سا إزواكه‎ 
5 وَعَعَلتَدُ سيدا مزة السَاذة‎ 


٠ ٠ 5 512‏ م 

وَذائدا من الذادة 50 
000 0 2 7 55 -_ 

واعطيته مَواريثْ الانبياء عام لب 7 


ك3 
- 


ة © 5 إد> بغ 82 ٠.‏ 
وَقَدْ توازَّرَ عَلَيْه مَنْ عَدَنْهُ الدنيا . 
وَباعَ حَظَّهُ بالْأَرْدّل الأذنى 0 
وَشَرئ آخِرَتَهُ النَمَنِ الْأَوْكّسٍ . . 
سام 7 2 ا ا > وتير 
وَتَغطرس وتردى في هواه ١‏ 


م 


وَاسْخَطك وَاسْخَط نَيَِكَ 150 
وَاطاءً منْ عيادك 5700 


ىا حا مي هر باص سل, 010 
وَجَعَلَنَهُ حُجَّةَ عَلى خَلَقِكَ 520 


النور المبين في شرح زيارة الأربعين 


لنَهُمٌ نا نو غناً وبل 0 


وَعَدتق: عَذاباً أليما لو أ التو ارقا نجه انسارة الدع ال باز جوف فار تر شور دل لعزم اك قر مرا داه 


ألسَّلام عَلَيْكَ يَابْنَ رَسُولٍ الله 1 71711 
السّلام عَلَيِكَ يَابْنَ سَءِ يد الادضياء 00000000002521 


سهد أ 


انك أمين أن الله 5 * إن أمينه و ا ا ال اا وأ للم ورك وأ .ات كن ليام 


هه اف كز جر ما وَعَدَك ا ارلا سو الوا محف اا ل هر 21 


فَلعَنَ اله مَنْ قَتَلَكَ . وَلَعَنَ الله مَنْ ظَلَمَكَ 00000 
عا وي بي 2ك 
أللّهُمٌ إنِي َشْهِدٌكَ أنّي َِنّ لعَنْ والاة. وَعَدَوَّ لمَنْ عاداة 0 
بأبي نت وَأمَى يَابْنَ رَسُولٍ اله ل 
َشهَدُ آنْكَكنْتَ تُوراً فى الأضلاب الشَامِخَة وَالأرحام الْمطَهرَةِ. 
لم تبسك الْجاهلية بأنْجايها وَكمْ تُِسْكَ الْمُدلهَِاتٌ من ثيايها 
وَآَشْهدُ أنَكَ مِنْ دعام آلدّين وَآرْكانٍ الْمُسْلِمينَ 5252-00-6 








قدا النور المبين فى شرح زيارة الأربعين 


َمَعْقِلٍ الْمُؤْمِنِينَ 110 1[ 1 1 0 
شه أنْكَ امام البَوُ التق الرَضِيٌ الرَكِيٌ الهادي الْمَهْدِيٌ ل 
وَأَشْهَدُ آنَّ الآئعّة َمّةَ مِنْ وُلْدِكَ كَلِمَهٌ التّهُوى. وَآَعْلامٌ الْهُدى. وَالْعرْوَة الؤقى. وَالْحُجَّهَ على 
هل الدّنيا ا ااا 000 
هذى يكز ين اناك قرو قَِِ 0 
بشرايع ديني وَخَواتِيمٍ عَمَلي ١‏ وقلى لكر له وآئر ي لِأَمْرِكُمْ مُتبسِعٌ ا لاا 
0 ودر جو ابوط ماتخو معو ام بع لم 11 


٠. 1 





00 
اليس لصسيما 





8*9